للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         يا رفيق الصبا والزمن الجميل             الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.             شرطة إفني تعتقل شقيقين لحيازتهم كيلوغرام من الشيرا             غرق سفينة صيد بسواحل طرفاية ومحاولات لإنقاذ طاقمها             نشرة إنذارية..هكذا ستكون حالة البحر بأكادير وإفني وطانطان وطرفاية(وثيقة)             ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا             تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً             انقلاب شاحنة محملة بالسردين بفج اكني امغارن يغلق الطريق (صورة)             بيان ضد مدير اكاديمية كلميم وادنون يثير سخرية المتابعين للشأن التعليمي             غرق شاب بشاطيء صبويا (اسم)             وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"             عصابات سرقة السيارات تضرب بقوة في كليميم وتسرق سيارة المسؤول الأول عن قطاع             لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم             كلميم:نقل تلميذة في حالة خطيرة إلى المستشفى بعد تناول مادة مجهولة             بعد حديث عن عودة الأمطار... ماذا عن طقس غداً ؟             الداخلة:الاحتجاج على الترخيص لمحل لبيع الخمور(فيديو)             تلميذ يقتحم قسم بثانوية لال مريم بكليميم ويهاجم استاذا ويرسله للمستعجلات(تفاصيل)             اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي             هذا ما قاله بن كيران والازمي في قضية النائبة البرلمانية آمنة ماء العينين             الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى             جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية            تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش            جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية            صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون            تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين            حريق يلتهم وحدة صناعية بميناء الداخلة           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية


تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش


جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية


صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون


تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين

 
اقلام حرة

يا رفيق الصبا والزمن الجميل


ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا


الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى


النموذج التنموي الجديد وسؤال الهجرة والهجرة المضادة


موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية


الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بيان شديد اللهجة لنقابة تعليمية حول الوضع بمديرية التعليم اسا/الزاك

نجاح باهر لإضراب المتعاقدين يومي 10 و11 دجنبر باكاديمية كليميم وادنون

5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.

تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً

تنحي السلطان محمد الخامس عن العرش

هل المغاربة بخلاء !

 
مختفون

البحث عن طفل مختفي


نداء للبحث عن مختفي من طانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

"مكي الصخيرات" هل لك عودة .. الانتخابات على الأبواب ..؟ !
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 أكتوبر 2011 الساعة 52 : 20


بقلم: ذ. محمد زمــران محمد

 

 

