للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         "الأرصاد" تحذر الصيادين من نزول البحار حتى تحسن حالة الجو             العثور على جثتين بالشاطيء الأبيض من ضحايا القارب المنكوب بطانطان             وفاة متشرد كان يتخذ من المحطة الطرقية مأوى له             عضو بجماعة الشاطئ الأبيض من رئيس لجنة المالية لطالب لجوء سياسي بفرنسا             زلزال بوزارة الأوقاف يطيح بعدد من رؤساء المجالس العلمية من بينهم افني             الجالية المغربية غاضبة من عدم سماح السلطات الإسبانية لها باستعمال رخصة السياقة المغربية             أحلام مستغانمي تصدم الفتيات.. ونادمة على تلك الرواية!             انطلاق المحاكمة الاستئنافية لنشطاء الريف بعد خمسة أشهر على أحكام بسجنهم بين عام وعشرين عاما             اغلبية جماعة افركط تشتكي الرئيس لوزير الداخلية وتطالب ب..(شكاية)             الداخلية تشرع في حل مجالس جماعية وعزل رؤساء             هذا موقف الزعيمان اليوسفي و ايت ايدر من دعوة الملك للمصالحة مع الجزائر             بشرى للراغبين في زيارة فرنسا..إجراءات جديدة ومبسطة للحصول على “الفيزا”             اباء واساتذة يشتكون الغياب المتكرر لمدير مجموعة مدارس تكليت بكلميم             عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!             الداخلية توقف عامل بسبب تقربه من سياسيين وفشله في حل لبلوكاج بمجلس منتخب،فهل يطبق هذا بجهات الصحراء؟             بعد تولي شباب لمقاليد جماعة اباينو ،اخيرا سيتم إفراغ الشركة المستغلة لحامة أباينو             جندي يضع حدا لحياته شنقا داخل ثكنة عسكرية             الجيش يبرم صفقة تسلح جديدة مع امريكا لاقتناء منصة متطورة ونظام رصد ،والقمر الصناعي الثاني يطلق قريبا             عاجل..عدم انعقاد الدورة الاستثنائية لجماعة افركط بسبب تغيب الرئيس             سوء التخطيط والتنفيذ يهدر ملايين الدراهم في تطوير البنية التحتية بكليميم(صور)             لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي            تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي            فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين            هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني            مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا            إفراغ اسرة من منزلها ليلا وفي اجواء ممطرة بمدينة إفني           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي


تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي


فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين


هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني


مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا

 
اقلام حرة

الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية


دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
منتدى العدالة وحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص السطو على الاراضي بكلميم

رابطة المواطنة وحقوق الانسان بالسمارة تصدر بيانا حول احتجاجات معطلي مخيم الكويز

التحالف المدني لحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص الوضع البيئي الخطير بمدينة المرسى

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
بشرى للراغبين في زيارة فرنسا..إجراءات جديدة ومبسطة للحصول على “الفيزا”

الجيش يبرم صفقة تسلح جديدة مع امريكا لاقتناء منصة متطورة ونظام رصد ،والقمر الصناعي الثاني يطلق قريبا

دعوة الملك تثير تفاؤلاً وحذراً في الجزائر

الريسوني يخلف القرضاوي على رأس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

ملف موسم الطنطان غموض يتطلب التوضيح
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 مارس 2012 الساعة 22 : 11


 

بقلم : محمد أحمد الومان

Louaman.ahmed@gmail.com

لا حديث هاته الأيام إلا عن موسم الطنطان ، المصنف من طرف اليونسكو كتراث عالمي شفهي لا مادي ، في نسخته الثامنة .

تظاهرة عالمية عادة ما يكون ضيوفها من الوزن الثقيل ،  يستقبلون بحفاوة فائقة ، ويوزع عليهم الزي التقليدي (الدراعة واللثام ) بالمطار،  ومطويات بمثابة دليل  ، تحوي صور ا لبعض المواقع السياحية دون الإشارة إلى أنها من فرط الإهمال لا تتوفر علىى أدنى شروط الراحة.

