للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         حكم بالسجن على رونالدو لعامين مع تحويله الى غرامة مالية ضمن تسوية لاقفال ملفه الضريبي             بعد منعهم من السفر،إدارة الضرائب تفتح ملفات تهربهم الضريبي             المجلس الأعلى للحسابات يحيل إلى المحاكم الإدارية ملفات 14 منتخب من بينهم منتخبين بالصحراء             قيادي بالبوليساريو يفضح الاختلاسات المالية ويعتصم داخل ما يسمى المجلس الوطني الصحراوي             انقلاب شاحنة محملة بالماندلينا بين بوجدور والداخلة             البوليساريو.. ألاماني الكاذبة وتبديد الملايير             فرقة جديدة للاستخبارات الاقتصادية تحقق في ملفات ثقيلة لتبيض الأموال والتهريب الدولي             يا رفيق الصبا والزمن الجميل             الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.             شرطة إفني تعتقل شقيقين لحيازتهم كيلوغرام من الشيرا             غرق سفينة صيد بسواحل طرفاية ومحاولات لإنقاذ طاقمها             نشرة إنذارية..هكذا ستكون حالة البحر بأكادير وإفني وطانطان وطرفاية(وثيقة)             ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا             تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً             انقلاب شاحنة محملة بالسردين بفج اكني امغارن يغلق الطريق (صورة)             بيان ضد مدير اكاديمية كلميم وادنون يثير سخرية المتابعين للشأن التعليمي             غرق شاب بشاطيء صبويا (اسم)             وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"             عصابات سرقة السيارات تضرب بقوة في كليميم وتسرق سيارة المسؤول الأول عن قطاع             لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم             جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية            تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش            جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية            صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون            تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين            حريق يلتهم وحدة صناعية بميناء الداخلة           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية


تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش


جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية


صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون


تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين

 
اقلام حرة

يا رفيق الصبا والزمن الجميل


ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا


الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى


النموذج التنموي الجديد وسؤال الهجرة والهجرة المضادة


موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية


الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بيان شديد اللهجة لنقابة تعليمية حول الوضع بمديرية التعليم اسا/الزاك

نجاح باهر لإضراب المتعاقدين يومي 10 و11 دجنبر باكاديمية كليميم وادنون

5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
قيادي بالبوليساريو يفضح الاختلاسات المالية ويعتصم داخل ما يسمى المجلس الوطني الصحراوي

البوليساريو.. ألاماني الكاذبة وتبديد الملايير

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.

تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً

 
مختفون

البحث عن طفل مختفي


نداء للبحث عن مختفي من طانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

موجة الإجرام بالمغرب... هل هي نتاج اللاعقاب؟!
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 أكتوبر 2011 الساعة 31 : 20


