للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         حكم بالسجن على رونالدو لعامين مع تحويله الى غرامة مالية ضمن تسوية لاقفال ملفه الضريبي             بعد منعهم من السفر،إدارة الضرائب تفتح ملفات تهربهم الضريبي             المجلس الأعلى للحسابات يحيل إلى المحاكم الإدارية ملفات 14 منتخب من بينهم منتخبين بالصحراء             قيادي بالبوليساريو يفضح الاختلاسات المالية ويعتصم داخل ما يسمى المجلس الوطني الصحراوي             انقلاب شاحنة محملة بالماندلينا بين بوجدور والداخلة             البوليساريو.. ألاماني الكاذبة وتبديد الملايير             فرقة جديدة للاستخبارات الاقتصادية تحقق في ملفات ثقيلة لتبيض الأموال والتهريب الدولي             يا رفيق الصبا والزمن الجميل             الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.             شرطة إفني تعتقل شقيقين لحيازتهم كيلوغرام من الشيرا             غرق سفينة صيد بسواحل طرفاية ومحاولات لإنقاذ طاقمها             نشرة إنذارية..هكذا ستكون حالة البحر بأكادير وإفني وطانطان وطرفاية(وثيقة)             ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا             تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً             انقلاب شاحنة محملة بالسردين بفج اكني امغارن يغلق الطريق (صورة)             بيان ضد مدير اكاديمية كلميم وادنون يثير سخرية المتابعين للشأن التعليمي             غرق شاب بشاطيء صبويا (اسم)             وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"             عصابات سرقة السيارات تضرب بقوة في كليميم وتسرق سيارة المسؤول الأول عن قطاع             لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم             جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية            تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش            جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية            صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون            تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين            حريق يلتهم وحدة صناعية بميناء الداخلة           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية


تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش


جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية


صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون


تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين

 
اقلام حرة

يا رفيق الصبا والزمن الجميل


ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا


الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى


النموذج التنموي الجديد وسؤال الهجرة والهجرة المضادة


موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية


الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بيان شديد اللهجة لنقابة تعليمية حول الوضع بمديرية التعليم اسا/الزاك

نجاح باهر لإضراب المتعاقدين يومي 10 و11 دجنبر باكاديمية كليميم وادنون

5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
قيادي بالبوليساريو يفضح الاختلاسات المالية ويعتصم داخل ما يسمى المجلس الوطني الصحراوي

البوليساريو.. ألاماني الكاذبة وتبديد الملايير

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.

تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً

 
مختفون

البحث عن طفل مختفي


نداء للبحث عن مختفي من طانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

راءة الشاعر محمد النعمة بيروك في "شخصية من شخصيات طنطان -3-"
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 أكتوبر 2012 الساعة 42 : 06


بقلم : محمد النعمة بيروك

 

