للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         مودريتش أفضل لاعب في العالم لسنة 2018             إحباط عملية حريك لعشرات الشباب من شاطيء بطرفاية             أزمة جديدة بين مكونات الحكومة بعد “اساءة” وزير من حزب أخنوش لتركيا ولحزب العدالة والتنمية             جلسة خمر تنتهي بمقتل شاب في عقده الثاني ببوجدور             سحب الثقة يتهدد رئيس جماعة افركط الداهوز بسبب..(وثائق)             غرق شاب بواد الساقية بالعيون             وزارة الداخلية تنذر جماعات محلية امتنعت عن تنفيذ أحكام قضائية             زلزال ملكي جديد يتهدد واليا كليميم وادنون والداخلة واد الذهب             نشرة إنذارية..أمطار عاصفية بعدد من الاقاليم منها كليميم والسمارة وافني وطاطا             تعزية في وفاة والد الحقوقي الحسين شهيب             بالصور تسرب مياه من نافورة بشارع محمد السادس بكليميم تتسبب في ارتباك             الحكومة تحدد تاريخ دخول قانون التجنيد الإجباري حيز التنفيذ،ونشطاء يدعون للإحتجاج امام البرلمان             المدير الإقليمي للتعليم بكليميم يذعن للضغوط ويتراجع عن الغاء التكليفات المشبوهة             الداخلة:العثور على وادنوني متوفي في ظروف غامضة             من يحمي الفساد في جهات الصحراء الثلاث ؟             بالفيديو:وزير التجهيز والنقل اعمارة يؤكد على ربط طرفاية بجزر الكناري و إحداث..             مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته             وزير العدل يوافق على تمديد اجال تقديم طلبات ضحايا انفجار الألغام             الدرك يعتقل سائق سيارة رباعية الدفع محملة بالمازوط ويصادر محتواها             فوائد القهوة وقهوة البرتقال             قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع            سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون            وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة            مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد            احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون            مرأة تتبرع بكليتها لطفلة سعاد رغم أنها لا تعرفها ومن مدينة اخرى           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع


سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون


وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة


مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد


احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون

 
اقلام حرة

دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد


لا فِرار، كما الشعب قَرّر


إني اخترت منصتي يا وطني


رسالة ساخرة لقادة الأفارقة المجتمعين بنواكشوط …..


هل “فبركت” القنوات المغربية مشاهد جمهور موازين الكثيفة؟


العرب واللعب مع إيران

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10

الاداريون بقطاع التعليم يعتزمون مقاطعة الاجتماعات ورفض التكليفات

هام للتلاميذ وأولياءهم:الدراسة تنطلق فعليا بجميع الأسلاك يوم الأربعاء المقبل 5شتنبر

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
وزير خارجية موريتان يجتمع بسفيري المغرب والجزائر ويبلغهما موقف موريتان من قضية الصحراء

المغرب يتراجع على مؤشرات التنمية البشرية والجزائر تتصدر الترتيب مغاربيا

المغاربة يتصدرون قائمة الحراكة لسنة 2018 بستة ألاف حراك

وكالة: فرار 19 شخص من تفريتي كانت تحتجزهم البوليساريو بتهمة التهريب

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الصحراء...وأخطاء المغرب الأربعة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 غشت 2012 الساعة 33 : 22


