للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!             الداخلية توقف عامل بسبب تقربه من سياسيين وفشله في حل لبلوكاج بمجلس منتخب،فهل يطبق هذا بجهات الصحراء؟             بعد تولي شباب لمقاليد جماعة اباينو ،اخيرا سيتم إفراغ الشركة المستغلة لحامة أباينو             جندي يضع حدا لحياته شنقا داخل ثكنة عسكرية             الجيش يبرم صفقة تسلح جديدة مع امريكا لاقتناء منصة متطورة ونظام رصد ،والقمر الصناعي الثاني يطلق قريبا             عاجل..عدم انعقاد الدورة الاستثنائية لجماعة افركط بسبب تغيب الرئيس             سوء التخطيط والتنفيذ يهدر ملايين الدراهم في تطوير البنية التحتية بكليميم(صور)             خروقات وصفقات مشبوهة بالمراكز الجهوية للاستثمار،وإعفاءات تطل برأسها             الطواقم الادارية بالمؤسسات التعليمية تعمق من أزمة "أمزازي" بإعلانها الإحتجاج على الساعة الجديدة             بلطجية يسيطرون على منطقة قندهار ويفرضون إتاوات وسط غياب المراقبة             الوالي الناجم ابهي يحدد غدا الاثنين كموعد لعقد جلسة استثنائية لجماعة افركط             اتهامات من بعض سكان جماعة تكليت لعضو بالمجلس الإقليمي بكليميم بسبب             غرق مركب صيد بسواحل طانطان يحمل 12 بحارًا             الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود             الترجي التونسي يفوز بدوري أبطال أفريقيا على حساب الأهلي المصري             رواد الفيسبوك يدشنون حملة سخرية من رئيس الحكومة العثماني بسبب الساعة الجديدة             سكان عبودة بكلميم يناشدون رئيس المنطقة الأمنية التدخل بسبب مصنع للماحيا وسط الحي             رغم تغييره للتوقيت المدرسي..تلاميذ غاضبون يطردون مدير اكاديمية العيون من مؤسستهم(فيديو)             محكمة الاستئناف تصدر حكمها ب 12سنة للصحافي بوعشرين             في اجتماع غاب عنه والي الجهة،الفرقاء يحددون التوقيت المدرسي الرسمي بجهة كلميم وادنون(برنامج)             لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي            تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي            فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين            هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني            مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا            إفراغ اسرة من منزلها ليلا وفي اجواء ممطرة بمدينة إفني           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي


تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي


فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين


هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني


مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا

 
اقلام حرة

الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية


دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
منتدى العدالة وحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص السطو على الاراضي بكلميم

رابطة المواطنة وحقوق الانسان بالسمارة تصدر بيانا حول احتجاجات معطلي مخيم الكويز

التحالف المدني لحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص الوضع البيئي الخطير بمدينة المرسى

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
الجيش يبرم صفقة تسلح جديدة مع امريكا لاقتناء منصة متطورة ونظام رصد ،والقمر الصناعي الثاني يطلق قريبا

دعوة الملك تثير تفاؤلاً وحذراً في الجزائر

الريسوني يخلف القرضاوي على رأس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين

ترامب يحذف موريتان من قائمة الدول الافريقية المستفيدة من المبادرة الامريكية لتشجيع التجارة،بسبب

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

هل مازالت سياسة عامل السمارة عاجزة أمام نفوذ أخطبوط مافيا المواد المدعمة؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 أبريل 2012 الساعة 54 : 18


صحراء بريس/عبدالله لبيهي-العيون

يوزع مكتب التسويق والتصدير بإقليم السمارة شهريا ما يفوق 850 طن من الدقيق المدعم، و حوالي 200 طن من مادة السكر، و100 طن من مادة الزيت، إلا ان كميات مهمة من الدقيق المدعم والمواد المدعمة الأخرى يتم التلاعب بها وتهريبها إلى المدن المجاورة  بطريقة محكمة، وبتواطؤ مكشوف مع المسؤولين المباشرين عن عملية التوزيع، حتى تحول البعض منهم بفعل المتاجرة والمضاربة في هذه المواد، إلى أشخاص نافذين تحولوا بقدرة قادر إلى مافيات اغتنت على حساب الساكنة المحلية، وعلى حساب المعطلين والمهمشين من أبناء الإقليم، الذين هم في حاجة ماسة إلى رخص التوزيع لتنتشل عددا منهم من براثين البطالة القاتلة، بعدما ظلت أعين السلطات المحلية في منآى عن أي متابعة ومراقبة لطرق عملية التوزيع لمدة عقود من الزمن.

