للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         بيان ضد مدير اكاديمية كلميم وادنون يثير سخرية المتابعين للشأن التعليمي             غرق شاب بشاطيء صبويا (اسم)             وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"             عصابات سرقة السيارات تضرب بقوة في كليميم وتسرق سيارة المسؤول الأول عن قطاع             لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم             كلميم:نقل تلميذة في حالة خطيرة إلى المستشفى بعد تناول مادة مجهولة             بعد حديث عن عودة الأمطار... ماذا عن طقس غداً ؟             الداخلة:الاحتجاج على الترخيص لمحل لبيع الخمور(فيديو)             تلميذ يقتحم قسم بثانوية لال مريم بكليميم ويهاجم استاذا ويرسله للمستعجلات(تفاصيل)             اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي             هذا ما قاله بن كيران والازمي في قضية النائبة البرلمانية آمنة ماء العينين             الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى             “اعطيني نعطيك”..حزب البام المرتبك داخليا يتجه إلى مسألة رئيس الحكومة وأمناء الاحزاب             مسلسل الإعفاءات بجهة كليميم وادنون يتواصل و دفعة جديدة تشمل المسؤولين الإقليمين عن الصحة             رؤساء اقسام ومصالح بالاكاديميات والمديريات يتحسسون رؤوسهم بسبب             شرطة العيون تطلق الرصاص لتوقيف جانحين             انفصالي وخائن للوطن تهم جاهزة لكل من ينتقد الفساد فالصحراء،ونشطاء وسياسيون ينددون بهذا الترهيب             فتوى تحرم احتفالات رأس السنة الأمازيغية واعتبارها من عادات الجاهلية             وفاة طالب صحراوي خارج أرض الوطن بسبب..             خطير..سائق سيارة مسروقة يدهس شرطي بإفني             جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية            تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش            جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية            صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون            تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين            حريق يلتهم وحدة صناعية بميناء الداخلة           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية


تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش


جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية


صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون


تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين

 
اقلام حرة

الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى


النموذج التنموي الجديد وسؤال الهجرة والهجرة المضادة


موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية


الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بيان شديد اللهجة لنقابة تعليمية حول الوضع بمديرية التعليم اسا/الزاك

نجاح باهر لإضراب المتعاقدين يومي 10 و11 دجنبر باكاديمية كليميم وادنون

5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
تنحي السلطان محمد الخامس عن العرش

هل المغاربة بخلاء !

نواكشوط تحتضن منتدى اقتصاديا موريتانيا مغربيا

بعد فرنسا،اسبانيا ترفع الحد الأدنى للأجور بحوالي 22 في المائة،فمتى تحدو الحكومة المغربية حدوهما؟!

 
مختفون

البحث عن طفل مختفي


نداء للبحث عن مختفي من طانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

في غياب المجلس الجهوي للحسابات جماعة الحكونية مثال لهدر المال العام
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 يناير 2012 الساعة 32 : 16


صحراء بريس/عبدالله بايه-العيون


قرية تبعد عن مدينة العيون شمالا بحوالي 92 كلم. و الأكيد أنني واحد من بين المئات من سكان مدينة العيون و الصحراء عامة، من يسمع بهذه القرية و جماعتها منذ عشرات السنين، و لكنها القلة القليلة تلك التي سمحت لها الظروف أو قست عليها إن صح التعبير، فرمت بها إلى السفر هناك و التمتع بما فعلته قلوب المسؤولين القاسية بذلك الربع. و جماعة الحكونية، تعتمد أساسا، و هي التابعة الآن بصفة رسمية لعمالة طرفاية، و لا زالت متواجدة بمدينة العيون، على مداخيل الطاكسيات  36000.00 درهم إضافة إلى مداخيل المصادقة 200000.00 درهم زائد حصة الجماعة على الضريبة على القيمة المضافة. و حسب الموقع الخاص بالحكونية، نجد أن جل ساكنة الجماعة تقطن بمدينة العيون نظرا للظروف الطبيعية القاسية، و غياب البنية التحتية و شروط الاستقرار باستثناء حوالي 40 عائلة تمارس الرعي. قصدنا القرية بسيارة رباعية الدفع، لأن دونها يستحيل، و تثاقلت أمامنا الكيلومترات ببطء شديد و قاتل، و قطعناها كمرور الكفار  في صراط يوم النشر. و عانينا من اهتزازات السيارة أشكالا و أنواعا، و ارتطمت رؤوسنا ببعضها مرات و مرات، بسبب اضطرار السائق للخروج عن الطريق الرئيسية التي بدأت تعرف إصلاحات للثقب و الحفر بها حتى قبل الانتهاء من تعبيد الشطر الأول من تلك الطريق، التي يحلم بها مئات الناس ممن ينتمون لتلك القرية، أملا في أن يتواصلوا معها و يصلوها، و أكيد أنهم لن يفعلوا شيئا بها غير البكاء على الأطلال الحزينة القابعة هناك. و ما إن نسترجع أنفاسنا فرحا بعودة سائق السيارة إلى الطريق الإسبانية العتيقة المحفورة و المشقوقة و المعوجة، حتى يضطر إلى الخروج ثانية و السير على الحجارة و في الحفر و فوق الرمال، متفاديا جبال الرمال أو حفرا كبيرة و خطيرة.