عندما رأيتُ هذا النص، استهوتني فكرته، فقررتُ أن أكتب فيه، والحقيقة أنني حاولتُ استنطاقه، لكنني وجدته يستنطقني، وبالطبع فإن حبي وتقديري لصاحبه الأستاذ محمد أحمد الومان لن يثنيَني عن الإشارة إلى ما أعتبره من وجهة نظري مواطن "ضعف" في النص، أما مواطن القوة فهي كثيرة كما سنرى معا.
إن أول ما لفت انتباهي هو الت
مهيد المقتضب الذي بدأ به الكاتب النص، وهو التمهيد الذي يُفهم منه أنه تنويه و شهادة براءة من أي تأويل قد يطال النصوص، وبالتالي لا يعتبر جزءا من لبّ النص.
ونفس الشيء ينطبق على السطر أو السطرين الذيْن يليان هذا التمهيد "الطنطان من ظلمنا ...... مسلسل تركي"، فالبداية الحقيقية للنص عند "أنا أصغر من زمليّ...".
لذلك كان من المهم عزل متن النص عن بعض التنويهات والملاحظات الممهدة أو المشيرة لأشياء معينة فيه، فعبارة "وستتوالى الشخصيات تباعا تحكي" مثلا لا تلامس لبّ المسألة المتعلقة بالشخصية موضوع النص. ولكن دعونا الآن نتناول التص على مستوييْن:
1-النص على مستوى المضمون:
يقوم النص برمته على "السخرية السياسية" وهي إحدى أوجه "الأدب الساخر" بصفة عامة، وهو الأدب الذي انتعش نهاية القرن العشرين، لسببين متناقضين:
أ-التضييق السياسي وانعدام الحريات العامة التي أدّت إلى الكتابات المبطنة.
ب-الانفراج السياسي الذي "جرّأ" هذا النوع من الكتابات بعد أن انطلقت في فترة التضييق.
ويلعب النص الذي بين أيدينا على مخيلة القارئ في إبداع الصورة من جهة، وعلى انعاش ذاكرة هذا القارئ لتستجلب ما يُمكن استجلابه من لامح الشخصية موضوع الكتابة، وهو القارئ الذي يملك رصيدا معلوماتيا عن الشخوص المحتملة، مع وجود إطار خاص تنحصر فيه هذه الأخيرة، وهو إطار جغرافي بالتحديد.
تأتي المعلومات تباعا عبر تسلسل شبيه ب"الترجمة" يبدأ بالأصل وينتهي بالمآل. وتلعب طريقة "الغمز واللمز" دورا جميلا وطريفا في شد القارئ بشغف إلى نهاية النص.
لكن هذه الطريقة الإيحائية تُكسر أحيانا في غير صالح النص بسبب الجمل ذات الإحالة الضمنية المتسمة ببعض المبالغة في التوضيح، وهي هنا في وصف الأسماء، من قبيل: "كُنْيتي تصغير وتأنيث لاســـم عَلِي" وكذلك "اسمها تصغير للسهر"، وهذه الإحالات ذات الإجابة القطعية في ذهن المتلقي 1+1=2 ليستْ في صالح النص، لأنها تكسر روح الشغف، كما تكسر روح النص ذاته الذي يُلمح ولا يصرح.
ومن حالات تلك المبالغة أيضا –وإن لم تكن كاشفة للشخصية- إضافة كلمة لما تم التعبير عنه بروعة، فورود كلمة "حاج" كسرت أيضا جمال الطرح المبطن لغة ومضمونا في عبارة "إحدى العبادات".
ولهذين الحلتيْن ما لهما في "شخصنة النص" وهو ما قد يخرجه عن سياقه الأشمل، لإن الشخص موضوع النص ليس ظاهرة منفردة، بل هو وسيلة لعكس الحالة المزرية للتسيير والتخطيط الإستراتيجي في الطنطان، كما قد ينعكس الطرح المباشر في تناول الموضوع على الكاتب نفسه.
لكن هذا لا يعني أن الكاتب تفنن بروعة في التلويح بملامح الشخصية دون كشف حقيقي لملامحها، وقد لعب الطرح اللغوي دوره في عملية التشويق، وهذا ما سيحيلنا إلى المستوى الشكلي للنص.
النص على مستوى الشكل:-2
طبعا من الواضح أن النص يقوم على السجع أو ما يسمى التقفية النثرية، وهي أداة شكلية تضفي جمالا لغويا، كما تعطي رنة موسيقية داخلية رغم سردية النص، مما يساهم في انسيابيته كلما وُفّق فيها الكاتب، وهو ما يساهم في شد القارئ بالثنائيات والثلاثيات والرباعيات السجعية، والتقابلات، وهو سجع موفق إلى حدّ كبير.
وعلى الرغم من وجود تميز ملحوظ في الطرح المضموني واللغوي عموما، فإن الجنس الأدبي للنص شبيه بأحد الأجناس الأدبية القديمة وهو المقامة، ويتجلى ذلك الشبه في أمرين:
أ-الطرافة على مستوى لمضمون.
ب-السجع على مستوى الشكل.
ومهما يكن فإن الطرح العام للكاتب محمد أحمد الومان متميز وجديد، وكأني به عرف كيف يُبلّغ أزمة الطانطان المتمثلة في بعض "رموزه" السياسيين في المجتمع الطنطاني، لعكس مسألة الفساد في التسيير الإداري للمدينة، والتسيب المالي.
إنه نص رائع، تبقى عظمته في فكرته من الأساس، وقد تمتعت به شخصيا قراءة ونقدا، وأحببته، كما أحببتُ صاحبه من قبْله.

