للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         أمواج عاتية تضرب جزيرة تينريفي بكناريا تدمر شرفات المنازل(فيديو)             العثور على عون سلطة مقتولا بطانطان(اسم)             رسمياً..صدور قرار التمديد الثاني للجنة المسيرة لمجلس جهة كليميم وادنون بالجريدة الرسمية             أنباء عن التمديد للجنة المسيرة لجهة كلميم وادنون             أنباء عن منع المستشار عبد الوهاب بلفقيه من مرافقة الوفد المغربي إلى بروكسيل             كلميم: إدانة عون سلطة ب 8 أشهر سجنا بتهمة النصب.             مركز “TLScontact” يتوقف عن استلام ملفات الراغبين في الحصول على تأشيرة فرنسا             مصرع شاب في حادث سير بين السمارة والعيون(اسم)             هذه هي المنتخبات المتاهلة لأمم افريقيا 2019 وانجاز عربي غير مسبوق(تفاصيل)             تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات             فاعلة جمعوية بكناريا تهاجم اعيان الصحراء :يلهثون خلف مصالحهم ويبتزون الدولة .             تفاصيل فاجعة غرِق قارب للهجرة السرية بشاطئ اكلو كان على متنه 25 فردا             بوعيدة خرج ليها ديريكت "بت نبت" ولقضاء هو الحل.             "الأرصاد" تحذر الصيادين من نزول البحار حتى تحسن حالة الجو             العثور على جثتين بالشاطيء الأبيض من ضحايا القارب المنكوب بطانطان             وفاة متشرد كان يتخذ من المحطة الطرقية مأوى له             عضو بجماعة الشاطئ الأبيض من رئيس لجنة المالية لطالب لجوء سياسي بفرنسا             زلزال بوزارة الأوقاف يطيح بعدد من رؤساء المجالس العلمية من بينهم افني             الجالية المغربية غاضبة من عدم سماح السلطات الإسبانية لها باستعمال رخصة السياقة المغربية             أحلام مستغانمي تصدم الفتيات.. ونادمة على تلك الرواية!             لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي            تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي            فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين            هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني            مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا            إفراغ اسرة من منزلها ليلا وفي اجواء ممطرة بمدينة إفني           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي


تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي


فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين


هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني


مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا

 
اقلام حرة

الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية


دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
منتدى العدالة وحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص السطو على الاراضي بكلميم

رابطة المواطنة وحقوق الانسان بالسمارة تصدر بيانا حول احتجاجات معطلي مخيم الكويز

التحالف المدني لحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص الوضع البيئي الخطير بمدينة المرسى

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
أمواج عاتية تضرب جزيرة تينريفي بكناريا تدمر شرفات المنازل(فيديو)

بشرى للراغبين في زيارة فرنسا..إجراءات جديدة ومبسطة للحصول على “الفيزا”

الجيش يبرم صفقة تسلح جديدة مع امريكا لاقتناء منصة متطورة ونظام رصد ،والقمر الصناعي الثاني يطلق قريبا

دعوة الملك تثير تفاؤلاً وحذراً في الجزائر

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

إشكالية رفع العلم الامازيغي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 31 يوليوز 2012 الساعة 35 : 08


بقلم :المختار الفرياضي

   لقد أصبح رفع العلم الامازيغي شيا مألوفا في العديد من التظاهرات الثقافية والفنية والرياضية، ولم يحدث على حسب علمي أن أثار نقاشا عميقا حول الموضوع .ولعلي من بين اللذين دارت في أدهانهم فكرة طرح مسالة رفع العلم الامازيغي.

   ولعل من بين الأسباب التي دفعتني إلى كتابة هده الأسطر ما يحدث داخل الساحة السياسية والثقافية بالمغرب على وجه الخصوص وبلدان شمال أفريقيا عموما،فالملاحظ انتشار واسع النطاق لرفع العلم الامازيغي سواء في التظاهرات الثقافية أو الفنية أو الرياضية،حيث يعتبر المغرب من بين بلدان شمال أفريقيا الأكثر انتشارا لهده الظاهرة.