و بعدما فقدنا كل أمل في العثور على شيء يرمز إلى قرية، أو إلى حياة هناك، و تأكدنا أن السائق تاه عن الطريق، لاحت لنا بعض المنازل من بعيد، فعرفنا أننا في الاتجاه الصحيح. و كانت الفاجعة كبيرة جدا، إذ لم نجد شيئا يرمز إلى الحياة، بعض المنازل المشيدة هناك، من بينها اثنتان تحملان العلم الوطني، مشيرتان إلى أنهما إدارتان تعودان لقطاع ما، و مقر الجماعة هو الوحيد الذي يحمل إسمها و الوحيدة التي تواجد أمامها حمار تائه، يبحث دون جدوى عن عشب و لو اصطناعي يسد رمقه، و مقر الجماعة فارغ من أي شيء حسب مصدر مسؤول. و وقفنا في الوسط، و بينما ننظر إلى جزيئات تلك القرية الفارغة من كل شيء حتى الكلاب، تملكنا العجب، فلا مدرسة لأنه لا وجود للتلاميذ، و لا مستوصف و لا مركز نسوي لأن لا نسوة و لا فتيات ليحويهم، و لا حاويات أزبال لأن لا أزبال لتحويها، و لا فرن لأن لا خباز و لا خبز، و لا حمام لأن لا بشر ليستحم و لا ماء للاستحمام، و لا طريق لأن لا بشر ليسير عليها و لا دار للشباب لأن لا شباب لتحويهم، و لا ملاعب رياضية لأن لا رياضيين لتستهويهم، فحتى نادي ألعاب القوى الذي يحمل إسم القرية متواجد بالعيون، و لا نعلم مصيره بعدما أصبحت الحكونية تابعة لطرفاية، و لا مسجد لأنه لا مصلين و لا إمام يبعث الخوف من يوم القيامة في نفس المسؤولين، مذكرا إياهم أن أهون أهل النار عذابا يوم القيامة رجل على أخمص قدميه جمرتان يغلي منهما دماغه، كما يغلي المرجل في القمقم، و لا مئذنة تذكر بمواقيت الصلاة، لعلها توخز نفوس بعض ممن يقصدون الحكونية فقط للبغاء و الليالي الملاح و معاقرة الخمر، ربما حتى في بهو مركز الجماعة الفارغ من كل شيء و بالتالي يصلح لكل شيء.

و انهمرت علينا الاسئلة، فمن متسائل، كيف يمكن أن يقتنع المرء أن ذلك المكان يسمى قرية لمدة تزيد عن الثلاثين سنة، تقلد مسؤوليتها رجال يسمون رؤساء للجماعة، و ترصد لها إعانات و منح؟ من يا ترى سيقتلع رفوف هذه الحكاية، لينثرها ورقة ورقة و قضية قضية، ليمرر ربانها عبر مجهر منابر المحاكمة و المساءلة؟ أم أنها ستبقى بدون حسيب و لا رقيب، و أن كل ما جرى من نهب للمال العام، سيرمى في نفايات التاريخ، و قد اغتنى من اغتنى و انتهى الأمر؟

