للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         "الأرصاد" تحذر الصيادين من نزول البحار حتى تحسن حالة الجو             العثور على جثتين بالشاطيء الأبيض من ضحايا القارب المنكوب بطانطان             وفاة متشرد كان يتخذ من المحطة الطرقية مأوى له             عضو بجماعة الشاطئ الأبيض من رئيس لجنة المالية لطالب لجوء سياسي بفرنسا             زلزال بوزارة الأوقاف يطيح بعدد من رؤساء المجالس العلمية من بينهم افني             الجالية المغربية غاضبة من عدم سماح السلطات الإسبانية لها باستعمال رخصة السياقة المغربية             أحلام مستغانمي تصدم الفتيات.. ونادمة على تلك الرواية!             انطلاق المحاكمة الاستئنافية لنشطاء الريف بعد خمسة أشهر على أحكام بسجنهم بين عام وعشرين عاما             اغلبية جماعة افركط تشتكي الرئيس لوزير الداخلية وتطالب ب..(شكاية)             الداخلية تشرع في حل مجالس جماعية وعزل رؤساء             هذا موقف الزعيمان اليوسفي و ايت ايدر من دعوة الملك للمصالحة مع الجزائر             بشرى للراغبين في زيارة فرنسا..إجراءات جديدة ومبسطة للحصول على “الفيزا”             اباء واساتذة يشتكون الغياب المتكرر لمدير مجموعة مدارس تكليت بكلميم             عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!             الداخلية توقف عامل بسبب تقربه من سياسيين وفشله في حل لبلوكاج بمجلس منتخب،فهل يطبق هذا بجهات الصحراء؟             بعد تولي شباب لمقاليد جماعة اباينو ،اخيرا سيتم إفراغ الشركة المستغلة لحامة أباينو             جندي يضع حدا لحياته شنقا داخل ثكنة عسكرية             الجيش يبرم صفقة تسلح جديدة مع امريكا لاقتناء منصة متطورة ونظام رصد ،والقمر الصناعي الثاني يطلق قريبا             عاجل..عدم انعقاد الدورة الاستثنائية لجماعة افركط بسبب تغيب الرئيس             سوء التخطيط والتنفيذ يهدر ملايين الدراهم في تطوير البنية التحتية بكليميم(صور)             لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي            تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي            فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين            هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني            مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا            إفراغ اسرة من منزلها ليلا وفي اجواء ممطرة بمدينة إفني           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي


تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي


فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين


هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني


مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا

 
اقلام حرة

الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية


دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
منتدى العدالة وحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص السطو على الاراضي بكلميم

رابطة المواطنة وحقوق الانسان بالسمارة تصدر بيانا حول احتجاجات معطلي مخيم الكويز

التحالف المدني لحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص الوضع البيئي الخطير بمدينة المرسى

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
بشرى للراغبين في زيارة فرنسا..إجراءات جديدة ومبسطة للحصول على “الفيزا”

الجيش يبرم صفقة تسلح جديدة مع امريكا لاقتناء منصة متطورة ونظام رصد ،والقمر الصناعي الثاني يطلق قريبا

دعوة الملك تثير تفاؤلاً وحذراً في الجزائر

الريسوني يخلف القرضاوي على رأس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

معسكرات الثوار
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 يوليوز 2012 الساعة 02 : 04


بقلم : الطالب مصطفى

 

1968 شهدت فرنسا موجة احتجاجات اجتماعية، و التي كان من بين أحداثها الأكثر شهرة انضمام الطلاب و العمال الفرنسيين في هجمات شبه منسقة ضد نظام "تشارل ديغول" و "جورج بوميدو" و قد بلغت تلك الاحتجاجات ذروتها بالمطالبة بإسقاط النظام. ففي مقابلة صحفية نشرتها جريدة nouvel » observateur » أجراها الفيلسوف الفرنسي الشهير "جان بول سارتر" مع قائد الطلبة "دانيال كوهن بندين" قال هذا الأخير:"لقد تمت الحركة بما يتجاوز توقعاتنا في البداية و هدفنا الآن هو الإطاحة بالنظام، ولكن الأمر ليس بيدنا سواء حدث ذلك أو لم يحدث. إذا شاركنا الحزب الشيوعي و الفدرالية العامة للعمال و اتحادات وطنية أخرى أهدافنا لن تكون هناك مشكلة سيسقط النظام في مدى أسبوعين..."