فمن هو إذن لوبي واخطبوب المواد المدعمة؟ ومنهم المستفيدون الحقيقيون؟ وكيف تتم عملية وطرق توزيع المواد المدعمة؟ وماذا عن طرق صرف رخص الاستفادة من حصص مادة الدقيق المدعم الخاصة بالأفرنة؟

تلكم هي بعض الاسئلة التي سنجيب عنها من خلال هذا التحقيق الشائك الذي ظل لسنوات عديدة ملفا صعب المنال ومسكوتا عنه، والذي عجز العمال المتعاقبون على الإقليم النظر فيه أو إعادة هيكلته، باستثناء المحاولة الخجولة لأحد العمال السابقين التي أريد بها باطل، كما جاء على لسان أحد المتتبعين للشأن المحلي بإقليم السمارة.


محتكرو المواد المدعمة بالإقليم؟

يتجاوز عدد التجار المستفيدين من امتياز رخص المواد المدعمة أو ما يعرف بالبون بإقليم السمارة ما يقارب 100 مستفيد، وحسب بعض المصادر، فإن من بين المستفيدين، مستشارين برلمانيين، رجال سلطة، اعوان سلطة، شيوخ تحديد الهوية، رؤساء جماعات ومستشارين ، وموظفين، وأعضاء بالجماعات المحلية، بالاضافة إلى بعض النسوة اللواتي يتوفرن أيضا على هذا الامتياز، وآخرون ليسوا حتما من أبناء المنطقة، استفادوا بطريقة وأخرى، إما لقرابة عائلية للعمال السابقين خاصة العامل " الدخيل " او بتزلق وانبطاح للسلطة الاقليمية في شخص العمال المتعاقبين على إقليم السمارة،وإذا كان البعض منهم والقلة من هؤلاء تهيمن على سوق المواد المدعمة، ويشحنون في مستودعاتهم عشرات الأطنان من هذه المواد بفعل توفرهم على العشرات من بونات التوزيع هي مدونة بأسماء أشخاص آخرين، فإن الموزعين والتجارالصغار يتعرضون لعملية ابتلاع من طرف التجار الكبارن مما يتحتم عليهم تحت ضغط عروض مغرية بيع الكميات الضئيلة من المواد المدعمة المخصصة لحصتهم لفائدة هؤلاء، غير ان ما يثير الانتباه حسب بعض المهتمين، هو كيف تم تسريب ومنح هذه الامتيازات لأشخاص هم في غنى عنها، حتى اصبح البعض منهم يضرب له ألف حساب في أية معادلة تقاربية سلطوية إقايمية، دون ذكر أسمائهم بفعل ا

مضاربات في المواد الأساسية، وأحد العمال السابقون يلتهم أطنان المواد المدعمة !!

إن الكمية التي يخصصها مكتب التسويق والتصدير والمتمثلة في 850 طن شهريا من المواد المدعمة لمدينة السمارة، تفوف حاجيات السكان من هذه المواد.

فحتى الرقم الذي سبق ان أفادنا به مسؤولو القسم الاقتصادي والذي يغطي قرابة 8000 عائلة من الساكنة المحلية يبقى ضئيلا مقارنة مع الكميات المهربة إلى المدن المجاورةن وتلك التي تباع في السوق السوداء، وحسب بعض المصادر المطلعة، إن مسؤولوالقسم الاقتصادي يتحملون لثروات الفاحشة التي أصبحوا يملكونها.