   لقد أضحى العلم الامازيغي يشكل أكثر من دلالة،دلك انه يرمز إلى الهوية والانتماء الامازيغي في ارتباطها العميق بالمجال الجغرافي  لشمال أفريقيا (تامازغا)، وقد عملت الحركات الثقافية والسياسية الامازيغية على ترسيخها لتكون رمزا لهده الهوية،  ليس في المغرب فقط وإنما في كافة بلاد تامازغا والدياسبورا أيضا،كما تعكس رموز وألوان العلم الامازيغي أبعادا ودلالات مختلفة،لكنها تبقى منسجمة ومتناغمة وتعكس هوية الامازيغ في ارتباطها بالبحر والصحراء والمناطق الخضراء،وهكذا، يشير اللون الأزرق إلى مجال البحر لكون الامازيغ يجارون البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي ولهم مع البحر تاريخ طويل مليء بأساطير وقصص،كما أن اللون الأخضر يرمز إلى السهول الخضراء التي ارتبط بها سكان شمال أفريقيا الأقدمون،بحيث أن هده المنطقة كانت تزخر بمنتوجات فلاحية وغابوية غنية،وكانت للامازيغ دراية كبيرة بمسائل الزراعة ومجال السهول والجبال،بل إن الحضارة الامازيغية كانت حضارة زراعية بامتياز،وعلى أساسها تم إقامة يومية تعكس الشهور(السنة الفلاحية أو الامازيغية) ومدى درايتهم بخبايا وأسرار الطبيعة،كما يذهب البعض إلى اعتبار أن الحضارة الامازيغية قامت على ثورة زراعية.

   في حين يرمز اللون الأصفر إلى الصحراء كبلاد للامازيغ،فقد لعب وما يزال هدا المجال دورا فعالا في الحفاظ على الهوية والثقافة الامازيغية على مر العصور.لابتعاده عن اختراق الغزوات التي عرفتها بلاد تامازغا ،دلك أن اللغة الامازيغية عند الطوارق تكاد تكون خالية من المصطلحات الدخيلة على عكس باقي الربوع المطلة على ضفاف المتوسط والاطلنتي،ضف إلى دلك توظيف بلاد الطوارق في الصحراء الكبرى والساحل للحرف الامازيغي تيفيناغ مند القدم.

   أما رمز تيفيناغ(ازا)المكتوب باللون الأحمر فيدل على الشمس ودماء الشهداء،كما يرتبط أيضا من حيث اللغة بكلمات امازيغية تدل على الجذور والأصل.

   لقد ساهم التنوع الجغرافي لبلاد تامازغا في اغناء الحضارة الامازيغية،ومكنها في الحفاظ على نفسها ومكانتها من خلال اكتساب معرفة كبيرة بمختلف مجالات الطبيعة والتنقل عبرها،وبدلك فوضع هاته الألوان في صياغة العلم الامازيغي هي إحالة مباشرة على الهوية الامازيغية والتي يعكسها هدا المجال ويحدد مجال تواجد الامازيغ بشكل واضح المعالم.

   من هنا يمكن القول بان العلم الامازيغي يمثل مجال الأرض الذي يرتبط به الامازيغي ارتباطا عضويا،فالوطن عنده هو الأرض كما أن ارتباطه وحبه لهدا الأخير جعله ينتقل عبرها بكل حرية ودلك ما تعبر عنه كلمة امازيغ التي تعني الإنسان الحر الذي لا يقبل الحدود على أرضه ولا يقبل المهانة والذل.

   إن العلم الامازيغي في كينونته رمز للشعور والتعبير عن الهوية الامازيغية ولدلك فهو يرتبط ارتباطا وثيقا بالأنشطة الامازيغية التي تقام في مختلف بلاد الامازيغ.وفعلا فقد تمكنت الحركة الامازيغية من استثمار هدا الرمز بكثير من الذكاء والدهاء لكون ألوان العلم الامازيغي مغرية ومثيرة ومتميزة توافق ميول الشباب الدين يحبون دائما التميز الأمر الذي يفسر تفاعل الشباب ،وان لم يكونوا امازيغ ،مع هدا العلم.