     لقد انتهت هذه الحركة الاحتجاجية بفعل التسويات التي جرت بين النظام الفرنسي و بعض القوى السياسية و الاجتماعية التي كان الطلبة المحتجون يطمحون إلى أن تعزز صفوفهم. تضافرت عوامل ذاتية و أخرى موضوعية في مسار تبلور هذا الحدث من جهة، و رسم شكله النهائي من جهة ثانية. ما يهمنا في هذا المقال هو العوامل الموضوعية للحدث، و قد نتطرق في مقال لاحق للعوامل الذاتية. هذا الفصل وليد مقاربة تصبو إلى تجاوز التعسف المقارناتي لفاعلين كأفراد و جماعات عبر الزمان و المكان...

     بالنظر إلى العوامل الموضوعية التي بلورت حركة 68 بفرنسا و التي حددها بشكل مميز بيير بورديو في كتابه "الإنسان الأكاديمي" الذي يحلل فيه عوامل أزمة العالم التعليمي، و التي كانت حركة 68 تعبيرها المرئي بحسبه: "زيادة في إنتاج الخريجين، و انخفاض في قيمة الشهادة، و إنخفاض في قيمة الوظائف الجامعية، و بالتحديد الثانوية التي تضاعفت دون أن ينفتح السلك الجامعي بنسبة متكافئة بسبب البنية القديمة تماما للبنية الجامعية". هي عوامل باتت اليوم حاضرة بقوة على مستوى قطاع التعليم بالمغرب بصفة عامة، و الجامعي بصفة خاصة. من يستطيع اليوم إنكار ارتفاع أعداد خريجي الجامعات المغربية و انخفاض قيمة الشواهد التي يحصلون عليها جراء سنوات الدراسة العجاف، و عدم قدرة الجامعات على استيعاب الكم المتزايد للتلاميذ الحاصلين على شهادة الباكالوريا، مع أن نسبة التلاميذ الذين يتمكنون من متابعة دراستهم الجامعية لايتعدى 27%من مجموع التلاميذ الذين يلجون المستوى الثانوي. كلها عوامل جعلت من الجامعات المغربية أشبه بمعسكرات للثوار أو في أفضل الأحوال مشاريع ثوار و الحانقين على الدولة و النظام و المجتمع، بل و حتى على الذات إنها قنابل موقوتة.

     مما لا شك فيه أن المدرسة أداة للتطويع و الضبط ـ دون إغفال دورها العلمي ـ بالنسبة لأي نظام سياسي و اجتماعي يحتضنها. يقول "توماس برنارد" في روايته "المعلمون القدامى":"المدرسة مدرسة الدولة، تجعل من الشباب فيها مخلوقات للدولة، أي لا شيء أخر سوى خدم للدولة. عندما دخلت المدرسة دخلت الدولة، و لأن الدولة تدمر الكائنات ...أدخلتني الدولة فيها بالقوة. كما فعلت مع الآخرين و جعلتني طائعا لها. و خلقت مني إنسانا مدولنا. إنسانا مقننا و مسجلا و مروضا و حامل شهادة. و مفسدا و مكتئبا كالآخرين". غير أن السهولة النسبية التي تمارس فيها مؤسسة المدرسة وظيفتها الإيديولوجية و السياسية بالنظر إلى بنية الفضاء المدرسي و المرشحين لخوض غماره التنشئوية، سرعان ما يصبح أكثر صعوبة و تفلتا مما كان عليه، بالنظر إلى التغيير الطارئ في بنية المؤسسة و المرشحين مع مرور الزمن و التقدم على مستوى درجات السلم الدراسي، حيث يتكرس التأزم و الانفلات و يتفاقم داخل الجامعة. في الجامعة يطلع الطالب على أفكار و إيديولوجيات مختلفة عن إيديولوجيا المدرسة(التي ما هي إلا صورة لإديولوجيا النظام السياسي المتحكم في المجتمع)، بل مناقضة لها و تضرب في شرعيتها، هذا الوعي الجديد أو الفهم الجديد للواقع ـ الذي يعيش في صراع مستمر مع اللاوعي المترسب خلال سنوات الدراسة بالمستويات السابقةـ يتعزز بواقع الجامعة، واقع الدراسة بالجامعة  المليء بالإخفاقات و خيبات الأمل، شباب مقبل على التخرج بدون كفاءات مهارية و مكتسبات معرفية بفعل سنوات الدراسة و اللادراسة، البدايات المتأخرة للموسم الدراسي، النقص في الكوادر و الأطر الجامعية، تكدس الطلبة في فضاءات أشبه بالمسارح منها إلى فصول الدراسة، أحياء جامعية لاهي بالكم و لا بالكيف، و ألأمر كذلك بالنسبة للخزانات، محنة الطالب التي لم تزد سنتيما واحدا منذ سنوات في مقابل الإرتفاع في أسعار المواد الاستهلاكية. كلها عوامل على أخرى تأبى الحصر من تجربة إلى أخرى، تجعل من الطالب و هو على أبواب التخرج كمجاز للاندماج في فضاءه الاجتماعي و المهني إلى ثائر على المجتمع و الواقع الذي لا يرى فيه مستقبله و قلاع أحلامه الرملية التي شيدها خلال سنوات الدراسة، أو بالأحرى بداية سنوات الدراسة، حينما كان يسأله المعلمون و الأساتذة ماذا تريد أن تكون عندما تكبر؟؟؟ ليشرع المسكين في إطلاق العنان لأحلامه الوردية الطفولية...

