للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         يا رفيق الصبا والزمن الجميل             الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.             شرطة إفني تعتقل شقيقين لحيازتهم كيلوغرام من الشيرا             غرق سفينة صيد بسواحل طرفاية ومحاولات لإنقاذ طاقمها             نشرة إنذارية..هكذا ستكون حالة البحر بأكادير وإفني وطانطان وطرفاية(وثيقة)             ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا             تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً             انقلاب شاحنة محملة بالسردين بفج اكني امغارن يغلق الطريق (صورة)             بيان ضد مدير اكاديمية كلميم وادنون يثير سخرية المتابعين للشأن التعليمي             غرق شاب بشاطيء صبويا (اسم)             وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"             عصابات سرقة السيارات تضرب بقوة في كليميم وتسرق سيارة المسؤول الأول عن قطاع             لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم             كلميم:نقل تلميذة في حالة خطيرة إلى المستشفى بعد تناول مادة مجهولة             بعد حديث عن عودة الأمطار... ماذا عن طقس غداً ؟             الداخلة:الاحتجاج على الترخيص لمحل لبيع الخمور(فيديو)             تلميذ يقتحم قسم بثانوية لال مريم بكليميم ويهاجم استاذا ويرسله للمستعجلات(تفاصيل)             اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي             هذا ما قاله بن كيران والازمي في قضية النائبة البرلمانية آمنة ماء العينين             الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى             جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية            تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش            جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية            صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون            تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين            حريق يلتهم وحدة صناعية بميناء الداخلة           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية


تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش


جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية


صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون


تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين

 
اقلام حرة

يا رفيق الصبا والزمن الجميل


ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا


الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى


النموذج التنموي الجديد وسؤال الهجرة والهجرة المضادة


موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية


الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بيان شديد اللهجة لنقابة تعليمية حول الوضع بمديرية التعليم اسا/الزاك

نجاح باهر لإضراب المتعاقدين يومي 10 و11 دجنبر باكاديمية كليميم وادنون

5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.

تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً

تنحي السلطان محمد الخامس عن العرش

هل المغاربة بخلاء !

 
مختفون

البحث عن طفل مختفي


نداء للبحث عن مختفي من طانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

أيت بعمران الشامخة ولعنة الإقصاء السياسي إلى أين...؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 ماي 2012 الساعة 23 : 09


بقلم: عبد الكريم النظفاوي *

 
بادئ ذي بدء، أود أن أشير أن شيوخ قبائل ايت باعمران قد عقدوا معاهدة ‘أمزدوغ’ مع اسبانيا يوم 06 ابريل 1934 بجزر الكناري تحت إشراف الكنوليل كباص ممثل الحكومة الاسبانية، وهي معاهدة استطاع بموجبها الإسبان الدخول إلى ايت بعمران تحت ذريعة الانفتاح التجاري والاقتصادي، بعد صد محاولات الفرنسيين للتوغل بمنطقة ايت باعمران سنة 1917 حيث التقت جيوشهم بالمقاومين البعمرانين في معركة تيزي، ومنيت القوات الفرنسية بهزيمة نكراء وفشلت في بسط نفوذها بالمنطقة، فجلست إلى طاولة المفاوضات مع شيوخ قبائل ايت بعمران السبعة ‘ايت اخلف، ايت النص، ايت الخمس..’ بلا خصاص لتوقيع اتفاقية ‘الهنا’ أي السلام سنة 1934.

فقد كانت من أهم بنود تلك المعاهدة الاسبانية البعمرانية بند يتعلق بعدم التدخل في شؤون قبائل ايت بعمران الدينية تحت طائلة نقض العهود وحمل السلاح للمقاومة، واستمر التعايش السلمي بين الجانبين زهاء عقود من الزمن حيث تبادلا المنافع الاقتصادية والثقافية في إطار مقاربة غير استعمارية محضة.

لكن، وما إن أصدر المقيم الإسباني قانونا يقضي بإمكانية حمل البعمرانين للجنسية الإسبانية في ماي 1947، إضافة إلى السعي وراء فتح مقرات للتبشير ونزع سلاح المقاومة تمهيدا لدمج المنطقة بشكل نهائي في إطار الوحدة الترابية الاسبانية، وما إن وقع كل ذلك، حتى فطن البعمرانيون لهذا التوجه الإمبريالي، رافضين أية مساومة بوطنيتهم وبدينهم الإسلامي باعتبارهم مغاربة أحرار لا يمكن بأي حال من الأحوال خيانة وطنهم مقابل امتيازات مادية بخسة.