بقلم: مصطفى قطبي


تشير البيانات الرسمية إلى انخفاض نسبي في عدد الجرائم المسجلة خلال العام الحالي، إلا أن طبيعة هذه الحوادث تبدو أكثر عنفاَ من سابقاتها وبصور أكثر قسوة وحدية وشراسة من أي وقت مضى. فبين الفينة والأخرى تظهر في المجتمع فئة من الناس لا يزجرهم أي عقاب، بل هم في حرب علنية ومستمرة ضد المواطن، ينهبون ماله ويلوثون شرفه... فيومياً تعرض على محاكم المملكة ابتدائياً وجنائياً قضايا الاعتداء بالسلاح الأبيض، المقرونة بجرائم السرقة، والسرقة الموصوفة، والضرب والجرح، وإحداث عاهة مستديمة، والقتل المفضي إلى الموت دون نية إحداثه، والخطف، والنشل، واعتراض المارة. وقد أضحى تأبط سكين، أو سيف، أو مدية من طرف محترفي اللصوصية، والتجار الصغار للمخدرات، أمراً عادياً، لكونهم يقتاتون من مردود مداخل مهنهم هذه، حيث أن المؤسسة السجنية في عرفهم فضاء للعطلة أو مكان لاستراحة المحارب، والاطلاع على ما استجد في عالم الإجرام. وأمام هذا الواقع تفاقم شعور المواطنين بالخوف من ظاهرة لا يعتقد أحد أنها ستنتهي بمجرد تدخل روتيني للأجهزة الأمنية لفض اشتباك هنا واعتقال مجرم هناك ومحاولة منع سرقة أو التخفيف من حوادث السلب وحتى الاعتداءات العنيفة التي باتت روتينية إلى حد للا معقول. إذاًً فالقضية تحتاج إلى رزمة معقدة من الإجراءات ليس أقلها التخفيف من حجم البطالة ووقف التجاهل الحكومي للحاجات الأساسية للمواطنين، وتركيزها على صيغ معلبة في التعليم والاقتصاد والثقافة. فيما يفسر علماء الاجتماع تنامي الظاهرة إلى وجود فجوة حدثها التسارع الكبير في الاقتصاد ووسائل الاتصال الحديثة. فالتقدم الهائل في كافة المجالات التنموية والتعليمية أدى إلى أن يمارس بعض الأفراد في المجتمع السلوكيات الخاطئة والعنيفة والمناوئة للأعراف والتقاليد الاجتماعية على اعتبار أنها حرية شخصية، لذا يجب على أفراد المجتمع ومؤسساته التربوية والأسرية تعليم وتسليح الأبناء بأهمية ''المسؤولية'' قبل منحهم الحرية لمواجهة أي سلوكيات تخالف للقوانين والأنظمة والأعراف والتقاليد لأن هذه السلوكيات تؤثر على المجتمع وتؤدي إلى الفوضى والعنف والاعتداء على ممتلكات الآخرين، لأن المساحة المتاحة للفرد أن يتحرك فيها بحرية، هي المساحة التي لا تؤثر على حريات الآخرين. بهذا المعنى، فإن الفرد أو الجماعة، عندما يسلكان من خلال العرف السائد، فإن المجتمع يدعم ذلك من خلال قبوله للسلوك واعترافه به، وتدعيمه، وربما تمجيده عندما يتميز، ويعلى شأنه. وفي المقابل، فإن السلوك الخارج عن الأعراف، يقابل بالرفض والذم والنبذ. بيد أن تفاصيل الحوادث العنيفة تشير إلى أسباب أخرى تضاف إلى التحولات الاقتصادية ووسائل الاتصال الحديثة فالواقع أكثر حزناً ويصل إلى إحساس وشعور غالب بالخوف انعكس بصورة دموية لواقع غلب عليه الطابع العنيف لم يكن معروفاً بصورته الفظة حتى وقت قريب، ففي فاس أب يقتل إبنتيه لأسباب اجتماعية ولأبعاد أخرى وصفت بالاقتصادية، وآخر يقتل زوجته وأطفاله لشكه في زوجته، فيما قتلت أم حماتها وبنتها وخبأتهم بالمدفئة بعد مشاجرة على هاتف خلوي، وثاني يقتل زوجته لاعتقاده إنها مارست عليه طقوساً سحرية ''عمل سحر''، أما الأب الذي اغتصب إبنته ويقوم بإجراء عملية قيصرية لها لإخفاء جريمة اغتصابه لها... فالعنف المجتمعي في نظري يعود للتحولات التي جرت في السنوات