للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         فوائد القهوة وقهوة البرتقال             بالفيديو..قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع وهذه مطالبهم             وزير التجهيز عمارة يصل بوجدور لإطفاء غضب السكان من انقطاع الكهرباء لأكثر من اسبوع             وزير الداخلية يدعو رؤساء المجالس المنتخبة إلى تسوية الأحكام الصادرة ضد مجالسهم خلال ميزانية2019             بالصور:سلطات طانطان تهدم منزل دون إشعار مسبق             بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10             كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرون مؤطرة ببرنامج محو الأمية بالمساجد             قتيل ومفقودين في غرق قارب للحركة بشاطيء ميرلفت(فيديو)             انتحار شاب ثلاثيني بالداخلة             وزير خارجية موريتان يجتمع بسفيري المغرب والجزائر ويبلغهما موقف موريتان من قضية الصحراء             وفاة الفنان الشعبي حماد جيجي             المغرب يتراجع على مؤشرات التنمية البشرية والجزائر تتصدر الترتيب مغاربيا             عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.             المغاربة يتصدرون قائمة الحراكة لسنة 2018 بستة ألاف حراك             الأهالي يشتكون انقطاع الكهرباء لأيام في مدينة بوجدور             تعزية في وفاة شقيقة الأستاذ مصطفى مستغفر             أسلوب استفزازي و غير تربوي.. الأمن يوقف 4 أساتذة احتجوا على امتحان الترقية             وكالة: فرار 19 شخص من تفريتي كانت تحتجزهم البوليساريو بتهمة التهريب             فهم تسطا..حفتر يهدد الجزائر،والأخيرة تقوم بمناورات عسكرية قرب الحدود المغربية             المغرب يستعد لإطلاق مشروع منطقة صناعية بالكركرات             سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون            وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة            مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد            احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون            مرأة تتبرع بكليتها لطفلة سعاد رغم أنها لا تعرفها ومن مدينة اخرى            مواطنة من تغمرت تشتكي سطو أخيه عون السلطة على ميراثها           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون


وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة


مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد


احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون


مرأة تتبرع بكليتها لطفلة سعاد رغم أنها لا تعرفها ومن مدينة اخرى

 
اقلام حرة

دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد


لا فِرار، كما الشعب قَرّر


إني اخترت منصتي يا وطني


رسالة ساخرة لقادة الأفارقة المجتمعين بنواكشوط …..


هل “فبركت” القنوات المغربية مشاهد جمهور موازين الكثيفة؟


العرب واللعب مع إيران

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10

الاداريون بقطاع التعليم يعتزمون مقاطعة الاجتماعات ورفض التكليفات

هام للتلاميذ وأولياءهم:الدراسة تنطلق فعليا بجميع الأسلاك يوم الأربعاء المقبل 5شتنبر

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
وزير خارجية موريتان يجتمع بسفيري المغرب والجزائر ويبلغهما موقف موريتان من قضية الصحراء

المغرب يتراجع على مؤشرات التنمية البشرية والجزائر تتصدر الترتيب مغاربيا

المغاربة يتصدرون قائمة الحراكة لسنة 2018 بستة ألاف حراك

وكالة: فرار 19 شخص من تفريتي كانت تحتجزهم البوليساريو بتهمة التهريب

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

أيام الجد والنشاط 2
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 نونبر 2012 الساعة 51 : 06


بقلم الدكتور بوزيد الغلى

 

رحل الحمار بغير ذنب اجترحه ، ولم يبق من ذكراه سوى جملة ضمنها مؤلف  كتاب مدرسي تتلمذتْ عليه أجيال ما بعد سلسلة إقرأ التي رصّع بها أحمد بوكماخ سجله الحافل بالانجازات التربوية والعبارات العميقة معنى ومبنى خاصة تلك التي اختارها هذا الرجل الفهيم العليم بعجَر التربية وبُجرها عتباتٍ لنصوصه الموجهة للصغار ، وقد شاخ بعضهم ولم تمحي من ذاكرته مثل : " الله يرانا"- أحمد والعفريت "- أيام الجد والنشاط"- " الثرثار ومحب الاختصار "، تلك القصص  التي لم تفارق يوما ذاكرة زيد وأقرانه.

أما العبارة التي يستعيد بها زيد زمن الحمار الممدود أرضا ، فقد حفظها عن كثير من الصغار الذين نشأوا في زمان غير زمانه ، وهي :

 : " كان لنا حمار نربطه أمام الدار " ***

باع أبي الحمار *** لماذا باع الحمار ؟.