ولعل هذا الموقف لم يرق الأجنبي الطامح لنيل مكاسب توسعية، بادر إلى إعلان الحرب، فشن حملة اعتقالات واغتيالات بالجملة في محاولة لتركيع واستئصال المقاومة المسلحة، لكن هيهات هيهات، فلم يكن له ما أراد، وأضحى كمن يصب الزيت على النار، فزادت ضربات المقاومة فداحة في الخسائر المادية والبشرية…وبلغ التصعيد الاسباني ذروته وتقتيلا وتدميرا إبان الخمسينيات، واستمر بطش الاستعمار والمقاومة بين الطرفين إلى حين توقيع اتفاقية فاس سنة 1969 بين النظام القائم والإسبان وفقط، دون استدعاء زعماء القبائل من اجل حضور حفل هذا التوقيع وإعلان الاستقلال.

ومن هنا بدأت إذن حكاية الإقصاء السياسي في التعامل مع البعمرانين الذين أشرف زعماؤهم على مفاوضات معاهدة ‘أمزدوغ’ وجها لوجه مع الاستعمار الذي تعهد بالالتزام والتفعيل لبنودها كاملة، وسجل التاريخ بعد ذلك مناورات المخزن الدنيئة بإهانة وإقصاء المقاومين سياسيا بحضور حفل اتفاقية فاس التاريخية والتي أثارت ريبة كبرى في نفوس الأبطال وأضحوا في مفترق الطرق وطويت صفحة الاسبان لتوقع ‘اتفاقية’ الإقصاء السياسي والاقتصادي في حق جوهرة الجنوب ايت بعمران الشامخة بتاريخها الثوري الممزوج بالوطنية والمفعم بالإنسانية الصادقة، فكانت أربعة عقود الزمن في مهب الريح…كل ذلك يدفعنا وبمرارة شديدة إلى طرح التساؤل الجوهري المرتبط بمدى تفعيل النظام القائم لبنود الايجابية المضمنة في اتفاقية فاس ؟ وهل من تبعات للإقصاء السياسي المفروض على ايت بعمران منذ جلاء الاستعمار ؟

الثابت تاريخيا أن ايت بعمران تعرضوا للإقصاء السياسي الذي انعكس سلبا على مناحي الحياة الاقتصادية و الاجتماعية للساكنة حيث التذمر الاجتماعي بلغ مستويات قياسية بسبب غياب الحكامة السياسية المحلية القائمة -كما هو متعارف عليه دوليا- على التمثيلية الايجابية المنفتحة على المجتمع المدني رصدا لمعاناته ومطامحه مع العمل على إيجاد الحلول الملائمة لها، وحيث ثبت الإجهاز على المكتسبات الايجابية المتضمنة في اتفاقية فاس ( كصون حديقة الحيوانات بإفني ، وتدريس اللغة الاسبانية…) التي لم يبادر المخزن إلى صونها وتفعيلها على أرض الواقع، فأضحت شاهدة عيان على واقع تهميش سياسي جمد الحياة العامة وأجلت التنمية الإنسانية بالمنطقة في إطار جدلية التبعية السياسية لتبعية الاقتصادية.

وإذا كان البعمرانيون لم يجدوا بدا من الاستسلام والانصياع للتهميش لأزيد من 3 عقود، فإن هذا الواقع لم يعد مستساغا بالنسبة لهم، حيث لجأت القبائل لرفع مطالبها الخمسة إلى الدولة والتي لا يمكن بدونها تحقيق أي طفرة تنموية بالمنطقة…ليتأكد أن المخزن لم يتعاط ايجابيا مع المطالب المطروحة، فبدأ البعمرانيون التفكير في الانتقال إلى مرحلة أخرى وهي مرحلة مقاومة التهميش المسيس، فكانت انتفاضة 2008 أبرز تجلياتها، وسجل التاريخ الجواب الأمني الدموي للمخزن في معالجة المطالب المشروعة لأيت بعمران، وبقي مدفونا في ذاكرة الأجيال واختير له اسم ‘السبت الأسود’ ليخلد سنويا في ذكرى أليمة عصية عن النسيان.