       إن كل شاب من أولائك الشباب هو أزمة فعلية أو مشروع أزمة، و كل منهم مهدور كيانا، أو شروع هدر كياني، الأيام تمر و السنين تمضي بدون أن تحمل أملا في خلاص ممكن، فقط الإحباط هو الذي يزداد استفحالا، تسد أمام الشباب فرص الزواج و الإشباع العاطفي و الجنسي... و يزداد الانزواء بعيدا عن المجتمع(الغربة في الوطن و الدار)، تحت وطأة الاكتئاب الناتج عن البطالة المديدة بعد التخرج من الجامعة، و تبخر أحلام سنوات الدراسة الواعدة: لاعمل،لازواج،لاإستقرار،لامكانة، بل مستقبل مسدود الأفاق. لذلك و في ظل مثل هاته الظروف لا يمكن عقلنة تصرفات أولائك الشباب، مما يجعلهم أقرب إلى فعل أي شيء يمكن أن يخطر على بالهم للخروج من تلك المعانات، خاصة إذا التحموا في تجمعات كبرى، حيث تتسم التجمعات البشرية أو ما أطلق عليه فرويد الجمهور النفسي ب"انحطاط النشاط العقلي، و درجة مشتطة من العاطفة، عجز عن الاعتدال، و ضبط النفس، ميل إلى تجاوز الحدود كافة في التظاهرات العاطفية، و إعطاء متنفس لهذه التظاهرات بالمبادرة إلى الفعل.

     هكذا صارت الجامعات المغربية أشبه بمعسكرات للثوار، بل و أشدها قوة و فعالية، من حيث الحنق على الأوضاع القائمة و رفضها إلى أعلى المستويات ممثلا في النظام السياسي القائم. هذا التوصيف قد لا يكتسي الكثير من الموضوعية و المصداقية بالنظر إلى الوصيف و السرد الكيفي، غير أن جسامة الأرقام المعضد لهذا الطرح ولو أنها لا تعكس بالفعل الواقع الحقيقي لمعضلة البطالة في صفوف حملة الشواهد الجامعية و وضعية التعليم الجامعي بالمغرب. غير أن الواقع الاحتجاجي و السياسات الاجتماعية للنظام المفاقمة للوضع اجتماعيا و سياسيا أفصح من أن تدارى.

     بناء على التحقيق الذي أجرته المندوبية السامية للتخطيط حول الشباب على 5000شاب و شابة، من ذوي الفترة العمرية المتراوحة بين 18و44 سنة، و الذي جاءت نتائجه مبينة للوضع الكارثي الذي يعيشه الشباب المغربي، حيث أن %54منهم يعيشون في بيوت أبائهم، و هذا ناتج عن الإكراهات الاجتماعية و الاقتصادية لهذه الفئة العمرية السائرة في طريقها إلى المأساة، ليست مأساتها وحدها، بل مأساة مجتمع بأكمله. فئة لايتوفر واحد من ثلاثة على أي مستوى دراسي، و هو ما ينعكس على نشاطها و حيويتها داخل المجتمع، حيث تشكل نسبة النشيطين فيها 56%،هؤلاء يصل معدل البطالة بينهم إلى 12% لترتفع في صفوف الحضريين إلى 17%،خصوصا حملة الشواهد الذين قدرت نسبتهم 74%برسم سنة2010. حسب التقرير نفسه يشكل العمل أولوية الأولويات بنسبة96%، و إصلاح التعليم83%، بالإضافة إلى السكن و الخدمات الصحية. و في المقابل يشكل غلاء المعيشة و البطالة المخاوف الرئيسية بالنسبة لهم.