ضيوف لايرون من الطنطان ، إلا الطريق الرابطة المطار والشبيكة وساحة الموسم كان ذلك  وعيا ممن يوجهونهم أن لاشيئ جميل يمكن إطلاعهم عليه بالمدينة .

ماذا استفاد الطنطان من هاته العالمية؟ وماذااستفادت المدينة من سبع نسخ سابقة  ؟ وهل لدى المستثمرين والضيوف معلومات عن الطنطان  وما تلقاه من تهميش ؟ ولم لا تنقل الصورة للضيوف كاملة على جميع المستويات ؟ لما لا يشير الدليل الموزع على ضيوف الموسم إلى أن  الطنطان مدينة بدون بنية تحتية قنوات صرفها الصحي قطرها 30 سم ؟ وأن المدينة لا تتوفر إلا على دارين للشباب أما الثالثة فقد أصبحت ثكنة لقوات الأمن  ؟ وأن ملاعب القرب شبه منعدمة باستثناء ملعب واحد بالغابة  ؟ وأن الحي الصناعي يفتقد لجميع التجهيزات..  وأن.. وأن ..وأن... هه واقع قد يغري المستثمرين حقا   

إن الفاعلين إلإعلاميين  ، وفعاليات المجتمع المدني ،  بالإقليم والرأي العام المحلي يطالبون بما يلي :

 الكشف عن الميزانية الحقيقية للموسم ، وكيف يتم تدبيرها ومن طرف من  ؟

تطبيق توصيات اليونسكو بخلق إطار من المجتمع المدني ، يتولى الإشراف على تنظيم التظاهرة وتقديم التقرير المادي والأدبي بعد كل نسخة .

الكشف عن التقرير المادي والأدبي للنسخ السابقة وكيف تمت إدارة بعض الصفقات المتعلقة بالموسم  نظيرا لإشهار والإنارة العمومية  وغيرها ومحاسبة المسؤولين .

فتح المناطق السياحية للمستثمرين الشباب  من أبناء الإقليم العاطلين ، وتكوينهم ، ومنح كامل التسهيلات لإقامة وحدات سياحية تقليدية صغيرة تمتص ولوالقليل من البطالة التي يعاني منها الطنطان

لقد آن الأوان للوقوف والتصدي للإسترزاقيين ، والوصوليين بكل اللجان المشرفة على التنظيم ، وعهد المسؤولية لفعاليات المجتمع المدني من أبناء الإقليم الغيورين لكي لا يبقى موسم الطنطان مقتصرا على الفرجة فقط ...وسنتكلم في المقال المقبل عن بعض المفسدين في بعض اللجان  ، ودناءة طرق الإسترزاق المتبعة من طرفهم  ، ومن يظن أن الطنطان عقيمة فليصحح النظر لأن عديم ا لشرف لا يبصر إلا ما هو فاسد

 



4410

11






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- موسم الارتزاق وسرقة المال العام

ابن الطنطان

انه موسم الفساد والافساد وسرقة المال العام. ان الطنطان ضحية لشرذمة من المرتزقة تجمع في احشائها كل الاطياف من رجال سلطة  ( الكاتب العام ومدير الديوان ) ومنتخبين من امثال الوسخ كرمون والمخنث اعليوة وبوركبة الجاسوس وباحنيني مستنقع الفساد والداودي واعمارة والزيوان ... واللائحة طويلة
هذه المافيا تستغل الموسم وكل المناسبات لتسول الميزانيان قصد النهب والاغتناء غير المشروع . ان هذه البلدة الفقيرة اصبحت ضحية لمافيات متعددة المشارب من نهب الاراضي والعقارات والرخص وميزانيانت البلديات والجماعات ورخص المواد المدعمة كالدقيق وبطاقات الانعاش ورخص الصيد . كل هذا يقع في بلدة الطنطان التي تعاني من ضعف البنيات التحتية والاوساخ والقذارة والفقر والعطالة وقلة الانارة والتهميش التام والفقر المدقع ومع ذلك يتحدث هؤلاء اللصوص عن الاحتفالات والمواسم .
على كل الطاقات الحية في الاقليم ان تتجند لفضح كل الاساليب الذنيئة المعتمدة من طرف لوبيات النهب والفساد في سرقة المال العام واستنزاف موارد المدينة

