للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         من أصل 122 دولة..المغرب في المرتبة الأخيرة من حيث الدخل الفردي(فيديو+الترتيب)             بعد الثروة الحيوانية ،الخليجيين بالصحراء ينهالون على الترفاس ويسرفون في طبخ ما يفوق حاجتهم(فيديو)             5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون             5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون             موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية             إدارة الضرائب تستعد لشن حرب على منعشين عقاريين ومقاولات مزيفة بسبب التهرب الضريبي             قريباً..لحوم امريكية على موائدنا             الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف             رئيس جهة العيون يرتبك أمام قصر الأمم المتحدة بجنيف،بعد سؤاله عن..(فيديو).             لائحة بأسماء عمال جدد باتت جاهزة،فهل تشمل عمال بجهات الصحراء             بشرى للراغبين في ولوج مهنة التدريس:وزارة التعليم تُلغي "الإنتقاء الأولي" وتمدد السن إلى 55 سنة             الوزارة تفتح باب التسجيل للأحرار (الشروط-وتاريخ ايداع الملفات)             المصادقة على عقود التجزئات العقارية والمجموعات السكنية مقابل رشوة سمينة في تحدي للداخلية             أزمة سياسية جديدة:حزب التقدم والاشتراكية يهاجم حزب “التجمع الوطني للأحرار” بسبب             احتجاج:أطباء القطاع العام قرروا وقف العمليات الجراحية ابتداءا من هذا التاريخ             بوادر أزمة بين تونس والمغرب وهذا سببها             بعد الاعتقال الثاني بفرنسا، سعد لمجرد خارج اسوار السجن             شجار حاد بجماعة تكليت بسبب طريق،والسلطة توقف الأشغال             طانطان:اندلاع حريق في باخرة و ألسنة اللهب وأعمدة الدخان تغطي الميناء             في ظرف اسبوع،مقتل مواطنان اثنان وبتر ذراع أخر، بسبب الألغام             الخليجيون بالصحراء ينهالون على الترفاس ( الكمأ ) ويسرفون في طبخ ما يفوق حاجتهم            لحظة وصول بعض الوفود الى جنيف للمشاركة حول طاولة المفاوضات بين المغرب والبوليساريو            حريق كبير داخل باخرة بميناء طانطان            كارثة بمستشفى الحسن الثاني بالداخلة: دماء وديدان وروائح نثنة بمستودع الأموات            شهادة وزير موريتاني حول حرب الصحراء ولقاء الرباط             فضيحة ترميم نطفية ب60.000 درهم بجماعة افركط إقليم كليميم           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

الخليجيون بالصحراء ينهالون على الترفاس ( الكمأ ) ويسرفون في طبخ ما يفوق حاجتهم


لحظة وصول بعض الوفود الى جنيف للمشاركة حول طاولة المفاوضات بين المغرب والبوليساريو


حريق كبير داخل باخرة بميناء طانطان


كارثة بمستشفى الحسن الثاني بالداخلة: دماء وديدان وروائح نثنة بمستودع الأموات


شهادة وزير موريتاني حول حرب الصحراء ولقاء الرباط

 
اقلام حرة

موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية


الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية


دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون

بعد ملفي المستشفى والجامعة بكليميم،التنسيقية تستعد لإطلاق ملف جديد

الملف المطلبي لهيئة الادارة التربوية

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
من أصل 122 دولة..المغرب في المرتبة الأخيرة من حيث الدخل الفردي(فيديو+الترتيب)

بوادر أزمة بين تونس والمغرب وهذا سببها

وزير موريتاني : حرب الصحراء ما كانت لتقع لو لم تكن الجزائر من ورائها (فيديو)

زيارة بن سلمان ..المغرب يختار الحفاظ على صورته دولياً والجزائر وموريتان تغلبان المصلحة الاقتصادية

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

نظرية التواصل الجماهيري و المجتمعات الاسلامية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 يوليوز 2012 الساعة 08 : 04


بقلم : بودريس درهمان

OURIBLI@HOTMAIL.COM

 

يقول روبير اسكاربت:« لا بد أن تتوفر لدينا الشجاعة الكافية لكي نستطيع انتقاد مفهوم التواصل الجماهيري لأن هذا المفهوم communication de masse يقوم أساسا على وهم مفاده أن الإنسانية جمعاء، بمعنى عدة ملايير من البشر، يمكنها أن تتواصل وتتفاهم فيما بينها. مفهوم التواصل الجماهيري ليس دائما بريئا وغايته في غالب الأحيان هي التغليط.» [1]

