للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         نائب رئيس جماعة اساكا تركوساي يفضح اختلالات كبيرة بالجماعة ويتهم المكتب الوطني للماء(فيديو)             لا تغييرات في الولاة والعمال بالصحراء بإستثناء والي العيون..وهذه لائحة بالأسماء             أكثر من 150 منصب شغل بالتكوين المهني             مدير الكهرباء بكليميم "مخروك" يستمر في إحراج مدير الماء "بن جيموع" وكشف عجزه             الشاي مقاوم للأمراض والشيخوخة (دراسة علمية)             انطلاق مناورة "فلينتلوك" لقوات العمليات الخاصة الأمريكية بمشاركة المغرب             حريق مهول بجوطية الخشب بكليميم(فيديو)             ردوا بالكم..عمليات نصب محكمة على عدد مهم من الراغبين في التسجيل بالجامعات باوكرانيا             رجل يقتل زوجته طعناً بالسكين في العيون             قربالة وعراك بجماعة افركط وسقوط عضو بالمعارضة مغشيا عليه بعد تعرضه للضرب(اسماء)             امين مال الخيرية الإسلامية بكليميم يطالب بفتح تحقيق في المالية بعد المهزلة الخطيرة             إصابات في تدخل عنيف لقوى الامن ضد المهمشين و المهمشات الصحراويين             محاولة للانتحار بمدينة العيون             مصرع شخص واصابة أحد أبناء كلميم العاملين في نقل البضائع بين كناريا والأقاليم الجنوبية(اسم)             الأساتذة المتعاقدون يعتزمون شلّ المؤسسات التعليمية أيام 19 و20و21و22             نتائج ذهاب دور 16 لدوري أبطال اوروبا             توقف حركة السير بمعبر الكركرات بسبب..             الرياض و أبو ظبي أساءتا قراءة العقلية المغربية و الابتزاز السياسي سيفشل             حركة الشبيبة الديمقراطية بالجنوب تصدر بيانا             كلميم:مطالب بفتح تحقيق في تحويل واد ام لعشار إلى مقلع للصخور دون ترخيص             مستشار بجماعة تركاوساي يفضح اختلالات خطيرة ويتهم مسؤولي ONEE            حريق مهول بالمارشي التحتاني بكليميم يخلق حالة استنفار            مشادات كلامية وتبادل اتهامات بين بلفقيه وهوين خلال دورة فبراير             هذا ما طالبت به والدة الشاب الصحراوي الذي أحرق نفسه بمعبر الكركرات            شاب يحرق نفسه بعد منعه من العمل في نقل البضائع بمعبر الكركرات الحدودي            بيان الجالية الوادنونية باوروبا بلقاء بلجيكا بعنوان "متحدون في محاربة الفساد"           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

مستشار بجماعة تركاوساي يفضح اختلالات خطيرة ويتهم مسؤولي ONEE


حريق مهول بالمارشي التحتاني بكليميم يخلق حالة استنفار


مشادات كلامية وتبادل اتهامات بين بلفقيه وهوين خلال دورة فبراير


هذا ما طالبت به والدة الشاب الصحراوي الذي أحرق نفسه بمعبر الكركرات


شاب يحرق نفسه بعد منعه من العمل في نقل البضائع بمعبر الكركرات الحدودي

 
اقلام حرة

الرياض و أبو ظبي أساءتا قراءة العقلية المغربية و الابتزاز السياسي سيفشل


معاش ابن كيران وحب الظهور !


نماذج تسيء لقطاع التعليم بكلميم


هكذا علق الأكاديمي عبد الرحيم العلام على التقاعد السمين لابن كيران


دَرس فرنسي مُفيد .. ما أحْوَجَنَا إليه


يا رفيق الصبا والزمن الجميل


ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا


الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
حركة الشبيبة الديمقراطية بالجنوب تصدر بيانا

البيان الختامي لحزب العدالة والتنمية بجهة كليميم وادنون

بيان لجنة اوروبا لإنقاذ كليميم

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
انطلاق مناورة "فلينتلوك" لقوات العمليات الخاصة الأمريكية بمشاركة المغرب

بعد الاتفاق الفلاحي، البرلمان الأوروبي يصادق بأغلبية 64 بالمائة على اتفاق الصيد البحري

