للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         فوائد القهوة وقهوة البرتقال             بالفيديو..قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع وهذه مطالبهم             وزير التجهيز عمارة يصل بوجدور لإطفاء غضب السكان من انقطاع الكهرباء لأكثر من اسبوع             وزير الداخلية يدعو رؤساء المجالس المنتخبة إلى تسوية الأحكام الصادرة ضد مجالسهم خلال ميزانية2019             بالصور:سلطات طانطان تهدم منزل دون إشعار مسبق             بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10             كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرون مؤطرة ببرنامج محو الأمية بالمساجد             قتيل ومفقودين في غرق قارب للحركة بشاطيء ميرلفت(فيديو)             انتحار شاب ثلاثيني بالداخلة             وزير خارجية موريتان يجتمع بسفيري المغرب والجزائر ويبلغهما موقف موريتان من قضية الصحراء             وفاة الفنان الشعبي حماد جيجي             المغرب يتراجع على مؤشرات التنمية البشرية والجزائر تتصدر الترتيب مغاربيا             عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.             المغاربة يتصدرون قائمة الحراكة لسنة 2018 بستة ألاف حراك             الأهالي يشتكون انقطاع الكهرباء لأيام في مدينة بوجدور             تعزية في وفاة شقيقة الأستاذ مصطفى مستغفر             أسلوب استفزازي و غير تربوي.. الأمن يوقف 4 أساتذة احتجوا على امتحان الترقية             وكالة: فرار 19 شخص من تفريتي كانت تحتجزهم البوليساريو بتهمة التهريب             فهم تسطا..حفتر يهدد الجزائر،والأخيرة تقوم بمناورات عسكرية قرب الحدود المغربية             المغرب يستعد لإطلاق مشروع منطقة صناعية بالكركرات             سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون            وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة            مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد            احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون            مرأة تتبرع بكليتها لطفلة سعاد رغم أنها لا تعرفها ومن مدينة اخرى            مواطنة من تغمرت تشتكي سطو أخيه عون السلطة على ميراثها           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون


وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة


مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد


احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون


مرأة تتبرع بكليتها لطفلة سعاد رغم أنها لا تعرفها ومن مدينة اخرى

 
اقلام حرة

دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد


لا فِرار، كما الشعب قَرّر


إني اخترت منصتي يا وطني


رسالة ساخرة لقادة الأفارقة المجتمعين بنواكشوط …..


هل “فبركت” القنوات المغربية مشاهد جمهور موازين الكثيفة؟


العرب واللعب مع إيران

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10

الاداريون بقطاع التعليم يعتزمون مقاطعة الاجتماعات ورفض التكليفات

هام للتلاميذ وأولياءهم:الدراسة تنطلق فعليا بجميع الأسلاك يوم الأربعاء المقبل 5شتنبر

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
وزير خارجية موريتان يجتمع بسفيري المغرب والجزائر ويبلغهما موقف موريتان من قضية الصحراء

المغرب يتراجع على مؤشرات التنمية البشرية والجزائر تتصدر الترتيب مغاربيا

المغاربة يتصدرون قائمة الحراكة لسنة 2018 بستة ألاف حراك

وكالة: فرار 19 شخص من تفريتي كانت تحتجزهم البوليساريو بتهمة التهريب

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

حين بكى رجل التعليم
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 شتنبر 2012 الساعة 17 : 15


بقلم : مراد الصغراوي

 

