للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         المدير الإقليمي للتعليم بكليميم يذعن للضغوط ويتراجع عن الغاء التكليفات المشبوهة             الداخلة:العثور على وادنوني متوفي في ظروف غامضة             من يحمي الفساد في جهات الصحراء الثلاث ؟             بالفيديو:وزير التجهيز والنقل اعمارة يؤكد على ربط طرفاية بجزر الكناري و إحداث..             مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته             وزير العدل يوافق على تمديد اجال تقديم طلبات ضحايا انفجار الألغام             الدرك يعتقل سائق سيارة رباعية الدفع محملة بالمازوط ويصادر محتواها             فوائد القهوة وقهوة البرتقال             بالفيديو..قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع وهذه مطالبهم             وزير التجهيز عمارة يصل بوجدور لإطفاء غضب السكان من انقطاع الكهرباء لأكثر من اسبوع             وزير الداخلية يدعو رؤساء المجالس المنتخبة إلى تسوية الأحكام الصادرة ضد مجالسهم خلال ميزانية2019             بالصور:سلطات طانطان تهدم منزل دون إشعار مسبق             بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10             كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرون مؤطرة ببرنامج محو الأمية بالمساجد             قتيل ومفقودين في غرق قارب للحركة بشاطيء ميرلفت(فيديو)             انتحار شاب ثلاثيني بالداخلة             وزير خارجية موريتان يجتمع بسفيري المغرب والجزائر ويبلغهما موقف موريتان من قضية الصحراء             وفاة الفنان الشعبي حماد جيجي             المغرب يتراجع على مؤشرات التنمية البشرية والجزائر تتصدر الترتيب مغاربيا             عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.             قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع            سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون            وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة            مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد            احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون            مرأة تتبرع بكليتها لطفلة سعاد رغم أنها لا تعرفها ومن مدينة اخرى           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع


سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون


وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة


مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد


احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون

 
اقلام حرة

دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد


لا فِرار، كما الشعب قَرّر


إني اخترت منصتي يا وطني


رسالة ساخرة لقادة الأفارقة المجتمعين بنواكشوط …..


هل “فبركت” القنوات المغربية مشاهد جمهور موازين الكثيفة؟


العرب واللعب مع إيران

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10

الاداريون بقطاع التعليم يعتزمون مقاطعة الاجتماعات ورفض التكليفات

هام للتلاميذ وأولياءهم:الدراسة تنطلق فعليا بجميع الأسلاك يوم الأربعاء المقبل 5شتنبر

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
وزير خارجية موريتان يجتمع بسفيري المغرب والجزائر ويبلغهما موقف موريتان من قضية الصحراء

المغرب يتراجع على مؤشرات التنمية البشرية والجزائر تتصدر الترتيب مغاربيا

المغاربة يتصدرون قائمة الحراكة لسنة 2018 بستة ألاف حراك

وكالة: فرار 19 شخص من تفريتي كانت تحتجزهم البوليساريو بتهمة التهريب

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الطنطان....مدينة الثورة و الوجع القديم
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 فبراير 2012 الساعة 15 : 19


بقلم:   عمر الراجي


عام يمر  وآخر يجيء, فمتى تصحوا من سباتها أعين هذا الزمن الرديء؟ ومتى تصحوا على خجل أعينٌ أسهبت في مغيبها؟ أسئلة ستظل مراوِحَةً مكانها في مدينة أتعبتها السنينُ و أتعبت فيها الحياةُ ساكنيها, مدينةُ الطنطان بكل تجلياتها و في كل حللها, بجمالها رائعة, و باهتةً, بصحوها و في سباتها, ستبقى رغم كل هذا مدينةً ضاربةً في العراقة, مدينةً تأبى الرضوخ و لو على مضض لدواليب النسيان و عادياتِ الزمن.

سيأخذ السردُ كلَّ هذا المجالِ, لتغرقَ حتى الثمالة مِن غيهّا صحفٌ حملت على كفها جرحَ الطنطان وساكنيه, سننصتُ طويلا لصوت الجدران القديمةِ, وهي تهمس بذكريات لا حصر لها. وقد تسرقنا اللحظات, حتى نوغل في السفر إلى ما لسنا نعرفه, و إلى أشياء غادرتنا منذ زمن طويل, ولم نشعر بها, هكذا.. في غفلة من الزمان.