ربما باع أبوه الحمار ، فحزّ في نفسه أن يباع الحمار ، أما حمار جارتنا الصريع فلم يجد أحدا يرثيه أو يبكي عليه ، أو يحدث نفسه أو يسائل الضمير الغائب في مجتمعه   :

 لماذا قتل الحمار ؟  ، أليس جديرا بالحياة ، أليست فيه كبد رطبة ؟ .

قد يكون قتل حمار أخف ضررا من قتل بشر ، لكنها الحرب و الحظّ العاثر ساق كثيرا من البشر يومها الى حتفهم ، كما يسوق اليوم أمثالهم في مواطن شتى الى المصير نفسه .الحرب مجنونة ملعونة إلى يوم القيامة ، تمتم زيد وقد زارته أطياف ذكرى تلك الحرب الأليمة التي راح ضحيتها " سعيد " ابن العمة الذي يتحدث الناس عن مروءته وشهامته و قوة عضلاته التي استخدمها أعواما في جلب الماء في جمرة الصيف وحر القيظ من مضانّه الشحيحة زمن الترحل في الصحراء، ثم سطا به التطلع الى تبدل حال الشظف إلى حال الرخاء ، فأصر على جده – وقد تربى في كنفه لما انفكت عروة العشرة بين أمه وأبيه- وهو شيخ القبيلة وأوجه أعيانها أن يأذن له بالانخراط في الجيش ، فأشفق عليه لمَا علمه من غدر الحرب ، وللجدّ سابقة في الجيش ، وإنما خرج منه كفافا لا له ولا عليه كي يستفرغ جهدا في إصلاح شأن القبيلة . غير أن الفتى المتوثب المندفع أصر أن يذهب الى المعسكر و نفسُ جده غير مطاوعة ، وكان بذلك لرغبته مطيعا ولنصيحة جده مضيعا ، ولم يدر أن لشَرْخ شبابه شرّة ، ولرَحى الحرب غِرّة ، وما هي إلا أيام بعد فراغه من التدريب حتى نشبت أولى المعارك بوادي " كسات " ، وكان لها طحينا .فبكته أمه بكاء شديدا حتى عميت ، وعاشت بقية حياتها تلعن الحرب التي أطفأت نور عينيها وذهبت ب " نوّارة حياتها " و توأم روحها ، إذ لم تحبل قبله ولا بعده ، أما بعض العوائل من الجيران فقد عيل صبرها ، سمع زيد كبارهم وصغارهم يبكون فامتقع وجهه ، وانتظر عودة أمه من بيتهم ، فسألها سؤال الصغير الواجف المتشوف للكشف والاستكشاف : أمي ، لماذا يبكون ، هل قتل منهم أحد ؟ ، فأجابت : بل قتلوا شقيقان من أبناء عمهم " بوجمعة " ، بقروا بطن الأول و أردوا الثاني قتيلا رميا بالرصاص رغم استعطاف زوجته لهم ألا يفعلوا ...، سمع زيد أيضا عن قصص نجاة مثيرة ، سمعهم يتحدثون عن شيخ شديد التبتل أرغموه على الركوب في إحدى مركباتهم أسيرا ، فاستعطفهم ، فأبوا أن يتركوه ، فركب على مضض وطفق يتلو بعض التعاويذ ، فتعطلت المركبة وعجزت عن الانطلاق ، فأشار عليهم أحدهم أن يخلوا سبيل هذا الشيخ الهرم لئلا تصيبهم بسببه مصيبة ، فأنزلوه قهرا وقد كالوا له التهم بالكهانة  ، سلم الشيخ من الاذى يوم الكريهة ، وهو غير محارب ، لكن لم يسلم كثير من غير المحاربين مثله ، منهم حفّار الآبار " حميد " ، الأجير الذي قدم من الشمال وأقام سنين بآسا بالجنوب ، وحفر آبارا كثيرة في تلك القرية الصحراوية الوادعة التي يخترقها نهر كبير ، وتجري بها عيون رقراقة من أشهرها عين " تكردات " التي تحكي كتب التاريخ عن نزول أول مسلم بها عام 130ه قربها حيث أقام مسجده المسمى باسمه / جامع سيدي محمد الشبكي ، وظل يدعوا الوثنيين من اذاوقيس إلى التوحيد .

