للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         أمواج عاتية تضرب جزيرة تينريفي بكناريا تدمر شرفات المنازل(فيديو)             العثور على عون سلطة مقتولا بطانطان(اسم)             رسمياً..صدور قرار التمديد الثاني للجنة المسيرة لمجلس جهة كليميم وادنون بالجريدة الرسمية             أنباء عن التمديد للجنة المسيرة لجهة كلميم وادنون             أنباء عن منع المستشار عبد الوهاب بلفقيه من مرافقة الوفد المغربي إلى بروكسيل             كلميم: إدانة عون سلطة ب 8 أشهر سجنا بتهمة النصب.             مركز “TLScontact” يتوقف عن استلام ملفات الراغبين في الحصول على تأشيرة فرنسا             مصرع شاب في حادث سير بين السمارة والعيون(اسم)             هذه هي المنتخبات المتاهلة لأمم افريقيا 2019 وانجاز عربي غير مسبوق(تفاصيل)             تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات             فاعلة جمعوية بكناريا تهاجم اعيان الصحراء :يلهثون خلف مصالحهم ويبتزون الدولة .             تفاصيل فاجعة غرِق قارب للهجرة السرية بشاطئ اكلو كان على متنه 25 فردا             بوعيدة خرج ليها ديريكت "بت نبت" ولقضاء هو الحل.             "الأرصاد" تحذر الصيادين من نزول البحار حتى تحسن حالة الجو             العثور على جثتين بالشاطيء الأبيض من ضحايا القارب المنكوب بطانطان             وفاة متشرد كان يتخذ من المحطة الطرقية مأوى له             عضو بجماعة الشاطئ الأبيض من رئيس لجنة المالية لطالب لجوء سياسي بفرنسا             زلزال بوزارة الأوقاف يطيح بعدد من رؤساء المجالس العلمية من بينهم افني             الجالية المغربية غاضبة من عدم سماح السلطات الإسبانية لها باستعمال رخصة السياقة المغربية             أحلام مستغانمي تصدم الفتيات.. ونادمة على تلك الرواية!             لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي            تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي            فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين            هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني            مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا            إفراغ اسرة من منزلها ليلا وفي اجواء ممطرة بمدينة إفني           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي


تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي


فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين


هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني


مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا

 
اقلام حرة

الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية


دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
منتدى العدالة وحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص السطو على الاراضي بكلميم

رابطة المواطنة وحقوق الانسان بالسمارة تصدر بيانا حول احتجاجات معطلي مخيم الكويز

التحالف المدني لحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص الوضع البيئي الخطير بمدينة المرسى

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
أمواج عاتية تضرب جزيرة تينريفي بكناريا تدمر شرفات المنازل(فيديو)

بشرى للراغبين في زيارة فرنسا..إجراءات جديدة ومبسطة للحصول على “الفيزا”

الجيش يبرم صفقة تسلح جديدة مع امريكا لاقتناء منصة متطورة ونظام رصد ،والقمر الصناعي الثاني يطلق قريبا

دعوة الملك تثير تفاؤلاً وحذراً في الجزائر

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

لسمارة : دعارة القاصرات والنصب والاحتيال والانحلال الخلقي، سلوكيات أمست تفوح بها مضارب المدينة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 يونيو 2012 الساعة 22 : 19


