للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         أكثر من 150 منصب شغل بالتكوين المهني             مدير الكهرباء بكليميم "مخروك" يستمر في إحراج مدير الماء "بن جيموع" وكشف عجزه             الشاي مقاوم للأمراض والشيخوخة (دراسة علمية)             انطلاق مناورة "فلينتلوك" لقوات العمليات الخاصة الأمريكية بمشاركة المغرب             حريق مهول بجوطية الخشب بكليميم(فيديو)             ردوا بالكم..عمليات نصب محكمة على عدد مهم من الراغبين في التسجيل بالجامعات باوكرانيا             رجل يقتل زوجته طعناً بالسكين في العيون             قربالة وعراك بجماعة افركط وسقوط عضو بالمعارضة مغشيا عليه بعد تعرضه للضرب(اسماء)             امين مال الخيرية الإسلامية بكليميم يطالب بفتح تحقيق في المالية بعد المهزلة الخطيرة             إصابات في تدخل عنيف لقوى الامن ضد المهمشين و المهمشات الصحراويين             محاولة للانتحار بمدينة العيون             مصرع شخص واصابة أحد أبناء كلميم العاملين في نقل البضائع بين كناريا والأقاليم الجنوبية(اسم)             الأساتذة المتعاقدون يعتزمون شلّ المؤسسات التعليمية أيام 19 و20و21و22             نتائج ذهاب دور 16 لدوري أبطال اوروبا             توقف حركة السير بمعبر الكركرات بسبب..             الرياض و أبو ظبي أساءتا قراءة العقلية المغربية و الابتزاز السياسي سيفشل             حركة الشبيبة الديمقراطية بالجنوب تصدر بيانا             كلميم:مطالب بفتح تحقيق في تحويل واد ام لعشار إلى مقلع للصخور دون ترخيص             معاش ابن كيران وحب الظهور !             بعد الاتفاق الفلاحي، البرلمان الأوروبي يصادق بأغلبية 64 بالمائة على اتفاق الصيد البحري             حريق مهول بالمارشي التحتاني بكليميم يخلق حالة استنفار            حريق يلتهم واحات للتمور إميتك قيادة أديس بإقليم طاطا             مشادات كلامية وتبادل اتهامات بين بلفقيه وهوين خلال دورة فبراير             هذا ما طالبت به والدة الشاب الصحراوي الذي أحرق نفسه بمعبر الكركرات            شاب يحرق نفسه بعد منعه من العمل في نقل البضائع بمعبر الكركرات الحدودي            بيان الجالية الوادنونية باوروبا بلقاء بلجيكا بعنوان "متحدون في محاربة الفساد"           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

حريق مهول بالمارشي التحتاني بكليميم يخلق حالة استنفار


حريق يلتهم واحات للتمور إميتك قيادة أديس بإقليم طاطا


مشادات كلامية وتبادل اتهامات بين بلفقيه وهوين خلال دورة فبراير


هذا ما طالبت به والدة الشاب الصحراوي الذي أحرق نفسه بمعبر الكركرات


شاب يحرق نفسه بعد منعه من العمل في نقل البضائع بمعبر الكركرات الحدودي

 
اقلام حرة

الرياض و أبو ظبي أساءتا قراءة العقلية المغربية و الابتزاز السياسي سيفشل


معاش ابن كيران وحب الظهور !


نماذج تسيء لقطاع التعليم بكلميم


هكذا علق الأكاديمي عبد الرحيم العلام على التقاعد السمين لابن كيران


دَرس فرنسي مُفيد .. ما أحْوَجَنَا إليه


يا رفيق الصبا والزمن الجميل


ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا


الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
حركة الشبيبة الديمقراطية بالجنوب تصدر بيانا

البيان الختامي لحزب العدالة والتنمية بجهة كليميم وادنون

بيان لجنة اوروبا لإنقاذ كليميم

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
انطلاق مناورة "فلينتلوك" لقوات العمليات الخاصة الأمريكية بمشاركة المغرب

بعد الاتفاق الفلاحي، البرلمان الأوروبي يصادق بأغلبية 64 بالمائة على اتفاق الصيد البحري

ما هِي الأسباب الحقيقيّة لتفاقُم الأزَمة السعوديّة المغربيّة؟ وكيف استُخدِم الإعلام ؟