في 21 مارس 2012 الساعة 40 : 06

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- tantan

smahra

بادئ ذي بدء اثمن عالياعلى صاحب المقال الذي أبى إلا أن يحق الحق ويرسم بقناعاته واقعا مريرا تعاني منه مدينة الطنطان منذ عهد سحيق عنوانه النسيان والتهميش ونرسيخ قيم تجرد المنطقة من كيانها الأصيل بشكل فيه نية مبيتة من قبل شرذمة من اللامسؤولين الذين عميت بصائرهم فعادوا يتخبطون بأموال الشعب كالذي يتخبطه الشيطان من المس.
الحديث عن هموم الطنطان حديث ذو شجون بسبب الخوف والجهل والرياء والجشع و.....
ولا حول ولا قوة إلا بالله.

في 21 مارس 2012 الساعة 46 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- ما هكذا تورد الابل

متتبع

التراث الصحراوي ارث لجميع الاقاليم الجنوبية دون استثناء وكان الاجدر ان نكتفي بعرض منتوجاتنا التقليدية من الخيمة ونمط حياةالبدو فيهاعلى مستوى مراكز تخصص لهذه العاية تكون مفتوحة ومزارا للعموم والسواح.ان ما يجري في طنطان يندى له الجبين خصوصا اذا علمنا ان ميزانية مالية هامة تصرف بسخاء دون رقيب او حسيب على ما يسمى مهرجان طنطان للتراث الصحراوي المصنف وقدانطبق علينا المثل  (شاط الخير عل زعير ).
ماذاجنينا نحن ساكنة طنطان طيلة المهرجانات السابقة انها نسخةطبق الاصل للطبعةالثامنة الجارية وكان المشرفين عليه همهم هومبلغ الميزانيةالمخصصة وليس التجديد وكان المهرجان اعد للتهريج والصخب لارضاء شريحةهيات لها جميع شروط الراحة والاستجمام بدون مقابل غذاء عشاء تناول الشاي الصحراوي في مصب وادي الشبيكة ومصب وادي درعةوسط حفلات وسهرات كان الاحرى ان تستغل هذه الاموال في ما يعودبالخير العميم على الاقليم وشبابه العاطل. نرجومن حكومة بن كران ان تعيدالنظر في هكذا مهرجانات التي لا تسمن ولا تغني من جوع خصوصاوان اقليم طنطان يحتضر .

في 21 مارس 2012 الساعة 33 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- إلى متى والطانطان حبيسة الظلام ...