صحراء بريس / العربي الراي-السمارة

تطالعنا الصحف والمجلات والمواقع الإلكترونية يوميا بالعشرات من المقالات ومقاطع الفيديو لأنباء تفيد بحالات تتطرق إلى دعارة القاصرات والتعاطي للمخدرات والكحول، والزواج القسري والاغتصاب وزنى المحارم وهتك العرض، وبقية الجرائم الجنسية الأخرى...ضحاياها من مختلف الأعمار والطبقات الاجتماعية.
وكمجتمع كان إلى حدود الأمس القريب محافظا، قبل أن تجتاحه رياح الإيديولوجيات الاشتراكية والليبرالية على عهد الحرب الباردة وصراع القطبين، ويهز بعريشه وحش العولمة ، فإن زئبق محرار لاهوته ومعتقداته الروحية وطقوسه الدينية قد تراجع بشكل ملحوظ وانطبع بشيء من  ( حتى  ) السطحية . تمظهرت معالمها بجلاء في المناسبات الدينية وشعائر الأركان الخمسة، واقتصرت على أماكن العبادة، وتغيبت ممارسة وسلوكا على مستوى الشارع العام، ومعاملات الإنسان مع أخيه الإنسان...
فعبقرية السلف الصالح من العلماء والفقهاء والأولياء والصالحين ممن ساروا على نهج النبوة والصحابة رضوان الله عليهم، أتحفوا الأجيال من بعدهم بمأثورة مفادها أن متعة ساعة قد تجلب لذة آنية لكنها قد تورث حزنا طويلا، من شأنه أن يرخي بظلال السلب على النفس والبدن ويقذف بالمرء في دائرة التيه والضلال.
يبدو الخوض في سبر أغوار موضوع يرتبط بالدعارة وتجارة الجسد، أمرا محرجا شيئا ما، لا سيما وأن الطابو والمسكوت عنه لا تزال شرنقة الصمت تلفه لفا، رغم مبادرات الانفتاح وتلاقح الأفكار التي بلورها القطب الإعلامي السمعي البصري العمومي، وشبكات الفضائيات العربية والعالمية، وثورة النيت والخدمات المعلوماتية الهائلة.
موازاة مع التغيير المتنامي للمسار الاجتماعي المغربي، أكد تقرير برنامج الأمم المتحدة الخاص بداء فقدان المناعة المكتسبة  ( السيدا  ) أن عدد المصابين بهذا الداء في المغرب يقدر ب 28 ألف شخص في سنة 2010، منهم 78 في المائة يعيشون في المدن، حيث تمثل النساء منهم 48 في المائة.
مقابل هذه الأرقام الصادمة، ورد عن وزارة الصحة المغربية أن المغرب يعد من الدول التي نجحت في تعميم مجانية العلاج الثلاثي المضاد للفيروسات الارتدادية لكل شخص يحمل الفيروس ويستجيب لشروط منظمة الصحة العالمية.
وعن رقم وصل إلى 160 حالة سيدا بين المهاجرين من دول جنوب الصحراء، كشف عنه مصدر من الجمعية المغربية لمكافحة السيدا، يتلقون العلاجات الضرورية داخل مقراتها، يقول ذات المصدر إن الجمعية تعرب عن استيائها من هؤلاء المهاجرين الذين يتحركون بشكل دائم داخل التراب الوطني...
وضع كارثي كهذا، والذي دقت ناقوس خطره مؤسسات عمومية وطنية ودولية و هيآت ومنظمات المجتمع المدني، كرسته سلوكيات الأفراد والجماعات حيال أنفسهم من جهة، بابتعادهم عن الوازع الأخلاقي والمرجعيات الدينية على اختلاف مللها، وحيال بعضهم البعض من جهة أخرى، عبر إقامة علاقات غير شرعية خارج إطار الزواج. فضلا عن التقليد الأعمى للغرب المتقدم وعاداته وتقاليده وأزيائه، والسعي المهووس وراء كسب المال بشتى الطرق، دون اعتبار لحدود الحلال والحرام وثنائيتهما، على حساب المبادئ والقيم والفضيلة. سلوكيات حادت عن مسارها الطبيعي الذي يضمن بقاء النسل فوق البسيطة، ويقي البشر في عافيته ووجدانه وماله وعقيدته، ويؤمن له سعادة الدنيا، وسعادة الآخرة وما بعد الموت...ويجعله فعليا خليفة لله في الأرض.
لكن ما أضحى ينذر بأزمة اجتماعية لم يسبق لها مثيل، اتساع دائرة البغاء التي طالت ألسنة نيرانها فتيات في مقتبل العمر وفي سن الزهور، لم يشبعن بعد من حنان أمهاتهن، ومداعبة عرائس لعبهن ، انغمسن في مستنقع الرذيلة، وسلكن دروبها الموحشة باحترافية الراشدات الخبيرات اللائي تمرسن في معاهد الفجور والفسق والمجون والعهارة... دون أن يقمن للاحترام والعفة والحياء وزنا... فتيات كاسيات عاريات، تنافسن في وضع مساحيق التجميل على بضة بشراتهن ووجوههن المنهكة من كثرة السهر، والمجهدة أبدانهن من تعدد المضاجعات ومزاجية الشركاء وساديتهم ونوعية طينتهم...مومسات مراهقات ولجن مراتع الهوى من أبوابه الواسعة، يتربصن بزبون فعلي أو افتراضي  ( على شبكة الانترنيت ) يدفع لهن مالا أو هاتفا نقالا كهدية، أو يعدهم بوعد قد يتحقق وقد لا يتحقق، ينتفعن به حاضرا أو مستقبلا... فالمقابل يقابله مقابل ولا شيء بالمجان...