الرباط تستدعي سفيرها بأبوظبي،وأنباء عن استدعاء السعودية سفيرها بالمغرب

 
مختفون

البحث عن طفل مختفي


نداء للبحث عن مختفي من طانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

حركة 20 فبراير بين مطالب شعبية مشروعة ومفاهيم مخزنية مغلوطة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 نونبر 2011 الساعة 21 : 17


بقلم : بوبكر الاخصاصي


 إن المتتبع للشأن العام بالمغرب وخاصة منه في الفترة الأخيرة مع بداية ونمو الحراك الشعبي في  الشارع، وتصاعد الإستنفار الأمني لمواكبة التظاهرات الأسبوعية واليومية، يجد نفسه لا محالة أمام مفاهيم وعبارات عديدة ومتنوعة من قبيل ( الاستثناء المغربي، المؤامرة، خدمة أجندة أجنبية، ممفاكينش، ماصيمينش...) وهي كلها أتت لتأدية دور معين ولو مرحليا، وسوف نحاول في هذا المقال أن نقترب من مصادر هذه العبارات ومقاصدها دون أن نغفل مكامن الضعف الذي تحدثه في هذه الجهة أو تلك.  

 بدأت حركة 20 فبراير في الخروج إلى الشارع بعد أن توافق الشباب حول مطالب جوهرية وأساسية لبناء دولة ديمقراطية يسود فيها القانون على الجميع دون تمييز بين الحاكم والمحكوملكن، ومنذ ظهور البوادر الأولى للاحتجاج وكما كان متوقعا لم يتأخر الإعلام المخزني عن الحدث بالنظر للمرحلة الحساسة التي خرجت فيها المظاهرات ( بعد نجاح الثور ة التونسية وبداية الثورة المصرية ) حيث أصبح المخزن يطلق كلمات عبر أبواقه الرسمية ووراء كل ذلك توجد طبقة  تستنفر دوما أجهزتها لأجل الحفاظ على الوضع الراهن والذي يضمن مصلحتها الذاتية ثروة وسلطة.

  إن هذه العبارات التي يكررها في كل مرة مسؤول بالحكومة غالبا ما يكون وزيرا في الداخلية أو الناطق الرسمي أو حتى قوى حزبية تستفيد من الحالة الراهنة...تهدف إلى أمرين أساسين :

  أولهما دفع المجتمع عن الطليعة المناضلة عبر صياغة مفاهيم تحمل دلالات ينبذها المجتمع و التضخيم والمبالغة إعلاميا لتصويرها كوحش يهدد 'الأخلاق'، 'الدين الإسلامي' و'تواثب المجتمع'، وسأضرب مثالا حيا استهدف شباب حركة 20 فبراير ب 'تهمة الانفصال' و'مصامينش' الذي صيغ على وزن ممفاكينش الذي يتداول في أوساط الشباب تعبيرا منهم على مواصلة النضال حتى تحقيق مطالبهم المشروعة، وكل ذلك رغم زيفه ومحدودية أثره، فان إضفاء طابع 'الرسمية' على هذه الإشاعات يجعلها متداولة مما يعطيها قوة وسلطة اجتماعية،لتحملها البلطجية المأجورين بعد ذلك مستعملة اياها كورقة مخزنية لضرب بنية المجتمع المطالب بالتغيير.   

 أما الأمر الثاني فهو تلفيق التهم والاستهداف المباشر من طرف أجهزة النظام التي تستعملها على درجات حسب ظروف زمكانية إذ يتم مثلا إصدار قرارات منع التظاهرات بدعوى الحفاظ على سلامة أرزاق العباد...كما يتم  تلفيق تهم خطيرة في مرحلة أخرى، وهي مرحلة مسطرة متابعات الشباب المناضل من اجل الديمقراطية والحرية بتهم جاهزة مثل تنظيم شكل غير قانوني، والإضرار بالممتلكات العامة والخاصة وتهديد النظام العام، وهذا الأخير مفهوم عام يضاف إلى عبارات سابقة يرمي إلى التضخيم من صكوك الاتهام الموجهة لخيرة الشباب المناضل.