متيم بالطانطان


على بعد أيام قليلة من انطلاق النسخة الثامنة من موسم الطانطان، التحضيرات جارية على قدم وساق، حركة غير عادية بالمدينة .. من زارها لأول مرة يخال المسؤولين عن الطانطان يبذلون قصارى جهدهم حبا في هاته المدينة ..
زينت الأرصفة، علقت البيارق والرايات، وزعت الملصقات وأنيرت أعمدة الكهرباء المنسية،أقيم سرك لا يمت للسرك بصلة إلا الاسم، حركة تجارية ذؤوبة،سيارات الشرطة جديدة ورجال الشرطة في كل ركن من أركان المدينة، طبعا شرطة مستعارة من مدن أخرى، لأن بالطانطان يطبق المثل القائل : حاميها حراميها ..
لتبقى حبيبتي الطانطان عروس غارقة في غبار الفساد والاستبداد، لكنها أنجبت أبناءا شرفاء سيردون لها اعتبارها لامحالة ..
آتى موسم جني الأموال، فبأي حال عدت يا موسم الطانطان؟.. ما يذاع أن وفدا من السعودية سيحل ضيف شرف على مدينتنا ذاك الشرف الذي دنسه المفسدون، لكن الحقيقة أن زوارنا السعوديين وقعوا على توأمة بين مدينة حايل السعودية وأمنا الطانطان ممثلة في شخص عالي كرمون رئيس المجلس الإقليمي الذي بالمناسبة اشترى إقامة بمدينة أكادير بمبلغ 70 مليون سنتيم  ( فمن أين لك هذا ؟؟  ) ويستفيد من عمرة فاخرة لثلاثة أشخاص بالديار المقدسة، طائرة خاصة، إقامة فاخرة وسيارة بالسائق ،لما لا ورئيس المجلس الإقليمي هو الذي يسهر على راحة إخواننا القادمون من الديار المقدسة .. إذ يوفر لهم ما لذ وطاب من اللحوم بجميع مفاهيمها، حيث هو وأصدقائه من جعلوا مدينتنا مدنسة ..
مما يحتم طرح تساؤل حول ميزانية موسم الطانطان ليبقى الرقم الحقيقي غامضا شأنه شأن راتب الناخب الوطني  (إيريك غيريتس  ) الذي يتلقى راتبا مبهما أصبح حديث 30 مليون مغربي فما بالك بساكنة مدينة يضعها ملك البلاد في خانة النسيان ..
لتبقى الطانطان عروس الصحراء، لا أتحدث هنا عن حضارة رسمتها زنوبيا بمملكة تدمر، لكن عن تاريخ ستفتخر به الأجيال القادمة إن شاء الله ..
حقا الطانطان مدينة ترسم حدودا للمستحيل ..

في 22 مارس 2012 الساعة 25 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- من سيحاسب هؤلاء

متتبع

فيما يخص تدخلاتكم عن الطبعة الثامنة لموسم طانطان والاموال الباهظةالتي ترصدسنويا لاقامته دون محاسبة . يتبين للقاصي والداني ان هذاالجهد المبذول مقتصر فقط على ارضاء و استقبال الضيوف وتقديم ما لذوطاب لهم من انواع الماكولات و المشروبات .وكيف للمرء ان يحلوله اكل هذه المادب وهويرى بام عينه معطلون جائعين بحت حناجرهم من اجل الحصول على الشغل ومواطنين لادخل لهم ولا من يعيلهم ومدينةمنسية مهمشة...و.. لكن وسبحان الله هناك رب فوق كل شيء يحمي الضعفاءوالمحتاجين من عبيده ويقتص لهم من خلال غضب االطبيعة التي تكاد تبعثر كل شيء الا ما رحم ربك . اذا على من يهمه الامر ان يتعظ و يصرف هذه الاموال فيما يرضي الاله الذي لامعبودسواه .

في 22 مارس 2012 الساعة 17 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- الوجهة

كاتب

الله اسمح لساكنة طانطان ناس عاجبهم الحال ماشيين اتفرجو فالكارناعجاج والغبرة واصلة لودنيهم شي ماشي اتفرج فالسهرة حتى العشا مامعشيين اوساهرين حتى 2.00
القافلة تسير والكلاب تنبح
لي بغا اشفر اشفر الناس محلولة

في 23 مارس 2012 الساعة 29 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- لاطانطان و لا وطن

بعمراني حر

اولا بصحة و الراحة وجبة الغذاء الرسمية في اليوم الرسمي و اخا فنفضوك شويا البوليس...كاين شي صحافة مضروبة علبى كرشها فقط لايهمها لامصلحةالطانطان و مصلحة الوطن

في 24 مارس 2012 الساعة 10 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- هوادج الحكي في المواسم الهجينة 1