بقلم : عـبيد أعـبيد

راودني ومايزال سؤال مؤرق منذ سنين، لعله السؤال  الذي إستفز على حد سواء المناصرين لخيار الإستقلال بالصحراء وكذا مناصري خيار الوحدة الترابية للمملكة المغربية، وهو لماذا عجزت الدولة المغربية لأكثر من 36 سنة عن تحقيق "مشرعها المجتمعي والإستراتيجي" المتعلق في حل الخلاف القائم حول الصحراء الغربية، على الرغم من كل المخططات والمبادرات السياسية والأموال والدماء التي سكبت وماتزال بالصحراء، هل هذا العجز كان سببه إرتكاب أخطاء وأغلاط أدت إلى إضعاف المغرب أمام جبهة البوليساريو؟ أم أن هذه الأخيرة متماسكة عكس ما يصور لنا، وما كانت أن تصمد في المقاومة خلال أزيد من ثلاثة عقود لو كان العكس؟ أم أن استمرار الصراع وترك الخلاف مفتوح وتسويق بأنه من الملفات "الدولية المعقدة" تستفيد منه "ديناصورات" من هنا وهناك ويخدم مصالح محددة للداخل وللخارج وبالتالي سيظل الصحراويين على ذات الحال؟

فالمغرب وأجهزته الأمنية التي لم تعي ما تريد لحدود الساعة بخصوص الصحراء، والتي تحكم قبضتها اليوم على الصغيرة والكبيرة بالصحراء الغربية (كما جاء في تقرير لبعثة المينورسو الأخير)، هو مسؤول بالدرجة الأولى على "الأخطاء الكارثية" التي شابت تسييره للملف وتركت الصحراويين يدفعون ثمنها الباهض طيلة 36 عاما، وجعلت الملف يبدو للمحلل السياسي أكثر تعقيدا وللمواطن العادي أكثر غموضا، وبالتالي نراوح مكاننا  ونبقى في نفس الأرجوحة والملحمة "الباردة" لسنوات طوال قادمة إن شاء الله . إن لم تتغير العقلية السياسية الأمنية في تدبير الملف وتتجاوز "الأخطاء والأغلاط" التي مايزال مفعولها جاريا .

الخطأ الأول :

الخطأ المركزي الأول الذي شاب ملف الصحراء، هو تفريخ مؤسسات إستشارية عن شؤون الصحراء صورية عجزت كل الخطب الملكية في تفعيلها، وخلق فئة انتهازية مستفيدة من نزاع الصحراء الغربية أعطتهم الدولة كل السلط والثروات من اجل الاستقواء اعتقادا منها أنهم سينتصرون للملف، في حين تحولت هذه القوى إلى معوق وفيروس رئيسي أمام أي حل ممكن، وحل نزاع الصحراء الغربية يعني بالضرورة إنتهاء دورها، ففي المغرب لم يعد يكلف النخبة الكثير لكي تعبر عن وطنيتها وولاءها، فيكفي فقط أن تقول أو أن تكتب أن "الصحراء مغربية، المغرب في صحرائه، الصحراء في مغربها، شرذمة البوليساريو أوالجزائر.." أو غيرها من العبارات المتداولة منذ السبعينات لكي تثبت وطنيتها، في حين أنه وصل المواطن في هذا الوطن إلى مرحلة لم يعد يريد من يكرر الشعارات ويطبل ويزمر لأي حل مطروح، بل أضحى يحتاج إلى قوى منتجة ومبدعة تفكر في حلول وتعطي اقتراحات، ويحتاج لدولة تفتح المجال وتطلق سراح حرية التعبير فالملف إستراتيجي، والحل طبعا لا يمكن أن يكون إلا إستراتيجيا .

الخطأ الثاني :

