للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         تعزية في وفاة والد الحقوقي الحسين شهيب             بالصور تسرب مياه من نافورة بشارع محمد السادس بكليميم تتسبب في ارتباك             الحكومة تحدد تاريخ دخول قانون التجنيد الإجباري حيز التنفيذ،ونشطاء يدعون للإحتجاج امام البرلمان             المدير الإقليمي للتعليم بكليميم يذعن للضغوط ويتراجع عن الغاء التكليفات المشبوهة             الداخلة:العثور على وادنوني متوفي في ظروف غامضة             من يحمي الفساد في جهات الصحراء الثلاث ؟             بالفيديو:وزير التجهيز والنقل اعمارة يؤكد على ربط طرفاية بجزر الكناري و إحداث..             مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته             وزير العدل يوافق على تمديد اجال تقديم طلبات ضحايا انفجار الألغام             الدرك يعتقل سائق سيارة رباعية الدفع محملة بالمازوط ويصادر محتواها             فوائد القهوة وقهوة البرتقال             بالفيديو..قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع وهذه مطالبهم             وزير التجهيز عمارة يصل بوجدور لإطفاء غضب السكان من انقطاع الكهرباء لأكثر من اسبوع             وزير الداخلية يدعو رؤساء المجالس المنتخبة إلى تسوية الأحكام الصادرة ضد مجالسهم خلال ميزانية2019             بالصور:سلطات طانطان تهدم منزل دون إشعار مسبق             بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10             كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرون مؤطرة ببرنامج محو الأمية بالمساجد             قتيل ومفقودين في غرق قارب للحركة بشاطيء ميرلفت(فيديو)             انتحار شاب ثلاثيني بالداخلة             وزير خارجية موريتان يجتمع بسفيري المغرب والجزائر ويبلغهما موقف موريتان من قضية الصحراء             قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع            سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون            وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة            مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد            احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون            مرأة تتبرع بكليتها لطفلة سعاد رغم أنها لا تعرفها ومن مدينة اخرى           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع


سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون


وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة


مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد


احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون

 
اقلام حرة

دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد


لا فِرار، كما الشعب قَرّر


إني اخترت منصتي يا وطني


رسالة ساخرة لقادة الأفارقة المجتمعين بنواكشوط …..


هل “فبركت” القنوات المغربية مشاهد جمهور موازين الكثيفة؟


العرب واللعب مع إيران

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10

الاداريون بقطاع التعليم يعتزمون مقاطعة الاجتماعات ورفض التكليفات

هام للتلاميذ وأولياءهم:الدراسة تنطلق فعليا بجميع الأسلاك يوم الأربعاء المقبل 5شتنبر

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
وزير خارجية موريتان يجتمع بسفيري المغرب والجزائر ويبلغهما موقف موريتان من قضية الصحراء

المغرب يتراجع على مؤشرات التنمية البشرية والجزائر تتصدر الترتيب مغاربيا

المغاربة يتصدرون قائمة الحراكة لسنة 2018 بستة ألاف حراك

وكالة: فرار 19 شخص من تفريتي كانت تحتجزهم البوليساريو بتهمة التهريب

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

حكومة "حلال"
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 أبريل 2012 الساعة 07 : 16


ذ. عبد الله بادو

 

"جعة حلال"، لحم "حلال"، ماكدونالد "حلال"، سلف "حلال".. اللفظ "حلال" أصبح ماركة وعلامة تجارية للتسويق والترويج للعديد من المنتوجات تدر الملايير للبعض دون أي وازع ديني،حيث اكتسحت جزءا من الوصلات والرسائل التي تروج لها الدعائم  والوسائط الاشهارية للعديد من المنتوجات والمؤسسات في السنوات الاخيرة بشكل ملف للانتباه خاصة في العواصم الأوربية،  للأمر ما يفسره طبعا فتشكل طبقات متوسطة من أبناء الجاليات المسلمة المهاجرة، خاصة الاجيال الحديثة والتي نمت وترعرعت في المجال الاوربي والغربي، والتي تمردت نوعا ما عن سلوكات الاجيال الأولى من المهاجرين والذين كانوا يفضلون العيش في اطار مجموعات وتجمعات غالبا ما كانت تعيش في هوامش المدن الكبرى،  فنزوح الاجيال الجديدة نحو مراكز المدن والأحياء المتوسطة والراقية بها، وبشكل ملحوظ في العقد الأخير، خلق فئة اجتماعية عريضة ومهمة ذات قوة استهلاكية  لا يستهان بها وتتميز باتجاهات استهلاكية  مختلفة عن النمط الغربي خاصة في الاكل واللباس والخدمات...الخ ما فطنت له المؤسسات والمقاولات الكبرى وعمل على مجاراته وتوفير الخدمات وفق الاحتياجات المرصودة، فالربح هو المحرك والغاية التي يبرر الوسيلة.  