عندما رأيتُ هذا النص، استهوتني فكرته، فقررتُ أن أكتب فيه، والحقيقة أنني حاولتُ استنطاقه، لكنني وجدته يستنطقني، وبالطبع فإن حبي وتقديري لصاحبه الأستاذ محمد أحمد الومان لن يثنيَني عن الإشارة إلى ما أعتبره من وجهة نظري مواطن "ضعف" في النص، أما مواطن القوة فهي كثيرة كما سنرى معا.

إن أول ما لفت انتباهي هو الت

مهيد المقتضب الذي بدأ به الكاتب النص، وهو التمهيد الذي يُفهم منه أنه تنويه و شهادة براءة من أي تأويل قد يطال النصوص، وبالتالي لا يعتبر جزءا من لبّ النص.

ونفس الشيء ينطبق على السطر أو السطرين الذيْن يليان هذا التمهيد "الطنطان من ظلمنا ...... مسلسل تركي"، فالبداية الحقيقية للنص عند "أنا أصغر من زمليّ...".

لذلك كان من المهم عزل متن النص عن بعض التنويهات والملاحظات الممهدة أو المشيرة لأشياء معينة فيه، فعبارة "وستتوالى الشخصيات تباعا تحكي" مثلا لا تلامس لبّ المسألة المتعلقة بالشخصية موضوع النص. ولكن دعونا الآن نتناول التص على مستوييْن:

1-النص على مستوى المضمون:

يقوم النص برمته على "السخرية السياسية" وهي إحدى أوجه "الأدب الساخر" بصفة عامة، وهو الأدب الذي انتعش نهاية القرن العشرين، لسببين متناقضين:

أ-التضييق السياسي وانعدام الحريات العامة التي أدّت إلى الكتابات المبطنة.

ب-الانفراج السياسي الذي "جرّأ" هذا النوع من الكتابات بعد أن انطلقت في فترة التضييق.

ويلعب النص الذي بين أيدينا على مخيلة القارئ في إبداع الصورة من جهة، وعلى انعاش ذاكرة هذا القارئ لتستجلب ما يُمكن استجلابه من لامح الشخصية موضوع الكتابة، وهو القارئ الذي يملك رصيدا معلوماتيا عن الشخوص المحتملة، مع وجود إطار خاص تنحصر فيه هذه الأخيرة، وهو إطار جغرافي بالتحديد.

تأتي المعلومات تباعا عبر تسلسل شبيه ب"الترجمة" يبدأ بالأصل وينتهي بالمآل. وتلعب طريقة "الغمز واللمز" دورا جميلا وطريفا في شد القارئ بشغف إلى نهاية النص.

لكن هذه الطريقة الإيحائية تُكسر أحيانا في غير صالح النص بسبب الجمل ذات الإحالة الضمنية المتسمة ببعض المبالغة في التوضيح، وهي هنا في وصف الأسماء، من قبيل: "كُنْيتي تصغير وتأنيث لاســـم عَلِي" وكذلك "اسمها تصغير للسهر"، وهذه الإحالات ذات الإجابة القطعية في ذهن المتلقي 1+1=2 ليستْ في صالح النص، لأنها تكسر روح الشغف، كما تكسر روح النص ذاته الذي يُلمح ولا يصرح.

ومن حالات تلك المبالغة أيضا –وإن لم تكن كاشفة للشخصية- إضافة كلمة لما تم التعبير عنه بروعة، فورود كلمة "حاج" كسرت أيضا جمال الطرح المبطن لغة ومضمونا في عبارة "إحدى العبادات".