 ستمضي و لو مرة أيها العائد لتوّك من غيابٍ طويل, ستمضي إليها إلى حزنها, و تلمسُ في رحلتك شيئا من هذا الجرح المشبع نزفا, وتعرفُ سر ذلك الطالع الحزينِ على وجهها, فكلما تنقلتَ بين أزقة لا تشبه المدن َ, أحسستَ بأنكَ أقربُ من زمن  ولى في اندثار, فلم يبقَ من تلك السنين الهاربةِ إلا آثارها علينا.

إيهِ يا الطنطان, أرى الزمن ظالما حين ظلمك, أم تراهُ القدرُ جاءَ على كل ما تركَ فيكِ الأمسُ مِن ألقٍ ومن صفحات جرح يأبى أن يندملَ. فهو ينزفُ حتى تُسحقَ الأرْيَاقُ, و تموتَ النصالُ مِنْ وجعِ لا يطيبْ, إيهِ يا الطنطان, يا فسحة للشوق لم تزل وارفة الظلال, من جنوبها و حتى شمالها وارفةَ الظلال, ومن هضبات الحميدية و هي تحمل في صبرها صبر مدينة هادئة, إلى مهابة ( الجْمَيْلاتْ) حيثُ الجَمالُ مغْدِقٌ و حيث التاريخ يحكي أروع الكلمات, و من كلّ اتجاه سوف تهطلُ النسمات, لترحلَ مِنْ كمدٍ أعينُ الزائر, فينزوي لحظةً للبكاءْ.

وقتٌ لنفقد فيهِ شيئا من صلابتنا, أو هو وقت لنبدأ ما انتهى عنده هذا الشعور الضالع في اليأس, وقت لنترك للحنين فرصتهُ ونجهش مرة أخرى بالبكاء, فلا سببٌ يمنعنا عنهُ... ولا وطن لنا إلا الطنطانْ.

قديما قال  الشاعر الحساني: _الطّنطانْ الاّ للبيظانْ _, شطرٌ لن يجد صداهُ اليومَ للأسف, و واقعٌ معاش يزيدُ حرقة نفس تعشق في كينونتها الطنطان. ستلهمنا السطور ما نقوله, و سنغرق في الحنين, إنها الطنطان تسبق صورتها في الحنين, و تسبق الذكريات, وتسبق كل شيء فلا ندرك أننا في حضرتها, ولا نشعر أننا من ساكنيها, مدينة أعجزت فينا يقيننا, و قتلت سهامُ حبها قلوباً بادلتها الحزن و الأسى.

  لقد سافر العزفُ في خواطرنا, سنشعل الشموع سبحا طويلا, سنتغنى بثورتها حين يشهرُ الصيف أعلامهُ في النُّذُر, سنرفع الرايات بيضا من جدائلها, و نحملُ عنها عباءتها, فيكونُ المساءُ طوعَ اشتهائها, ويبدأ موسمُ الثورة.

 الطنطانُ.. ثورةُ الرعاة و الأباة, لن تسرق السنين عبق الدماء فيها, ولن يخذلَ الطّوبُ هيبتها, إنّ هيبتها في انكسارها, و ذلك التوهج من نسيم الوادي يقطعها نصفينِ في اتّزان, نصف يعانقُ الجنوبَ, ثم يحذو حذوهُ فلا يغادرُ المكانَ و الزمان, ونصف أتعبه الإنتظار, فهو خائرٌ على الرمال يكتوي جمودها. شوارع من الكلام تنجلي ويختفي حداءَها وطنٌ أنجبتهُ الأحلام يوما, فكان الدمار أسرع من أي حلم.

الطنطان كل يوم تندب حظّ أبنائها الراحلين, الهاربين من جحيمها ومن لهيب حبها, الطنطان, كلَّ لحظة تموتُ في صمتٍ ملامحُها. بدويّة ً كانت ملامحُها, صحراويةً كانت و مفعمة النشاط في الظهيرة كأي مرأة في الصحراء.