هو صب الدولة المغربية لامتيازات ريعية عشوائية لا حصر لها على سكان الصحراء، مما جعل الدولة في نظرهم مجرد دولة وافدة وجهة مانحة للعطايا والهبات، الأمر الذي دفع بالجيل الصاعد من الصحراويين نحو التشكيك في مصداقية الدولة ونواياها، وهذا الوضع دفع الصحراويين نحو تساؤل مصيري، "إذا ما تمت حلحلة ملف الصحراء هل ستبقى لنا إمتيازاتنا كصحراويين من قبل المغرب أم سيعاملنا بنفس الصرامة التي يعامل بها أبناء الداخل؟" الجواب طبعا جلي، فما الذي يجعل مواقف العديد من النخبة الصحراوية التقليدية غير واضح وغير ثابت ومتردد ؟ وهو الأمر الذي لمح إليه الملك في إحدى خطاباته للعرش في صيف 2009 حول الوطنية والخيانة ووجوب الوضوح في المواقف، طبعا نفهم جيدا قلق الملك من "تموجات" النخبة الصحراوية، ونفهم فزع هذه الأخيرة من المستقبل أيضا، إذن فالحل هنا أمام الدولة المغربية من أجل إعطاء ضمانات للصحراويين وطمأنتهم على المستقبل هو إظهار النموذج في العمق والداخل، وليس تدمير العمق من أجل بناء الصحراء، لأن النخبة الصحراوية مهما بلغت "درجة تهذيبها وتلمذتها" على يد الدولة المغربية فلا يمكن أن تثق بدولة تقمع أرامل وأبناء الشهداء وترمي بهم في غياهب الذل والهوان وتستولي على حقوقهم وفق مقاربة أمنية عنيدة، وفي نفس الوقت تقدم لنخبتها الحلوى، فطبعا ستقول إن مصير أبنائي لن يكون أحسن حالا من مصير أبناء من قتل وهو يحارب من اجل المغرب.

الخطأ الثالث :

يتعلق بمواجهة المسؤولين المغاربة لنزاع جيوستراتيجي من النوع الثقيل ب"الوهم والأحلام و النوستالجيا"، فبدل مواجهة الملف بجدية وواقعية سياسيتين وتغيير الذهنية الدغمائية الإنغلاقية "العروبية" المتقادمة في التعامل مع مأزق جيوسياسي يتطلب فكر سياسي مرن، تجدهم يتجهون نحو إقصاء الصحراويين كطرف مقصود من الصراع، وإشراك الأسر الفاسية وترسانة الأحزاب "المخزنية" التي فرخها القصر منذ أمد كقوى لا علاقة لها بالصراع، لا، بل هي من أذكته منذ البداية حينما نعتت الصحراويين ب"شلة من رعاة الإبل" فحينئذ خرج الولي مصطفى السيد ورفاقه من مدشر الطنطان لينتقموا لكرامتهم متجهين شرقا لتأسيس جبهة البوليساريو، والأن السلك الديبلوماسي المغربي بوزنه الثقيل يجالس وجها لوجه رغما عن أنفه على طاولة واحدة بمانهاست من كان ينعتهم يوما ب"رعاة الإبل".

الخطأ الرابع :

يتعلق هذه المرة بالأسطول الإعلامي الرسمي العتيد، تدخل في صحافة تصف نفسها بالمستقلة، فكم من صحراوي تحول من موضع "المغربي الوحدوي" إلى "المدافع الشرس" حد الموت عن خيار الإستقلال وتقرير المصير، بسبب ماذا ؟ فقط بسبب السموم والإستفزاز اليومي ب"صحراوة المنافقين/ صحراوة الإنتهازيين/ صحراوة الأغنياء/ صحراوة قتالة..."، وإنه لمن قبيل السب والقذف والإهانة وصفهم بذاك، فما معنى أن تمر سيدة مسنة في روبورتاج خاص بالقناة الأولى على خلفية أحداث العيون وتهتف بالقول " سيرو آ صحراوة الله ياخذ فيكم الحق "، أليس هذا من سموم الإعلام المغربي الذي يحسس كافة الصحراويين والصحراويات بالمهانة ويدفعهم نحو التشبث بخيار الإستقلال وتقرير المصير دون رجعة، فبقدر ماهي المسألة مدولة وقانونية وجيوستراتيجية معقدة، لكن هي أيضا معنوية وسيكولوجية تتطلب الكف عن مس عز وعرض وكرامة الناس بصرف النظر عن أي خلاف سياسي، ناهيك عن "خوف وحيف" الصحافة "الوطنية" في التعاطي مع ملفات الفساد والريع الكبرى بالصحراء والتخلف عن كشف روادها ورموزها، لكن على مايبدو أن خدعة "الصحراء إستثناء" ماتزال معمرة في ذهنية الصحافة "الوطنية"، فلتبقى إذن "إستثناء" فتلكم رسالة إلتقطنا سننها بدهاء...