ولهذين الحلتيْن ما لهما في "شخصنة النص" وهو ما قد يخرجه عن سياقه الأشمل، لإن الشخص موضوع النص ليس ظاهرة منفردة، بل هو وسيلة لعكس الحالة المزرية للتسيير والتخطيط الإستراتيجي في الطنطان، كما قد ينعكس الطرح المباشر في تناول الموضوع على الكاتب نفسه.

لكن هذا لا يعني أن الكاتب تفنن بروعة في التلويح بملامح الشخصية دون كشف حقيقي لملامحها، وقد لعب الطرح اللغوي دوره في عملية التشويق، وهذا ما سيحيلنا إلى المستوى الشكلي للنص.

النص على مستوى الشكل:-2

طبعا من الواضح أن النص يقوم على السجع أو ما يسمى التقفية النثرية، وهي أداة شكلية تضفي جمالا لغويا، كما تعطي رنة موسيقية داخلية رغم سردية النص، مما يساهم في انسيابيته كلما وُفّق فيها الكاتب، وهو ما يساهم في شد القارئ بالثنائيات والثلاثيات والرباعيات السجعية، والتقابلات، وهو سجع موفق إلى حدّ كبير.

وعلى الرغم من وجود تميز ملحوظ في الطرح المضموني واللغوي عموما، فإن الجنس الأدبي للنص شبيه بأحد الأجناس الأدبية القديمة وهو المقامة، ويتجلى ذلك الشبه في أمرين:

أ-الطرافة على مستوى لمضمون.

ب-السجع على مستوى الشكل.

ومهما يكن فإن الطرح العام للكاتب محمد أحمد الومان متميز وجديد، وكأني به عرف كيف يُبلّغ أزمة الطانطان المتمثلة في بعض "رموزه" السياسيين في المجتمع الطنطاني، لعكس مسألة الفساد في التسيير الإداري للمدينة، والتسيب المالي.

إنه نص رائع، تبقى عظمته في فكرته من الأساس، وقد تمتعت به شخصيا قراءة ونقدا، وأحببته، كما أحببتُ صاحبه من قبْله.

 

 



2702

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



المواطن الجزائري بين العزّة والكرامة والحسرة والندامة

رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

اختفاء أحد مرضى السرطان الموريتانيين في المغرب

فرنسا مستمرة في دعم مويتانيا لمحاربة القاعدة

المعلومة بنت الميداح: المعارضة مشاركة في حملة تقويض قانون حقوق المرأة

كوشنير: موريتانيا بدأت محاربة قوية وفرنسا تقف إلى جانبها

تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة

الحرب على الخمر تنطلق من فاس

التأهيل الحضري يصعد لهجة أعضاء المجلس البلدي للسمارة في دورة يوليوز العادية

سقوط طفل من الطابق الرابع بالدار البيضاء والمتهمة خادمة

ماء طنطان تراث وتاريخ على وشك المصادرة

تفاصيل كولسة انتخابية ابطالها رجال سلطة ورئيس المجلس الاقليمي لاسا-الزاك

بقايا وطن..

إسدال الستار عن فعاليات ملتقى بويزكارن للثقافة الامازيغية في دورته الثانية

الاحتفاء بالشاعر محمد ارجدال في ملتقى الصداقة للشعر

جمعية من أجل الطانطان يوم 15 غشت 2012

راءة الشاعر محمد النعمة بيروك في "شخصية من شخصيات طنطان -3-"

الطنطان : الإحتفال بإصدار "ديوان الوجع "

جمعية "لأجل الطنطان" تُكرّم الشاعر محمد النعمة بيروك

فعاليات الأيام الرمضانية للمديح النبوي الشريف بمدينة العيون





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

حكم بالسجن على رونالدو لعامين مع تحويله الى غرامة مالية ضمن تسوية لاقفال ملفه الضريبي


تركي آل الشيخ يعود لإستفزاز المغاربة بنشر خريطة المغرب مبتورة من الصحراء

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

جبهة البوليساريو تهدّد وتتوعد منظمي رالي أفريكا إيكو رايس الدولي

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم

اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي

مخاطر الشيشة لا تقتصر على الجهاز التنفسي..وهذه بعض الأمرض المزمنة التي تسببها

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.