الأخيرة، فالفراغ الذي نشأ بسبب انسحاب الدولة من قطاعات واسعة لتلبية الخدمات والاحتياجات، وتراجع الأداء الرسمي الخدماتي القائم أو الذي مازال قائماً، مثل التعليم والصحة والرعاية الاجتماعية يؤدي إلى متوالية من الأزمات الكبرى أو منظومة معقدة ومتراكمة من الأزمات الصغرى التي تشكل في مجموعها أزمة كبرى، ففي هذا الفراغ يتحول المال إلى قيمة كبرى وهدف عظيم تسعى إليه الأجيال، ويتحول الإبداع والعلم والفن والثقافة إلى سلع غير مرغوب فيها. وتمضي صورة الواقع العنيف في المجتمع التي باتت تأخذ صورة المشاجرات الجماعية والتي اكتسبت طابعاً انفعالياً تحول إلى شغب جماعي ومعارك تتفاوت تأثيراتها ونتائجها من السيء إلى الأسوء. ويبقى التساؤل المطروح: هل ستتنامى الظاهرة أو يصعب السيطرة عليها كلما اتسعت مساحات الفقر، وازداد عدد العاطلين عن العمل، وتفاقمت حالات الانفلات القيمي والأخلاقي للمجتمع. واللافت في الظاهرة هو تعدد وسائل التعبير عن العنف الذي بات من المشاهد الأكثر بروزاً بل ودموية في الكثير من الأحيان حيث لا يمر أسبوع من دون أزمة تكون أعمال الشغب والتخريب حاضرة فيه، فيما تتعدد الأطراف المشاركة الأزمة، ولم تعد مقتصرة على الفئة الأقل تعليماً وثقافة، وإنما تشمل مختلف المستويات الثقافية والاجتماعية، لهذا فلابد في نظري من أدوات الضبط الرسمي كبديل عن أدوات الضبط الاجتماعي كوسيلة للخروج من المأزق، فإذا كانت أدوات الضبط الاجتماعي، غير فاعلة في المجتمع، وازدادت التجاوزات غير القانونية من الأفراد، فإن وسائل الضبط الرسمي يجب أن تتدخل عن طريق القانون، الأجهزة الأمنية. فالقانون وضع لمعالجة السلوك الذي يهدد سلامة المجتمع، والأجهزة الأمنية تتابع وتعالج كل السلوكيات التي تحاول التأثير في بنية المجتمع، وبالتالي فالشكل الرسمي من العقاب، وضع كي يعالج السلوك الذي يعرض المجتمع للأخطار، فهو سلوك فاعلاً في التأثير على الأفراد أو الجماعات التي تحاول التأثير من خلال سلوكياتهم الشاذة أو جرائمهم التي يرتكبونها بحق الأبرياء في المجتمع. ومن خلال الأرقام المتوفرة، فإن المغرب يتوفر على حوالي 50 ألف شرطي لبلد يقدر عدد سكانه 35 مليون نسمة، وهو ما يبين بوضوح ضعف أعداد رجال الأمن المنوط بها حماية المواطنين. هذه الأرقام تقود إلى المعادلة التالية: كل شرطي تناط به مهمة تأمين 700 مواطن. رقم حسب المهتمين بالشأن الأمني، يعتبر أمراً غير مقبول. فشعار الأمن قبل الخبز أصبح يرفع بالمغرب، حيث لم يعد المواطن يحتج من أجل ضمان حقه في الشغل أو من أجل الماء الصالح للشرب أو الخدمات الاجتماعية المتردية أو الخدمات الصحية، بل أصبح يحتج ضد الانفلات الأمني، وهذه تعتبر من ضمن المنعرجات الخطيرة في التاريخ الاجتماعي والاقتصادي لبلدنا، وهو ما يفرض علينا إعادة ترتيب الأوراق وإعادة النظر في وظائف السجون. فالسجن لم يعد مؤسسة لإعادة التربية، فالجانب الردعي ينبغي أن يحتل مكانة متميزة في برامج الإصلاح، إذ ينبغي على المواطن أن يعلم أن السجن ليس فندقاً فيه الدوش الساخن والجهاز الرقمي وملاعب كرة القدم وكرة السلة، ينبغي أن يعلم أن المؤسسة السجنية فيها عناء، فيها نوع من الألم، ونوع من المشقة. وليس هناك أي تعارض مع المقاربة الحقوقية للسجون، فالدول الأكثر ديمقراطية والأكثر عراقة من المغرب فيها الأشغال الشاقة داخل