جميع المغاربة يتذكرون أن ظاهرة "مكي الصخيرات" في أول ظهور لها،  تزامنت مع حلول الانتخابات التشريعية لسنة 2007، والكل يعلم ما كان يلف ذلك من أكاذيب وحيل، وزرع الفتنة، وقطع السبل الناجعة الموصلة إلى طلب العلاج الفعال، وذلك تنفيذا لخطة تخدم مصالح بعضهم من جهة .. ومن جهة ثانية، لأكل أموال الناس بالباطل .. - ورحم اللـه إمامة العاشقين والمحزونين، شهيدة العشق الإلهي  .. رابعة العدوية، التي قالت: " يا أبت لست أجعلك في حل من حرام تطعمنيه، فقال لها .. أرأيت إن لم أجد إلا حراما ؟ فقالت نصبر في الدنيا على الجوع، خير من أن نصبر في الآخرة على النار..!" - ولعل الجميع كذلك يعلم أن العديد من الجرائد قد صفقت، بل ( طبلت وزمرت ) طويلا لذلك .. ونشرت أخبارا يسيل أمامها لعاب المرضى الطامعين في الشفاء .. وساعدت على نشر الشعوذة والتجهيل، وحشو عقول المواطنين المغاربة بالكثير  من الخرافات .. ليس الأميين منهم فقط، بل حتى الفئات الاجتماعية المثقفة  نالت حظها، وشجعت الجميع على التهافت على (صاحب الخوارق) الذي وجد التربة الخصبة لزرع خرافاته، والذي صنعت منه بعض الجهات وليا صالحا يحمل بين أصابعه الشفاء السحري .. إنهم  صفقوا بحرارة للذي نزل على المغاربة كالصاعقة وكاد يدمر العقول، بحيث بات يُستقبل استقبال الفاتحين، وأصبح كل من سيطر عليه يأس المرض، وأنهكته كل أنواع الأدوية الكيماوية الموصوفة من لدن الأطباء بغلاء أثمانها، يتوجه وهو يحمل معه  -وهذا شرط مؤكد- قالب سكر وقنينة ماء صوب الصخيرات، طالبا بركة شريفها الذي جعلت الإشاعات من يده اليسرى البلسم الشافي لكل الأمراض الموجودة على سطح الأرض. ( كل شيء بات عجيبا في هذه الدنيا ..!)
وقد أعطيت في حينه  للمكي (المعجزة) -رغم أننا جميعا نعلم أن عصر المعجزات قد ولى- هالة كبيرة من طرف الصحافة على اختلاف أنواعها ومستوياتها، التي فتحت له صدرها، وأضحى يتصدر الصفحات الأولى للعديد من المنابر التي ُوضعت رهن إشارته لتمرير تصريحاته التي يزكي من خلالها قدراته العلاجية، ويبرهن على تحديه لكل من ينتقده، سواء
أكان من  العامة  أو الأطباء  والعلماء والمفكرين و كذا الباحثين، الذين استنكروا كثيرا تلك الخرافات، و رغم أن هذه الأفعال تعد جريمة ضد الدين والعقل، وضد العلم والمجتمع،  فقد باركها وشجعها بعض رموز السياسة المغاربة، وكذا بعض النافذين في البلاد، الذين  بسلوكاتهم  يصرون على أن يتخلف مجتمعنا عن ركب الحضارة الإنسانية، وذلك باستمرار تهافتهم عليه أينما حل وارتحل، وتراهم يخرون سجدا ( للرجل) والتنافس في  أخذ  الصور التذكارية بمعية صاحب اليد المعجزة، رفقة زوجاتهم وذويهم، ولم تثن أنباء الشابة التي وافتها المنية مباشرة بعد عودتها من الصخيرات، حيث كانت في زيارة (استشفائية) عند صاحب (الخرافات)، قلت لم تثن الراغبين في الشفاء عن التوجه إلى الصخيرات فرادى وزرافات، أملا في إيجاد علاج ناجع لأمراضهم، ولم يعودوا إلى جادة الصواب، ولم يتأملوا في المثل الذي معناه "فاقد الشيء لايعطيه" الذي ينطبق على صاحب المعجزات الخرافية هذا، مع العلم أن الأخير لايحفظ  ولو جزء يسير من القرآن الكريم، الذي قال فيه رب العزة والجلال: "وَنُنَزِّلُ مِنْ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ" وفي نفس الوقت، لايتوفر على أي معلومات في العلوم أوالدين تساعده على أداء مهمته التي ابتكرها لحاجة في نفسه، وأفتح هنا قوسا لأتساءل: >كيف له أن يقوى على علاج مجموعة من الأمراض، وبخاصة تلك التي عجز الطب الحديث عن علاجها، فقط باللمس..؟!  < وأتساءل أيضا  وبحرقة، كيف للسلطات التي أصلا لاتنام عيونها بقيت طوال المدة التي قضاها في (التبوريض)  على عباد اللـه وهي مكتوفة الأيدي وتتفرج تفرج العاجز، حتى نال مبتغاه أو بمعنى آخر حقق أماني من سخروه للعب بعقول المغاربة.