قرية الحكونية، لا تشبه شيئا، فحتى الخلاء له جماليته الطبيعية الربانية الطاهرة، أما أن تجد عظاما متلاشية هناك، لا تعرف أصلها، هل هي لقطعان أغنام ماتت عطشا و جوعا وقساوة قلوب، أم أنها آدمية. و أنصاف منازل مصفوفة و مهترئة، دخلنا إحداها رغم الفزع الذي تملكنا لنجدها مليئة بالتبن الجيد، الذي هو من أصل القمح، فمن أتى به إلى هناك و كيف؟ فإذا كان الكسابة - حسب مصدر مسؤول -  لا يكفيهم بتاتا ما تقدمه الدولة من دعم العلف، و هم منتشرون في الصحراء بحثا عن الكلإ و العيش، فكيف إذن وصل ذلك التبن الأبيض الجيد إلى هناك؟ و من صاحبه؟ و هذا يحيلنا إلى إعادة ما يحتوي عليه الموقع الإكتروني، الذي يقول أن جل ساكنة الجماعة تقطن بمدينة العيون، نظرا للظروف الطبيعية القاسية، و غياب البنية التحتية و شروط الاستقرار باستثناء حوالي 40 عائلة تمارس الرعي. و في غرفة أخرى لمنزل متلاشي آخر، وجدنا عبارة مكتوبة، و كأنها رسالة غير مشفرة للمسؤولين، تقول " كن ابن من شئت و اكتسب أدبا "...

حكاية الحكونية، شرحها يطول، و التساؤل حولها غير مجدي، فهي كمن يريد شرح كيف تسلخ جلود الكفار يوم القيامة، أو كيف يسحب المغضوبون عليهم من أعناقهم بسلاسل من نار، خصوصا إذا علمنا أن أحد الولاة السابقين، لم يكن يحلو له إلا الذهاب إلى إحدى القبور هناك، و شرب الشاي و التمتع بنقاء الجو الصحراوي، كرمز على الارتباط بالوطن و الصحراء، و هو ما يثير الغرابة. و لم يكلف أحد نفسه للمرور عبر شبه الطريق التي تقطع وادي "وانغت" لإلقاء نظرة على شبه ما يسمى بثكنة القوات المساعدة، التي لا تحمل أي علم وطني، و قد وجدنا بها رجلا واحدا تائها وراء بعض المعزات، و يطل من الجانب الآخر للوادي على قرية الحكونية، بمذياع قديم الصنع، لا بث فيه و لا حرارة. أما الطريق التي تقطع الوادي، فتعود هي الأخرى لعهد الإسبان، نصفها اندثر و النصف الآخر انكسر و تبعثر، و بعضها يمر على حافة خطيرة المنحدر، حتى أنك تتمنى أن يكون الله قد ابتلاك بمصيبة سيخفف بها عليك عذاب يوم القيامة.

و أيضا، من غرائب قرية الحكونية، ما جاء على لسان - ذات المسؤول – الذي تبجح أنه شفاف و نزيه، إلى درجة أن شفافيته و نزاهته منعتنا من تسجيل الحوار، أكد أنه لا يمكن بتاتا لأي مسؤول على الحكونية، منذ سنة 1976 حين اعتلاء أحمد بلفقيه عرش رئاسة الجماعة إلى حين بدد المهدي، أن ينهب أكثر من 50000 درهم سنويا، بالنظر إلى ضعف الميزانية. و طبعا بمنطق فن الرهبانية و " التقوليب"، فالمبلغ هو لا شيء، خصوصا إذا مرت العملية على مدى سنوات، و من حظ بعض الرؤساء أن تم تمديد عمر ولايتهم، فكم يا ترى سينهب هذا المسؤول، لن يتعدى طبعا 300000 درهم؟؟؟

أما جوابا على سؤالنا حول عدم تواجد الساكنة هناك، أجاب – نفس المسؤول-، أن أسباب كل ذلك تعود لسنوات استرجاع المغرب لصحرائه، و لأسباب أمنية رحلت الساكنة إلى العيون... و استغربنا لهذا الجواب، لأن المسؤول أراد لنا أن نفهم أن نفس الأسباب الأمنية لا زالت قائمة، و هي السبب الرئيسي في استقرار الساكنة بالعيون.

كما أشار لنا، أن المجلس الحالي وجد أمامه عجزا يقدر ب 1 مليون و 300 ألف درهم، على حساب المجالس السابقة، و هو الأمر الذي وضعه نصب عينيه، كي يدفع للموظفين مستحقاتهم المتأخرة. إذن بعبارة أوضح، من جهة المجالس السابقة نهبت أموال الموظفين، و من جهة ثانية، كم يتقاضى هؤلاء الموظفون، و كم كان عددهم، و منذ متى لم يتقاضوا أجورهم، و كيف كانوا يعملون بدون رواتب؟؟؟ إن في الأمر ريب كبير و شك مثير... خصوصا إذا تعلق الأمر بالانتخابات المبكرة التي أعلن عنها فجأة...