 المنطق المقاولاتي له ما مبرراته، فكلمة  HALAL  مثلها مثل  BIO  و  0% SUCRE ... كلها تصنيفات  وميزات label  توظف بغرض استقطاب الزبناء لا غير،  فحلال لا يعدو أن يكون أداة محفزة على الاستهلاك في البلدان التي تتواجد بها ساكنة مسلمة مهمة، فأن تصادفك عبارة  "حلال" على واجهاتها وإعلاناتها بات أمرا عاديا، فالفكر المقاولاتي لا شيء يمنعه من اعتماد كل الطرق لرفع الإنتاج وعدد الزبناء،  فالربح هو الموجه الأساس للتخطيط، إلى جانب عدم التقصير في جودة الخدمات ولا حتى على حساب باقي الرواد والزبناء، قد يبدو لنا هذا الامر مقبولا إلى حد ما في المجال التجاري والخدماتي.  لكن أن يمتد إلى العمل السياسي والحكومي فهو أمر غير مستساغ ويبدو نشازا إذ يفرغ العمل السياسي من كل محتواه ويقذف به بعيدا فيدخله متاهات لانهاية لها، فنقل الخلاف والصراع  من السياسي إلى ما هو ديني يفرغ الصراع يخلق خلطا وتداخلا بين ما هو سياسي وما هو ديني، وهو بالمناسبة خلط متعمد وممنهج، تلجأ إليه الحركات والتوجهات السياسية الشعبوية المتدينة لستر عورة فهمها للواقع الاجتماعي وفقر تصورها للمشروع المجتمعي المنشود،  ما يلجم السياسي ويؤسس للاستبداد بالرأي السياسي بذريعة تملك الحق واحتكاره من طرف الساسة المحتمين بالدين أو حماة الملة والدين، فقراراتهم تخرج عن منطق الخطأ والصواب وتخضع لمنطق  الحل والحرمة، فكل قراراتهم، خاطئة كانت ام صائبة، حلال ومقبولة شرعا، وكل رفض أو عمل معارض مناوئ للدين وحرام ومارق وجب ردعه.

اليوم وبعد مرور أكثر من 100 يوم على  تنصيب الحكومة المغربية، وللتذكير فهي كل ما حضي به المغاربة من الربيع الذي هز عروش انظمة عمرت لعقود، وكان قدرنا نحن المغاربة من دون كل شعوب المنطقة أن خرجنا بحكومة "حلال" حملتها إلينا مكرهين صناديق الاقتراع، حكومة لا تجيد إلا الخطاب الدعوي والعمل على التغطية على قصورها بلبوس من الممارسات الشعبوية التي تدغدغ مشاعر المواطنين(ات) البسطاء دون ان تكلف نفسها أن تقدم إجابات واقعية وملموسة لمشاكلهم المؤرقة(السكن، البطالة، الفقر، التمدرس، الحريات الفردية...)  ما يفضح زيف الشعارات التي  تم الترويج، فشتان بين الخطاب الدعوي العاطفي والممارسة السياسية الحقيقية والتي لا تقبل إلا بالحلول لا أنصافها.

اليوم وبقوة الواقع، نجد أنفسنا ملزمين بالوقوف عند الحصيلة الأولية للحكومة "الحلال"، واضن أن المدة وعلى قصرها كافية لاستشراف ملامح المغرب في ما سيأتي من السنوات، فلى ضوء الإجراءات والتدابير التي اتخذتها  وهي مدة كافية نسبيا لتظهر معالم  السياسة الحكومية الجديدة، على الأقل على مستوى الموجهات الكبرى لعملها ونزوعاتها وكذا اختياراتها الكبرى والتي ستحكم إستراتجية  تدخلها في كافة المجالات، وقراءة التصريح الحكومي يعطي الانطباع بأنك أمام إعلان نوايا عام وفضفاض، وليس أمام برنامج حكومي متكامل حيث وقف عند العموميات  أو الشعارات الكبرى، لا شيء يميزه عن سابقيهن لا هوية له ولا استراتيجية واضحة يرسمها للمستقبل.