أكيد، ان بعض "الدغمائيين" سيغصبون أنفسهم ليفهموها هذا الكلام على منوالهم ذاك..، لكن الرهان بالنسبة لنا اليوم "خلخلة العقليات المتقادمة" تلك، وتحليل مصيرنا بموضوعية وحكمة تقدمية قدر المستطاع، أو لعلنا نبلغ "توضيح" سيل عارم من الإستفهام والمغالطات والإشاعات الدعائية العدائية "من هنا وهناك" لمواطنيي الداخل. فكما يقال "بحسن التعبير يتحقق التغيير"...

 



5078

12






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- كلامك رائع حقا

المغربي الحر

حقا أعجبني تحليلك و هو التفسير الأمثل لقضية الصحراء و جميع القضايا التي تكلمت عنها ككل. و يا ليت المستفيدين من خيرات الصحراء و هي ليست الدولة كما يظن البعض و إنما الأشخاص الذين تكلمت عنهم سلفا "يحشموا شويا" و يضعوا حلا لقضية طال أمدها و جعلت صغيرها و كبيرها عاطلين عن العمل لتوفر إعانات تقدمها الدولة و هي في حد ذاتها غير كافية لبناء مستقبل أي شخص.

في 18 غشت 2012 الساعة 15 : 02

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- إعتراض

صحراوي

إعتراضي هو على جملة "صب الدولة المغربية لامتيازات ريعية عشوائية لا حصر لها على سكان الصحراء" و هي جملة يستعملها كل من يقوم بتحليل لمشكل الصحراء عن ظاي إمتيازات تتكلم و من يستفيد في حقيقة الأمر من هذه الإمتيازات "دوبل صولد""المحروقات""الزون" أي كم نسبة الصحراويين من مجموع المستفدين و هل هذه الإمتيازات لإرضاء الصحراويين أم لترغيب الوافدين على الإستقرار في الصحراء و لنا في المساعادات المقدمة لأهل المخيمات مثال صريح لمنعهم من مغادرة المنطقة.
كنا نتمنى أن تكون الأمتيازات على شكل أماكن دراسية للطلبة الصحراويين في الجامعات المتخصصة و الدراسات العليا و البعثات للخارج.
كنا نتمنى أن تكون الأمتيازات على شكل مناصب مسؤولية حقيقية في الإدارات الوازنة إقتصاديا و سياسيا و إجتماعيا.
كنا نتمنى أن تكون الأمتيازات على شكل تنمية حقيقية للمنطقة بعيدا عن النافورات الكاذبة و نفس الطرق التي تعبد أكثر من مرة و البنايات الإجتماعية التي لا وجود لها إلا في الإحصائيات.

في 19 غشت 2012 الساعة 20 : 07

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- نريد اصلاحاومصالحة

منت الطانطان

للاسف الشديد لانجد نية صادقة لهولاء في تدبير الشان المحلي للصحراءهمهم الوحيد هو نهب ثروات التراب الصحراوي والاستفادة من الامتيازات والهبات التي تقدمها لهم الدولة ويدعون انهم يملكون العصا السحرية لاخماد اي ثورة محتملة في الصحراء في الوقت الدي ننتظر فيه ان ياتوا بحلول ترضي طرفي النزاع فهم يسعون دائما الى خلق صراع الغاية منه هو استتقطاب المزيد والمزيد من الامول و الاكراميات ضاربين عرض الحاثط معاناة الاسر الصحراوية الفقيرة و شبابها العاطل عن العمل. نريد تنمية اقاليمنا الصحرواية وطرد الشردمة المسترزقة من ترابنا الطاهر ويحيى الوطن