تهريب الاطنان من المواد المدعمة؟؟

يلجأ أغلب تجار المواد المدعمة بإقليم السمارة، إلى طرق التحايل قصد تهريب هذه المواد وبيعها في السوق السوداء، فرغم مراقبة رؤساء المقاطعات لهذه المواد بتخصيص بطاقة للمستفيدين من المواد تحمل بيانات خاصة بعدد أفراد العائلة المستفيدة، يتم التأشير عليها من طرف قائد المقاطعة، غير أن هذه العملية تفرغ من محتواها، بحيث يلجأ هؤلاء التجار إلى عدم إخبار السكان بتاريخ توزيع هذه المواد، وتارة توزع صباح السبت والأحد في غفلة من المستفيدين، ليبقى فائض من الكمية يتم نقله ليلا إلى مستودعات خاصة قصد بيعه في السوق السوداء، ولذلك قد يحرم من حصته كل متغيب أو من لم يحضر في وقت التوزيع الذي لا يحدد في الغالب، ليستفيد الغير من تلك الحصة وبالتالي مصيرها السوق السوداء داخل الاقليم او تهريبها إلى الأقاليم المجاورة عبر سيارات ذات الدفع الرباعي.

يقول مصدر فضل عدم الكشف عن اسمه، " إنه من الصعوبة أن تجد موزعا او تاجرا طيلة أيام التوزيع، إن مثل هذا الوضع يطرح أكثر من علامة استفهام حول مدى جدية رؤساء المقاطعات الذين من واجبهم تقنين وتحديد أيام التوزيع، وإلزام التجار بفتح محلاتهم حتى يتمكن المواطنون من اقتناء حاجياتهم من المواد الاساسية، وعندما يتقدم أحد المتضررين يقول ذات المصدر، بشكاية تجاه هؤلاء التجار، فمصيرها رفوف المسؤولين بدون ان يتخذ أي إجراء زجري ضد هؤلاؤ التجار الموزعين".

 الجزء الأكبر لما آلت إليه الوضعية المتردية لهذا القطاع الحيوي، فأحد مسؤولي موظفي القسم الاقتصادي سبق ان تم توقيفه في ظروف غامضة من طرف العامل السابق "الصبار" إلا أنه سرعان ما تمت إعادته إلى القسم المذكور في عهد العامل "بزاغ" 

العامل السابق "بزاغ" بدوره لم يترك الفرصة تمر خلال تحمله المسؤولية على راس الاقليم، دون ان يضخ هو الآخر في رصيده الملايين من عائدات شهر كامل من المواد المدعمة،تحت مبررات وذرائع واهية بخصوص إعادة تنظيم وهيكلة جديدة لتوزيع المواد الأساسية بالاقليم، العارفون بخبايا الخطة أكدوا ان العملية هي بمثابة حق أريد به باطل، ففي الوقت التي حرمت منه ساكنة الاقليم من حصتها من المواد المدعمة خلال شهر كامل، انتهز العامل السابق الفرصة لينقض على عائداتها المالية بتواطؤ مكشوف مع جهات مختلفة متداخلة في العملية، هذه الهيكلة المزعومة حسب ذات المصدر، أثارت استياءا وسخطا عارما وسط الساكنة، وذلك بعد ان أقر العامل بخطة 1-7-7 أي كيسا من الدقيق لكل فرد مع 7 قارورات من الزيت و 7 "قوالب" من السكر، لتتساوى بذلك  العائلة ذات  الفرد واحد مع ذات 9 أفراد أو أكثر.

أفرنة وهمية ومراقبة غائبة تشجع عملية المضاربة في مادة الدقيق

 أكثر من تساؤل يطرحه توفر بعض المستفيدين من رخص الاستفادة لأفرنة وهمية، كأحد الأفرنة الذي أغلق لمدة تزيد عن الخمس سنوات، وهو في ملكية شيخ تحديد الهوية بالإقليم، وآخر في ملكية رجل سلطة. إن المسؤولين الإقليميين يغضون الطرف عن هؤلاء، ويفضلون سياسة طائر النعام، فهم لايكلفون أنفسهم عناء النبش في تركة امتيازات ممنوحة لأشخاص بدون سند قانوني، وفي منح رخص الاستفادة من الدقيق لبعض هؤلاء، رغم عدم خضوعهم لدفتر التحملات الذي يفرض مجموعة من الشروط والمعايير التقنية، الواجب احترامها، الشيء الذي فتح المجال اكثر للمضاربات في الدقيق من طرف بعض أصحاب المخابز التقليدية الذين يقتنون مادة الدقيق من السوق السوداء.