بالنظر إلى مجموعة من المؤشرات الأولية والأوراش ذات الأولوية للحكومة الحالية،  يمكن وفي قراءة سريعة لحصيلتها أن نقف عند فقر الإجراءات  وافتقادها  لرؤية استراتيجية لتدبير الشأن العام، كما أنها تفقتد إلى التناغم بين مختلف مكوناتها حيث لوحظ نوع من عدم التنسيق بين مكوناتها، حيث يعمل كل وزير على تدبير قطاعه كما لو كان يدبر ضيعته الخاصة، ويعتبر كل ما يرتبط بوزارته أمرا خاصا لا يحق لباقي وزراء باقي مكونات الحكومة التدخل فيه او حتى إبداء الرأي بشأنه من قريب أو من بعيد، فالحكومة تفتقد للحمة الناظمة بين مكوناتها مما سيفجر لا محالة مشروعها، هذا إن كان لها مشروع مشترك متوافق عليه أصلا.

الى جانب ذلك فما شهده  تدبير المجال الإعلامي العمومي، خاصة مشروع إعادة النظر في دفاتر تحملات القنوات الإعلامية، يفضح بعضا من ملامح المشروع الاستبدادي للحزب الحاكم،  والتي لا تستجيب لمبدأ التعددية وتسعى الى فرض اختيارات إيديولوجية بحد ذاتها، دون الأخذ بعين الاعتبار كل شرائح المجتمع، كما أن الوزير المكلف بالقطاع سعى الى فرض توجهاته لتصبح كل القنوات العمومية قنوات "حلال" ولو شكليا ارضاءا ؛ حيث أن الإصلاح الذي يطبل له لم يتجاوز اصلاحات شكلية استهدفت بالأساس (زيادة الحصيص الزمني للمادة الدينية، فرض اذاعة الأذان،  حضر الإعلانات الاشهارية لليناصيب...) كما أنه لم يعتمد مقاربة تشرك جميع المعنيين بالقطاع. كما ان الوزارة تجاهلت المادة 49 من قانون الاتصال والتي  تعهد للحكومة بمهمة إنجاز دفاتر التحملات، بل إن الحكومة ذاتها لم تشرك في بلورة المشروع مما يدعو للتساؤل هل نحن امام مشروع حكومي ام حزبي؟ وإلا كيف يمكن ان نفسر تصريحات باقي الوزراء؟ ولم يكتف السيد الخلفي بتمرير مشروع دون الاخرين بل عمل على الدعاية له بتعبئة شباب الحزب لتوزيع عدد الخميس 19 ابريل 2012 من جريدة التجديد بالمجان بمدينة الدار البيضاء، وتمادى الى تحريك ملفات التجاوزات والفساد المالي الذي ينخر مالية القناة بعد التصريحات المناوئة لدفاتر تحملاته من طرف  مجموعة من مسؤولي القناة الثانية ، في مساومة رخيصة ومفضوحة لهم لإجبارهم على السكوت وترك الدفاتر تأخذ مجراها دون معارضة، أليس تصرف السيد الخلفي وهو يعلن عن الاختلالات تحت قبة البرلمان يعبث بعقول المغاربة، ما الذي كان يمنعه عن فعل ذلك من قبل، أم انه كان يبتغي هدنة مقابل  السكوت وعدم فضح ما هو مفضوح أصلا؟