أجل، إننا نعيش مرحلة إسقاط التهميش المسيس المرخى بضلاله طويلا بالمنطقة والذي لم يرحم البشر والحجر، متمظهرا في بعض المجالات المبتورة تنمويا على سبيل المثال، حيث لا زال البعمرانيون يستغلون مستشفى من صنع المستعمر الإسباني المعتمد على تجهيزات قديمة ومتجاوزة نظرا لغياب التخصصات الطبية العامة من أقسام للولادة والجراحة العامة…أما الإسعافات الأولية لإنقاذ حياة الموطنين فشبه منعدمة، فكل ما يضعه هذا المستشفى رهن إشارة المرضى هو سيارات إسعاف متقادمة لنقـل المرضى صوب مستشفيات تزينت وأكادير، والتي لم تجهز بالشكل المؤمن للأرواح بل وسرعان ما يلقون نحبهم فوق هذه ‘العربات’، ليظل الواقع في مجمله يشهد انهيارا للمنظومة الطبية بالإقليم، وأما عن باقي البنى التحتية، فلا شئ قد تحقق، الطرق سيئة للغاية، الميناء في حاجة ماسة إلى إصلاح جدري، الأماكن الترفيهية منعدمة والوضع في عمومه يتطلب تدخلا ماديا استعجاليا من طرف الدولة عبر خطط تنموية تعيد الاعتبار للمنطقة والمقاوم البعمراني بصفة عامة، وهل يصلح العطار ما أفسده الإقصاء السياسي؟.

وتحضرني في هذا السياق، تأكيدات بعض الحقوقيين النزهاء أن ما تعرض له ايت بعمران من تهيش ممنهج يدخل في إطار جرائم مصادرة الحق في التنمية، وهي بالأساس منهجية قاسية تلجأ إليها بعض الدول الامبريالية لإخضاع بعض الدول التي تهدد مصالحها، وبالتالي التأثير على سياساتها العامة داخليا وخارجيا، ومن تم التركيع والاستجابة لمآربها، وليتبين ان هذه الجريمة قد استهدفت في التجربة البعمرانية حقوق الإنسان ذات الصلة بالتشغيل، الصحة، التعليم، الاستفادة من خيرات المنطقة وخدمات مرافق عمومية محلية…كل هذه الحقوق وغيرها تم التطاول عليها بالمنطقة مخلفا استفهامات وتساؤلات محيرة لن يستطيع الإجابة عنها إلا الراسخون في العلم.

وقد تطرح مسؤولية المنتخبين جراء الإقصاء التنموي الذي تعرض له ذاك القطر، باعتبارهم يمثلون الساكنة ويعبرون عن انشغالاتهم وينقلون مطالبهم الاجتماعية إلى الجهات الرسمية، غير أنه قد لا نستغرب في انعدام التمثيلية لدى الساسة البعمرانين إذ المبادئ التي تقوم عليها السياسة في بلدنا هي خدمة المصالح الشخصية والسباق مع الزمن من أجل تحطيم أرقام قاسية في مجال نهب المال العام واختلاسه دون تمييز في الانتماءات السياسية لدى النخب المتعاقبة على تدبير الشأن العام في هذا الجانب، فالكل متورط إما في القليل أو الكثير.

وإن مسؤولية المنتخبين المتعاقبين على مراكز تسيير الشأن العام، تبدو ثابتة فيما يخص التهميش اللاحق بايت بعمران، غير أن هذه المسؤولية غير مطروحة بالشكل الذي طرحت بها مسؤولية الدولة التي طابعها الغموض وسوء النية، وإلا كيف يعقل نهب الثروات السمكية مند عقود والمقدرة قيمتها المالية بالملايين من الدراهم أسبوعيا في وقت لم تستفد فيها المنطقة نهائيا في شئ، أوليس هذا إهانة في حق المقاومين أحياهم ومماتهم ؟ أوليس أيضا ما وقع يوم السبت الأسود رسالة واضحة لوضع الشرفاء البعمرانين أمام الأمر الواقع ؟.

غير أن المقلق حقا - بعد إحداث العمالة - هو أن يتسم موقف الدولة حيال الساكنة البعمرانية بنوع من التعنت والضبابية، مع العلم أنها واقعة أمام موقفين لا تحسد عليهما، فهي مطالبة محليا بالاعتذار رسميا لفائدة ضحايا السبت الأسود الأليمة وللمنطقة عامة، وفي الآن ذاته مطالبة بتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة بالمنطقة.