السجن. وأنا لا أقول إنه يتعين علينا تعذيب السجين، بل علينا الاستفادة من تجارب أمريكا، حيث نسبة معينة من الطرق بالعالم القروي تعبد من طرف السجناء. فينبغي على السجناء أن يعلموا أن السجن ليس فسحة لقضاء عطلة مدفوعة الأجر، بل فيه عمل مضن تماماً مثل العمل الذي يقوم به عمال التجهيز من شق مسالك الطرق. وتشير المعطيات المتوفرة إلى أن عدد السجناء ارتفع في ظرف سنة واحدة بنسبة 2 في المائة، إذ انتقل العدد من 51623 سجيناً في شتنبر 2009، إلى 63124 معتقلاً خلال شتنبر الماضي. ويشكل الذكور الغالبية المطلقة داخل المؤسسات السجنية بنسبة 97.5 في المائة من العدد الإجمالي للسجناء، مقابل 2.5 في المائة من النساء. ويمثل الاحتياطيون 42 في المائة من عدد السجناء، مقابل 58 في المائة من المعتقلين المحكوم عليهم بصفة نهائية. فالسجون في الأنظمة الديمقراطية كلها تعتمد مقاربة الردع. كما ينبغي إعادة النظر في القانون الجنائي، فالعقوبات لم تعد تتناسب مع الأفعال الإجرامية، إذ لا يعقل أن تتم إدانة شخص بشهرين سجناً نافذة بسبب حمله سيفاً أو سيفين، بمعنى أن هناك زمرة من الجرائم تصنف في خانة الجنح يجب أن تغادر منطقة التجنيح نحو الجنايات، وينبغي تشديد العقوبات، وعلى القضاء كذلك أن يتعامل بصرامة، لأن هناك حالات جرائم فادحة لا تواجه إلا بعقوبات تافهة. فتخفيف العقوبات أدى إلى شعور الجناة باللاعقاب ، مما انعكس سلباً على هيبة الدولة، وشجع بالمقابل المنحرفين والمجرمين على تجربة أي سلوك، وتحويل التصورات المريضة إلى مظاهر لفرض الذات، وإثبات بطولة وهمية عن طريق التقليد الأعمى، أو بوحي الدوافع النفسية المرضية، من إحباط، وشعور بالغبن، واليأس والخوف من المستقبل. هكذا، يبدو من العملي التصدي لتلك الأسباب الاقتصادية، النفسية والاجتماعية، وأيضاً القانونية لمنع توسيع رقعة هذا الشكل من الإجرام الذي لا يمكن التسامح معه بأي حال من الأحوال، بل على العكس، يتعين التعامل مع أصحابه بصرامة قانونية، ويقع على الهيآت القضائية تطبيق النصوص وما أكثرها بلا تردد. فقد أثبتت حملات التوعية الإعلامية والتربوية محدوديتها في التأثير على فئات من المنحرفين الضالين، الذين يحاولون في غياب الردع فرض قانون الغاب على المجتمع المغربي، دون مراعاة أي وازع أخلاقي أو ديني، ولا إنساني. فمواجهة هذا الواقع المؤلم والمؤسف يفرض بشكل آني إلزام الخدمة العمومية بالمؤسسات السجنية التي يوجد بها جيوش من العاطلين، كما أقرت ذلك إحدى توصيات المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، وتشديد العقوبة الحبسية والغرامات المالية بموازاة التحسيس بخطورة الظواهر الإجرامية والتعريف بالمقتضيات القانونية عبر القنوات الإعلامية الرسمية، إضافة إلى الانكباب على مشاكل حالات العود والاكتظاظ بالسجون، التي أصبحت وكأنها قدر محتوم، أو مرض يستعصي علاجه. فحفظ الأمن والاستقرار وسلامه المواطنين يجب أن يواكبها اهتمام ومتابعة وإشراف واهتمام ووضع سياسات توجيهيه من كافة مؤسسات الضبط غير الرسمي (الأسرة، المدرسة، الجامعة، المسجد، مؤسسات المجتمع المدني)، والتركيز على الأسرة لرعاية أبنائهم وتربيتهم التربية السليمة التي تعزز قيم الخير والمحبة وتبعدهم عن الانجراف في السلوكيات التي تؤدي إلى ارتكاب الجرائم والتجاوزات التي تعرض المجتمع للمخاطر.