خلاصة

يستنزف الدقيق المدعم والمواد الأساسية الأخرى من صندوق الموازنة، الملايين من الدراهم مما يكبد خزينة الدولة الشيء الكثير، لكن الغاية الحقيقية من أهداف هذا الدعم تبقى غير موجودة، لتذهب حصصه إلى جيوب مافيا التهريب وتجار ومضاربي المواد المدعمة في السوق السوداء، إن مراكمة الثروات بواسطة اقتصاد الريع والامتيازات، لا يعتبر إنتاجا للثروة، وإنما يصب في اتجاه تعميق الفوارق الاجتماعية بين كمشة من المنتمين إلى نادي الغنى الفاحش، وبين السواد الأعظم من الفقراء.

وأمام هذا الوضع المزري، فهل تتحرك آلة عامل الاقليم، لقمع ووضع هيكلة بشرية جديدة، واستراتيجية فعالة لتنظيم هذا القطاع؟

 



3426

20






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الاغتناء على حساب الساكنة

طالب من السمارة

إن الدي يحز في النفس هو أن الإستفادة من الحصص المدعمة أصبح يستفيد منها سكان مخيمات العار التي تقطن بجوانب المدينة نفس الشيئ بالنسبة للجيش والقوات المساعدة الدين يستفيدون من  (الراصيونات ) اللهم إن هدا منكر أما الغريب في الأمر يبقى هو من يستفيد من الرخص  (البونات ) هم بطبيعة الحال الخونة  (المنتخبين والمقربين من الخبزة الكبيرة والقلعة الفاشلة التي عي العمالة ، أما الساكنة فما عليها إلا أن ترفع أكففها إلى السماءو أن تدعوا الله عز وجل أن يرسل جنوده المرابطون في تندوف لكي يخلصونهم من من هده السياسة القمعية التي يتخبطوا فيها

في 14 أبريل 2012 الساعة 22 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- مقال جيد

صحراوي

مقال جيد بصراحة تمكن كاتبه من إصال الفكرة بطريقة ذكية وبدون أي تجريح كما هو اصبح معهودا في معضم المقالات التي تنشرها هذه الجريدة للأسف.

في 15 أبريل 2012 الساعة 39 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- كفى نزيفا

ولد السمارة

نعم يجب ان يوقف هذا النزيف المستمر في مواد الدعم وان يصل الى المستحقين الحقيقيين فمثلا كل من الجامعي سلامة والدحمي محمد والموحد الوالي وبهان محمد يتوفرون على افرنة وهمية ويبيعون البونات المخصصة لافرنتهم للمهربين فكفى من هذا النزيف المتواصل

في 15 أبريل 2012 الساعة 25 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- شهادة حق

وادنوني

شهادة لله حتى لا نكون ناكرين للجميل .لم يتجرأ احد يوما على فتح هدا المف والنبش فيه.والله ان الفضل يعود لاحد الفاعلين الجمعويين بجماعة الشاطئ الابيض باقليم كلميم في نبش ملف المواد المدعمة وبالخصوص الدقيق المدعم ،لقد قرأنا عدة كتابات وشكايات وتحركات تحسب له في هدا الموضوع.بل قرأت في احدى الجرائد بان الرجل قرر في خطوة سابقة من نوعها من خلال جمعيته رفع دعوى قضائية ضد ناهبي الدقيق المدعم وبدلك يكون الرجل قد اماط اللثام عن ملف كبير يشوبه فساد كبير ،ولابد ان يجر الى دهاليز القضاء والمحاكم عدد كبير من رموز الفساد .اتمنى فقط ان يضع الجميع ايديهم في يده وينضموا اليه لتشكيل قوة اقليمية ولما لا جهوية لمعالجة هدا المشكل وفك خيوطه ومحاسبة المتورطين فيه.
بالتوفيق للجميع

في 15 أبريل 2012 الساعة 00 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- محاربة مافيات الفساد

سيدمو

ان هذه المافيات لابد من اجتثاتها من جدورها حتى تتمكن الفات المستهدفة من الدعم ان يصلها فلا غرابة ان نرى لائحة تتضمن اشخاص منحت لهم على سبيل المحابات ولا علاقة لهم بالقطاع كسلامة الجامعي ووالموحد الوالي والدحمي محمد
والعدلي الحنفي

في 15 أبريل 2012 الساعة 08 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- يجب فضح المستفيدين من الزون

مهتم

تحية للقراء و المرجو من كل من يتوفر على معلومات حول الاشخاص المستفيدين من الزون و دقيق الافران نشر في التعاليق لفضحهم

في 15 أبريل 2012 الساعة 03 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- السمارة و السرقة المستدامة