في مجال الحكامة وتدبير الشأن العام لم يتعدى مستوى  اعلان النوايا بنشر لوائح  المستفيدين من بعض الامتيازات في قطاعات معينة (لائحة رخص النقل، الجمعيات المستفيدة من الدعم، لائحة الجرائد المستفيدة من الدعم...) دون بلورة بدائل وتحديد الاجراءات  المزمع اتخاذها من اجل حوكمة مجال الدعم  وتعزيز شفافيته، وبسط الإستراتيجية المستقبلية لتدبيره.ما يثبت أن مواقف الحركات الاجتماعية على أن محاربة اقتصاد الريع ومحاربة الفساد يعتبر من سابع المستحيلات وأن لا طاقة للحزب والحكومة لإعلان الحرب عليه،  لأنه بلغ مستوى من التماهي مع النظام القائم،يصعب الفصل بينهما إلا بزوالهما معا، رغم أنه إلى حدود الساعة لم تتخذ الحكومة أية اجراءات عملية للمعالجة والتصدي له، ماعدا بعض الإجراءات الطفيفة والتي لن يكون لها الاثر الكبير على ميزانية الدولة ولا على سياستها "الكافرة"، كالزيادة في الرسم الضريبي على المشروبات الكحولية، كإجراء بديل عن حضر استعمالها وتحريم تناولها من طرف المواطنين(ات) المغاربة، للتغطية عن العجز عن تصريف مواقفها المتطرفة وتطلعاتها، العلنية منها والمضمرة، الى تنزيل الشريعة الاسلامية والذي لا يخرج عن إطار خطابها الدعوي الشعبوي الذي ينأى عن التطرق للإشكالات الكبرى إلى تناول قضايا هامشية وثانوية (الخمر، القمار، العري، ...) بدل الخوض في القضايا الكبرى كهيمنة لوبيات الفساد على الاقتصاد، واحتكار السلطة السياسية من طرف القصر..الخ

تتعدد الأساليب والإجراءات إلا أن الهدف يبقى واحدا وهو "أسلمة" الحياة العامة وتحريرها من أفول القوى العلمانية المارقة، وإضفاء نوع من الطابع الديني  والقداسة على الأداء الحكومي عله يستمد بعضا من القدسية وينأى به عن النقاش والتداول العام، ما يفضي إلى حصر الخلاف  مما يجهض اي نقاش حيث هناك سعي الى خلق ثنائية عير متكافئة  دين/علمانية تعمل على دغدغة عواطف المواطنين(ات) البسطاء  يتحكم فيها  هل من إجراء إذن للوصول إلى الميزانية الحلال؟ مع العلم أن نسبة كبيرة من ميزانية الدولة، المخصصة لتنفيذ وتنزيل البرنامج الحكومي "الحلال"، يتم تحصيلها من الضرائب على المواد المحرمة والخدمات التي (خمور، يناصيب، سياحة، ابناك، بورصة، سندات الاعتماد، قروض من البنك الدولي والمؤسسات المانحة...) فهل يمكن الحديث عن الحكومة الحلال في ظل ميزانية متخمة بالمداخيل الحرام وبريع الربا، آم أن شعار "حكومة حلال"" لا يغدو أن يكون ورقة للترويج والماركوتينغ السياسي.



1741

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



هل تحول الولاة في الجنوب الجزائري إلى رؤساء للجمهوريات، بل أكثر، حكام مطلقون؟؟

فرنسا مستمرة في دعم مويتانيا لمحاربة القاعدة

السياسيون الفاشلون يختبئون وراء صراع الديانات

جماعة أبطيح، واقع مرير ومستقبل مجهول

حصيلة سنة من عمل المجلس البلدي لسيدي إفني: مهرجانان وحمام وغرفة نوم

معتقل جزائري سابق في غوانتنامو يؤكد ان الامريكيين أجبروا معتقلين عربا على إظهار عوراتهم وملامسة أجسا

اعلي حنيني رئيس الجمعية المغربية للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة بالسمارة

عالي الغز الكاتب العام الجهوي للجمعية الوطنية لقدماء المحاربين

صدر «الشيخة» وعلف الخيل

دفاعا عن الأراضي المحتلة!

حكومة "حلال"

الحفرة و السكولير..

جمهور مهرجان "اوسرد" يرفض تحية الملك‎ محمد السادس

إرهابى كافر متبجح = حاجز خرسانى مضاد

حان الوقت للعرب لرمى وكسر أمريكا

صحف : بقرار من المجلس الأعلى: وداعا لمجانية التعليم -





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرون مؤطرة ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته


نتائج قرعة دوري أبطال أوروبا (المجموعات)

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
فوائد القهوة وقهوة البرتقال

العلماء يكتشفون سر مثلث برمودا

تحديد يوم عيد الأضحى المبارك

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة والد الحقوقي الحسين شهيب

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.