 كانَ  الناسُ زينتها فأينُ الناس؟ كانَ الأمسُ مأرِزَها فأين الأمسُ؟, لقد غادر كل شيء. وهاهي الطنطان مدينة أخرى تسامرُ الدهورَ في انكسار. و من غرامنا نظل نحمل في دواخلانا, إسمها الجميل..مدينة الثورة و الوجع القديم.



3893

8






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- طانطان جبل ما يهده ريح

طنطانية

شكرا لك ايها الاخ على تطراحك في الكتابة ولتعبيرك الشادي الباكي ان صح القول فلا شك ان الكل محليا ووطنيا ودوليا يحمل ويحس بهدا الوجع الدي لا يريد ان يغادر كل الدات البشرية انه مرض عضال ينخر في قلب مدينة تابى تضاريسها وجغرافيتهاان تتسلح بسلاح اختارته من الازل لا خيار الا المقاومةوتابى ابناؤها للاسف ان تقاوم في صمت وتعبر في سكون الليل وهي تغط في نوم مخدرظاهره فيه حلم بغد يحمل بشرى انفراج عن وظائف محلية تاتي او لا تاتي او بطائق انعاش الله يعلم مستقرها او كلمة من مسؤول مخدرة لاجل مسمى وباطنه يتمنى ان لا يصحو ابدا وكانه يريد استحضار صورة الانسان الدي سئل كم لبثت فقال لبثت يوما او بعض يوم وهو مات 100 سنة وستخلد الطنطان الوجع للازل قال تعالى"ان الارض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين " صدق اللله العظيم

في 03 فبراير 2012 الساعة 01 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الشعوب التي لا تملك تاريخا يجب أن تصنع تاريخا لها

إبن عين الرحمة

والله اني أعجز عن صيغة أفكاري بهذا الأسلوب النثري المتميز لكن أنا متأكد أنا ما يدفع شباب الطنطان الى صياغة مثل هذه المقالات البديعة والتفاعل معها بهذا المستوى الراقي هو حرقة أن ترى مدينتا مثل الطنطان بتاريخها بشبابها بنخبتهاالمثقف تئن تحت وقعة التهميش و التفقير والإستغلال والتغريب و أسطر على هذا المصطلح الأخير مئات المرات فقد أصبحنا غرباء في مدينتنا و يجب أن ننتبه لهذا و أصبحنا كشباب ينتمي الى هذه المدينة نربط النجاح بترك مدينتنا
فأغلب شباب الطنطان يرى أن مدينة الطنطان هي هي مدينة الموت مدينة الفقر مدينة العجائز مدينة تنعدم فيها فرص العمل .و الحقيقة أنا هذا هو واقع مدينة الطنطان فالتاريخ تنكر لها و حتى الذين إحتوتهم ودعتمهم و عانت مدينة الطنطان من أجلهم تنكرو لها وتخلو عنها و في الأخير سلموها كبقرة إلى جزار هذا الجزار أبدع وتفنن في تعديبها و لم يدبحها بل تركها تعاني وتتخبط في جراحها فقد أدرك الجزار و تفطن عكس المتخلين عنها أن بطننا أنجبت الثورة ستظل وفيتا لثورة وستلد أبطال يحيوان الثورة ....ولعل هذا البيت يلخص واقع الطنطان :
الطنطان بك فالبحـــــــــــرة وافطن عنو ماهو بخيــــــــل
ماهو محسوب على الصحرا
ولاهو محسوب على الدخيل

في 06 فبراير 2012 الساعة 45 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- تضامن

طنطاني

تحية خاصة ابعثها لك يا اخي فقد اثلجت صدورنا و في نفس الان حركت فينا مشاعر دفينة حسبناها خمدت بسبب الماسي المتكررة و الجمود الدي يطال هده المدينة العزيزة على كل من قضى بها ولو هنيهة من الزمن هدا الجمود الدى يتبدد تدريجيا كلما غادرت الطنطان وفي اي اتجاه لتصل الى مدن اصبحت تدعى بالعريقة وهي الى زمن قريب غير معروفة اه طنطان