يعود الفضل إلى انتقاد هذا المفهوم التواصلي للفرنسي ذي الأصل البلغاري والأمريكي الذي يفكر على هامش المؤسسة الأمريكية مثله مثل شومسكي وآخرون وكالعادة مفكري الهوامش عادة ما يعيدون صياغة الرؤى ويزحزحون الثوابت...هذا المفكر هو يونا فريدمان Yona Friedman، الخبير في البرمجة الإعلامية بالماساشوسيت أوف تكنولوجي، والذي يهتم بالهندسة، الاقتصاد والبيئة، ولكن بالدرجة الأولى التواصل.ازداد هذا المفكر ببودابست سنة1923 ومند سنة 1948 وهو يعيش في باريس. من بين مؤلفاته نذكر على الخصوص:

الهندسة المتحركةL’architecture mobile نشر سنة 1970؛ من اجل هندسة علمية Pour une architecture scientifique نشر سنة1971 ؛ اليوتوبيات القابلة للتحققLes utopies réalisablesنشر سنة1975.

انتقد فريدمان نظرية التواصل الشمولي في كتابه: «كيف تعيش مع الآخرين بدون أن تكون قائدا أو أن تكون عبدا؟» [2]بين دفات هذا الكتيب الصغير والشيق، اعتمد المؤلف في انتقاده لهذا المفهوم على مصطلحات كثيرة التداول في مجال علوم الإعلام. اقتبس المصطلح الأول La valence من الكيمياء و يدل على عدد الأفراد الذين يستطيع فرد واحد التواصل معهم خلال فترة محددة من الزمن سواء أثناء إصدار المعلومات أو أثناء استقبالها. حدد السيميولوجي الأمريكي Pierce قدرة وطاقة استقبال المعلومات من طرف شخص واحد في حدود 40بايت أي 40وحدة إعلامية في الدقيقة، لكن ايجابيات مفهوم La valence التي اعتمدها يونا فريدمان، فهي إضافة قدرة وقوة الإرسال من جهة ومن جهة أخرى تحديد عدد المصادر الإعلامية المتداخلة. تحديد هاته المصادر بداخل نظام تواصلي هو ما يصطلح عليه حاليا في مجال علوم الأعلام بنموذج فريدمان التحليلي. المصطلح الثاني الذي بنى عليه فريدمان نموذجه التحليلي هو القدرة على تمرير المعلومات ويتم تحديد هذه القدرة بتحديد كمية المعلومات التي يتم تمريرها حينما تنتقل من شخص إلى آخر، وهاته الكمية مرتبطة دائما بعدد أفراد الجماعة التي يتواصل معها دلك الفرد ومرتبطة كذلك بطبيعة تراتبيتها.

تحديد التراتبية بداخل جماعة بشرية يتم عن طريق القيام بالحوصلة الإعلامية لكل فرد Bilan informationnel. يسمي فريدمان هده الحوصلة بميزان التأثيراتBalance des influences، والحوصلة الإعلامية هي الفارق ما بين كمية التأثيرات التي يتلقاها الفرد مع كمية التأثيرات التي يقوم بها في اتجاه الآخرين. إذا كانت الحوصلة متساوية عند الجميع فان المجموعة البشرية هي مجموعة متساوية ولا تخضع لأي تراتبية، في الحالات الأخرى تعتبر هذه المجموعة مجموعة تراتبية. يطرح فريدمان كفرضية معدل تواصل فرد مع آخرين ويقول بأن هذا المعدل لا يتجاوز في أقصى الحالات أربعة أشخاص في الساعة. يتم الترميز إلى الأربعة أشخاص المستمعين بالإضافة إلى الشخص الخامس الذي هو المتكلم بالحروف الأبجدية أ، ب، ج، د، ه.