   وبالرجوع إلى البوادر الأولية لظهور وتشكل هدا العلم ،فقد تم تبني ألوان العلم الامازيغي من طرف المؤتمر العالمي الامازيغي في لاس بالماس سنة 1997،وأخرجه إلى الوجود امازيغيون كناريون في حين كانت الحركة الامازيغية بالقبايل هي الأولى التي سبقت وأخرجت العلم الى الشارع والى ملاعب كرة القدم بينما فعلت نفس الشيء الحركة الامازيغية بالجنوب المغربي ودلك أنها عملت على إدخاله إلى الملاعب وفي التظاهرات الثقافية والمهرجانات الفنية خاصة مع نشوء التنسيقيات الجهوية الامازيغية قبل اثني عشر سنة.

   واد كان الناشطون الامازيغيون دأبوا على حمل هدا العلم ورفعه والتلويح به في مختلف التظاهرات الثقافية والفنية والرياضية تعريفا ب أو تعبيرا عن الفرح،فكثيرا ما يلاحظ رفع العلم الامازيغي في مناسبات ذات أبعاد نقابية وسياسية كفاتح ماي ومسيرات الطلبة الامازيغ داخل الجامعات وخارجها فضلا عن مناسبات أخرى من قبيل مسيرة *تاوادا* بكل من الرباط والبيضاء، والتي جاءت كبديل لحركة 20 فبراير بالنسبة للاما زيغ الدين أعلنوا انشقاقهم عن الحركة مؤخرا والانخراط في حركة *تاوادا*   الأمر الذي يطرح معه مجموعة من التساؤلات والحساسيات سواء عند الأجهزة الأمنية أو الفعاليات السياسية ذات مشارب فكرية غير امازيغية أو حتى عند متتبعين ومواطنين عاديين ليس لهم دراية كافية بالموضوع.

   وفي علاقة العلم الامازيغي بالعلم الوطني فان هنالك اختلاف في التصور، فبين من يرى فيه علم للمخزن، دلك أن العلم المغربي من تخطيط وصنع ليوطي وليس من إبداع رجال وطنيين لدلك فهو لا يستحق كل هدا التقديس فهو مجرد رمز وليس مقدسا ثابتا فهو قابل للنقد والتغيير في أي لحظة. بينما يستمر أصحاب التوجه الثاني في الدفاع عن هدا العلم دلك انه‘حسب مؤيدي هدا الطرح‘ لا يجب المساس به ويجب تقديسه لأنه رمز لكل المغاربة بدون استثناء ولا وجود لعلم أخر غير العلم الوطني. بينما رأي آخر، يمكن اعتباره رأي وسط، يرى أن لكل ذي دور له، فالعلم الوطني يتعلق بالوطن وبدولة معينة قائمة فهو تعبير عن الوطنية في حين آن العلم الامازيغي هو تعبير عن هوية.

   لكن المفارقة العجيبة اليوم ،هو دلك الإقبال الكبير على اقتناء العلم الامازيغي وغزوه للبيوت سواء داخل الوطن أو خارجه.بل الأدهى من دلك أن سعره مرتفع بالمقارنة مع العلم الوطني الذي تمنح أشرطة طويلة منه مجانا حتى اصبح هدا العلم مالوفا.

   كل هده المعطيات و أخرى، إن دلت فإنما تدل على كون العلم الامازيغي من فرض الشعب ومن اختياره،لدلك لا يجب قذفه بل يجب في مقابل دلك احترامه على خلاف ما تقوم به بعض التيارات الإيديولوجية المحسوبة على الوطنية.



2574

4






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- ألوان العلم

متتبع

دلالة العلم
الازرق يشير الى البحر الابيض المتوسط
الاخضر الى جبال الاطلس و امتدادها الى جبال الاوراس بالجزائرو النفوسة الجبل الاخضر بليبيا..
الاصفر يدل على رمال الصحراء الممتدة بجنوب شمال افريقيا..
اما حرف الزاي بالتفيناغ فيرمز الى الفعل النضالي للحركة الامازيغية و الى تواجد الانسان بهده الرقعة الجغرافية المسماة شمال افريقيا

في 31 يوليوز 2012 الساعة 05 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- للاطلاع مقال منقول