يقال إن الآدمي لا يبكي إلا حينما تصل همومه حدا يصبح الوضع فوق طاقته ولا يحتمل،فزرادشت الراهب الكردي  بكى لأن الجهل استشرى في بني جنسه ولم يجد لهم للتنوير سبيلا وابن رشد العلامة العربي بكى حين هم القوم بإحراق كتبه التي أفنى في تأليفها زهرة حياته والقائد هتلر بكى لأن أطماعه النازية انهارت حين شارفت دول التحالف مشارف برلين، كل هؤلاء بكوا وهم عظماء ما غابت عنهم الشمس ولعل القارئ يتساءل الآن وما الذي أبكى رجل التعليم وأنا أجيب وهل رجل التعليم عظيم ؟
قد يكون رجل التعليم عظيما في زمن تبدلت وتفاوتت فيه معايير ومقاييس العظمة فاستثني من قائمة العظماء وأصبح شيئا آخرا لست أدري ما أسميه، ولست أدري كم من القصائد كان سيخصصها له شوقي لو كان حيا ليصف فيها وضع المعلم المأسوي، لم يخطأ شوقي حين قال في قصيدته إن المعلم كاد أن يكون رسولا وهو اليوم بحق أصبح رسولا ومن المعروف عن الرسل هو الابتلاء والاضطهاد والمعاناة والفقر والجوع والإعراض، طوبى لك أيها المعلم لقد أدركت المبتغى، بشرى لك بشرف النبوة،وقسوة الابتلاء.
قمت باستطلاع استبياني في مدونتي الالكترونية حول الوضع الطبقي لرجال التعليم فكانت النتيجة مذهلة إذ أن 90%ينحدرون من أسر تنتمي إلى الطبقات الشعبية المتوسطة الدخل، وكتبرير لأحد الأساتذة عن دواعي اختياره مهنة التعليم أجاب "لكي أعيل عائلتي" وفي استطلاع سابق أجرته صحيفة مغربية حول الفئة من الموظفين الأكثر استدانة من البنوك  وجدت أن رجال التعليم هم الشريحة الأكثر اقتراضا من المؤسسات البنكية، وهذا سبب كافي ليقودنا إلى تسليط الضوء على دخل رجل التعليم، فهزالة الأجر الذي يتقاضاه أفراد الأسرة التعليمة غير كافي لتغطية الحاجيات الضرورية على رأسها السكن والعيش الكريم، فبعد تفكير وتردد يجد رجل التعليم نفسه بين أحضان مؤسسة بنكية تستحلبه وتمتص دمه وتضاعف خيبات أمله وتعمق همومه، لقد كان أجدادنا قديما يستعيدون بالله من الكريدي وما قاربه لعلمهم بما يتسبب فيه للرجل من غم وهم.
مبكيات رجل التعليم في زماننا هذا لا تعد ولا تحصى فهي تتلون بتلون تعاقب الحكومات وسياساتها التي أغرقته في وحل الوعود، يفتحون أمامه الباب ويؤثثون عمله بحزمة من المشاكل يشغلونه بها طيلة فترت اشتغاله فيمضي عمره في النضال الفارغ، يعالجون مشاكله قطرة قطرة ويضل وضعه سريري في حالة انتظار وترقب وبذلك يكون قد ضيع على نفسه الانتباه إلى قضايا مجتمعه والتي من المفروض أن يكون مساهما مطلعا مبديا لوجهات نظره حول القضايا المصيرية لبلده، أليس هذا هو المنتظر من مربي الأجيال لكن هيهات هيهات فمن كان يتوسم فيهم الخير لإعادة الاعتبار لرجل التعليم تخلو عنه وعمقوا الهوة بينهم وبينه واتخذوه عدوا بعد ما كان بالأمس خليلا فاتهموه بالمقصر في عمله ونعتوه بالسمسار واللص والمتحرش الجنسي وهلم جر من الكدمات التي لا يفتأ يستقبلها بصدر عاري، وأنا لست هنا لأنفي عنه هاته الاتهامات فشق كبير منها صحيح لأن "حوتة واحدة كتخنز الشواري" حسب المثل الشعبي المتداول عند المغاربة وما أكثر الحيتان الفاسدة في الشواري التعليمي،مبكيات رجل التعليم لا تعد ولا تحصى أجملها كالأتي:
_هزالة الأجر المتقاضى:لا يخفى على أحد أن الأجر الذي يتقاضاه رجل التربية هزيل ولا يكفيه لسد حاجياته وتلبية تطلعاته المعيشية من زواج وسكن وتنقل، فتجده غارقا حتى أخمص قدميه في الكريدي انطلاقا من مول الحانوت وصولا إلى المقهى، وحتى أذا ما جاء آخر الشهر وتسلم أجرته يشرع في إنفاقها يمينا وشمالا في تسديد ما عليه من دين، فما ينفك يسدد دينه حتى يرتمي في مديونية جديدة، ولعل أخطر ما يرهق ويبكي رجل التعليم هي الاستدانة من المؤسسات البنكية فلا يبقى له من أجرته الشهرية إلا القليل نتيجة الاقتطاعات المبرمة بينه وبين البنك، حينها يرتمي في موجة من التخمام فكيف له أن يسد متطلباته المتزايدة أمام هذا الوضع المالي المزري، فهذا  داعي كافي ليجعل رجل التعليم يدخل في نوبة بكاء صامتة لا متناهية.
_حلم العودة إلى مسقط الرأس: لطالما تساءلت عن العقلية التي تدبر بها الوزارة مواردها البشرية فتجدها ترمي بالأساتذة رمية النرد، هذا إلى الشرق وهو منحدر من الجنوب وهذا إلى الشمال وأصله من الغرب فيمضي المدرس نصف عمره في الزحف ببطء نحو مسقط رأسه رحلة أشبه برحلة السلمون في دراميتها فلا يصل إلى مبتغاه حتى يكون جلده انسلخ عن لحمه، وبلغ منه الأسى مبلغه فكل دقيقة يمضيها بعيدا عن أهله ودويه هي أشبه بمسمار يدق في نعشه، ألا يكفي هذا ليبكي المسكين ويندب حضه المتعثر الذي طوح به في الغربة وأبعده عن بيئته التي لا يجد الراحة إلا فيها ،فما أكثر المعلمين والمعلمات المتشردين عن أزواجهن ودويهن منهم من هو مرابط في القرى النائية ومنهم من هو في قمة الجبل كالناسك العابد من شدة العزلة ترهبن.
_تلاشي قيمة المدرس في المجتمع: يقال أن المدرس قديما كانت له هيبة تفوق هيبة الأسد، كما أخبرونا أن الصبيان كانوا إذا ما أبصروا المدرس في رقعة ما فأنهم ينقلعون ويفرون وتكاد قلوبهم تفر من أقفاص صدورهم، كما أنهم قالوا لنا كانت للمدرس طلعة تشبه طلعة القمر، وهلم جر من النعوت الطيبة الممجدة لرجل التعليم، أما اليوم فالمدرس أصبح أرخص من بصلة في سويقة متعفنة، تنظم في حقه القصائد التهكمية والنكت المضحكة، فالمعلم اليوم عند عامة الناس يقال له "كعلم" والأستاذ فهو "بوزبال" تلك الشخصية الكاريكاتيرية المتداولة في الفيسبوك، المدرس تنتهك كرامته ويضرب ويهان وكأن شيئا لم يكن، قرأت قصاصة إخبارية أوردتها جريدة مغربية عنوانها "تلميذ في حالة الدفاع عن النفس يدخل أستاذه في غيبوبة" بقيت حينها أبكي حتى استيقنت أن المسكين استفاق وقدم اعتذار للتلميذ وهذا أقل شيء يمكن أن يقوم به فكل القوانين الجنائية مع التلميذ وضد الأستاذ.
حين بكى رجل التعليم اتهموه "بالبوحاطي الباندي" لكن أنا أعرف أن رجل التعليم قد أنهكته صخرة زيزيف التي لطالما حملها على كتفيه متسلقا بها الروابي والجبال متجشما المناخ وقسوته مكابدا خيبات أمل الحاضر والمستقبل كل هذا لا لشيء إلا لتبليغ تلك الرسالة التي أدنى ما يقال عنها أنها مقدسة تعبق برائحة الفل والصندل،كلنا أمل في ميلاد فجر حكومة تنفس هموم رجل التعليم وتعيد لشخصه القيمة البائدة التي كانت له بالأمس، كلنا أمل في سياسة تشاركية مقارباتية تهدف إلى التخفيف من عبء هذا المخلوق المكافح وإنصافه ضد ما مسه من حيف و تكالب على حقوقه وهيبته،كلنا أمل في من يصدح بالصوت العالي فلنجعل رجل التعليم يبتسم بدل أن يبكي ويحزن وإننا على يقين تام إن ابتسم رجل التعليم ستبتسم التربية وستخضر المدرسة المغربية وتورق بعد سنون الجدب والخريف الاصفر.     
  