1704

2






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- صحيح

عبدو

لا يسعني الا ان اشكر صاحب المقال على هذا الموضوع القيم،كنا نسمع عن الانفلات الامني بفاس و مكناس لكن ان يصل الى كلميم فقد كان من المحال،
للاسف وصل،اكلت يوم اكل الثور الابيض.

في 11 أكتوبر 2011 الساعة 11 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الصرامة هي الحل

غيور

الحل في نظري هو التشديد في العقوبات .و التوعية الروحية و الدينية التي تضمن الاستقرار النفسي لدى المواطن .كما ان بعض المجرمين كقطاع الطرق و الدين يحملون السلاح الابيض و يهددون به المارة يجب ان تنفد فيهم عقوبة الاعدام لانهم يشبهون اليد التى اصابها سرطان فلا سبيل الى انقاد صاحبها الا بالبتر .طبعا سيقولون عني رجعي و قاسي و لكن تصوروا معي ان اغلب الدين يقومون بجرائم القتل هم من اصحاب السوابق .بمعنى اخر الافضل ان يقتل المجرم بدل ان يقتل هو شخصا بريئا و مفيدا لمجتمعه.

في 12 أكتوبر 2011 الساعة 02 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



اعتقال نائب رئيس المجلس الإقليمي لأسا الزاك بتهمة تقديم شيك بدون رصيد

الشاحنات الصهريجية تقطع مسافة 300 كيلو متر من أجل جلب الماء الصالح للشرب

عنابة تحت حصار أمني لتسع ساعات

المواطن الجزائري بين العزّة والكرامة والحسرة والندامة

رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

المعارضة ببوجدور تطلب من وزير الداخلية إيفاد لجنة للتحقيق في خروقات الرئيس عبد العزيز أبا

ساحة الدشيرة وحي الوحدة وبلدية المرسى ..أخطر البؤر السوداء بالعيون ونواحيها

فرنسا مستمرة في دعم مويتانيا لمحاربة القاعدة

الحرب على الخمر تنطلق من فاس

التأهيل الحضري يصعد لهجة أعضاء المجلس البلدي للسمارة في دورة يوليوز العادية

حرمان عيشة ام النواجر من العرض في مهرجان سينما المرأة

موجة الإجرام بالمغرب... هل هي نتاج اللاعقاب؟!

كلميم : من الانحراف الأخلاقي إلى السلوك الإجرامي

لقاء صحفي مستعجل لفعاليات المجتمع الطانطاني ضد الانفلات الامني بمدينة طانطان

كليميم تغرق في الازبال

من اجل إقرار مدينة بويزكارن كعمالة والنهوض بالوضع الاقتصادي للمنطقة

جدل الأغلبية و المعارضة بسبب تحويل بلدية طاطا أموال لجمعية بسمة

صحف :جطو يدق ناقوس الخطر بخصوص التقاعد والديون والوظيفة العمومية

دفن زعيم البوليزاريو في منطقة تعتبرها الرباط مغربية ومطالبة الملك محمد السادس بتعزية عائلته





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

حكم بالسجن على رونالدو لعامين مع تحويله الى غرامة مالية ضمن تسوية لاقفال ملفه الضريبي


تركي آل الشيخ يعود لإستفزاز المغاربة بنشر خريطة المغرب مبتورة من الصحراء

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

جبهة البوليساريو تهدّد وتتوعد منظمي رالي أفريكا إيكو رايس الدولي

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم

اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي

مخاطر الشيشة لا تقتصر على الجهاز التنفسي..وهذه بعض الأمرض المزمنة التي تسببها

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.