في 07 فبراير 2012 الساعة 27 : 05

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- النكبة

طانطاني غيور

لابد اولا أن نشكر أخونا الكريم على غيرته على المدينة ،كما نعتبره من منضيليها،حيث الكتاب يعتبرون القلب النابد للمدينة،فكيف بمكن نقل مشاكل الناس وهمومهم إلا من خلال الكتابة.أعتقد أن الطانطان يدفع ثمن التاريخ المجيد الذي قدمه من خلال امبثاق الثورة من مدينة الطانطان،لذا فالدولة المغربية تمارس سياسة الإقصاء الممنهجةأتجاه الطانطان لكن ذللك لن يثنينا عن مواصلة النضال من أجل أنتزع حقوقنا المشروعة،لذا يمكن القول أن دناءت وقصر تفكير مسؤلي المغرب جعلتهم حقودينا على هذه المدينة مما يظهر على أنهم لازالو يعيشون في عصرالشدود الفكري ولم يصلو إلى بعد النضج العقلاني المبني على الأسس الديمقراطية والتي من أهم مبادئها حقوق الشعوب في تقرير مصيرها،هذا الاقصاء يساهم فيه بشكل كبير منتخبي المدينة لان همهم الوحيد هو الإغناء على حساب الفقراء و البؤساء،كما أنهم لا يقمون بأي عمل دفاعي اتجه هذه المدبنة المنكوبة.وكما يقولون الطانطان دخل التاريخ بأبوابه الواسعة و أخرجته الجغرافية.

في 09 فبراير 2012 الساعة 14 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- طنطان الصامدة

الطنطان صالح ك

ان الطنطان تعاني من اليتم والضياع الناتج عن فقدانها لنسبة كبيرة من ساكنتها الاصلية ونخبها المثقفة التي اختارت الشتات والهجرة بعد سنوات طويلة من القمع الممنهج والحصار الخانق والاقصاء والتهميش . انها البلدة الصحراوية التي شاء لها القدر بإرادة شبابها الثائر ان تكون فاعلا رئيسيا في التاريخ السياسي للمغرب والصحراء وان تشكل البؤرة التي من خلالها تغيرت أمور كثيرة سياسيا واجتماعيا في المحيط المغاربي . انها مدينة ثورية حتى النخاع بتشكيلاتها القبلية في الستينات من القرن الماضي حيث كانت بمثابة فسيسفاء لكل قبائل الصحراء متساكنة ومتعايشة بشكل حضاري أصيل ومتاصل جسدت من خلاله بوضوح انها بلدة لكل الصحراويين وانها وعاء ومرآة لثقافة الصحراء وهويتها.
انها اليوم مع الاسف ضحية لتهميش النظام ولهجرات كارثية من وادنون ولخصاص والرحامنة والسراغنة ... حيث حولها سماسرة الانتخابات ومرتزقة السلطة الفاسدة الى خراب واطلال تعاني من القبح الخضاري والمسخ الهوياتي والقيمي ومجالا خصبا للنهب والاغتناء غير المشروع والتجهيل والفساد والافساد ... لكن بإرادة ابنائها الشرفاء ستنتفض طنطان وتستعيد ارادتها وكبريائها . لانها لم توجد الا لتكون كبيرة وشامخة واصيلة

في 12 فبراير 2012 الساعة 26 : 06

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- الطانطان.. من لايجرأ على الشوق