ما هِي الأسباب الحقيقيّة لتفاقُم الأزَمة السعوديّة المغربيّة؟ وكيف استُخدِم الإعلام ؟

الرباط تستدعي سفيرها بأبوظبي،وأنباء عن استدعاء السعودية سفيرها بالمغرب

 
مختفون

البحث عن طفل مختفي


نداء للبحث عن مختفي من طانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

رهانات إصلاح المشهد السياسي ما بعد إقتراع 25 من نونبر
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 دجنبر 2011 الساعة 01 : 13


بقلم :مصطفى الطالب


1(-  الدستور الجديد و مؤشرات الإصلاح السياسي المعطوب 


      إن الإصلاح السياسي و على مدى تاريخ المجتمعات الإنسانية لا ينبع فقط من إرادة فردية أو فئوية، لأن الفرد أو الفئة القائمة على ذلك، لا محالة ستستهدف من خلاله الإبقاء، بل و تعزيز مكانتها على رأس الهرم السوسيوـإقتصادي، ما دامت ممسكة بزمام الأمور و على رأسها الإصلاح نفسه، الذي غالبا ما تكون حجرة العثرة أمامه. فما الذي يدفعها إلى التخلي عن مكانة الحضوة داخل المجتمع أو على الأقل تقديم تنازلات. إن فكرة الإصلاح الناتجة عن المهيمنين لا مكانة لها في علم الإجتماع السياسي، أللهم في الفلسفات الأخلاقية أو الدينية المثالية. 

      حتى من يقول لوجه الله فهو يفكر في الجنة كجزاء، في الغالب لا يعطي أحد شيئا إلا بدافع، إلا بالضغط. فالحاكم عندما يتنازل عن قليل أو كثير فهو يشعر بالضغط، و قد لا تشعر أنت به، هو ينظر إلى ما سيؤول إليه الحال في المستقبل، و من خلال خطوات إستباقية، ثم أيضا تنازلات. هكذا منطق التاريخ. الأمر في النهاية مسألة ميزان قوى، و هذا ما تعبر عنه قولة “شعرة معاوية”  الشهيرة، حيث قال: “بيني و بين الناس شعرة إذا خلوها جذبتها و إذا جذبوها خليتها”، معنى ذلك أن السياسة فيها أخذ و رد حسب موازين القوى بين من يحكم و من يحكم أو لا يحكم. 

      لزمن طويل كان أحد الإمتيازات المميزة للسلطة المطلقة هو حق الحياة و الموت. لقد كانت السلطة فيه قبل كل شيئ حقا للقبض: على الأشياء، و الأجساد، و في النهاية الحياة، لتبلغ ذروتها في الإستيلاء على هذه الحياة بإلغائها كليا، إن هذا الموت الذي كان ينهض على حق الملك في أن يدافع عن نفسه أو على طلب أن يدافع عنه، سيظهر على أنه الضد البسيط للحق الذي للجسم الإجتماعي كله في تأمين حياته و المحافظة عليها و تطويرها. فكيف إذا لسلطة أن تمارس في الإماتة أعلى إمتيازاتها، إذا كان دورها الأساسي هو ضمان و دعم و تقوية و تكثير الحياة و تنظيمها و جعلها أكثر رفاهية. في ظل تراكم التجارب و الفكر الإنسانيين حول مفهوم السلطة و ممارستها على مدى قرون صار هذا المنطق أحدث و أرقى أشكالها، و الذي عرف ذروته في فكرة “العقد الإجتماعي” عند جون جاك روسو على المستوى النظري، و عمليا من خلال النص الدستوري الذي عرف بإسم “إعلان حقوق الإنسان و المواطن” الذي أصدرته الجمعية التأسيسية الفرنسية سنة 1789، مؤكدة من خلاله على أن السيادة للأمة كما جاء في المادة الثالثة: “إن السيادة أيا كانت، إنما تجد مبدأها بصورة أساسية في الأمة و لا يحق لأية هيأة و لا لأي شخص أن يمارس السلطة مالم تكن صادرة عن الأمة صدورا صريحا”.  