يقال إن الآدمي لا يبكي إلا حينما تصل همومه حدا يصبح الوضع فوق طاقته ولا يحتمل،فزرادشت الراهب الكردي  بكى لأن الجهل استشرى في بني جنسه ولم يجد لهم للتنوير سبيلا وابن رشد العلامة العربي بكى حين هم القوم بإحراق كتبه التي أفنى في تأليفها زهرة حياته والقائد هتلر بكى لأن أطماعه النازية انهارت حين شارفت دول التحالف مشارف برلين، كل هؤلاء بكوا وهم عظماء ما غابت عنهم الشمس ولعل القارئ يتساءل الآن وما الذي أبكى رجل التعليم وأنا أجيب وهل رجل التعليم عظيم ؟

قد يكون رجل التعليم عظيما في زمن تبدلت وتفاوتت فيه معايير ومقاييس العظمة فاستثني من قائمة العظماء وأصبح شيئا آخرا لست أدري ما أسميه، ولست أدري كم من القصائد كان سيخصصها له شوقي لو كان حيا ليصف فيها وضع المعلم المأسوي، لم يخطأ شوقي حين قال في قصيدته إن المعلم كاد أن يكون رسولا وهو اليوم بحق أصبح رسولا ومن المعروف عن الرسل هو الابتلاء والاضطهاد والمعاناة والفقر والجوع والإعراض، طوبى لك أيها المعلم لقد أدركت المبتغى، بشرى لك بشرف النبوة،وقسوة الابتلاء.

قمت باستطلاع استبياني في مدونتي الالكترونية حول الوضع الطبقي لرجال التعليم فكانت النتيجة مذهلة إذ أن 90%ينحدرون من أسر تنتمي إلى الطبقات الشعبية المتوسطة الدخل، وكتبرير لأحد الأساتذة عن دواعي اختياره مهنة التعليم أجاب "لكي أعيل عائلتي" وفي استطلاع سابق أجرته صحيفة مغربية حول الفئة من الموظفين الأكثر استدانة من البنوك  وجدت أن رجال التعليم هم الشريحة الأكثر اقتراضا من المؤسسات البنكية، وهذا سبب كافي ليقودنا إلى تسليط الضوء على دخل رجل التعليم، فهزالة الأجر الذي يتقاضاه أفراد الأسرة التعليمة غير كافي لتغطية الحاجيات الضرورية على رأسها السكن والعيش الكريم، فبعد تفكير وتردد يجد رجل التعليم نفسه بين أحضان مؤسسة بنكية تستحلبه وتمتص دمه وتضاعف خيبات أمله وتعمق همومه، لقد كان أجدادنا قديما يستعيدون بالله من الكريدي وما قاربه لعلمهم بما يتسبب فيه للرجل من غم وهم.