م.محمد

في البدء اشكر صاحب المقالة على اعتزازه بهذه الدشرة الغالية على قلوبنا جميعا, هذا الاعتزاز والفخر الذي اساغه بؤسلوب راقي وجميل وصادق يحرك في كل انسان تلك المشاعر الدفينة التي اكسبتنا اياها الطانطان, والتي لاتزيدها السنين الا مزيدا من التوهج والديمومة. فالطانطان ورغم بعد المكان والزمان, حيث لم أزرها منذ 2006 الا زيارة قصيرة جدا في 2008  (بسبب تواجد الاهل الدائم بالعيون  )اقول رغم بعد الزيارة المادية لكني كنت ازورها في كل مرة اسمع اسمها, او التقي باحد ابنائها او اشاهد أو اسمع اي شيئ عنها.. أزورها من عين الرحمة الى الطانطان الاحمر, ومن الخميس القديم الى الحي الجديد, ومن دوار دراعو الى تكرية. مع التوقف في جريدة  (تصغير جردة ) المقاطعة الاولى للاستراحة وللذكرى, فعلى حائط تلك أجريدة كنت قد اتخذت قرارا كان مفصلا في حياتي.. وعلى بعد خطوات تنتصب السينما, التي كنا نجمع الريال على الريال من أجل توفير 60 ريالا, 50 لتذكرة الدخول و10 لبيبا  (pipa ) في عروض كانت تخصص للتلاميذ صبيحتي الجمعة والاحد.. ولاأدري هل هي الصدفة ان احدى الطرق الخارجية لهذه المدينة التي أسكن الان بها, والمؤدبة الى احدى ضواحيها تشبه الى درجة بعيدة ذلك المنظر للطانطان وأنت في بداية نزولك من لحميدية ليلا, حيث ترى أضواء الطانطان تتوهج, حتى وان كانت قليلة في ذلك الوقت, الا ان احساسي حاليا يزيدها رونقا. أم أن القدر يريدلي أن لاتغادرني الطانطان وأن لا أغادرها, بل يمتد ذلك الحنين الازلي حنين الانسان لأهله, كيف لا وهي الدشرة التي علمتنا البساطة والمساواة والثورة.. فيكفيك ان كنت خارجها أن تقول عندما تسأل أنك ولد الطانطان, ليرد عليك المتسائل, هناك كانت الانطلاقة, فترد عليه ولاتزال مستمرة ومتواصلة, وخير مثال على ذلك الأخ يحيى محمد الحافظ واصدقائه, فؤمهاتنا كما حبلن بالمؤسسين فانهن مستعدات ليحبلن بالمحررين, لأنه هذا قدرهن وقدر الطانطان التي أرادوا أن يطوعوها وأن تكون جرحا لا ينذمل, فصارت التيه لهم والمورد الذي لايجف لأبنائها

في 27 فبراير 2012 الساعة 56 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- الطانطان ......

هشام بتاح

نعم اخي عمر دمت اولا قلما حيا يكتب ويسري لمعانات الطانطان. قلعة الصمود والنضال. مدينة عانت الكتير . وقدمت المستحيل . وضحت بالغالي والنفيس . مدينة لها تاريخ يعرفه الصغير قبل الكبير قالك جميل ومتراص الساحر بكلمات تحمل في طياتها الكتير. شكرا مزيدا من العطاء والابداع .

في 04 مارس 2012 الساعة 36 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- السنون

عبد ربه

يقول الشاعر

وتمضي السنون وأهلها
فكاننا وكانهم احلام
السنون وليس السنين
شكرا

في 08 مارس 2012 الساعة 13 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



بوكا محمد في ذمة الله بعد الاصابة المميتة التي تعرض لها على مستوى الرأس

تجمع التغـــــــــــــيير للمعطلـين الصحراويين بالطنطان

حوار مع الفنان الصحراوي "محمد جبيري"

عصابات الاحتكار و لوبيات التهريب تستنزف اقتصاد طانطان

زاوية الشيخ محمد الأغظف وجه من وجوه المخزن بالصحراء

خلاصة مخيم أكديم أزيك

لقاء مع صاحب قطيع للإبل السيد محمد العربي مع انطلاق فعاليلت موسم طانطان

مشاهد من كرنفال موسم طانطان في نسخته السابعة

بلدية طانطان:رئيس جديد و تحديات كبيرة

"امبارك أمزيان "يشتكي في رسالة الي وزير العدل من النصب و الاحتيال بطانطان

الطنطان....مدينة الثورة و الوجع القديم





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرون مؤطرة ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته


نتائج قرعة دوري أبطال أوروبا (المجموعات)

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
فوائد القهوة وقهوة البرتقال

العلماء يكتشفون سر مثلث برمودا

تحديد يوم عيد الأضحى المبارك

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

وفاة الفنان الشعبي حماد جيجي

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.