      يتحدث فقهاء القانون عن أن الصلاحيات الموسعة للملك(الممثل الأسمى للأمة) تجد مبدأها في ثلاث دساتير معتمدة في مغرب ما قبل الدستور الجديد: الدستور المكتوب الذي ينظم حقل الملكية الدستورية، الدستور التاريخي المنظم لحقل إمارة المؤمنين و الذي يجد مشروعيته في البيعة، و الدستور العرفي المنظم لحقل التحكيم و الذي يستمد مشروعيته من التحكيم. تتشكل هذه الدساتير الثلاثة لتنجز وظيفة معلنة هي تأكيد محورية المؤسسة الملكية، كما تحيل على مبدأ مركزي ضابط لدساتير مغرب ماقبل التعديلات الأخيرة، مبدأ مركزية السلطة، و هذا المبدأ يرتكز على مبدأ فرعي هو مبدأ "التفويض"، حيث أن السلطات العامة كالحكومة و البرلمان و القضاء تمارس صلاحياتها بمقتضى تفويض من الملك و ليس بمقتضى "تفويت"، فإذا كان البرلمان يمثل الأمة فالدساتير المكتوبة السابقة تجعل من الملك ممثلها الأسمى، و من صلاحياته حل البرلمان أو إحدى غرفه، أما الدستور التاريخي و كما هو معلوم في أدبيات الحكم التاريخية المرافقة للملكيات و الخلافة أو إمارة المؤمنيين فإن مجلس النواب لا يعدو كونه مجرد مجلس شورى، أما فيما يخص القضاء فهو من وظائف الإمامة العظمى. نخلص من هذا التحليل إلى القول بوجود سلطة ملكية أصيلة و ثلاث وظائف مفوضة، لا تملك أدنى مقومات المواجهة و الصمود في وجه قوة راكمة من المشروعية ما يجعلها قادرة على إحتكار تمثيلية الأمة و بالتالي إحتكار السلط في إطار سلطة واحدة، إن قوة هذه الأخيرة تجد مشروعيتها في كل من الدستور التاريخي و العرفي اللذين يطغيان على على الدستور المكتوب و يقيدانه، من حيث أنهما سابقان في وجودهما عليه، بحيث جعل الملكية محتكرة للسلطة التأسيسية أي سلطة وضع الدستور المكتوب.  

      لاكن و في ظل الدستور الجديد ماذا تغير؟ هل يمكن الحديث عن إعادة توزيع للسلط بشكل متساوي يضمن توازنها و تكاملها بحيث لا تجمع في يد شخص أو فئة؟ هل يمكن تجاوز وحدة السلط التي يشرعنها كل من الدستور التاريخي و العرفي من خلال الدستور المكتوب الجديد إلى مبدأ فصل السلط، إستنادا على مشروعية حداثية تعطي السيادة للأمة، ممثلا في قدرتها على إختيار ممثليها و إخضاعهم للمسائلة والمحاسبة. و هو ما مثلته أفكار جون لوك الذي قرر بأن الحكومة المطلقة لا يمكنها ان تكون شرعية، إذ كيف يمكن أن يقبل الناس الخضوع لسلطة شخص أو فئة هي وحدها لا تخضع لأية سلطة!؟ إن ذلك بحسبه يعني أنهم جميعا (أفراد المجتمع) سيتحولوا إلى "حال المجتمع" ما عدى هذا الشخص فهو وحده يبقى في "حالة الطبيعة"، مالكا لكل شيء!؟ و كما يرجع منشأ الحكم إلى إختيار الشعب و رضاه يرجع إليه النظر فيما إذا كان الحاكم يقوم بالمهمة المنوطة به أم انه يتعسف في ممارسة السلطة المفوضة له، فإذا طغى الحاكم فللشعب كامل الحق في مقاومة طغيانه و عزله، لأنه هو الذي نصبه، فالشرعية منه و إليه. وبالعودة إلى الإشكالات المطروحة حول قدرة الدستور الجديد على إعادة توزيع السلط بشكل يضمن توازنها و عدم هيمنة إحداها على الاخرى و وضع المسؤولين على رأسها بناء على إرادة الشعب، و بالتالي إمكانية إخضاعهم للمسائلة و الحساب؟؟؟ 