كان آخر عهد حميد بعائلة الصغير أبي زيد عصر يوم فراغه من حفر البئر ، حيث جلس مستوفزا يتناول خبزا وشاياً وزيتاً ، وأعطاه بعض أجره وواعده بدفع ما تبقى بعد أجل مسمى بينهما ، و ناشده على سبيل المضايفة والمجاملة أن يبيت عنده ، فاعتذر ، ، ، وكان من قدر الله وجَدّ حميد ( حظه)أن ألقي عليه القبض واقتيد أسيرا ، وظل والد أبي زيد يذكره بخير ويسأل بعض أهل العلم عما يفعل بما بقي في ذمته من أجره ، فأشاروا عليه بالتصدق بها عنه ليبلغه أجرها حيّا كان أو ميتا .

حين يُذكر الأجير حميد ، يستيقن زيد أن الأرزاق كما الأعمار  بيد الله  ،وأن بعض الرجال بحظوظها وجُدودها لا بعرَقها ونصبها ، وبقدر ما كان حظ حميد زهيدا ما كان أفظع من حظ الجندي الذي لقبه أهل الحارة " ريال أحمر "- ربما لشدة حرصه على الرزق وكدّه لتحصيله وتحصينه رحمه الله- فقد تناول العشاء في ضيافة شيخ القبيلة والد زيد ، وكان يكتب على ضوء شمعة باهت رسالة كي يبعثها إلى أهله ، ولم يجُل في خلده أنها ستكون رسالة الوداع وأن العشاء الذي تناوله كان الأخير أيضا ، لم يسمع هسيس القيامة ، ومن مات قامت قيامته ، أو لعله  تحسسها حين سمع حسيس الحرب ، و إن حسيسها لم يكن يبعد سوى أميال عن القرية ومن فيها ، فدعا بالقلم والورق ليزرع آخر فسيلة قولٍ في حياته ، وإذا حان الحيْن حارت العين ، ..لقد مضى  حين انتصف الليل إلى خندقه في ضواحي القرية حيث يتحصن العسكر، وحصدته سكين الغدر في فحمة الظُّلمة...

كانت روح الحرب المدمرة الخبيثة تغشى أديم الصحراء ، وتلقي بظلالها القاتمة الداكنة على كل أحاديث الناس وشؤونهم ، و تسيطر على مشاعرهم ، فهذا عمر الصبي الذي بدأ ينطق كلماته الأولى، ينبس بعُسر بين الفينة والأخرى :  أْسْ ، أْسْ ، حْسْ الكُورْ  أي صه ، صه ، أصمتوا ، أنصتوا ، أسمعُ صوت القنابل . وما كذب الصبي شقيقُ زيد الأصغر ما توهم سماعَه ، فقد كانت تنهمر القذائف على القرية من بعيد ، أي من التخوم التي يتحصن بها المهاجمون ، ولم ينعم الناس بالأمن والطمأنينة أياما بل أعواما ، فقد كانوا يخشون عودة " هيف لأديانها " ، وظلوا يتوجسون خيفة من هجوم مباغت ، وهم في ذلك كمن يأتيه الموت من كل فج ، وقريتهم ذات فجاج وجبال قد يأتي منها المكروه ، فهي جاثمة عند قدم جبل واركزيز على مرمى حجر من مدافع الهاون التي تمطر القرية بين الفينة والأخرى بشهب الرعب.

وبعد أيام عصيبة، وضعت المعركة أوزارها ، وأمِن الناس قليلا على أموالهم وأنفسهم ، بيد أن روح الحرب لم تبرح أحلام الأطفال وخيالاتهم ، بل تسللت إلى ألعابهم ، فلا تجد زيدا وأترابه يلعبون إلا متسايفين  بالعيدان ، وكأن حالهم يقول : "حارِب ولو بِعُود "، وكثيرا ما يحاكون أرتال العسكر ، ويصنعون دباباتهم من " عُلب السردين الفارغة " ، يُكنون أكبرهم " كولونيل " ، وأصغرهم سنا أدناهم رتبة عسكرية ، ولهذا كان زيد يحفظ أسماء الأسلحة ويعرفها  كما يعرف والده وجدّه ، من " البيتيب " إلى الماك والفال وماص 36 ، وعيار 106 المحمول على عربة عسكرية سمع الناس يقولون أنه تعطل بفعل السحر يوم المعركة ... ، يوم  احترقت المدرسة بفعل رصاص طائش لا يفرق بين الأهداف كما في الحروب المعاصرة التي انسلخت عن قيم الشهامة  كانت الشهامة قديما تعني أن تقتل عدوك المبارز المحارب ، وأصبحت الشهامة في حروب العصر أن تطيح بكل شيء بارز شجرا كان أم بقرا أم بشرا...