  ولكي لا أطيل في هذا الجانب، فالمواجهة بهذه الأساليب وأساليب أخرى قديمة هي تاريخية استعملت من قبل وما زالت تستعمل الآن، وبالتالي فان مواصلة ضرب الأصوات الثائرة بهذه الطرق انكشفت خدعته لدى الجميع، هذا ما يزيد الاصرار والعزيمة في صفوف الشباب  أكثر مما يسرب الهون إلى النفوس، فكل الأنظمة المستبدة تستعين بهذا الأسلوب إذ استعمله الديكتاتور زين الهاربين في تونس وحسني مبارك القابع في السجن بمصر واستعمله ملك ملوك أفريقا المفقود بليبيا والباعث من الرماد علي عبد الله صالح باليمن كما النظام المغربي في مواجهة حركة20 فبراير.

  إن 'الاستثناء المغربي' الذي ينشده النظام المخزني منذ بداية التظاهر بالمغرب وأصبح يكرره كثيرا يهدف إلى استثنائية الحراك الشعبي عن الثورات الإقليمية عبر أوهام النمو الاقتصادي وانخفاض في نسب البطالة واتساع هامش الحرية...لكن الواقع يقول عكس ذلك بدليل الوضع العام المتأزم سياسيا، اقتصاديا واجتماعيا، حيث أن بطالة الشباب وصلت إلى درجة أنها قد تدفع وحدها إلى حركة التغيير في المجتمع كله، ونستحضر هنا الأعمال البطولية للمعطلين المطالبين بحقهم في الشغل والكرامة دون إغفالنا لحضورهم الدائم في الحركات الاجتماعية إلى جانب الكادحين والفقراء وتأطيرهم، أضف إلى ذالك سياسة الدولة الاقتصادية المبنية على الاقتراض من الخارج ونسب الاستيراد البعيدة عن تغطيتها بالصادرات مما يفاقم نسبة العجز المهول أصلا، ويعمق التبعية الامبريالية وارتباط مالية الدولة ببنوك دولية، وهذا لا يعني فقط انتقال أي أزمة تبدأ في دول خارجية أخرى بل إن القروض التي يتحمل أفقر المغاربة تكاليف دفعها عبر أجيال وأجيال قادمة ويستفيد منها أثرى الأثرياء بدون رقيب ولا حسيب سيأتي يوم لا تستطيع فيه جيوب فئة عريضة تحمل مزيدا من تكاليف فوائد الديون الخارجية ويدري الجميع أنداك النتيجة الحتمية، كما أن تبني الدولة لسياسة الخوصصة أصبح يهدد الأمن الاجتماعي لغالبية المغاربة دون إغفال مخاطر هذه السياسة والتي تحتدم أكثر عندما يتعلق الأمر بقطاعات حيوية كالصحة والتعليم، إضافة إلى أن اعتماد  الميزانية المالية على موارد الخوصصة  ينذر بمستقبل سيأتي وليس للدولة ما تبيعه وتخصخصه ، وعلى العكس تستدعى المرحلة إعمال مبدأ من أين لك هذا ؟ عبر تفعيل قانون التصريح بالممتلكات ،ربط المسؤولية بالمحاسبة ،تحديد ميزانية القصر وتقسيم عادل للثروة.

  وكما أن الوضع السياسي والقضايا الوطنية الكبرى الذي يعتبر النظام نفسه معني بها دون إشراك الشعب فيه إلى درجة التكتم والمغالطات الدنيئة تجاهه، إذ استبدادية القرار لن تجدي نفعا بل ستفاقم المزيد من أسباب  الاحتقان الاجتماعي إذ أن مؤسسات البلاد أصبحت فقط اسما لهياكل وبوابات دون أي تفعيل على مستوى الواقع، إذ نحن أمام برلمان ميت يتبادل فيه من حضر من الأميين وأنصاف المتعلمين أحاديث شكلية لا تقدم ولا تؤخر، فعلى سبيل المثال فان للبرلمان المغربي الحق في طلب مراجعة  الدستور وتقديم مقترحات بهذا الخصوص لم يثره ولو مرة في تاريخه واقل ما يعنيه هذا أن اختصاصات البرلمان لا يمكن اللجوء إليها إلا 'بالأمر المطاع'، لدينا حكومة عائلية ارتكبت أخطاء قاتلة تستدعي متابعتها ولم تقدم حتى استقالتها ولا تحرك النوام في لبرلمان لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، كما ارتكب عدد من الوزراء والجنرالات أبشع الجرائم، وهم ما زالوا في مراكزهم ومناصبهم معززين مكرمين ( فضيحة النجاة لعباس الفاسي، أحداث السبت الأسود بسيدي افني ايت بعمران للعنيكري وشكيب بنموسى والجنرال بناني الذي لم يخض ولو حربا واحدة هذا على سبيل المثال لا الحصر).