طالب من الطنطان


عسر الحكاية :
في أحد ردودي السابقة على عمود الأستاذ بوعيدة عبد الرحيم كتبت ما يلي :
" إن الحكي عن تاريخ البشر والبحر و الساقية الحمراء وواديها يبدو متعددا ، متنافرا وحتى متصارعا، وحتى نهمي للاغتراف من معينه وسط مجال معرفي حضيضي كان ولازال متعبا لأمعاء مخيلتي. وكانت الثرثرة ضفاف هذا الوادي مملة في الغالب إذ كان الحكي كاجترار الجمل من المعدة ليهضم وينتفع و كانت الحقيقة الوحيدة المقنعة هناك هي أن لا حقيقة في أفواه القوم . لقد أجهزوا عليها مضغا وتراكمت فصوصها شحما متلبدا في هاماتهم . لا تكثر من التخمين يا صديقي، فالحقيقة التاريخية المقدمة لم تكن ببساطة بريئة والمشهد الثقافي تلوكه أفواه كبالوعات النفايات. فكيف أحكي لك صديقي كتابة دون أن أخلخل افتراضيا مشاهد الحكي مادامت الفضاءات السياسة مختلة بالنسبة لي ؟ هكذا يا صديقي قال بول باسكون متحدثا عن اهتمام الدارسين الهزيل بهذه المنطقة رغم وفرة مواد البحث التاريخية ومرد دلك حسب هدا السوسيولوجي المتمرس إلى وضع اسبانيا ليدها لحظة انسحابها من الصحراء على جميع المعلومات السياسية المتعلقة بالمنطقة مخافة أن تستعمل ضدها لاحقا . لا أرشيف رسمي لتثبيت حكاية ما وببساطة لا مستندات حيث تصبح يا صديقي تتمنى عدم الكلام مادام كلامك بهتان في بهتان."
اسهالات تاريخ المدينة :
و هكذا لم تكن الحكاية مدونة و إنما تستقر حكيا على شفاه غير شفاهنا . الحقائق التاريخية قد تكون مغرضة و بئيسة خاصة إدا كان الراوي ليس من يجب أن يسند له حكي الحكاية . ليست الحفيفة هي الإفراط في الكلام والافراط في الافراط مع الاسراف في بعثرة أوراق ذاكرتي في سراديب النسيان . لم لا نلملم أطراف دفاترنا الثقافية القديمة ونعيد التغليف والتجليد ويشرع يراع الطنطان في التأليف عن تاريخ لبلاد و أولادها. سينقل حتما حكايتنا الشفهية إلى كتب و محاضرات وندوات وصحف و أقراص مدمجة وعالم بهي من بواطن أمهات ثقافتنا مثبت على جدران كل المواقع في العوالم الافتراضية وغير الافتراضية. أأزف الوقت حقا على تدوين تاريخ الصحراء أم أن ليس للتاريخ من يحكيه كما هو دون تصرف أو توظيف ولا نحصل سوى على اسهالات تاريخ المدينة.