حينما يتحدث ألف إلى باء فان باء يتلقى واحد على واحد من تأثير ألف. لكن حينما سيتحدث باء إلى جيم ثم جيم إلى دال ودال إلى هاء فان هاء سوف لن يتلقى إلا واحد على ثلاثة من تأثيرات باء وواحد على أربعة من تأثيرات ألف و هنا تتجلى عدم مصداقية العنعنة المعتمدة في مصداقية الاقوال. يقول فريدمان التأثير على الآخرين يفقد مفعوله حينما يصل إلى معدل واحد على ستة. بمعنى التحكم في المعلومات وتوجيهها وتحويل هاته المعلومات إلى أوامر يتطلب عدم تجاوز عدد أفراد الجماعة ستة أفراد، وكلما تجاوزت هذه الجماعة هذا العدد، كلما فقد قائد الجماعة التراتبية قدرته على التحكم وعلى تمرير المعلومات...

في تجربة أجريت على مجموعة من المواطنين الأمريكيين هؤلاء المواطنين قدمت لأحدهم صورة رجل أبيض وهو يطعن رجلا أسود بالسكين، فطلب منه أن يصف ما رآه في الصورة و يحكيه لأحد زملائه. بعد ترتيل الحكاية على عشرة متلقين بشكل مسترسل. توصل المتلقي العاشر بحكاية مغايرة حيث أصبح من قدرة قادر الرجل الأسود هو الحامل للسكين و بصدد طعن الرجل الأبيض. التأثيرات الإعلامية و الحكايا المتداولة سواء حول التاريخ أو حول الأشخاص تفقد مصداقيتها حينما يرتفع عدد الممررين للمؤثرات و للحكايا.

حسب فريدمان خصائص الجماعة التراتبية، أي الجماعة اللاديموقراطية، هي أنه آدا ما تلقى فرد ما تأثيرا خارجيا فان استجابته لهذا التأثير سوف لن تكون استجابة فردا نية فقط بل بالضرورة سوف تكون استجابة تساوي مجموع استجابات كل أفراد المجموعة.في حين الجماعة اللاتراتبية،أي الجماعة الديموقراطية، فان استجابتها للمؤثر الإعلامي بشكل عام تكون مختلفة من شخص إلى آخر حيث تبدو كل استجابة عبارة على حالة لا تشبه الحالات الأخرى.وهذا هو الشكل الأكثر طبيعية لأن الأشخاص المتواصلون كلما كانت أشكال استجابتهم للمِؤثر الإعلامي مختلفة كلما أكدوا أنهم مواطنون أحرار ولا يخضعون للتنميط.المواطنون ليسوا قطيعا داجنا يتم اقتياده منمطا بسهولة إلى المراعي الخصبة وليس في نفس الوقت قطيعا متوحشا يجب معاملته بكل أشكال الترويض القاسية. المواطنون هم مختلفون ودرجة وحشيتهم أو درجة مواطنتهم تختلف من شخص إلى أخر وما يحتاجون إليه بالتأكيد هو الاندماج العائلي و المجتمعي.

المجتمعات الإسلامية هي مجتمعات تاريخية و تسعى هذه المجتمعات منذ قرن من الزمن على الأقل إلى توطيد أسس الديمقراطية بداخل مفاصلها، لكن ما أصبحنا نلاحظه بداخل شوارع هذه المجتمعات في السنين الأخيرة من أشكال اللباس وأشكال المفردات المتداولة وغيرها من أشكال الحوار والإقناع تؤكد على أن هذه المجتمعات أصبحت تميل بكل سهولة وتكاسل إلى النموذج الواحد والنمط الواحد من الحياة؛ واستطاع هذا النموذج الواحد و النمط الواحد فرض نفسه على بعض أجهزة الدولة كالمجالس العلمية والمنتديات الفكرية والسياسية عن طريق الاستهلاك المبالغ للجانب الإيديولوجي من العقيدة بداخل المقاولات الإنتاجية والمؤسسات التعليمية وغيرها. هذا الإسراف الإيديولوجي العقائدي ترتب عنه تحقق الإنسان الشمولي تماما كما حصل للدكتاتوريات الشعبية ودكتاتوريات الحزب الواحد و الدكتاتوريات الشعبية الدينية...