  بعد كل هذه المشاكل التي تتخبط فيها البلاد، أليس مخجلا أن يقف مسؤول ليثرثر مقولة 'المغرب يشكل استثناء' ؟ إن خروج الشعب  بجميع فئاته للاحتجاج  بتأطير من شباب شغوف وتواق إلى الحرية وكله أمل في إقبار الاستبداد  وتجاوز الوضع الكارثي الدي تمر منه البلاد، أما الذين يرون أنفسهم معنيين به من مختلف أجهزة النظام دون غيرهم ويحاولون "الإصلاح" بقرارات سياسية جوفاء لا تقدم ولا تؤخر، يرون هذا فقط لأن أي  ثورة أو أي وضع يهدد المغرب لن يواجهوه سوى بحزم حقائبهم - ان توفر لهم الوقت لحزمها- فيحدون حذو زين الهاربين  . 

 ان ورقة مطالب حركة 20 فبراير التي انضبط لها اليسار وكل القوى التواقة للتحرر تنفي قطعا ان شباب الحركة ما هم إلا أشخاص معجبون عفويا بما وقع في تونس ومصر فقط، بل هي مطالب الشعب كله ولها امتداد وشرعية تاريخية كان بالإمكان تحقيقها في أول دستور ممنوح سنة 1962 وخلال فترة السبعينات ومنتصف التسعينات وبداية" العهد الجديد" إلا ان كل هذا لم يعرف طريقه إلى التطبيق، بل ولا يتمنون حدوثه إلا إذا تنازلوا طبعا عن مصالحهم وهدا في نظرنا أمر لن يقدم كهدية العيد بل بالنضال النوعي والطويل  وهذا يعني سقوط مزيدا من الشهداء والمصابين والمعتقلين كثمن للحرية

 ان إعادة نفس السيناريو بإجهاض الحراك الشعبي عبر ترقيعات سياسية غير مجدية كما وقع للنخب اليسارية خلال السبعينيات وبداية الثمانينيات وتعرضها للقمع والتعذيب والحصار وتروج في مثل هذه المراحل الحساسة إشاعات بقرب اتخاذ قرارات هامة من طرف النظام، ونشير هنا إلى المواضيع المستهلكة ولا يحدث في نهاية الأمر شيء من ذالك سوى خيبة أمل أمام مرحلة كان النظام لو كان جريئا لحقق فيه استقرارا اجتماعيا وتطورا اقتصاديا وانتقالا ديمقراطيا وسلطة أدبية وشكلية  للملك لا يتحمل فيها المسؤولية فيستطيع الشعب محاسبة حاكمه وبالتالي فما علينا الآن هو الاستفادة من التجارب السابقة والتقدم بالنضال إلى الإمام حتى تحقيق المطالب

 ليعرف الجميع خاصة الطبقة الكادحة والفقيرة ان العناد والقمع الغير المبررين الذي يبديهم أعداء الديمقراطية والتغيير من أجهزة النظام الاستبدادي عبر نهج أساليب جديدة\قديمة أمام كل مرحلة تستدعى إعمال العقل وإبداء حسن النية على المصالح الضيقة من مناصب ومراكز وأفق محدود يجب ان تحارب وتواجه بالوطنية الحقة وطنية الموت من اجل الوطن لضرب المفسدين والمستبدين أيا كانت مسؤولياتهم  ومحاربة أي استغلال للدين في السياسة وثقافة الرق وإحكام سيادة القانون والعدالة، لعلنا نستطيع تحقيق أمل شهداء الشعب المغربي والمناضلين الأحرار المتمثل في دولة المؤسسات  دولة الديمقراطية الحقة ودولة المساواة التي يستطيع فيه فلاح أو عامل بسيط  مقاضاة رئيس الوزراء والحصول على حقه من أثرى الأثرياء