مبكيات رجل التعليم في زماننا هذا لا تعد ولا تحصى فهي تتلون بتلون تعاقب الحكومات وسياساتها التي أغرقته في وحل الوعود، يفتحون أمامه الباب ويؤثثون عمله بحزمة من المشاكل يشغلونه بها طيلة فترت اشتغاله فيمضي عمره في النضال الفارغ، يعالجون مشاكله قطرة قطرة ويضل وضعه سريري في حالة انتظار وترقب وبذلك يكون قد ضيع على نفسه الانتباه إلى قضايا مجتمعه والتي من المفروض أن يكون مساهما مطلعا مبديا لوجهات نظره حول القضايا المصيرية لبلده، أليس هذا هو المنتظر من مربي الأجيال لكن هيهات هيهات فمن كان يتوسم فيهم الخير لإعادة الاعتبار لرجل التعليم تخلو عنه وعمقوا الهوة بينهم وبينه واتخذوه عدوا بعد ما كان بالأمس خليلا فاتهموه بالمقصر في عمله ونعتوه بالسمسار واللص والمتحرش الجنسي وهلم جر من الكدمات التي لا يفتأ يستقبلها بصدر عاري، وأنا لست هنا لأنفي عنه هاته الاتهامات فشق كبير منها صحيح لأن "حوتة واحدة كتخنز الشواري" حسب المثل الشعبي المتداول عند المغاربة وما أكثر الحيتان الفاسدة في الشواري التعليمي،مبكيات رجل التعليم لا تعد ولا تحصى أجملها كالأتي:

_هزالة الأجر المتقاضى:لا يخفى على أحد أن الأجر الذي يتقاضاه رجل التربية هزيل ولا يكفيه لسد حاجياته وتلبية تطلعاته المعيشية من زواج وسكن وتنقل، فتجده غارقا حتى أخمص قدميه في الكريدي انطلاقا من مول الحانوت وصولا إلى المقهى، وحتى أذا ما جاء آخر الشهر وتسلم أجرته يشرع في إنفاقها يمينا وشمالا في تسديد ما عليه من دين، فما ينفك يسدد دينه حتى يرتمي في مديونية جديدة، ولعل أخطر ما يرهق ويبكي رجل التعليم هي الاستدانة من المؤسسات البنكية فلا يبقى له من أجرته الشهرية إلا القليل نتيجة الاقتطاعات المبرمة بينه وبين البنك، حينها يرتمي في موجة من التخمام فكيف له أن يسد متطلباته المتزايدة أمام هذا الوضع المالي المزري، فهذا  داعي كافي ليجعل رجل التعليم يدخل في نوبة بكاء صامتة لا متناهية.

_حلم العودة إلى مسقط الرأس: لطالما تساءلت عن العقلية التي تدبر بها الوزارة مواردها البشرية فتجدها ترمي بالأساتذة رمية النرد، هذا إلى الشرق وهو منحدر من الجنوب وهذا إلى الشمال وأصله من الغرب فيمضي المدرس نصف عمره في الزحف ببطء نحو مسقط رأسه رحلة أشبه برحلة السلمون في دراميتها فلا يصل إلى مبتغاه حتى يكون جلده انسلخ عن لحمه، وبلغ منه الأسى مبلغه فكل دقيقة يمضيها بعيدا عن أهله ودويه هي أشبه بمسمار يدق في نعشه، ألا يكفي هذا ليبكي المسكين ويندب حضه المتعثر الذي طوح به في الغربة وأبعده عن بيئته التي لا يجد الراحة إلا فيها ،فما أكثر المعلمين والمعلمات المتشردين عن أزواجهن ودويهن منهم من هو مرابط في القرى النائية ومنهم من هو في قمة الجبل كالناسك العابد من شدة العزلة ترهبن.