فتيات  ( نساء ) يتبرجن تبرج الجاهلية الأولى، في أزياء لا تخفي من أجسادهن المكتنزة أو الممشوقة القوام شيئا – إنها الشفافية في أبهى صورها الحديثة ، بسراويل ملتصقة بعجيزتهن ومقدماتهن، وصدور ناتئة لم تستتر منها سوى الحلمات بالكاد. تتباهى زمرة هؤلاء النسوة بتسريحات شعر مقصوص على الطريقة اليابانية والفرنسية والايطالية يعبث به نسيم الهواء العليل لبعضهن، لدرجة يُخـَيـَّلُ إليك أنك تتابع سلسلة رسوم متحركة... فيما شاءت أخريات خشين ملاحقة من أسرهن التخفي خلف ملاحف اقتنينها خصيصا لهذا الغرض، على خلاف التي يرتدينها في الأوقات العادية ، فضلن التحرك في ساعات الظهيرة والقيلولة المتميزة بقلة حركة السابلة. هوية يصعب تحديدها ولو تمت الاستعانة بماسح ضوئي ( سكانير ) كالذي يستعمل في الكشف عن مكنون الشاحنات والناقلات العابرة للنقط الحدودية والجمركية.
فئة هؤلاء، أبَين إلا أن يستعرضن سلعتهن في سوق رائج، متبضعوه كثر ويوثرون السرية والتواري عن الأنظار لأسباب عدة... أصحابه من المدنيين والعسكريين المقيمين منهم وعابري السبيل ... آوتهم العاصمة الروحية والعلمية للأقاليم الصحراوية.
دعارة القاصرات، أفرزتها ظروف اجتماعية واقتصادية ناتجة عن التفكك الأسري عقب طلاق أو وفاة أحد الوالدين واضطراب توازن الأسرة النووية، أو تمرد على سلطة الآباء والخروج عن الأعراف، أو رغبة في جني ربح سريع، يغطي مصاريف إضافية يتعذر على أولياء الأمور توفيرها، من معدات تجميل وملابس وإكسسوارات... يحصلن على مبالغها سواء مباشرة يدا في يد أو بواسطة تحويلات من خارج الإقليم والوطن ، تتساقط عليهن كأوراق التوت وخصوصا من دول الخليج العربي
وصنف فريد، لأخريات أقسمن الأيمان على أن يحيين حياة مخملية توابلها غنج ودلال ورفاهية ، واستمتاع بلحظات العمر الهاربة، غير آبهات بالعذرية وما شابه... وبالخطوط الحمراء وما شابه...ما دام في الجيب مال وفير، وفي خزان سيارات الدفع الرباعي الفارهة والمتوسطة والعادية الجودة وقود... وما دام حفدة ماو تسيتونغ من الصينيين يستثمرون بحثهم العلمي في صناعة بكارات لا يتعدى سعرها : 20 درهما
فضلا عن غياب ثقافة جنسية تـُعتـَمدُ كأسلوب في التربية يُعملُ بها في الطفولة المبكرة وصولا إلى سن المراهقة، حتى يتمكن النشء من التحكم في غرائزه، ويدرك بالتالي حقيقتها وكيفية توجيهها. علما أن جل هذه العوامل تؤثر سلبا في شخصية الطفلة والطفل والمراهقة والمراهق.
فالآباء يجرمون كبيرا في حق فلذات أكبادهم، وهم يتركون الحبل على الغارب، ولا يحدثونهم عن ماهية التغيرات الجسمية والعاطفية والوجدانية والجنسية التي تعتري أجسادهم، فيدعوهم لحالهم يعيشون مراحل تطورهم، ويستقون معلوماتهم الجنسية من قنوات تواصلية أخرى وجهات عدة متباينة المخاطر ومبيتة النوايا، كالانترنيت ومنتديات الشات والمواقع الاجتماعية وفضائيات المغضوب عليهم والضالين...
في حين يعتبر تقصير الآباء في إتمام رسالتهم في التربية وخيم العواقب في معظم الحالات. فعندما تفقد الفتاة عذريتها وتفتض بكارتها غصبا أو طواعية أو تحمل في أحشائها جنينا في ظروف توصف بالمحرمة عرفا ودينا وقانونا وضعيا. فالمسؤولون عن مثل هاته الطامات هم الآباء أولا وأخيرا. فلو تقربوا منهن في فترات الطفولة والمراهقة، ونأوا عن منطق : " حشومة وعيب" لما رست الأمور على هذه الشاكلة بالمرة...