في 19 غشت 2012 الساعة 17 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- نعم رأيك يحترم وقد يكون الحل غيرها

غيور من سكان العيون

بسم الله أولا والحمد لله ثانيا وله الملك والإختيار لمن يحكم الناس في أرضه وتحت سمائه ثالثاوله المشتكى من ظلم ذوي القربى في الآخرة,أما بعد:فمما قد يكون حلا حقيقيا في رأيي المتواضع هو إعادة الإعتبار للجمعيات الفاعلة ومدها بالمال والمساعدات الممكنة لتحقيق برامجها مع محاسبة كل من عاهد ولم يف وأخذ العطايا والهبات ولم ينتج إلا تفريخ العصابات واللوبيات الفاسدة التي تنهب المال العام وتحرم منه من هو أهل له,ومن الجمعيات التي تفاجأت لإقصائها مع ما قدمت لخدمة الصحراويين من خدمات جمعية دار القرآن الكريم وغيرها كثير,فالجمعية المذكورة كنت من روادها واستفدت الكثير من أطرها الغيورة ومن برامجها الهادفة لخلق مواطن صالح مصلح,وأتساءل كغيري من الغيورين ماسبب إقصائها ومن وراء ذلك ولمن له الجواب أرجو الصدق في الجواب والمسارعة في الاتصال بأطرها ومحاولة إعادة نشاطها وتشجيع من كان سببا في فتحها لإعادة الكرة من جديد لما للصف وتحقيقا لمصلحة الوطن الواحد ووفاءا بالعهود التي صدرت منا,لابد من تغيير استراتيجية الاصلاح وتغيير وجوه الداعين للمصالحة فكيف يستقيم الظل والعود أعوج؟؟؟

في 21 غشت 2012 الساعة 08 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- حياك الله

مراد

تحية لك اخي الحبيب على تحليلك فعلا الدولة المغربية لم تعرف كيف تتعامل مع قضية الصحراء المغربية واعتبرتها كانها منطقة خاضعة تحت احتلالها مرة تصب عليها من نعمها ومرة اخرى تنهال عليها بالقمع .

في 08 شتنبر 2012 الساعة 00 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- عجيب

عصام

فعلا عجيب كيف يمكن تصنيف هذا الموضوع في خانة المقالة مع كم الإنزلاقات اللغوية والمنطقية في رصد تيمتها ، زمن الجرائد الإلكترونية ..

في 08 شتنبر 2012 الساعة 49 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- اشكالات تعترض القارئ البسيط

ناقد

المقال مليء بالاخطاء الاملائية و النحوية لكن الطامة الكبرى هي وقوع الكاتب في عدة تناقضات صارخة تستفز ذكاء كل قارئ للمقال.فمثلا
يقول الكاتب :
""خلق فئة انتهازية مستفيدة من نزاع الصحراء الغربية أعطتهم الدولة كل السلط والثروات من اجل الاستقواء اعتقادا منها أنهم سينتصرون للملف، في حين تحولت هذه القوى إلى معوق وفيروس رئيسي أمام أي حل ممكن, وحل نزاع الصحراء الغربية يعني بالضرورة إنتهاء دورها""

ثم يعود ليقول :
""هو صب الدولة المغربية لامتيازات ريعية عشوائية لا حصر لها على سكان الصحراء، مما جعل الدولة في نظرهم مجرد دولة وافدة وجهة مانحة للعطايا والهبات، الأمر الذي دفع بالجيل الصاعد من الصحراويين نحو التشكيك في مصداقية الدولة ونواياها، وهذا الوضع دفع الصحراويين نحو تساؤل مصيري، "إذا ما تمت حلحلة ملف الصحراء هل ستبقى لنا إمتيازاتنا كصحراويين من قبل المغرب أم سيعاملنا بنفس الصرامة التي يعامل بها أبناء الداخل؟""