_تلاشي قيمة المدرس في المجتمع: يقال أن المدرس قديما كانت له هيبة تفوق هيبة الأسد، كما أخبرونا أن الصبيان كانوا إذا ما أبصروا المدرس في رقعة ما فأنهم ينقلعون ويفرون وتكاد قلوبهم تفر من أقفاص صدورهم، كما أنهم قالوا لنا كانت للمدرس طلعة تشبه طلعة القمر، وهلم جر من النعوت الطيبة الممجدة لرجل التعليم، أما اليوم فالمدرس أصبح أرخص من بصلة في سويقة متعفنة، تنظم في حقه القصائد التهكمية والنكت المضحكة، فالمعلم اليوم عند عامة الناس يقال له "كعلم" والأستاذ فهو "بوزبال" تلك الشخصية الكاريكاتيرية المتداولة في الفيسبوك، المدرس تنتهك كرامته ويضرب ويهان وكأن شيئا لم يكن، قرأت قصاصة إخبارية أوردتها جريدة مغربية عنوانها "تلميذ في حالة الدفاع عن النفس يدخل أستاذه في غيبوبة" بقيت حينها أبكي حتى استيقنت أن المسكين استفاق وقدم اعتذار للتلميذ وهذا أقل شيء يمكن أن يقوم به فكل القوانين الجنائية مع التلميذ وضد الأستاذ.

حين بكى رجل التعليم اتهموه "بالبوحاطي الباندي" لكن أنا أعرف أن رجل التعليم قد أنهكته صخرة زيزيف التي لطالما حملها على كتفيه متسلقا بها الروابي والجبال متجشما المناخ وقسوته مكابدا خيبات أمل الحاضر والمستقبل كل هذا لا لشيء إلا لتبليغ تلك الرسالة التي أدنى ما يقال عنها أنها مقدسة تعبق برائحة الفل والصندل،كلنا أمل في ميلاد فجر حكومة تنفس هموم رجل التعليم وتعيد لشخصه القيمة البائدة التي كانت له بالأمس، كلنا أمل في سياسة تشاركية مقارباتية تهدف إلى التخفيف من عبء هذا المخلوق المكافح وإنصافه ضد ما مسه من حيف و تكالب على حقوقه وهيبته،كلنا أمل في من يصدح بالصوت العالي فلنجعل رجل التعليم يبتسم بدل أن يبكي ويحزن وإننا على يقين تام إن ابتسم رجل التعليم ستبتسم التربية وستخضر المدرسة المغربية وتورق بعد سنون الجدب والخريف الاصفر.     

  

 

 



3086

8






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- كاد المعلم ان يكون رسولا.. ! ! ! ! !

السوفخوز

اولا تحية الى كل الاساتدة والمعلمين النزيهين ....
تانيا,اسمحولي ان احكي لكم ما شاهدته في المدرسة حينما كنت ادرس في المستوى التالثة ابتدائي1996...ما زلت اتدكر بعض سلوكيات رجال التعليم,يامرنا المعلم دائما بقراءة التلاوة دون الالتفات يمينا ولا شمالا لانه يجلس في المقاعد الخلفية مع معلمة في مقتبل العمر يتحرش بها جنسيا...فالويل لمن التفت الى الوراء.
اما فيما يخص مرحلة الاعدادي و التانوي فمعاناتي كتلميد 2003 تمتلت في الابتزاز الدي يمارسه علينا اساتدة اللغة الفرنسية و الانجليزية بحيت يفرضون علينا بطريقة غير مباشرة حضور الساعات الليلية في مدرسة خصوصية مقابل 100 درهم كل شهر وهدا يتقل كاهل اسرتي ..._كاد المعلم ان يكون رسولا_ ! ! ! ! !
صراحة فرحت جيدا حينما سمعت خبرا مفاده ان وزير التربية الوطنية المحترم اصدر قرارا بمنع اشتغال اساتدة التعليم العمومي في التعليم الخاص

في 13 شتنبر 2012 الساعة 17 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- نكبة

سمية

كلامك صحيح اخي وفي الصميم فرجل التعليم اليوم فعلا اصبح ارخص من بصلة متعفنة لا أحد يلقي له بال لكني اتسائل الى متى سيستمر هذا الوضع

في 14 شتنبر 2012 الساعة 07 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- لانه جاسوس

 + + + +

حين بكى المدرس والمدرسة ندما لجاسوسيته لظلمه للتلاميد ابناء المناظلين...

في 15 شتنبر 2012 الساعة 09 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- كااااد....