ــ السلطة التنفيدية: مع أن الدستور الجديد نص على أن الوزير الاول يفرزه الإقتراع المباشر، أي أن مشروعيته نابعة من الإرادة الشعبية التي صوتت لحزبه، لاكن تلك الإرادة الشعبية المنهكة، أولا بفعل إنعراجات و طعنات العملية الإنتخابية، ما تفتأ ترفع رأسها حتى تغتالها طعنات فصول الدستور، فبحسب الفصل42 الملك:"يعين أعضاء الحكومة بإقتراح من رئيسها. للملك بمبادرة منه، بعد إستشارة رئيس الحكومة، أن يعفي عضوا أو أكثر من أعضاء الحكومة من مهامه". فكيف إذا لوزير أول أن يحكم البلاد و هو لا يستطيع ان يعين أو يعزل وزراء حكومته إلا بإستشارة الملك، الذي يرأس المجلس الوزاري، غير أن الإستشارة و الإقتراح لها حدود فالملك حسب الدستور لا تناقش قراراته و لا توضع موضع تساؤل حتى!!! 

ــ السلطة التشريعية: كثر الحديث عن تعزيز دور البرلمان بغرفتيه في رسم المعالم السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية للبلاد ما دام يمثل إرادة الامة التي إختارت أعضاءه عن طواعية و إقتناع، لاكن تعزيز هذا الدور لا يأتي البثة من فراغ، بل يحتاج إلى جهد جهيد من الإصلاح، و بإرادة إجتماعية لا فردية أو فئوية تهدف إلى بعث الروح في جسد فقد روح السلطة منذ ولادته، على أن روح هاته الإرادة لم تولد، فبالاحرى تبعث في ظل إستمرار تقزيم سلطات البرلمان مقابل السلطات الأخرى و على رأسها السلطة الام الملكية. فكما هو معلوم أن الدستور الجديد نص على هزالة سلطة البرلمان مع أنه السلطة الممثلة لإرادة الأمة بدون منازع، و بالتالي الأقوى بحسب أدبيات نظم الحكم الحديثة، و مع ذلك فللملك حق حل البرلمان أو إحدى غرفه كما هو منصوص عليه في الفصل 96 » للملك بعد إستشارة رئيس المحكمة الدستورية و إخبار رئيس الحكومة و رئيس مجلس النواب و رئيس مجلس المستشارين، أن يحل بظهير المجلسين معا أو أحدهما «، لاكن هل بوسع رئيسي الغرفتين الإعتراض أو حتى مناقشة هذا الإخبار من حيث الفائدة المرجوة منه على الشعب بإعتبارهما ممثلان لإرادته من خلال مشروعية حداثية لا تقبل النقاش؟؟ الفصل 52 يجيب عن هذا التسائل »للملك أن يخاطب الأمة و البرلمان، و يتلى خطابه أمام كلا المجلسين، و لا يمكن ان يكون مضمونه موضوع أي نقاش داخله «. أما فيما يخص إستشارة رئيس المحكمة الدستورية فقرار الحل دستوري مئة بالمئة ما دام منصوص عليه في الفصل 51و 96 من الدستور. 

ــ السلطة القضائية: ينص الدستور الجديد في الفصل 107على أن  »  السلطة القضائية مستقلة عن السلطة التشريعية و عن السلطة التنفيدية. الملك هو الضامن لإستقلال السلطة القضائية«.كيف ذلك؟؟؟ كما يرأس الملك المجلس الأعلى للسلطة القضائية، بالإضافة إلى 19 عضوا يعين الملك 5 أعضاء، أضف إلى ذلك الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض، هكذا يصبح المجلس تحت تصرف الملك، كما أن للملك حق العفو، و دون أن ننسى العبارة الفضفاضة المتضمنة في الفصل 107. 