في 26 مارس 2012 الساعة 11 : 03

أبلغ عن تعليق غير لائق


9- هوادج الحكي في المواسم الهجينة 2

طالب من الطنطان


الراوي الأصيل :
منذ أن جلست أواسط التسعينات إلى عمي الجليل وهو في عقده السابع للمساعدة في إعداد كتاب له وأنا في حيرة من أمري مما نهلته من معرفته الدقيقة بالأرض والبشر والدين والعلم والسياسة وخاصة حينما ترتبط هذه الأمور بأرض الصحراء . لقد كان الأمر بالنسبة لي كدهشة الوافد على عالم جديد خاصة حينما اسمعه يحكي عن الطرفاية ، وادنون ، أل بيروك ، أهل الشيخ ماءالعينين القبائل الصحراوية ، المخزن المغربي، الأسبان ،الانجليز والفرنسيين وغيرهم في أرض الساقية الحمراء والوادي . كان ولازال العم الجليل كحكاية قدت من جغرافيا وتاريخ . كان حقيقة متبصرا لهذا المكان وأهله ولا زال .
وكانت فراسة البدوي الأصيل لا تخطيء سحنته وبسمته الودودة يحاصرها توثب الشغف للمعرفة. و كما عهدته لايبدو عليه حينما تراه أنه من المتصفحين للحكاية أو من المدققين بكياسة شديدة في أوراقها . و عن هذا المكان و أهله كان يسترسل في الحكاية بصرامة الصادقين الورعين ، وحين يفعل كان يجعل الحكي ينساب دون هوادة ساعات وساعات من على طرف لسانه. لقد كانت أذرع مخيلته تطال كل شيء. بل حتى خيمته الإسمنتية الجديدة كانت بالفعل تعج بالبشر والحكايات . ثمة أمور تجري هناك وثمة حركة غير عادية تنتهك هدوء تقاطيع تلك الخيمة الوبرية المتسمنتة . لقد كان عمي الجليل ولازال بدويا تقيا ورعا ونظيفا جدا رغم زحف العمران والسياسة . كان متراسه قول الحقيقة مهما كان الثمن وذلك في زمن يتعوذ القوم مشيطنين من يفعل ذلك . دون وجل أو محاباة لأحد على حساب التاريخ تصلك الحكاية وهكذا لن تنقطع أبدا صلتنا بالماضي الحقيقي ونحن نشرئب صوب المبهم من الأت.

الراوي الجديد :
كل هذا وأنا بلهفة المندهش استمع وبتربص الظمآن للمعرفة أطلب المزيد حتى وقعت في غرام الحكاية تحت تلك الخيمة في شبه المدينة . ومع مرور الزمن وكلما سنحت لي الفرصة كنت أجد في البحث عن حقائق تاريخ المنطقة لاستكمال الصورة عن كل هؤلاء فحلﱠ بي تراكم وجع السؤال وابتدأت عناصر مونولوجية في الاختمار . لقد كانت همهمات اللاوعي تكاد تسمع بل كنت على شفير هاوية الكلام . هل أكتب أنا الأخر كتابا اقتداء بعمي الجليل وضمانا لاستمرارية خط التحرير في صحيفة العائلة و بالتالي المشاركة في المشهد الثقافي العام بالصحراء.هل أكتب يا عمي الجليل وأنا المسمى عليك ؟ هل أقتحم أنا أيضا سياج المونولوج مغادرا إلى المشاركة في الكلام وأتحمل العواقب ؟ " يفترض فيك ذاك يا ابني " كما كنت ولا زلت تنبري دوما مجيبا. ويكون لكلماتك وقع ترنيمة الوصايا وصدى طعم الخلود هذا إن تمت كما تمنيت لي يا عمي الجليل الكتابة .
لقد تكلمنا كثيرا يا عمي الجليل عن كاب خوبي حسب الأسبان وبورت فكتوريا حسب الانجليز أو المعروفة حاليا بطرفاية. مهلا ، فالمدى يتعدى هذه المدينة إلى نواحيها شرقا حيت بويرتو كانصادو أو سانتا كروس دلمار بكينيا حسب الأسبان أو بحيرة النعيلة و محمية اخنيفيس حسب المغرب.تالله ما هذه الأسماء  ! كأغلب الوافدين على خيمتك الممدننة كنت واقفا مع من يتقن فن الحكي أو يتوق إلى الحصول على حكاية. ومن هناك يمتد بي المدى جنوب طرفاية إلى مدينة العيون وحتى نواحي رأس بوجدور وفيلابنيس أو شبه جزيرة الداخلة و......و.....وأهيم على وجهي في بيداء التاريخ والليل بهيم والنجم قليل وجغرافية المكان أصعب مما كان....
وتكلمنا ، أو لم نفعل ذلك ، عن مكار الطنطان وقوافل التجارة العابرة للصحراء والانجليزي دونالد مكنزي ودار البحر بالطرفاية وكل المقايضات والمعارك والاتفاقيات .
لقد فتحت أمامي يا عمي أفاقا واسعة للبحث والتقصي محملة إياي مسؤولية النبش والاستقصاء وربما الاستمرار المفترض في الكتابة عن بشر اليوم والأمس وافتراضيا أيضا عن بشر الغد وذلك في صحراء دون مكتبات حول مواد تاريخ هذه المنطقة – اللهم بعض ما كان ينقل على ظهور جمالنا من أمهات الكتب وما يقبع أحيانا باهتراء تام في بعض الزوايا الدينية كالخبايا أو الذي تحتفظ به ذاكرة مدونتنا الشفهية . لقد كان المشهد فعلا مستحيلا وعمي الجليل مستمر في الحكاية .