لذلك فإنه من الضروري، أن تلتزم الدولة بإثبات حسن النية وتبرير أن ما اقترفته يوم السبت الأسود في حق البعمرانين لا يعدو أن يكون خطأ أمنيا اتخذ بناء على معلومات مغلوطة، علما أن هذا الافتراض لـن يقبل في نظرنا إلا عبر بوابة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياحية والموجبة عليها إرساء مناخ استثماري مشجع على الأقل مرحليا، لأن دحض السائد محليا من كون هذا الإقصاء متعمد، يستدعي أساسا اعتبار الدولة في موقع المدعى عليها الواقع عليها عبء الإثبات، نعم عبء إثبات حسن النية، لكن ليس في رحاب المحاكم هذه المرة، وإنما على أرض الواقع وبالطرق التنموية وأوراش اقتصادية مدرة للدخل وتوفير بطائق الإنعاش للمعوزين للأرامل واليتامى بصورة مؤقتة ومؤبدة حسب الأحوال وتعويض المقاومين المقصيين بسبب المحسوبية وتشغيل الكفاءات المعطلة…كل ذلك في إطار سياسة تقطع مع النموذج العمالتي السائد حيث سياسة توسيع الوعاء الضريبي بالإقرار وبالتنويع المجحفين، أمسى الجميع يدرك خطورتها على القدرة الشرائية للمواطنين لاسيما الفئات المعوزة التي تعاني الهشاشة الاجتماعية ونقصا في التغذية، ناهيك على التعويل على القرب الأمني الممطط مغربيا للاستخدام في غير محله.

وأشير في الأخير أن الضمير الإنساني لا يقبل بداهة مكافأة الخير بالشر، لكن الضمير السياسي المخزني أثبت معاكسة هذا المنطق وأدار ظهره للتاريخ بلا صفح ولا جميل، بل وقرصن حق البعمرانين في التنمية الإنسانية بصما بيد مدنسة في كبرياء وكرامة نساء وأبناء خرجوا من رحم المقاومة بل وهرب ثرواتهم المحلية بغطرسة منقطعة النظير عقودا من الزمن، ليشهد للمخزن تفوقه محليا في استتباب البؤس الإجتماعي والتهجير القسري وتقويض الحقوق في ظل مناخ وطني يسوده فساد منظم وعدالة مغيبة وصحة مخصخصة وتعليم مرتجل وفقـر مدقع وبطالة مفزعة…ولتبق إلى أبد الآبدين، غمامة ‘السبت الأسود’ مكسوة سماء سيدي إفني في معركة أرادها البعمرانيون أن تكون من أجل الكرامة في مغرب أريد به أن يكون قبل الاستقلال دولة حديثة، فأضحى بعده دولة تعيش ريعا سياسيا واقتصاديا و’انتقالا ديمقراطيا’ مجهضا، وتتجهة بوعي أو بدونه نحو المجهول.

 *  فاعل جمعوي - أيت بعمران



3743

9






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- سقف ديمقراطية الواجهة/ايت بعمران نمودجا

سيدى محمد البوخارى/العيون

لم يتحقق لكل قبائل ايت بعمران وللجنوب بصفة عامة رغم تاريخهم العريق في النضال ضد الفرنسيين بداية والأسبان بعد دالك إلا الحرمان من الحقوق الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، بسبب غياب الديمقراطية ونهب و استبداد الحكام، والمسئولين، بالثروات الموجودة فوق الأرض وتحت الأرض وفى البحار ، والتي لا تستفيد منها تلك القبائل مع الأسف إلا في نمو قوات القمع التي تنمو نموا مزدهرا باستمرار.
ولذلك، نجد أن المسئولين، على اختلاف مستوياتهم، في بعض دول شمال إفريقيا ودويلات الخليج والشام والسودان تسعى جاهدة إلى تعطيل ما أمكن وصول الربيع الامازيغى العربي الديمقراطي إليها حتى لا تصير ثروات الشعوب في خدمة أهلها كي تبقى معرضة للنهب المستمر. وحتى إذا كانت هناك ممارسة ديمقراطية، فإن المفروض فيها، أن لا تتجاوز سقف ديمقراطية الواجهة، التي تخدم دوام ممارسة فاقري الشعوب الدين هم ناهبي تلك الثروات.