==========> الساكنة الصحراوية هي الفئة الانتهازية  (حسب الكاتب طبعا )


يعتبر الكاتب لقب "الصحراوة أغنياء..." خطأ و ينسى أنه قوله في الفقرة السابقة ""صب الدولة المغربية لامتيازات ريعية عشوائية لا حصر لها على سكان الصحراء، مما جعل الدولة في نظرهم مجرد دولة وافدة وجهة مانحة للعطايا والهبات""

نتمنى لكم الاستمرار و التعلم من الاخطاء

في 09 شتنبر 2012 الساعة 54 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- الصحراء ليست ارضا خالية

ali rasuli

في الحقيقة لا اعرف عن ماذا يتحدث الاخ اعبيد رغم احترامي لتحليله ;
الى ان المشكلة تصفية استعمار عنى منه القاصي والداني منذ ازيد من36 سنة،في الصحراء الغربية ،هذا التحليل ينطبق على ارض مغربية وليس على ارض يقف عندها اهلها ولن يرضو بغير استقلالها.

في 28 أكتوبر 2012 الساعة 57 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


9- سرقة موصوفة لمقال لشخص اخر

بنان محمد

هذا المقال هو سرقة موصوفة لانه مقال سبق وان نشر في موقع الامن القومي المغربي وفي جريدة ما وراء الحدث للكاتب بنان محمد

في 03 نونبر 2012 الساعة 26 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


10- مقال مسروق

banane mohamed

مقال مسروق من موقع الامن القومي المغربي وقد نشر في جريدة ما وراء الحدث قبل سنة لصاحبه بنان محمد وكان موضوع ندوة علمية وهذا اللص غير فقط العنوان والرابط الاصلي للمقال هو http://www.marodefense.com/2011/09/blogpost.html?utm_source=BP_recent

في 03 نونبر 2012 الساعة 30 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


11- ابتعد عن السرقات

يسلم

لا حظت مؤخرا انك تكثر من الابداعات المسروقة بمهنى اخر قمت بسرقة الكثير من المقالات والتىانتهت صلاحياتها لتقوم انت باعادة كتابتها

في 03 نونبر 2012 الساعة 43 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


12- فعلا هناك سرقة للمقال

سليمة

فعلا كاتبنا السي عبيد عبيد قد سرق هذا المقال من موقع اسمه الامن القومي المغربي وهو مقال قديم وفعلا رابطه الاصلي هو http://www.marodefense.com/2011/09/blogpost.html?utm_source=BP_recent
يا ابني اذا كنت غير قادر على الانتاج الفكري فلماذا كل هذا الغش ههههههههه كتان اخر زمن

في 04 نونبر 2012 الساعة 28 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الشاحنات الصهريجية تقطع مسافة 300 كيلو متر من أجل جلب الماء الصالح للشرب

ساحة الدشيرة وحي الوحدة وبلدية المرسى ..أخطر البؤر السوداء بالعيون ونواحيها

فرنسا مستمرة في دعم مويتانيا لمحاربة القاعدة

كوشنير: موريتانيا بدأت محاربة قوية وفرنسا تقف إلى جانبها

تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة

التأهيل الحضري يصعد لهجة أعضاء المجلس البلدي للسمارة في دورة يوليوز العادية

سقوط طفل من الطابق الرابع بالدار البيضاء والمتهمة خادمة

الوزير الأول يقر بنهب الرمال وانتشار المقالع العشوائية

العطلة الصيفية تخلق أزمة حادة في وسائل النقل بالعيون

جماعة أبطيح، واقع مرير ومستقبل مجهول

الصحراء...وأخطاء المغرب الأربعة





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

مودريتش أفضل لاعب في العالم لسنة 2018


مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
فوائد القهوة وقهوة البرتقال

العلماء يكتشفون سر مثلث برمودا

تحديد يوم عيد الأضحى المبارك

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة والد الحقوقي الحسين شهيب

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.