في 26 مارس 2012 الساعة 13 : 03

أبلغ عن تعليق غير لائق


10- هوادج الحكي في المواسم الهجينة 3

طالب من الطنطان


الحكاية الهجينة :
وتبدأ حكاية قوم نفروا الحكاية و تناثروا مبتعدين عن جحيم رواية البداوة المتأخرة فينا. لقد تغيرت لدى القبائل العادات والتقاليد البدوية الصرفة و تاهوا بحثا عن هوية جديدة مغادرين أنفسهم نحو المجهول وتركوا غيرهم يتناول دوره في الحكاية عنهم وعن مواسمهم .و ماذا عساه يروي عنهم ولمن ؟ ولم كل هدا الصخب حول موسم الطنطان ؟ وما هي يا ترى الحمولات السياسية لتنظيم هكذا حدث وما مدى الشفافية فيما صرف من علف للخيل وللنوق والبشر. و لماذا رهط غير المجتمع المدني يباشر التنظيم والتدبير والتبذير ؟ لم لأمر برمته عرضة للقيل والقال وهل الموسم فرصة تاريخية للسرقة و النهب العام ؟ أم أنه فقط فرصة لإبراز الحمولة السياسية للمعطى الثقافي المحلي الصحراوي في صالونات الثقافة الدولية قصد استمرار تمرير خطابات التاريخ الممزوج سياسيا بالجغرافيا عبر بوابة اليونسكو وصولا إلى الشرعنة الدولية لموقف المغرب من قضية الصحراء.أم أن الموسم يمكنه أن يكون ظرفا مواتيا لتطوير أدوات المخزن في ضرورة مغربة التراث الحساني غير الطيع تماما وجعله رافدا ثقافيا تماشيا مع روح الدستور المغربي الجديد. لا تهم النقود ولا التاريخ إنما النفوذ .
فعلا تم تغيير اسمه إلى موسم طانطان ونقل مكان تنظيمه من جوار ضريح الشيخ محمد لغظف ذي الحمولة السياسية والدينية في ذاكرة الجماعة وتم افراغه من محتواه الاقتصادي والزج بهذا الهرم الثقافي مجرى وادي بن خليل بالطنطان وتقديمه كمشروع لتعتمده اليونسكو كملكية عالمية في لائحة التراث الانساني اللامادي .ولكن لم تكن هذه هي الغاية من تقديم هكذا ملف إلى منظمة ثقافية دولية بل كان هدف المخزن هو الحصول ضمنيا على اعتراف دولي بالطابع الصحراوي لرافد ثقافي من روافد ثقافته الوطنية وما يوازي ذلك من تثبيت للشرعية السياسية من خلال التسويق الدولي للعامل الثقافي المحلي. لا يهم الاقتصاد ولا يهم إن بذرت الأموال و لا بأس إن استمر النهب ففي السعي لهذه الغاية السياسية كل شيء يهون.... حتى البذخ زمن التقشف لا يهم والحكومة الاسلامية مع الظرفية الصعبة يا عيني لا يهم أيضا ، فرص تشغيل الشباب مهدورة لا يهم أيضا بربك ما المهم ؟
فبعد أن كان مكار الطنطان تتوافد عليه بشكل تلقائي قبائل من الاتحاد المغاربي للمتاجرة وتبادل الأخبار و الأفكار أصبح اليوم هذا الموسم ضريحا عصريا يقف على عتباته المختلفة بتنافر واضح متفرجون من قوم لا نعرفهم يتأملون عناصر ثقافتنا الصحراوية اللامادية وغيرها والتي أعدت لهم في مختبرات المخزن السياسية وخزائنه المالية الغير معلنة في تقرير مالي والتي لا تخضع للمحاسبة . لم يكن موسم الطنطان بمعزل عما يحيط به من مواسم في تندوف و وادنون ... تالله لقد وصلت احتمالات الشراكة إلى مدينة حائل السعودية وكبرت معها الشائعات و التعليقات مع تحيين احداثيات علاقة النقود و الوقود بالنفوذ في ثقافة الفلكلور ودور الموطور زمن ربيع الشعوب وخريف الأنظمة .
هل هذه هي الحكاية لا سأعود لأبدأ من 1872 زمن الأنجليز في الطرفاية وكيف اختلط المال بالسياسة وحددت رقع النفوذ...