   الشباب لا يؤمنون بشكل كافي بمستقبلهم، و التشاؤم يترجم عبر المحادثات و المواقف. فقدان الأمل أو في أفضل الأحوال نقصه، الذي يجتاح الشباب العاطل عن العمل و بالخصوص حملة الشواهد ينذر بانفجار اجتماعي باتت بوادره جلية، و لو أنها ليست بالشكل الزخم هنا و هناك. حركات احتجاجية يقودها شباب باحث عن الكرامة في أول فرصة عمل تلبي حاجياتهم الضرورية كبشر. بحث يجعل الواحد منهم كغيره من المقبلين على التخرج من معامل تخريج أفواج العاطلين، يؤمن أنه ليس من الكافي أن تكون " حامل لشهادة جامعية" لتجد عمل. كم لدينا اليوم من عاطل عن العمل؟ كم لدينا اليوم من باحث عن العمل غير مسجل ضمن الإحصاءات الرسمية الزائفة؟ كم سيكون لدينا غدا؟ لا يمكن التنبؤ بالكيفية التي يمكن أن يتصرف بها الشباب العاطل في ظل فقدان الأمل و انسداد أفق الحل بالنسبة لهم: المظاهرات و الاحتجاجات، محاصرة مؤسسات عمومية و اقتحامها و الاعتصام داخلها، الدخول في مواجهات عنيفة مع أجهزة الأمن...بل يتعدى الأمر إلى تجاوز المطالب الاجتماعية ضمن تلك الأشكال الاحتجاجية إلى مطالب سياسية، كما حدث مؤخرا في شوارع العاصمة الرباط، بعد القمع الشديد الذي تعرض له المعطلون من حملة الشواهد العليا، فما كان إلا أن صدح بعضهم بشعار الربيع العربي "الشعب يريد إسقاط النظام".



1867

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الجمع العام العادي لنادي شباب المسيرة لكرة القدم بالعيون

شباب المسيرة يقهر الرجاء البيضاوي في مباراة مثيرة بالعيون

المواطنة الحقة ليست حداقة للمتاجرة وليست سذاجة على بياض

زاوية الشيخ محمد الأغظف وجه من وجوه المخزن بالصحراء

قراءة في القضـايا الموجهـة لتقريـر بان كيمـون حول الصحـراء

الصراع الإقليمي المغربي الجزائري من الصحراء إلى محاربة الإرهاب

ضحايا و عوائل حرب الصحراء من التضحيات إلى النكران

أنشطة مكثفة للنادي الرياضي باب الصحراء فرع كرة السلة خلال شهر أكتوبر 2011

موسم الطنطان بين الدعاية المخزنية... و وهم التنمية

صرخة الاسرى المغاربة : ما بين الاسر في تندوف و المعتصم بالرباط

الدعوة إلى تأسيس حركة الشباب المغاربي للوحدة والتضامن والسلم الإقليمي

يا الله يا الله يا الله

معسكرات الثوار

التسول: من الحاجة إلى الاحتراف !

النظام الجزائري من الثورة الى الثروة

مزاج الإنسان العربي بعد ثورات الربيع





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

الترجي التونسي يفوز بدوري أبطال أفريقيا على حساب الأهلي المصري


المغرب تستضيف قرعة تمهيدي دوري الأبطال و”الكونفيدرالية”

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

واشنطن وباريس تعارضان الأمين العام للامم المتحدة بشأن التمديد لبعثة لمينورسو بالصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!

إلهان عمر ورشيدة طليب أول مسلمتين تدخلان الكونغرس الأمريكي

المغاربة يتقدمون على الصين واليابان في تصفح الانترنيت بحثا عن

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

الشيخ الدكتور سعيد القحطاني صاحب كتاب “حصن المسلم" في ذمّة الله

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.