الميزان

شكرا صاحب المقااال واليكهده
شوقي يقول ومادرى بمصيبتي
قم للمعلم وفيه التبجيلا
اقعد فديتك من كان مبجلا
من كان للنشئ الصغارخليل
ويكاد يفلقني الامير بقوله
كاد المعلم ان يكون رسولا
لو جرب شوقي التعليم ساعة
لترك التعليم عليلا
لاتعجبو ان صحت يوما صيحة
ووقعت مابين البنوك قتيلا
يا من يريد الانتحار وجدته
ان المعلم لا يعيش طويلا



ابراهيم طوقان



بتصرف

في 24 شتنبر 2012 الساعة 27 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- عبد الحق

الى 4

من يقصده ابراهيم طوقان هو المدرس الحقيقي وليس المدرس والمدرسة الجواسيس مجرمو حقوق الانسان الدين يعتدون على التلاميد ابناء المناضلين بالضرب والسب والضرب والارساب والطرد....

في 27 شتنبر 2012 الساعة 31 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- بشجاعة

خالد

من شروط الجاسوس ان يكون شادا جنسيا او سحاقية...

في 27 شتنبر 2012 الساعة 10 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- هل تعرفون صاحب الصورة

عبدالله

وكانه عروبي
ضارب القرقوبي
ويغني اغنية محبوبي
بالنقابة نعمر جيوبي
هذا وعدي ومكتوبي
نسب الناس ونزيد فذنوبي
ونعادي كل امازيغي وصحراوي وجنوبي
وخا بالزور والبهتان والكذوبي
نشعل العافية ونزيد فاللهوبي
غبائي فتيلة للحروبي
وتاعت الله امتا غادي ياكمارتي توبي

في 18 أكتوبر 2012 الساعة 34 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- الأستاذ

معلم

أخي ان المقال ورغم طول فقراته ما ينم عن محهود جبار فام به صاحب المقال من أجل ابلاغ وجهة نظره على كل حال إلا أنه ينم عن أناينة دلفينة و غرض شخصي واضح يتجلى في طلبات ثانوية في الإنتقال وبعض الزيادة في الأجر ولا يستحضر الرسالة التربوية النبيلة والخطيرة ودور الأستاذ المحوري فيها يا اخي كان الأستاذ مثال للقدوة الحسنة والرجل الصالح ومازال إل ى الآن أسايذة غيورين عل ى التنشئة الإجتماعية ببلادنا إلا أن بعض رجال التعليم أمثالك من شوه صورة قطاع التعليم بالبلاد بكثرة الطلبيات والتشكي

في 29 أكتوبر 2012 الساعة 02 : 06

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



اصطدام شاحنتين بكلميم يؤدي إلى عرقلة السير لمدة أربع ساعات

اعلي حنيني رئيس الجمعية المغربية للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة بالسمارة

محمد الوحداني :أنا لست علي بابا وليست لدي مغارة لتخزين الأموال

تجاهل وزارة الصيد لرسائل ومشاكل مهنيي القطاع واحتجاجات تلوح بالافق

ولد سيدي مولود المسؤول ألامني بالبوليساريو سأعود إلى تندوف وليحصل ما يحصل

سحر شاطئ الوطية بطانطان

ابن عم امينتو حيضرا سفيرا بواشنطن

الدخول الإداري يبدأ في فاتح شتنبر والدراسة تنطلق رسميا في 16 شتنبر

تعيينات جديدة قي قناة العيون وإلحاق المعفيين بوزارتي التعليم والصحة

الشغيلة التعليمية بالسمارة تنتقد استمرار مشاكل الماضي

حين بكى رجل التعليم





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرون مؤطرة ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

نتائج قرعة دوري أبطال أوروبا (المجموعات)


اختيار حسن الدرهم رئيسا لنادي شباب المسيرة

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
فوائد القهوة وقهوة البرتقال

العلماء يكتشفون سر مثلث برمودا

تحديد يوم عيد الأضحى المبارك

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

وفاة الفنان الشعبي حماد جيجي

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.