صرخة الزماك

بسم الله الرحمان الرحيم ان موضوع المواد المدعمة بمدينة السمارة موضوع متشعب ومشوك ان جاز التعبير وليس فقط من يتلاعبون بهم هم "العدلي" و"سلامة" و"الموحد" بل اين الاخطبوط الاكبر؟ "القايد عابد" الذي يتلاعب بالجميع هو ورفيقه في الدرب الشيكر فاسأل اهل الفرارين ان لم تصدق فعلى الاقل بون لكل فران في الشهر يجب ان يذهب الى جيوب هولاء دون محاسبة وبحجة ان [لبان] لم يوافق عليهم السيد العامل بعد وتبقى المماطلة حتى ان يحين بون الشهر المقبل وهكذا دواليك.فمتى سيتدخل السيد العامل للحد من حبروت هذه الشبكة

في 16 أبريل 2012 الساعة 15 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- تبينوا قبل إطلاق الكلام على عواهنه

محايد

كاتب المقال تطرق فعلا إلى العديد من الحقائق. لكن ما لفت انتباهي هو تعليقات بعض القراء الذين يدلون بمعلومات كلها كذب وافتراء.
أولا : عابد ليس قائدا بل رئيسا لقسم الشؤون الاقتصادية بالعمالة كما أنه ليس بإمكانه أن يستغفل عامل الإقليم الذي لا تخفى عليه كل التفاصيل الواردة بالمقال.
ثانيا : ما قيل عن استفادة محمد الدحمي، سلامة الجامعي، محمد بهان، الوالي الموحد والحنفي العدلي، ليس إلا ادعاءات كاذبة ومغرضة في حق هؤلاء الأطر الصحراويين الذين لا يستفيدون سوى من بطاقة المواد المدعمة مثل باقي أرباب الأسر من ساكنة مدينة السمارة. حرام عليكم أن تضللوا الرأي العام.

في 16 أبريل 2012 الساعة 34 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


9- حقيقة

غالي

حقيقة حان الوقت للاعتصام امام العمالة لوقف هدا النزيف
اصف للمستفيدين في عهد العامل السبتي
يوسف بن حمادي و سويسا و اخرون لقد وعدتني احد العاملات بمصلحة الزون بتصوير الائحة المستفيدين من بون المواد المدعمة
و سيتم نشرها قريبا انشاء الله

في 16 أبريل 2012 الساعة 33 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


10- الاخطبوط الكبير

لعسيري

ان المسنفيذ الحقيقي من الزون والاخطبوط الكبير الذي يجب فضحه هو جعفاري المحجوب الذي يستفيذ من حصة الاسد من الدقيق المدعم ليشغل به افرانه الكبرى بطانطان في حين الساكنه لا تجد حتى كيسا واحدا ونشكر جريدتنا على فضحها لهولاء

في 16 أبريل 2012 الساعة 03 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


11- اقول الحق ولو فيه قطع الراس

يحيى

نعم ايها السادة اقسم لكم بالله بان رئيس القسم الاقتصادي عابد منذ وصول العامل السبتي الى هذا الاقليم فكما تعلمون كان في البداية صارما و ملتزما بالوقت فظن الجميع بان الادارة بالسمارة ستنتعش بالشفافية و الاستقامة لكن سرعان ما تبخر الحلم و هذه البداية ماهي الا زوبعة لم تعمر سوى بضعة اشهر 4 او 3 فالرئيس عابد قال بالحرف الواحد ان هذا العامل اعتبره كابني و الله لن يعرف في هذا القسم الذي اشرف عليه الا ما اريد لانني افنيت حياتي بهذه المدينة و ياتي هذا الطفل اليوم و يريد ان يعرف كل شيء لا يمكن
و فعلا مرة الايام و اصبح العدو زميلا فانار عابد للعامل الطريق لكي يستفيد باقي الزملاء الجدد شريطة ان يسكت المسؤول و المسؤول عنه و هكذا