في 26 ماي 2012 الساعة 34 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الحقيقة الضائعة

عثمان

حقيقة عند قرائتي لهذا المقال القيم شعرت بالغيرة لكن ليكن في علم البعمرانيين عبر العالم أن النظام في المغرب لازال يسن سياسة الكيل بالمكيالين في حق البعمرانيين وليكن في علمه أن السبت الأسود لن ينسى ولنا الجرأة على إعادته بلا رجعة وسقف المطالب سيرتفع ....
مشكورة أختي غزلان واصلي

في 26 ماي 2012 الساعة 50 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- صحراوي تقدمي

خطاب العصر الحجري

أي خطاب قبلي هو خطاب فارغ المحتوى/ الولي مصطفى السيد رحمه الله

في 01 يونيو 2012 الساعة 29 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- قرصنة واستلاء على حقوق الغير

بعمراني من سيدي افني

ان السيدة غزلان فارس سامحها الله ليس لها حرف ولا جملة في نشرته بل ان هدا المقال يدخل في ملكية المناضل الحقوقي عبد الكريم النظفاوي مناضل في مرركز افني ايت بعمران للتنمية والمواطنة ... وان فعل هذه السيدة جريمة وقرصنة للعقوق الغير فكان بالاولى بها ان ان تصحبه بصرته حتى نتعرف عليها بسهولة .

في 02 يونيو 2012 الساعة 37 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- من الصواب أن ترجع الأمور لأصحابها

بنداود بوبكر

هذا المقال يدخل ضمن الراءة الفكرية للأستاذ عبد الكريم النظفاوي المنشور في الصفحة الأخيرة لمجلة صرخة البطالة العدد الأول التاريخ أكتوبر 2011 ،الصادرة عن تنسيقية جمعيات المعطلين إفني أيت بعمران، وكان من الأجدر للأخت غزلان أن تشير إلى ذلك لأن الفعل الذي أقدمت عليه يعتبر جرما فكريا في حق الحقوقي عبدالكريم لأن ذلك يدخل ضمن ثمرة فكرية خاصة.

في 04 يونيو 2012 الساعة 18 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- جزء من قبائل صنهاجة الامازيغية

قبيلة ايتا باعمران

ان قبيلة ايت بعمران جزء من قبائل صنهاجة ككل قبائل الصحراء الغربية تكون جميعا الدولة المرابطية التي تعود الان بقوة تتقدمهاقلبها النابض جبهة البوليزاريو الوريت الشرعي للدولة المرابطية الامازيغية

في 05 يونيو 2012 الساعة 57 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- شئ من الحقيقة

بعمراني حر

نشكر كاتب هذه السطور على بلاغته ونطلب منه التعمق اكثر في تاريخ المنطقة

في 11 يونيو 2012 الساعة 49 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- جريمة مصادرة الحق في التنمية ؟

صحراوي اصيل

بالفعل اصاب صاحب المقال حين قال ان ما تعرض له افني ايت بعمران يدخل في اطار جرائم مصادرة الحق في التنمية وبالتالي ما ينظر البعمرانيون من ان يجمعوا الادلة الكافية لمقاضاة النظام المخزني الجاثم على صدورهمم مند 1969 امام محكمة الجنايات الدولية ونحن كشعب صحروي في المساندة

في 12 يونيو 2012 الساعة 41 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


9- على حاد لحساب افني خاصا تنود شي نود نيت

افناوي

شكرا لكاتب هذه السطور ونطلب منه تعبئة البوادي للزحف على النظام القائم بالرباط .

في 16 يونيو 2012 الساعة 28 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



المواطن الجزائري بين العزّة والكرامة والحسرة والندامة

رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

ساحة الدشيرة وحي الوحدة وبلدية المرسى ..أخطر البؤر السوداء بالعيون ونواحيها

كوشنير: موريتانيا بدأت محاربة قوية وفرنسا تقف إلى جانبها

العطلة الصيفية تخلق أزمة حادة في وسائل النقل بالعيون

جماعة أبطيح، واقع مرير ومستقبل مجهول

المغرب لم يكن مستعدا لاستقبال مواكب العائدين من تندوف

اللائحة الكاملة لغضبات الملك الاخيرة

النعمة الباه الناطق الرسمي باسم السياحة بإقليم السمارة

اعلي حنيني رئيس الجمعية المغربية للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة بالسمارة

أيت بعمران الشامخة ولعنة الإقصاء السياسي إلى أين...؟

بورجوازية ايت باعمران وضرورة فك الارتباط





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

تركي آل الشيخ يعود لإستفزاز المغاربة بنشر خريطة المغرب مبتورة من الصحراء


نتائج قرعة دور 16 دورى أبطال أوروبا(نتائج القرعة+توقيت الذهاب والإياب)

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

جبهة البوليساريو تهدّد وتتوعد منظمي رالي أفريكا إيكو رايس الدولي

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم

اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي

مخاطر الشيشة لا تقتصر على الجهاز التنفسي..وهذه بعض الأمرض المزمنة التي تسببها

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.