ومعلوم أن الضجة الإعلامية الخاصة ب. (مول) اللمسات، استمرت طوال حملة الانتخابات التشريعية المشار إليها أعلاه .. والغريب في الأمر، أنه بعيدها بقليل (الانتخابات) أفل نجم صاحب البركات وانقطع صيته، وفجأة تناست أذهان الناس حكاياته، ولم تعد تسير بذكره الركبان كما سبق، وخلى المكان الذي ألف تجمهر آلاف المرضى .. ولم تعد الطريق التي كانت تؤدي من قبل إلى وكره تعرف وجود الطوابير الطويلة من السيارات الفارهة، التي كان أصحابها ينتظر ون دورهم بفارغ الصبر للتملي بطلعة صاحب الشفاء، والتبرك منه، والعودة إلى مدنهم وقراهم بأجسام سليمة، تاركين أمراضهم تسري في جسد "أبا المكي" - كما كان يحلو لبعضهم تسميته-  وكما كان المعني بالأمر يوهمهم، حسب قوله: " في المرة الأولى لما أُسلم على المريض أسرب الطاقة من جسدي إليه، وفي المرة الثانية، آخذ منه مرضه وألمه لأسربهما في جسمي" هل هذا ياناس، شيء يستوعبه العقل البشري ..؟!

وبعد هذا الذهاب الذي لم يكن متوقعا، والذي جاء على حين غفلة  من الجميع .. همست لنفسي متسائلا، ترى لماذا غاب مسرب الطاقة وترك مرضاه بدون علاج، ولماذا ذهب بذهاب الانتخابات .. وهل سيعود مرة أخرى أم .. و.. و.. ؟  ولكن لم أجد لأسئلتي جوابا، وحتى أكون أكثر وضوحا، أعترف أن الموضوع كبير وشائك، وغامض أيضا .. ولكن لامانع من أن أدلي بدلوي، لأقف على حقيقة ظاهرة المكي الترابي، التي انتهت كما لاحت في الأفق في زمن قياسي، والقصة كالتالي:  عندما بدأت تسري مرة أخرى أخبار الانتخابات  الجماعية، وأعلن عن موعد إجرائها ( 12 يونيو 2009 ) بدأت أخبار مكي الصخيرات تعود إلى الواجهة، وكثر القيل والقال، وطفى النبأ على السطح  بسرعة مذهلة .. وما هي إلا فترة قصيرة بعد ذلك، حتى طالعنا موقع "يوتوب" على شبكة الأنترنت بشريط، بطله مكي (الكرامات) وهو منهمك في علاج مرضى في دولة كرواتيا، وفي تصريح له للقناة صاحبة الشريط، ادعى صاحبنا أنه يعطي العلاج بالمجان، وبمقدوره القضاء على جميع العلل .. وقد ابتسمت وأنا أستمع للتصريح ابتسامة استهزاء دون شعور، لأن المسكين فاته أن يتذكر أن رواياته  هاته واهية، بحيث نفى تقاضيه مبلغا مهما من المال في كل شهر على خدماته التي قال عنها أنها كانت بالمجان، نعم .. كان يحصد الملايين الكثيرة من عملية  إعادة بيع "قوالب السكر" التي كانت تقدم له كواجب لعلاج من كان يستغفلهم، هذا من جهة، أما من جهة أخرى، فإن ذهابه إلى كرواتيا لم يثر استغرابي، بقدر ماسغربت من التوقيت الذي تم فيه هذا الترويج، - مناسبة الانتخابات الجماعية- وإقدام بعض الصحف على إعادة نقل الخبر الذي عاد ليثير شهية أصحاب الأمراض المختلفة، وتشاء الأقدار مرة أخرى لما انتهت حمى الانتخابات، وفاز من فاز، وظفر بمقعد مريح من كان محظوظا، أن تندثرت أخبار (المعلوم) ويرحل صاحب (الموسوعات الطبية المزعومة) وينقطع صوته، كما تنقطع أصوات أصحاب القبور.