 تأسيسا على ما سبق يتبن جليا ان الحراك الشعبي لحركة 20 فبراير ليس رد فعل أعمى للشباب  عن الثورتين التونسية والمصرية وليس إعجابا عفويا لا رجاحة  لعقل فيه، بل نقطة حاسمة ومفصلية في تاريخ وطننا العزيز، وتتويجا لانتفاضات شعبية مجيدة ضد التهميش والإقصاء والتفاوت الطبقي وغلاء المعيشة لمناطق عديدة كأيت بعمران وصفرو...لها امتداد شعبي غير مسبوق، تسعى القوة التحررية الحية للحفاظ عليها مهما اختلفت الأفكار والتوجهات فالغاية واحدة مما حتم   نقاشا واحتراما وإيمانا بضرورة رفع التحديات بغض النظر عن الاختلافات التي ما فتئ النظام الاستبدادي يذكيها ويستغلها تفاديا لأي توافق يجرؤ على كشف الاستبداد السياسي ،الفساد الاقتصادي والقهر الاجتماعي ،وان الشباب الفبريري  شباب تواقون للحرية والعدالة والكرامة ولا يرون خيرا في استمرار الفساد والاستبداد، بل هي صيرورة ومواصلة منهم لما بدأه الجيل الأول من شرفاء ومناضلي الشعب المغربي مند عشرات السنين مثل عبدالكريم الخطابي المهدي بنبركة أمين تهاني سعيدة المنبهي رحال جبيهة ... فعلى دربهم نسير، ولن يستطيع النظام الاستبدادي تأجيل المرحلة القادمة فرياح التغيير قد هبت وليس في كل مرة تسلم الجرة.



1854

2






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- تحية لك

ahmed

تحية لك الاخ بوبكر لقد ابنت لنا اكثر من مرة على انك مناضل محنك وفي المستوى والدليل على ذلك اخراجك لحركة 20 فبراير بسيدي افني من العدم وانطلقت من الصفر وهاهي النتيجة الان احتجاجات بالجملة في منطقة ايت بعمران بعدما خال المخزن انه قضى على الحركة الاحتجاجية بالمنطقة

في 12 نونبر 2011 الساعة 42 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الحىفيفة

ابن طانطان

كل ما كتبت يبين على اننا في دولة الحق و القانون عفوا في دولة الحرق و القاسون

في 19 نونبر 2011 الساعة 03 : 04

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



حركة 20 فبراير بطانطان تنادي الشعب للمشاركة في إحتجاجات سلمية

تأسيس تنسيقية محلية لحركة 20فبراير بكلميم ، والداخلية تستنفر "بلطجيتها".

قبائل أيتوسى تنتفض ضد الإقصاء والتهميش بالعيون

تنسيقية 20 فبراير بكلميم من الثورة على الفساد الي حملة تحسيسية

بيان حركة 20 فبراير:مسيرة مليونية يوم 17 أبريل للتأكيد على مطالب الشعب

تقرير مصور حول احتجاجات مدينة كلميم يوم 20 فبراير

طانطان : مظاهرات سلمية تحارب الفساد و المفسدين (بالصور)

طاطا تتحد من أجل التغيير

إضطرابات امام فيلا رئيس المجلس البلدي بكلميم وشاحنات الجيش تصل الي محيطها

شباب 20 فبراير بداية ...التغيير

المغرب...ثورة حكم أم حكـــــامة ؟؟؟

المستصحفون يباركون دعوة 20 فبراير ..!

لماذا سيخرج المغاربة يوم 20 فبراير ونحن اجمل بلد في العالم?…

الكدش تدعو إلى احتجاجات 20 فبراير بالعيون

كلميم في طور إعادة الحسابات مع مجلس البلدية وعامل الإقليم يجتمع مع الأحزاب والنقابات

حركة 20 فبراير بطانطان تنادي الشعب للمشاركة في إحتجاجات سلمية

تأسيس تنسيقية محلية لحركة 20فبراير بكلميم ، والداخلية تستنفر "بلطجيتها".

تنسيقية 20 فبراير بكلميم من الثورة على الفساد الي حملة تحسيسية

الصحراويون يقاطعون احتجاجات 20 فبراير بالعيون

بيان" لبوجمع خرج" الناطق الرسمي لتنسيقية الحركية الواد نونية





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
أكثر من 150 منصب شغل بالتكوين المهني

القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

نتائج ذهاب دور 16 لدوري أبطال اوروبا


نادي باب الصحراء لكرة اليد يفجر مفاجأة ويتفوق على فريق النواصر بطل المغرب

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

المينورسو ترفع حالة التأهب لدرجة القصوى تحسباً لردود فعل غاضبة على حرق شاب لنفسه بالكركرات

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
الشاي مقاوم للأمراض والشيخوخة (دراسة علمية)

لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم

اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.