و حسب - ذات المسؤول – أن جماعة الحكونية تصرف كل ما يرصد لها في رواتب الموظفين، منذ أحمد الفقيه و مرورا بعبيدي السباعي و لمين امبارك و وصولا إلى بدد المهدي، فكل هؤلاء و من كانوا معهم، ممن رشحوا أنفسهم للرئاسة و اجتهدوا كي يفوزوا بهذا المنصب، لم يكن همهم إلا دفع رواتب الموظفين، أو مراسلة الجهات المعنية حول حفر بئر في إحدى زوايا الخلاء التابعة لنفوذ الحكونية...

خلاصة القول، إما أن تزاح هذه الجماعة من الخريطة، لسد الباب أمام التلاعبات و النهب تحت إسمها، أو أن تنهض الدولة بها نهضة حقيقية، و تخلق لها طرقا رئيسية تصلها بطانطان و السمارة و طرفاية، و تراقب ما يجري هناك... أما أن تبقى الحكونية قرية عمرها 35 سنة، بدون سكان و لا حياة، فاللهم إن هذا منكر...



2631

4






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- سراريك

سالك الميري

الحكونية اعدها بلخير مع سبانيا

في 19 يناير 2012 الساعة 49 : 07

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الحكونية تسليم

العسري محمد فاضل

الحكونية منسية

في 19 يناير 2012 الساعة 33 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- خراب وجدران مقابر ايلة للسقوط

واحد من اهلها

خراب وجدران مقابر ايلة للسقوط هده هي الحكونية ماتت بعد فناء اهلها وسكانها من فيلالة وغيرهم من اهل الناحية أو تهجيرهم قسرا عن طريق تجويعهم و التضيق عليهم في ارزاقهم و معيشتهم هده هي سياسة الدولة المخزنية المغربية تجاه الشعب الصحراوي دوماولاحول ولاقوة الا بالله حسبنا الله و نعم الوكيل.

في 19 يناير 2012 الساعة 27 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- رجال البلاد لا يريدون أحدا هناك

فم الحق

ذيك التراب طاهرة إلى اندخلت لاهي تعود وجهة الوالي سو, امال درك ما كايسها كون حد لاهي يزور القطب الرباني فم الحق الشيخ سيدي بوبكر جد أهل السيد، اوذا هو المانع عن ذيك التراب تعمر سول لمجرب و الشيب يعطوكم لاخبار رجال البلاد ما يضورو حد فم

في 20 يناير 2012 الساعة 33 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



ساحة الدشيرة وحي الوحدة وبلدية المرسى ..أخطر البؤر السوداء بالعيون ونواحيها

تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة

حصيلة سنة من عمل المجلس البلدي لسيدي إفني: مهرجانان وحمام وغرفة نوم

هل يمثل فريق "شباب المسيرة" الصحراويين؟

اللائحة الكاملة لغضبات الملك الاخيرة

النعمة الباه الناطق الرسمي باسم السياحة بإقليم السمارة

اعلي حنيني رئيس الجمعية المغربية للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة بالسمارة

كما تكونوا يكنْ أطباؤكم..

سكان «أفركط الساحل» بكلميم يحتجون على العزلة ب«رأس أكويام»

الوالي محمد جلموس يحبط محاولة بيع مقر المقاطعة الحضرية 14 بالعيون

الحرب على الخمر تنطلق من فاس

حصيلة سنة من عمل المجلس البلدي لسيدي إفني: مهرجانان وحمام وغرفة نوم

أحالة ملفات رؤساء جماعات الي القضاء بناء على توصية المجلس الاعلى للحسابات

فضيحـة جنسيـة لرئيـس جماعـة بالمغرب مع مرشـدة دينيـة

برلماني يتجاوز قرارات المجلس الجماعي لاقا

تأسيس حركة أطلق عليها اسم "حماس" ببلدية سيدي إفني

مستشار بجهة أكلميم السمارة يهيأ لجغرافية الحكم الذاتي على مقاسه

المعارضة ببلدية اقا تستعمل الشكايات كسلاح ضد أعضاء المكتب المسير

حصيلة سنة وأربعة أشهر بدون معارضة للمجلس البلدي لكلميم

اشبال الحسن التاني بالسمارة يطالبون بتسوية وضعيتهم





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

تركي آل الشيخ يعود لإستفزاز المغاربة بنشر خريطة المغرب مبتورة من الصحراء


نتائج قرعة دور 16 دورى أبطال أوروبا(نتائج القرعة+توقيت الذهاب والإياب)

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

جبهة البوليساريو تهدّد وتتوعد منظمي رالي أفريكا إيكو رايس الدولي

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم

اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي

مخاطر الشيشة لا تقتصر على الجهاز التنفسي..وهذه بعض الأمرض المزمنة التي تسببها

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.