في 16 أبريل 2012 الساعة 26 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


12- التريث في الاحكام واجب

محمد الراكب

لست ضد اعطاء الراي العام مثل هذه الحقائق للاطلاع عليها من اجل اضفاء الشرعية والشفافية على كل مامن شانه ان يحسن الوضع الاجتماعي للساكنة لكن ليعلم الجميع ان ساكنة السمارة تنعم بحصة تفوق مثيلاتها بالاقاليم الاخرى فكيس من الدقيق ومايرافقه من الزيت والسكر غير موجود لدى ساكنة العيون المجاورة ولكن كان حريا بنا ان نناقش موضوع كيفية التوزيع التي هي مكمن المشكل فالسلطات المعنية قامت بواجبها في هذا الصدد لكن يبقى المشكل المطروح هو ان بعض المستفيدين النافدين في المدينة وممن صوتت لصالحهم الساكنة مجانا هم من يتماطل ويمتنع عن اعطاء هذه المواد المدعة لمن يحسبون عليهم بالاضافة الى بعض الخروقات هنا وهناك فيما يتعلق باعطاء البطائق لمستحقيها وهنا ومن خلال قرائتي للتعاليق ارى ان بعض الاخوان يتفنون دائما في اثارة النعرات وشخصنة المشاكل واعتماد النقد السلبي والنبش في خصوصيات الاشخاص والمبالغة في تضخيم المشاكل فمدينة السمارة لها من المشاكل الاخرى ماهو اشد وطاة على الساكنة ولن اكون من المادحين ولا من الشاكرين ولكن قول الحق واجب اذا اشرنا ولو اشارة بسيطة الى المنجزات التي تحققت في فترة تواجد السيد العامل على راس هذا الاقليم اولا نرى ان جميع مشاريع اعادة هيكلة المدينة وضعت بدراسة تقنية تراعي المعايير الضرورية وهذه الدراسات هي التي استهلكت الجانب الاكبر من وقت التنفيذ ومن الجانب الاجتماعي فقد تمت معالجة نسبة كبيرة من الاوضاع الاجتماعية من خلال توزيع بطائق الانعاش بتزكية كل شرائح المجتمع بالسمارة وتبقى هناك مشاكل لانقول استعصى حلها ولكنها تتطلب جهدا وتعاونا واجماعا وارادة سياسية لحلها

في 16 أبريل 2012 الساعة 54 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


13- المواد المدعمة هي اكبر مشكل بالسمارة

شاب من السمارة

اولا قبل كل شي اشكر صاحب المقال واقول للمعلقين بان موضوع  (الزون ) موضوع شائك والمفسدين في لاتحصى ولا تعد من رئيس القسم الاقتصادي الزوجي عابد مرورا الى موزعي الزون واصحاب الافرنة الوهمية .
سؤالي موجه الى رئيس المكتب الاقتصادي والاجتماعي الذي عشش في منصبه هو من له الحق في الاستفادة من المواد المدعمة هل هم:
التجار.
ام رجال السلطة.
ام اعوان السلطة.
امشيوخ تحديد الهوية .
ام موظفين ساميين .
ام عائدين الى ارض الوطن وموظفين بالتعليم .
كما اطلب من رئيس المكتب الاقتصادي والاجتماعي ان يجيب على اسئلتي :
كم عدد الافرنة الوهمية بالسمارة .
كم عدد التجار المستفيدين .
وكم عدد الحصة المخصصة للمواطن البسيط .
ومتى يستفيد المواطن من هذه الحصة .
وما هي عقوبة التاجر الذي لا يفتح محله سوى ساعتان في الشهر .
وما هو موقف السلطة الوصية .

في 16 أبريل 2012 الساعة 09 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


14- التصدي للمتلاعبين

ويسي

نعم يجب التصدي بكل تفان لهولاء المتلاعبون بالزون وفضحهم امام الراي العام ونشكر جريدتنا التي قامت بهذه البادرة فبالاضافة الى اسماءالمتلاعبين التي وردت هناك بوتسوفرة حسن الذي يستاثر بحصة الاسد من زون السمارة بالرغم من انه مقيم بطانطان

في 17 أبريل 2012 الساعة 07 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق


15- وتبقى السمارة مثال حي لاغتناء الغني وتفقير الفقير

hassan sas

أولا وبعد الثناء على صاحب المقال وردا على سؤال الكاتب في آخر المقال :
أن هذا العامل بنفسه / السبطي / لم يخرج عن سياق العمال السابقين فقد قام مؤخرا بتوزيع رخص الدعم على القريبين منه دون مراعاة لحاجيات الساكنة التي تتخبط في البطالة والفقر والتهميش و....
وكيف أن مجموعة من المنتخبين والشيوخ و القياد هم من يتحكمون في توزيع هذه الحصص على الساكنة .
فإذا كان الدستور الجديد يمنع ازدواج المهام فإن السمارة تبقى كما عهدناها حالة خاصة وخارجة عن القانون طبعا .
فإذا كان شخص واحد هنا في الإقليم يحتكر : جماعة  + رخصة التموين  + نائب برلماني  + شركة متعاقدة مع العمالة على تجهيز البنيات التحتية للإقليم / هذه البنيات التي لاوجود لها أصلا إلا على الورق /.
أما الساكنة فهي تستحق ماهي عليه لأنها أصبحت كفأر التجربة ،فكل مسؤول هنا في الإقليم يشرع على هواه سواء كان مسؤولا في المقاطعة أو الأمن أوحتى مجرد موظف عادي لأن الجميع أصبح يدرك أن صوت الساكنة لم يعد يجرؤ على الخروج حتى من الفم أو الحلق إذا صح القول .
أما توقيت توزيع حصص التموين على الساكنة فكما جاء في المقال فذا أصبح كمن ينتظر وقت دخول صلاة المغرب أثناء الصيام ، فقد صار عشوائي وحسب أهواء أصحاب المحلات وكأن لسان حالهم يقول أنه مجرد صدقة على السكان .
بل وأصبح بعضهم يفتح الدكان / كراج الزون / في أوقات غير معروفة وغير مفهومة ولن تحصل على نصيبك إلا بالصدفة إذا ما وجدت الدكان مفتوح ، وإذا تأخرت عن تلك السويعات التي يفتح فيها فانتظر حصتك الشهر القادم إن حالفك الحظ وصادفت وقت العمل  ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! !
وتبقى السمارة مثال حي لاغتناء الغني وتفقير الفقير

في 17 أبريل 2012 الساعة 50 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


16- رشالة شكر

said de smara

اود في البداية ان اشكر كاتب المقال.سؤالي هو مامصير السكر المقصص المنجر و ما مصير سكر سنيدة الذي لايظهر في السوق . وشكرا

في 18 أبريل 2012 الساعة 06 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


17- تلاعب وتواطئ رئيس الاقتصاد ومستشار برلماني بساكنة السمارة

مواطن غيور من اقليم السمارة

اللهم وان هذا لمنكر.
اذا صادفت اي مواطن من الذين يستفدون من الزون عند المستشار الغدال بوجمعة الذي يعتبر اكبر موزع للموادبالاقليم،وطرحت عليه سؤال هل التاجر المستشار يوزع؟ الجواب: دعوناه لله.
هذا جواب ساكنة اقليم السمارة المغلوب على امرها.
_ هذا التاجر وبتواطئ مع المفسد الكبير عابديستغلان سفر الساكنة خلال العطل ,ليتم طرح عراقلين من اجل حرمان المواطن من الاستفادة من المواد المدعمة تارة طلب اصتحاب بطاقة التعريف الاصلية وتارة باحضار الحالة المدنية والبطاقة الشخصية كما وقع في هذا الشهر الجاري فالمستشار يقف بنفسه من اجل حرمان المواطن من حقه بدون وجه حق مستغلا نفوذه وعلاقته بالسلطات المحلية لكن الله يمهل ولا يهمل.
وان لله وان اليه راجعون.فلا تستهونو بدعوة المظلوم،وسيريكم الله في هؤلاء أصحاب السحت العجب عما قريب.

في 19 أبريل 2012 الساعة 15 : 06

أبلغ عن تعليق غير لائق


18- اقول الحقيقة

الركيبي

نعم اقولها لصاحب التعليق 12 محمد الراكب ان المشاريع التي قلت بانها تنجز في عهد العامل الحالي فانها من مقترحات العامل الصبار دكره الله بخير فقط مشكل الدراسات و الاعتمادات هي السبب في تاخير انطلاقتها نعم تمدح العامل الحالي لانك موظف شبح تجهل خبابا الادارة تعمل شهر و تختفي لشهور
اما مشاكل الزون بالسمارة فوالله حدث ولاحرج لكن الفرج ات فان تعيينات العمال جاهزة فقط مشكل تقني سبب في التاخير عن اعلانها لان وزير الداخلية مرر اللائحة مباشرة للديوان الملكي دون علم الوزير الاول وهدا يتنافى مع الدستور الجديد
فان لائحة الولاة و العمال الجدد هم الدين سبق ان نشرت اسمائهم بهدا الموقع و سيتم الافراج عنها نهاية الاسبوع القادم ادا سمحت الظروف لصاحب الجلالة على دلك