فبالنسبة لمدينة السمارة التي لا يتعدى عدد سكانها 60415 نسمة، فإن تفشي ظاهرة الانحلال الخلقي وفضائح تجارة الجسد بصفة عامة، ودعارة القاصرات بصفة خاصة، أصبح يؤرق مضجع الأسرة والمجتمع على حد سواء، وخصوصا وأن المهام التربوية الموكولة للمؤسسات التعليمية عرفت تراجعا ملحوظا، حيث ساهمَ في استفحال المعضلة بعضُ منعدمي الضمير من الأطر العاملة بهذه المؤسسات على اختلاف أسلاكها من رياض الأطفال إلى الثانوي التأهيلي، في استغلال سلطاتهم التربوية وتوظيفها كآليات ضغط من أجل غواية وإغراء التلميذات والطائشات منهن.
هذا، علاوة على ما يدور خارج أسوار المؤسسات حيث تربض سيارات معتمة الزجاج لقراصنة المتعة غير بعيد عن أبواب الثانويات الإعدادية والثانويات التأهيلية ومعهد التكنولوجيا التطبيقية وبعض الأندية النسوية. هذا إذا اعتبرنا أن معظم الفصول الدراسية مختلطة، وتـُسهم كذلك، وسائل الاتصال المتطورة المستعملة من طرف التلاميذ من تواصل فعال... كيف لا ومعظمهم يملكون هواتف نقالة باهظة الثمن ومزودة بآخر صيحات موضات الاتصال والتواصل.
وما يزيد الطين بلة، بلوغ بعض التلميذات والتلاميذ وقاحة قصوى، تمثلت في توجيه رسائل مكتوبة ومتحركة ونداءات إلى الأساتذة أثناء تقديمهم حصة الدرس، بعدما يتم الحصول على رقم هواتفهم بطرق مختلفة.
أما ارتداء الوزرة بالنسبة للفتيات، فرغم اعتباره إلزاميا، فالتلميذات يلتجئن إلى ما خف وزنه وانكشف ثوبه، ليتم عرض تقاسيم الجسد بشكل ملفت للأنظار. فيما تعرف ظاهرة الغياب بدورها حالة من التسيب، لا يعرف حقيقتها إلا أصحابها ممن يوثرون إهراق سويعات دراستهم تحت أسقف تؤمن لهم إرضاء المزاج تدخينا وشربا وإشباع نزوة...
وأمام كل هذه المشاهد، ما موقع المجتمع المدني والهيئات الحزبية المحلية من الإعراب؟ ونحن نلاحظ استشراء النفعية والبراغماتية، والركوب على يافطات الأيام الوطنية والعالمية، ومواضيع الماء والشجر والحجر...
يحدث هذا في زمن تعالت فيه أصوات حقوقية هنا وهناك تناهض العنف وتنادي بوضع حد للتحرش الجنسي وصيانة كرامة المرأة والرجل، كجمعية : " ما تقيش ولدي " الخ...
الأنكى والأمر في كل ما سبق تناوله، إقدام قاصرات  ( نضجت تضاريسهن قبل الأوان، بفعل موروثات جينية طبيعية، أو بتناول حبات التسمين الخاصة بالأبقار " دكدك"، أو عقاقير " الربو"، أو تفعيل ما تعرفه الأوساط المحلية من عملية تسمى : " الحكين " ، رغم أن أغلبيتهن لا زلن في الثالثة أو الرابعة عشر من العمر إلا أنهن وكما يبدو أكبر من ذلك بكثير، ومظاهر الأنوثة الطافحة تنطق بلسان حال جسد يستجيب للغته عشاقه ، الذين يحلو لبعضهم بتسميتهن بـ : " التقيوتات " لطراوتهن . ) على انتقاء الأنسب من الضحايا الذي غالبا ما يكون منتميا إلى أسرة مرموقة وميسورة بهدف ابتزازه والتمكن من حجز جزء من مال أسرته، مستعينات في تنفيذ تكتيكاتهم بالأهل والأحباب وصديقات السوء اللائي سلكن نفس المسار مع ضحايا سابقين، وعلاقاتهم المتشابكة المدعَّمة والمدعِّمة ...وقد باتت هذه الظاهرة حديث الكبير والصغير بالسمارة، لكثرة تداولها كقضايا تطرح بين يدي القضاء المحلي، وتدفع بالبعض من المتهمين إلى الاعتقال والسجن ...
فمنهن من يأويهن بيت واحد مع حليل تم اصطياده بمهارة، ويقضي بقية العمر مسلوب الإرادة لا يسمن ولا يغني من جوع، لا يهشُّ ولا ينشُّ... ومنهن من يُعِدن الكرَّة مع ضحية أخرى وهكذا دواليك...
خلاصة، وقبل أن يصل المقال إلى نهايته، لا يسعني إلا أن أقبِّل الثرى الذي تطأه الشريفات والعفيفات والفاضلات من بنات حواء، اللائي هن مدارس طيبات الأعراق، فمعضلة الدعارة عموما، ودعارة القاصرات خصوصا، وأساليب النصب والاحتيال التي تنهجها فتيات لم يصلن بعد إلى سن الرشد بدعم ومؤازرة من الأقارب، أمر يستدعي التفاتة جادة للثغرات التي ينفذ عبرها المتحايلون على القانون، تحظى باهتمام كل من الأسرة والمؤسسة التربوية والعمومية، وترسم خارطة طريق لهندسة اجتماعية حداثية تراعي كرامة المواطن وتضمن له عيشا كريما في ظل مرجعية دينية وحكامة جيدة، رأسمالها موارد بشرية خلاقة، تتماشى وتحديات مغرب الألفية الثالثة.