في 26 مارس 2012 الساعة 15 : 03

أبلغ عن تعليق غير لائق


11- بورك للطنطان في أبنائها

ولدالطنطان

لا جف حبرك يا الومان ولا شلت يداك يا طالب من الطنطان لله دركما وبورك للطنطان فيكما

في 26 مارس 2012 الساعة 33 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



عنابة تحت حصار أمني لتسع ساعات

تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة

حوار مع مدرب فريق النادي البلدي لكرة القدم النسوية بالعيون

بوكا محمد في ذمة الله بعد الاصابة المميتة التي تعرض لها على مستوى الرأس

حريق يأتي على سوق للفواكه والخضروات بتارودانت

جماعة أخفنير معاناة تتضاعف بتهميش وكالة الأقاليم الجنوبية

سقوط إصابات في صفوف المعطلات الصحراويات بمدينة بوجدور

'انتفاضة جنسية' وتصاعد للشهوات الحسية وغياب للروحانيات: كيف انقلب شهر رمضان على معناه؟

منع وقفة احتجاجية لعمال و متقاعدي فوسبوكراع الصحراويين بالعيون

مستشار بجهة أكلميم السمارة يهيأ لجغرافية الحكم الذاتي على مقاسه

حوار مع الفنان الصحراوي "محمد جبيري"

لقاء مع صاحب قطيع للإبل السيد محمد العربي مع انطلاق فعاليلت موسم طانطان

ملف موسم الطنطان غموض يتطلب التوضيح

موسم الطنطان غموض يتطلب التوضيح -2-

موسم الطنطان بين الدعاية المخزنية... و وهم التنمية

مصدر ميزانية موسم الطنطان وطرق نهبها

موسم الطنطان أظرفة اللجان ..تعويض أم شراء للذمم

موسم الطنطان أظرفة اللجان ..تعويض أم شراء للذمم

الطنطان : استعمال المجتمع المدني كطريق لنهب المال العام

موسم الطنطان : رسالة إلى كل من رئيس الحكومة ورئيس المجلي الأعلى للحسابات





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

الترجي التونسي يفوز بدوري أبطال أفريقيا على حساب الأهلي المصري


المغرب تستضيف قرعة تمهيدي دوري الأبطال و”الكونفيدرالية”

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

واشنطن وباريس تعارضان الأمين العام للامم المتحدة بشأن التمديد لبعثة لمينورسو بالصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!

إلهان عمر ورشيدة طليب أول مسلمتين تدخلان الكونغرس الأمريكي

المغاربة يتقدمون على الصين واليابان في تصفح الانترنيت بحثا عن

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

الشيخ الدكتور سعيد القحطاني صاحب كتاب “حصن المسلم" في ذمّة الله

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.