في 19 أبريل 2012 الساعة 28 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


19- ماعلاقة مخيم العز بسمارة

ولد شعب

كمالايخف على الجميع ان ساكنة المخيمات ليست باحسن من ناضرتها بل تتخبط هي الاخر في عدة مشاكل لها غلق بلموضع المشار اليه اعله بطريقاو اخر .الي انني اريدان اشير الى اعزائ القراء ان مشاكل هدهى شريحه من ساكنة السمارة لايتم انصفها حتى فى الحكم عليها من طرف بعض الاوباش من ابناء هدهي المدينه العزيزه على قلوبنا

في 20 أبريل 2012 الساعة 16 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


20- الى صاحب التعليق رقم18

محمد الراكب

ها قد اطل علينا مدير ديوان السيد رئيس الحكومة السيد الركيبي  (تعليق18 )الذي يبدو انه تصفح لائحة العمال والولاة المقترحين ولربما باركها او صادق عليها ونورنا بسر لم نكن نعلمه ولادراية لنا به مفاده ان المشاريع التي تنجز حاليا في مدينة السمارة يرجع الفضل في استقطابها الى السيد الصبار العامل السابق الذي خلفه الى حد الساعة ثلاثة عمال اخرين وقد بلغ اطلاعه على خبايا الادارة الى مستوى رصد التزام الموظفين بعملهم الى درجة انه يعرف انني موظف شبح اعمل شهرا واختفي لشهور انا لم امدح السيد العامل ويعلم السيد العامل انني لم انقر باب مكتبه يوما لانني لست ممن يتصيدون الفرص للتكسب والارتزاق ولكن شهادة حق تقال وتبقى الايام هي الحكم بين هذا وذاك فالمشاريع والمنجزات التي عرفتها المدينة جاءت من خلال ارادة وغيرة قوية للسيد العامل على هذه المدينة التي صدمه واقعها بعد تعيينه وفعلا قام بدراسات ميدانية واقعية استهلكت الجانب الاكبر من الوقت فلاصبارك ولابزاعك ولالمتونك فكر يوما في ترقية هذه المدينة ولا حتى في حل ابسط مشاكلها

في 21 أبريل 2012 الساعة 32 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الجمع العام العادي لنادي شباب المسيرة لكرة القدم بالعيون

ولد سيدي مولود المسؤول ألامني بالبوليساريو سأعود إلى تندوف وليحصل ما يحصل

تمديد الاعتقال الاحتياطي لمعتقلي الرأي الصحراويين علي سالم التامك وإبراهيم دحان وأحمد الناصري

وثيقة أمريكية تكشف أسرار هامة عن نزاع الصحراء

الانسحاب من العراق .. الخدعة السمجة

للمحمول أضرار في غرف النوم

المجموعة الصحراوية لحاملي الشواهد العليا المعطلة بمدينة العيون ينددون بسياسة الإقصاء والتهميش

منتخب نافذ بالعيون يغري بعض الشباب بمخيم النازحين بالمال لاستدراج العائلات النازحة

المركب الرياضي بالسمارة يستغيت

جنود ومتقاعدون بالعيون يطالبون بالترخيص لهم لبناء 54 بقعة

هل مازالت سياسة عامل السمارة عاجزة أمام نفوذ أخطبوط مافيا المواد المدعمة؟

سياسة شد الحبل بين شخصية وازنة في العيون ورئيس جماعة فم الواد ومحاولة الضغط على مدير الأملاك المخزني

مذكـــرة الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

الترجي التونسي يفوز بدوري أبطال أفريقيا على حساب الأهلي المصري


المغرب تستضيف قرعة تمهيدي دوري الأبطال و”الكونفيدرالية”

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

واشنطن وباريس تعارضان الأمين العام للامم المتحدة بشأن التمديد لبعثة لمينورسو بالصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!

إلهان عمر ورشيدة طليب أول مسلمتين تدخلان الكونغرس الأمريكي

المغاربة يتقدمون على الصين واليابان في تصفح الانترنيت بحثا عن

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

الشيخ الدكتور سعيد القحطاني صاحب كتاب “حصن المسلم" في ذمّة الله

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.