مقال لاحمد عصيد

للأمازيغ علم ثقافي دولي يرمز إلى هويتهم وخصوصيتهم الثقافية عبر العالم، تمّ تبنيه عام 1996 من طرف الكونغريس العالمي الأمازيغي بتافيرا بجزر كاناريا، ويتكون من ثلاثة ألوان هي الأزرق والأخضر والأصفر، التي ترمز لألوان شمال إفريقيا: لون السماء والبحر ـ لون الجبال والغابات ـ لون الصحراء، مع حرف الزاي الأمازيغي مكتوبا بالأحمر في وسط العلم، وهو أحد حروف كلمة أمازيغ، و كذا كلمة إزوران Izuran التي تعني الجذور.
غير أن هذا العلم لم يتمّ اختراعه للمرة الأولى في السنة المذكورة، بل إنه في الواقع يعود إلى السبعينات من القرن الماضي، حيث هو في الأصل إبداع لأحد الأمازيغ القبايليين بالجزائر، الذي كان عضوا بالأكاديمية البربرية بباريس منذ الستينات، ولا يعرف الكثير من المناضلين الأمازيغيين بأنّ هذا العلم كان حاضرا سنة 1980 في أولى تظاهرات الربيع الأمازيغي التي اندلعت بسبب منع محاضرة مولود معمري بجامعة تيزي وزو، غير أنه لم يلفت الأنظار آنذاك. ورغم أن هذا العلم كان يوزع باليد في بعض التظاهرات المحدودة خلال الثمانينات إلى منتصف التسعينات، إلا أنّه ظلّ علما قبايليا تقريبا، مما يفسر تبنيه من طرف حكومة فرحات مهني بالمنفى، إلا أن تاريخ هذا العلم سيعرف انعطافا هاما وبداية انطلاق عالمية مع المصادقة عليه من طرف كل القوى الأمازيغية المشاركة في الكونغريس العالمي الأمازيغي سنة 96.
وبمجرد المصادقة على هذا الرمز ذي الألوان الزاهية صنعت منه آلاف النماذج التي سرعان ما انتشرت في مختلف بلاد المعمور، حيث أصبحت تستعمله الجمعيات الأمازيغية بكثافة في أنشطتها داخل القاعات العمومية في الملصقات واللافتات وفي تظاهراتها الإحتجاجية في الشارع العام، سواء في البلدان المغاربية أو في أوروبا أو كندا وأمريكا، كما اقتحم ملاعب الكرة في المغرب والجزائر وحتى في بعض البلدان الأوروبية، وأصبح رمزا يستعمل في السيارات الخاصة وداخل البيوت وفي القمصان والطاقيات وحامل المفاتيح والمحافظ، واستعمله الفنانون التشكيليون والكتاب والمبدعون بشكل عفوي إذ أصبح مرتبطا لديهم عضويا بالهوية الثقافية الأمازيغية وبكل تمظهراتها.
وقد تدخلت قوى الأمن مرّة لمنع أحد عشاق فريق حسنية أكادير من حمل العلم الأمازيغي داخل الملعب، وقامت باعتقال المعني بالأمر واستنطاقه، غير أن نتيجة ذلك السلوك المتهور الذي أقدمت عليه السلطات كانت هي تعاطف الجمهور والجمعيات مع الشاب المضطهد وتزايد عدد الأعلام المرفوعة داخل الملعب أضعاف ما كانت عليه.
وبعد ظهور حركة 20 فبراير المغربية كان للعلم الأمازيغي فيها حضور قوي، وباستثناء بعض المناوشات المحدودة في طنجة ومراكش، فإنه يمكن القول إنّ المجتمع السياسي والمدني بالمغرب قد تعاملا حتى الآن بنوع من التسامح أو اللامبالاة مع الفاعلين الأمازيغيين الذين يستعملون هذا العلم في التظاهرات والمسيرات، فإنّ الآونة الأخيرة قد شهدت بشكل ملموس ظهور بعض الاستفهامات التي عبّر من خلالها فاعلون سياسيون وصحفيون عن تساؤلاتهم بصدد هذا الرمز ودلالاته، في حين أعطى بعضهم لنفسه الحقّ في تأويلها حسب حاجاته الإيديولوجية أو مخاوفه السياسية، وقد تساءل الأستاذ محمد الساسي نفسه مرة ـ بحياد وموضوعية ـ في إحدى مقالاته عن ما معنى أن يحمل الشباب الأمازيغي علما بألوان خاصة غير العلم المغربي ؟ كما عمدت جريدة "التجديد" في أحد أعدادها إلى عرض الموضوع كما لو أنه يرمز إلى بوادر نزعة انفصالية تنبذ العلم الوطني. ونحن نرى بأنّ مقاربة هذا الموضوع تقتضي التخلّص من الأحكام القبلية والنظر إلى هذه الظاهرة بتجرد وروح موضوعية منفتحة. وفي هذا السياق يمكن أن نسوق التوضيحات التالية :
ـ أنّ الأعلام كثيرة متعدّدة، وليس علم الدولة إلا إحداها، إذ ثمة أعلام رياضية وأخرى ثقافية وأخرى ترمز إلى الجهات والمناطق وبعض أشكال التنظيم كالكشفية وغير ذلك..
ـ أنّ النفور من الرموز الرسمية للدولة والتي منها العلم هو أمر شائع في البلدان غير الديمقراطية، التي تقوم فيها شرعية الدولة على منطق القوة لا غير، والتي تحاول السلطة فيها أن تتماهى مع مفهوم الوطن والوطنية بشكل مبالغ فيه يؤدّي حتما إلى نفور الجمهور من كلّ ما يمثل السلطة أو يرمز إليها، وهذا لا يعني ضعف الروح الوطنية أو تنكّر الناس لانتمائهم للبلد أو للوطن، بقدر ما يشير إلى تذمّرهم من أوضاعهم بسبب الفساد والإستبداد والميز وسوء توزيع الثروة الوطنية، وكذا رفضهم لأن تتجسد الوطنية في السلطة التي تفتقد الشرعية الديمقراطية، أو في طبقة أو فئة من ذوي النفوذ، حيث لا ينتظر مثلا أن يعني العلم المغربي الرسمي نفس الشيء في الرباط كما في المناطق التي استنزفت ثرواتها دون أن يكون لذلك أية مردودية على مستوى معيشة سكانها الذين يعيشون أوضاعا مزرية. كما لا ينتظر من الأمازيغ الذين لم يكونوا يجدون أنفسهم في دستور البلاد ولا في مؤسساتها و"ثوابتها الوطنية" المعلنة قبل 2011، أن يتعاطفوا مع الرموز الإستيعابية للدولة الوطنية الممركزة.
والعلم الأمازيغي من هذا الجانب يمكن أن يفهم بألوانه الزاهية بأنه نوع من العزاء والملجأ الذي يرمز للحرية أكثر من أي شيء آخر. ولكنه ليس بديلا للعلم الوطني لأنه لا يحمل دلالة الإنتماء إلى دولة أو كيان سياسي بحدود جيوسياسية محدّدة، كما أنه لم يتمّ صنعه وهندسته لهذه الأسباب.
ـ أنّ مصطلح تامازغا Tamazgha الذي يتمّ عادة ربط العلم الأمازيغي به لا يعني كيانا دولتيا أو مشروعا سياسيا بل يقصد به الإطار الجغرافي لشمال إفريقيا الذي يحتضن الثقافة الأمازيغية من واحة سيوا إلى جزر كاناريا منذ أقدم العصور. واعتبار "تامازغا" مشروع دولة هو من إسقاطات "العقل العربي" الذي يفسر الرموز والمفاهيم حسب بديهياته وثوابته السياسية المتقادمة، والتي منها فكرة "دولة العرب الواحدة من المحيط إلى الخليج".
ـ أنّ العلم الأمازيغي رمز ثقافي دولي للهوية الأمازيغية، ولهذا لا يمكن أن يحلّ محلّ أي من الأعلام الوطنية، وقد تمّ اختراعه ليجد فيه الأمازيغيون أنفسهم حيثما كانوا عبر العالم، فهو بذلك أداة تقارب وتواصل بين كل نشطاء الحركات الأمازيغية سواء في بلدان شمال إفريقيا أو أوروبا أو العالم . وما لا نفهمه هو كبف يعتبر التواصل الدولي بين العرب والمسلمين أمرا ضروريا ومباركا، ويعدّ أي تواصل بين الأمازيغيين لدى البعض مؤامرة أو نزعة انفصالية.