وتعود بنا الذاكرة إلى الأمس القريب .. لما عملت (قناة ميدي1 تي في)  مشكورة على استضافة علماء  وباحثين  وأساتذة وأطباء، من أجل مناقشة ظاهرة الشعوذة .. وتسليط الضوء على الظاهرة من جميع الجوانب، وذلك من خلال حلقة من حلقات برنامج "بدون حرج" ولكن ما يعاب على القناة أنها سمحت ل."مكي الصخيرات"  بالجلوس جنبا إلى جنب مع الفئة المختارة المشار إليها أعلاه، الشيء الذي مكنه آنذاك من عرض عضلاته على ضيوف الحلقة أنفسهم، ولم يستثني الصحافة التي في حقيقة الأمر كانت له  بمثابة النبراس الذي أنار له الطريق في درب الدجل، وتكون القناة بذلك قد منحته وصلة إشهارية، بمقدورها  تزكية  ادعاءاته وقدراته على تقديم العلاج  لأصناف كثيرة من الأمراض، وقد كتب لهذه الحلقة أن تذاع قبل الاستحقاقات التشريعية المزمع إجراؤها يوم 25 نونبر القادم ... ! كما أن بعض السطور تم تسريبها في بحر هذا الشهر، عبر أحد المواقع الالكترونية تتحدث عن الظاهرة التي بطلها المكي  .. لهذا فإن ظاهرة ظهور وأفول "أبا المكي" المتزامنة مع تواريخ الانتخابات تضعنا أمام تساؤلات مهمة : هل هي صدف أراد بها القدر ما أراد، أم هي خطط محبوكة ينتظر من ورائها منافع ذاتية من يعدونها من وراء ستار ..؟ الذين  يحرصون على اختيار التوقيت الملائم ..

وعلى سبيل المثال، وبما أننا ألفنا ظهور صاحب اليد اليسرى "السحرية" بالضبط في الوقت الذي يكون للمغاربة موعد مع خوض غمار الانتخابات، ونحن على أبواب الاستحقاقات التشريعية 2011، فقد أصابني إحساس مباغث .. تلقائي .. فرض نفسه علي، بحيث توقعت ظهور "موزع الشفاء" في ضواحي الصخيرات أو في غيرها  من المدن المغربية مرة أخرى، وإعادة إطلاق البالونات قصد إلهاء المغاربة عن قضاياهم ومشاكلهم، وشغلهم بتداول الحديث عن العلاج الذي لاترجى منه أي فائدة، وإبعادهم عن التفكير في اختيار المرشح الصالح والمخلص الخدوم ..؟ الذي يتوفر على مقومات تؤهله لنيل ثقتهم .. وقد يظن ظانٌ بأن توقعاتي خاطئة، فأجيبه: بوادر ذلك بادية للعيان، وكل ما أتمناه أن تتحقق توقعاتي ويتم الظهور فعلا .. ربما فقط (لتتأكد أو تُنفى) نظرية راجعت خلال السنوات والمناسبات الماضية، كانت تفيد بأن هناك مبرمجون للعبة "مكي الصخيرات"، وهذا ما جعل ظهوره في كل مرة يتزامن مع الانتخابات ..  وأحسبني، بهذا المقال أقرع جرسا ليس إلا... !



2844

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- ترويج الخرافات

سمعان

ترويج الخرافات والخزعبلات والشعودة وابعاد الناس عن العلم

في 26 أكتوبر 2011 الساعة 57 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



"مكي الصخيرات" هل لك عودة .. الانتخابات على الأبواب ..؟ !

المكي يا المكي .. !

حين بكى رجل التعليم

المجزرة البلدية بكلميم تنذر بكارثة إنسانية

الاخوان ومشكلة إقصاء الاخر

بدأمحاولة قطر السفينة "سيلفر" الجانحة بميناء طانطان

عرض لعناوين الصحف الوطنية الصادرة اليوم الخميس 29 ماي 2014

حركة تضامن واسعة مع التنسيق الميداني للمعطلين بالعيون و معطلي المرسى يجمعون عرائض حول ملف البطالة و

قراءة في الصحف المغربية الصادرة اليوم

قراءة في الصحف المغربية الصادرة اليوم





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

تركي آل الشيخ يعود لإستفزاز المغاربة بنشر خريطة المغرب مبتورة من الصحراء


نتائج قرعة دور 16 دورى أبطال أوروبا(نتائج القرعة+توقيت الذهاب والإياب)

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

جبهة البوليساريو تهدّد وتتوعد منظمي رالي أفريكا إيكو رايس الدولي

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم

اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي

مخاطر الشيشة لا تقتصر على الجهاز التنفسي..وهذه بعض الأمرض المزمنة التي تسببها

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.