      الدستور الجديد يحمل في ذاته تناقضا بل تناقضات كبيرة، حينما ينص في مستهله "الفصل2: يقوم النظام الدستوري للمملكة على أساس فصل السلط، و توازنها و تعاونها، و الديمقراطية و التشاركية، و على مبادئ الحكامة الجيدة، و ربط المسؤولية بالحساب." بينما تتنافى الفصول الأخرى مع هذا المبدأ، بل و تتعارض معه، حيث السلط لا تزال مجتمعة في سلطة واحدة، سلطة الملك، ولو بنوع من الخلخلة و التعقيد و التعرج الذي ما يفتأ يعود للتأكيد على المبدأ المحوري للدساتير السابقة مبدأ وحدة السلط المجتمعة في سلطة واحدة و سلط مفوضة تابعة للسلطة الام. ومن هنا تنبع أقوى التناقضات الماثلة في الدستور الجديد، حيث أنه عندما ربط المسؤولية بالمحاسبة، وفي نفس الوقت نزه من بيده جميع السلط عن المسائلة و المحاسبة، الفصل46"شخص الملك لا تنتهك حرمته و للملك واجب التقدير و الإحترام"، بل و لا توضع قراراته و خطاباته موضع نقاش، إذا من سيحاسب، من لا يحكم، من لا سلطة له. لقد إرتأيت أن هذا المدخل الدستوري للمشهد السياسي كفيل بإيضاح ملامح المشهد السياسي ما بعد الإنتخابات التشريعية المبكرة، التي أفرزت فوزا نسبيا لحزب العدالة و التنمية... 



1828

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- حكومة الظل

سيدىمحمد البوخاري/العيون

اتضحت الأمور واكتملت الصورة لن يتغير أي شيء بالمغرب. النظام ليست له نية حقيقية لإصلاح
و الأيام ستؤكد ذلك ولا نعلم ما يخبئه القدر، صنعت حكومة الظل قبل أن تشكل حكومةبن كيران. السيناريو واضح واللعبة مكشوفة فالملك يريد أن يدخل في مواجهة صريحة مع الحكومة الجديدة هذا إذا شكلت
الصورة المقبلة في المغرب بدأت ملامحها حيث سيدخل النظام في مواجهة مع الحكومة،. وهو ما يعني خروج المغرب عن سكة الديمقراطية والانتكاس إلى الوراء. والأسوأ في ذلك أن الاحتقان الاجتماعي ستزداد درجته وبالتالي سيكون النظام المغربي في مواجهة مع الشعب وليس مع حركة 20 فبراير."

في 07 دجنبر 2011 الساعة 16 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



كواليس محاكمة النائب الأول لرئيس المجلس الإقليمي لأسا الزاك

صرخة المعطلون الصحراويون ببوجدور "خيراتنا كفيلة بتشغيلنا"(بالصور)

مأساة التعليم بالمغرب

الشغيلة الصحية بالعيون تدق ناقوس الخطر بعد الاعتداء الذي تعرض له طبيب بمركز تصفية الكلي؟؟؟

حوار مع المهندس عادل عبد العزيز العازم على زراعة الجوجوبا بالصحراء المغربية

الشغيلة الصحية بالعيون تهدد بالتصعيد وتطالب بالأمن لحمايتها من الاعتداءات المتكررة

كلميم .. التأكيد على ضرورة تعبئة جميع الفاعلين حول التوجيه التربوي (لقاء)

النزوح الجماعـي وأزمة الـثــــــقة

الجماعة الحضرية لأقا تكرم مقاومين وأعضاء في جيش التحرير

قراءة في واقع حال الأزمة الاجتماعية بالصحراء

المخزن المغربي يفسد أكثر مما يصلح

لنتضامن مع جهاز القضاء

اختلالات تخيم على مشروع رواج بالعيون !!!

إقليم كليميم –جماعة تكانت : الطريق الرابطة بين دوار تيمسورت و مركز بويزكارن في خطر

ما مصير 14 مليار سنتيم المخصصة لتجزئة مولاي رشيد بالعيون؟؟

رهانات إصلاح المشهد السياسي ما بعد إقتراع 25 من نونبر

رهانات إصلاح المشهد السياسي ما بعد إقتراع 25 من نونبر

العيون: تجار يشتكون من سياسة التماطل التي تنهجها شركات رواج

رجل التعليم وميثاق الشرف الغائب

قراءة في الصحف الوطنية .. اليوم الثلاثاء 8 أكتوبر 2013





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
أكثر من 150 منصب شغل بالتكوين المهني

القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

نتائج ذهاب دور 16 لدوري أبطال اوروبا


نادي باب الصحراء لكرة اليد يفجر مفاجأة ويتفوق على فريق النواصر بطل المغرب

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

المينورسو ترفع حالة التأهب لدرجة القصوى تحسباً لردود فعل غاضبة على حرق شاب لنفسه بالكركرات

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
الشاي مقاوم للأمراض والشيخوخة (دراسة علمية)

لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم

اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.