في 01 غشت 2012 الساعة 44 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- العلم الامازيغى موجودا ويرفرف مند عهد الملك يوبا الثاني

سيدى محمد البوخارى العيون

كل زائر للمتحف المصري بالقاهرة وبحت قليلا فى العلاقات التاريخية بين ملوك الامازيغ وملوك الفراعنة سيجد العلم الامازيغى موجودا ويرفرف مند عهد الملك يوبا الثاني الدى برع في فنون الحرب والحكم والعلم وينتمي الى سلالة الملوك الامازيغية التي حكمت بلاد تمزغا يعنى شمال أفريقيا حتى توفي سنة 23 بعد الميلاد بعد حكم قارب النصف قرن. وبعد موته وقع انحلال الحكم المركزي بكل ما حمله ذلك من تدهور وضعية مدن رئيسية مثل وليلي ودخول المغرب في تشرذم لم يساعد على إقامة حياة عمرانية مستقرة توفر الظروف لحفظ الارث المكتوب ومن ضمنه إرث يوبا الثاني وآخرين ربما قد يكونوا قد وجدوا ولم تصل أخبارهم.
فالملك الامازيغى، يوبا الثاني كان من ضمن أوائل العلماء والمكتشفين الذين خرجوا في رحلات استكشافية للبحث عن أجوبة لأسئلة علمية كانت تؤرق الجغرافيين وقتها والى غاية القرن التاسع عشر، ونقصد منبع نهر النيل. ومن باب الإنصاف التاريخي يستحق عن جدارة لقب أول ملك عالم في تاريخ المغرب وأول عالم حاول نقل الفكر الاغريقي الهليني الى المغرب.
ومع الأسف التأريخ الرسمي المغربي يتجاهل عمدا الحقبة التاريخية السابقة للإسلام والتي لا يتورع البعض في وصفها "بالجاهلية" قياسا وتشبيها على ما كان عليه الوضع في شبه الجزيرة العربية ويحدث العكس في كل دول الغربية وبعض الدول الإسلامية أخرى التي يأخذ التاريخ القديم فيها مكانته ويشكل مفخرة حضارية وطنية مثل تركيا إيران دول إسلامية أسيوية و مصر والعراق وسوريا واليمن.

في 04 غشت 2012 الساعة 37 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- الإضافة .... المرتبطة بالشخصية

abdo

يستحق بكل جدارة "أجمل علم في العالم"

في 22 غشت 2012 الساعة 28 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

بوتفليقة يدعو لتوفير التمويلات لتفادي وفاة ملايين الأطفال سنويا

احتفال غاضب لأفراد الجالية المتحدرين من أسا الزاك انتقدوا الغيابَ المتكرر لكبار المنتخَبين عن عيدهم

ظاهرة الأمهات العازبات في المغرب انحلال أم فقر وجهل؟

وزارة الصحة تطلق حملة للقضاء على الملاريا

الصناع التقليديون بكلميم منزعجون من زحف الباعة العشوائيين

أزمة ماء تهدد مدينة العيون والسكان يلوحون إلى تنظيم مسيرة احتجاجية

بيان ختامي لوقفة الاحتجاجية‏ للآساتذة ثانوية محمد السادس الإعدادية بكلميم

هل نحن في المدينة؟

حوار مع الفنان الصحراوي "محمد جبيري"

إشكالية رفع العلم الامازيغي

نقل معتقل راي صحراوي بكليميم "طه الداودي" الى المستشفى

مضامين أبرز الصحف العربية الصادرة اليوم

سيدي افني :حملة اعتقالات على خلفية رفع العلم الاسباني

لجنة من القنصلية الاسبانية تصل الي مدينة سيدي افني





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

هذه هي المنتخبات المتاهلة لأمم افريقيا 2019 وانجاز عربي غير مسبوق(تفاصيل)


الترجي التونسي يفوز بدوري أبطال أفريقيا على حساب الأهلي المصري

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

واشنطن وباريس تعارضان الأمين العام للامم المتحدة بشأن التمديد لبعثة لمينورسو بالصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!

إلهان عمر ورشيدة طليب أول مسلمتين تدخلان الكونغرس الأمريكي

المغاربة يتقدمون على الصين واليابان في تصفح الانترنيت بحثا عن

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

الشيخ الدكتور سعيد القحطاني صاحب كتاب “حصن المسلم" في ذمّة الله

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.