5509

11






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- اش تيخربقف هدا

ابن السمارة

اش تخربق هدا الناعس معرفنا في حلم ولا فايقين

في 10 يونيو 2012 الساعة 47 : 03

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الفساد

ابن السمارة

الفساد والمحسوبية والزبونية والادرات اللي وصلت 12 مافبها حتى موضف من تسول المخزني يقول اك سير راه في القهوة هد الشي السي المخربق لم تراه شفتي الحلم سير الله انعلك الكداب

في 10 يونيو 2012 الساعة 51 : 03

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- siham_fleure86@hotmail.com

fayza

لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم

في 10 يونيو 2012 الساعة 20 : 07

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- حقيقة

متتبعة

لي كلتيه صحفي راي كاين وما مخفي كان أععظم. أنا وحدة تحاك عييا استاد مع كدرت لين نفضحو وضحاك عل وحدت نعرفهم وساكتت

في 10 يونيو 2012 الساعة 06 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- صحافة الرصيف

جندي غيور

قمة التعفف أن يعرف المرء قدره وإن أمكن الجلوس دونه , نصيحة أود إسداءها لكل متطفل على المجال الصحفي الدي أصبح في زمن العبث داك الحائط القصير الدي يتسلقه كل من هب ودب دونما درة حياء أو خجل أومعرفة بمنهجيات وأدبيات الكتابة الصحفية , حتى أن الكثير من الفئة التي أعنيها أصبح يتخيل نفسه رشيد نيني أو أبو بكر الجامعي أو المرحوم عبد الجبار السحيمي , وعلى العموم فلله في خلقه شؤون ومن لم يستحي فليفعل ما يشاء .
موجب قولي هدا ما وقفت عليه من خلال قراءة المقال المعنون ب ما وراء الستار لكاتبه السيد العربي الراي والدي لا يمكن تصنيفه وحصره إلا في خانة إلقاء الكلام على عواهنه ,وكأني به يحاول إلصاق تهم الانحراف وما جاد به قاموسه من المفردات البديئة بالمدنيين والعسكريين الدين أوتهم أكرر هنا أوتهم العاصمة العلمية والروحية للأقاليم الصحراوية وهي بالفعل سبة في حق الجميع بما فيهم كاتب المقال . بالله عليك أيها الفقيه المتفقه أخبرنا عن عدد البحوث التربوية التي انجزت من طرفك والتي تدخل في صميم طبيعة عملك وكاني بك من خلال مقالتك وكل أنشطتك التي يعرف الجميع مقاصدك من ورائها والتي لاتخرج عن إطار التملق والإرتزاق وأشياء أخرى أنت أدرى بها من غيرك تهتم بالنوافل وتغفل الفرائض .صحيح للي ختشوا ماتوا على حد قول إخواننا المصريين . ملحوظة أخيرة حسبت وخلت نفسي أقرأ للدكتورة نوال السعداوي أو محمد شكري نضجت تضاريسهن قبل الأوان لطرواتهن تناول التقيوتات إلخ من العبارات الفاضحة والساقطة والتي لا يمكن أن تصدر إلا من مكبوث دعواتي لك بالشفاء .