الاستهلاك المسرف للجانب الإيديولوجي من العقيدة ترتب عنه تحقق الإنسان الشمولي الغير مشخصن، الذي يستحيل تحديد مؤهلاته المعرفية و يستعصي تقويم أدائه المجتمعي و السياسي. هيمنة الإنسان الشمولي الغير مشخصن تتجلى في انتشار فكرة الكل مسئول، التي تعلم الفرد كيفية التواري خلف الجماعة والذوبان بداخلها حتى لا تتم المحاسبة وتتم عملية تقويم الأداء. لقد أصبح الانتماء إلى جماعة كيف ما كان نوع هده الجماعة ينوب عن الأداء المجتمعي للأفراد ولهاته الأسباب افتقدت المجتمعات الاسلامية التاريخية للأفراد وأصبحت مجتمعات شمولية تهدد نفسها بنفسها.



1383

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- فلسفة التواصل

اطارصحراوي

تكمن مشكلةعلم التواصل في تمجيده للتقنية؛وذلك بايلاءه الاهمية للامور التقنية االمحددة او المساعدة في انجاز عمليات التواصل على حساب امور مهمة كعنصر التاويل وهو ما توضحه بعض النظريات الكلاسيكية كنظرية شانون وويفر..اما بالنسبةلنظريات التواصل السياسي التي تطورت بالاساس في امريكا لغايات انتخابية بحثةفانهاتعاملت مع الناس باعتبارهم ذوات فاقدة للتفكير وروح النقد،وبالتالي من السهل السيطرة عليها وتوجيههامن خلال اللقاء المباشر.لقد تفطن السسيولوجي والفيلسوف الالماني في معرض دفاعه عن الحداثةلغياب عنصر مهم في علم التواصل وهذا العنصر هو الاخلاق .ومن تمت فقد كان اول السسيولوجيين الذين قاموا بتاسيس نظرية في التواصل تتاسس على اللغة وتهتدي بالاخلاق. وهي النظرية المسماة نظرية الفعل التواصلي.ان اهمية نظرية الفعل التواصلي تكمن في انها تستحضر العناصر التقنية لكنها تجعلها في مرتبة ثانية بعد اتيقا المناقشة التي تاتي في مقدمتها :المسؤولية والصدق وعدم احتكار الحقيقة التي هي في الاساس بناء قبل كل شئ.

في 24 يوليوز 2012 الساعة 48 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة

جماعة أبطيح، واقع مرير ومستقبل مجهول

النعمة الباه الناطق الرسمي باسم السياحة بإقليم السمارة

العربي الراي رئيس جمعية آفاق للمقاولة والتنمية

كما تكونوا يكنْ أطباؤكم..

الصحافة و«ضَامة البنـَّة»

الجماعة تنتظر مشروعا سياحيا بمواصفات عالمية لكنها لا توفر الماء والمراحيض العمومية

9 قاصرين يغتصبون طفلا في الخامسة ويقتلونه خنقا ويدفنونه بالمزبلة

الامير هشام: المثقف يهادن السلطة لحمايته من السلفيين والحكومات تقيم مهرجانات فنية لا صلة لها بالواقع

بائعة هوى بشعبية عالية تخوض الانتخابات البرلمانية!!

إعلام المواطن أو السلطة الخامسة

أبناء المتقاعدين، أصحاب الحقوق المكتسبة، نِعمة على فوسبوكراع أم نِقمة على مديرها ؟

من يسقط التالي ؟

حركة 20 فبراير بطانطان تنادي الشعب للمشاركة في إحتجاجات سلمية

ظاهرة العنف التربوي في الوسط المدرسي

الحركة الاحتجاجية للمعطلين بالطانطان

إحياء ذكرى 6 أبريل هل هي بداية التغيير...؟؟؟

الشباب الصحراوي و التحولات السياسية الراهنة (1) مقال إفتتاحي

إعتقال شخصين وفرار المتهم الرئيسي في قضية إختطاف ومحاولة إغتصاب تلميذة قاصر بأقا

مع موازين ....لا إصلاحات ولا هم يحزنون..





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

الرجاء يفوز بكأس الـCAF ويواجه الترجي في كأس السوبر نهاية الشهر


منتخبنا الوطني لكرة اليد يضم لاعبتين من باب الصحراء لمجموعة المحترفات التي ستنافس في بطولة افريقيا

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يصدر بيان حول الصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
شاهد الضرر الذي يسببه الثوم للجسم

عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!

إلهان عمر ورشيدة طليب أول مسلمتين تدخلان الكونغرس الأمريكي

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة رجل الاعمال وقيدوم السياسيين بجهة كليميم عمر بوعيدة(تفاصيل عن حياته السياسية)

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.