في 10 يونيو 2012 الساعة 17 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- ملينا منك

wiki.

لقد ملت ساكنة السمارة من قراءة مقالات تافهة يكتبها اناس تافهون همهم الوحيد ظهور اسمائهم على صفحات المواقع دون التاكد مما يكتبون.اتق الله يا هذا

في 10 يونيو 2012 الساعة 09 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- مغالطات

saharwi_monadil

ياأخي كلامك مغالطات ومبالغ فيه ومقدمتك لاتلائم الموضوع الذي تتناوله عن الفساد بالسمارة

في 10 يونيو 2012 الساعة 40 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- مقدمة ابن خلدون ومؤاخرة شاكيرا

قلم احمر

اصبحت عاصمة العلم السمارة مدينة الفساد بكل انواعه معظم الرجال في المقاهي طوال اليوم يمارسون الموضة الجديدة المتمتلة في النميمة في اعراض الناس وتصفح الجرائد القديمة والفلسفة الفارغة اومصطفون امام شبابيك الابناك لان اغلبيتهم متقلون بديون اما النساء والفتيات في البيوت الخلفية يخدن الدروس التطبقية في محو الامومة عفوا الامية اما مدينة العيون فكلها شقق مفروشة مجهزة حسب الطلب ومقاهي لشيشة والشواد واوكار الدعارة التي افسدت الشباب والخمور والمخدرات الصلبة وانتشار السيدا وظاهرة القروض امانة وزكورة التي دفعت ببعض النساء على البحت كل نهاية شهر على من يسدد هده الاقساط وبهدا تكن الدولة حققت الهدف المنشود في خلق فرص لسغل لهن وما زاد الطين بلة مدونة قتل الاسرةالتي انتزعت الروح والقيادة والمقدمة وصنعت اشبه رجال يمشون في الخلف محمالين باكياس ثقيلة من الخضر والنساء في المقدمة بلباس شفاف او جفاف لكم الاختيار يضهر ويشرح ويقول تعال لاتخف فالاسد اصبح حمارا ووجوه مصبوغة بجميع المساحيق والسير بغنج ودلع وتمايل مع اظهر المؤاخرة والفتيات في عمر الزهور اختزلن لبسهن في نصف متر من التوب مع هواتف اخر صيحات الفوضة العالمية وعيون احمرت بكثرة التعاطي لشيشة والمخدرات ووجوه عبارة عن اقنعة وابتسامات مصتنعة والجميع اختار الصمت القاثل وكل جهة تتهم طرف ثالث الدي اصبح شماعة في وطننا العربي وفي الاخير نقول لابن خلدون جاءت شاكيرا وضاعت معها المقدمة

في 10 يونيو 2012 الساعة 04 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


9- الفقر كفر

مواطن غيور

اجابة على صاحب التعليق رقم 02، مع كل احترامي اليك يبدو انك من خلال كتابتك تبدو انسانا جاهلا،كون شتمك للاستاذ المحترم العربي الراي هو من اللا اخلاقيات التي تتميز بها،فالاستاذ تطرق الى موضوع الفساد بالسمارة بكل اشكاله المتفشية في المجتمع،وهو لم يقصد الاساءة الى رجال الامن او رجال التعليم اوالصحة او الموظفين الشرفاء،وانمااراد ان يحد من ظاهرةسيئة سببها الهشاشة والفقر والحرمان......الخ،اما من ناحية الاهمال في العمل فانا متفق معك،فهذه ظاهرة اخرى، يجب على رؤساء بعض المصالح التصدي لها واخدها بعين الاعتبار.

في 10 يونيو 2012 الساعة 37 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


10- حنا أولاد السمارة وحنا اللي عندنا الحقيقة

ولد السمارة

بالنسبة لصاحب المقال فأتفق معه في بعض النقط والكثير مما جاء في المقال يحمل مغالطات، لكن سوف نحاول تنوير الرأي العم المحلي بشأن هذا الصدد.
إن السمارة لم تكن إلا مهد للجها والعلم والتعفف والأخلاق إلى أن دخلها فيروس يقال له الدولة المغربية وأقدمت على إستعمال كل الميكانيزمات والآليات من أجل تخريب عقول السكان المحليين وخاصة الفئة الشابة .
أولا : جيل الأشبال تم إرساله إلى مدن الشمال ليتعلم الفساد والإنحلال الخلقي والرجوع إلى السمارة ويصطدم بالحي المعروف  (بحي الظلمة ) يستنزف راتبه الشهري عند الباغيات بذلك الحي الذي يوجد في مروجات الخمور بشكل كبير، الجيل الثاني تم أدماجه بجحافل مخيمات الشمال ودونية التعليم وإنتشار مخدرات الشيرا وتسهيل الغش لأبناء الإقليم من أجل تدني مستواهم التعليمي .
فكان ذلك سببا في وقوع تغير كبير وسريع في المرجعية الأخلاقية والروحية للشعب الصحراوي أمام لامبالات المسؤولين والمنتخبين المحلين الذين يغيب دورهم كمربين وخير دليل على ذلك أن من علامات الساعة تسليم الأمور إلى غير أهلها.

في 10 يونيو 2012 الساعة 38 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


11- الفقر هو السبب

حقوقي

الفقر هو السبب التعليقات اللي حاولت نبش كاتب لمقال لا تبرير لها. العرب راي يمارس كما عرفنا عليه ما يمكن تسميته في ثقافتنا الحقوقية بالمواطن الصحفي. أنت في امكانك دلك لاكن ان تكون متمكن من اللغة العربية والاسلوب القوي الدي يملكه لعرب راي . حشم على عرضك. ولا ما عجبك لحال لانك من الذين قصدهم مول لمقال. باغيها سايبا يا لعفريت. نوض عليك النحل يا لعفريت.

في 11 يونيو 2012 الساعة 49 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



إقليم طانطان ينتظر إطلاق 6 مشاريع بقيمة 9.17 مليارات درهم

اعتقال نائب رئيس المجلس الإقليمي لأسا الزاك بتهمة تقديم شيك بدون رصيد

الشاحنات الصهريجية تقطع مسافة 300 كيلو متر من أجل جلب الماء الصالح للشرب

رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة

التأهيل الحضري يصعد لهجة أعضاء المجلس البلدي للسمارة في دورة يوليوز العادية

جماعة أبطيح، واقع مرير ومستقبل مجهول

وفاة ثلاثة عناصر أمنية في حادثة سير

اعتصام للجماهير الصحراوية ببلدة تاركمايت / جنوب المغرب

النعمة الباه الناطق الرسمي باسم السياحة بإقليم السمارة

لسمارة : دعارة القاصرات والنصب والاحتيال والانحلال الخلقي، سلوكيات أمست تفوح بها مضارب المدينة





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

هذه هي المنتخبات المتاهلة لأمم افريقيا 2019 وانجاز عربي غير مسبوق(تفاصيل)


الترجي التونسي يفوز بدوري أبطال أفريقيا على حساب الأهلي المصري

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

واشنطن وباريس تعارضان الأمين العام للامم المتحدة بشأن التمديد لبعثة لمينورسو بالصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!

إلهان عمر ورشيدة طليب أول مسلمتين تدخلان الكونغرس الأمريكي

المغاربة يتقدمون على الصين واليابان في تصفح الانترنيت بحثا عن

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

الشيخ الدكتور سعيد القحطاني صاحب كتاب “حصن المسلم" في ذمّة الله

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.