انتهت الحرب ذات مساء ، وانصرم الصيف وأفَلت شمسه الحارقة ، ولم يعد زيد يصطحب أشقاءه وأبناء حارته إلى المرعى ، يسوقون غنيْمات يبتغون بها شعف جبال باني و بطون أودية السدر التي تنتشر بها أشجار الطلح وسدر كثير ، فهو مقبل على الدراسة من جديد ،..

 


عمود الكاتب : غِلال الحبر والورق



5882

20






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- تعليق

عابر سبيل

شكرا للدكتور بوزيد لغلى على أسلوبه الرصين .....فهو كما عودنا من فطاحل أهل اسا في اللغة العربية

في 01 دجنبر 2012 الساعة 30 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- Gracias

taha

تحية و شكر للدكتور بوزيد حول كتاباته و مقالاته ،فالمزيد المزيد

في 11 دجنبر 2012 الساعة 53 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- إذا عرف الكاتب بطل العجب

abdallahi

بسم الله الرحمن الرحيم
كما عودنا دائما أستاذنا الدكتور بوزيد لغلى بأسلوبه السلس المستغرق في الأدبيات المشوقة ، أسلوبه يجعلك تكمل المقال [ غصبا عنك ] كما يقول إخوتنا المصريين .
الأستاذ بوزيد إستمتعت بالدراسة على يديه سنوات الثانوي خلال أواخر التسعينات فكان نعم الأستاذ و المربي لا زلت أتذكر حصصه كثيرا ، فقد كان دوما بشوشا و جادا مجدا ، فله مني جزيل الشكر و العرفان .

في 16 دجنبر 2012 الساعة 34 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- عكبة امزلوك

احمد فال ولد ايمليدولدجاعا

كماانني اعجبت باسلوب استدنا الكبير صراحة ولله ينطبق عليك وصف الناقد والاديب العقاد للمنفلوطي بانه حانوت يبيع الالفاظ وخاصاة الحميرية منها التي يبدو انك تنهل من منابعها في الاسطبلات والاحواش والفنادق الحيوانية العتقة بكلميم كما ان انتمائك للعاصمة الجهل المركب تؤهلك للتبوؤ هده المكانة المميزة الثقافة الحميرية ولاءك لعلي سالم ولد بيروك وابطاحك الاعمى له مقابل لقميات من الدشيشة والسميدة وعبة سجائر مقابل المدح ونسب البركات والبوطلات والامجاد الت لا توجد الى في مخيلتك لهاته العائلة المخزنية الموروثة عن الاستعمار الفرنسي وليس هدا بغريب عن مثقف نكرة اتخدوه مهرجا يوؤثثون به فضائات جلسات نهب الاراضي واحتساء كوؤس الشاي الممزوجة بالسخرية والاهانة المدقعة للاستاد التربية الاسلامية والدي لم يعثر على ما يمتدح به الرعاع من اهله في اسا المناضلة ما جعله يكون بيدقا في يد علي سالم وبالمناسبة فان جل الردود لواردة في هدا العمود هي من صنع كاتب المقال .

في 30 دجنبر 2012 الساعة 14 : 07

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- الكمال

الجمل الاصيل

يا له من مقال رائع انه ليستأهل النشر في كبريات الصحف العربية. أبان الكاتب من خلاله على ثقافة واسعة و على تكمن من ناصية اللغة

في 14 مارس 2013 الساعة 52 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- ابن دمٌاخة

غوبيا الزومبيا

سلمت يا بن دمٌاحة، كلام جميل و جمل ملتئمة لا يصيعها الا دو كعب عال في العربية، أنت شرف كبير لمدينة اسا بل انت الشرف كله، أدامك الله لنا و لجميع الاحباش،سدد الله خطاك

في 14 مارس 2013 الساعة 10 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- وان عدتم عدنا

قرصان البحر الغجري

بداية اشكر الاخ بوزيدعلى مقاله الجميل الشكر موصول ايضا لكل من علق عليه.ما اثار انتباهي هو تعليق ظريف للاخ أحمد فال وانه ليذكرني برسوم متحركة هي مغامرات الفضاء فقد هاجم الكاتب وهو الذي حرر مقاله باسلوب دفاق سلس رقراق
فامض في الدرب انا معك سائرون وان عدتم عدناو السلام

في 14 مارس 2013 الساعة 17 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- الغلوة

كبيرة

ايام الغلوة و شكرا

في 15 مارس 2013 الساعة 36 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


9- القلنسوة

الطناسي إبراهيم

كان آخر عهد حميد بعائلة الصغير أبي زيد عصر يوم فراغه من حفر البئر ، حيث جلس مستوفزا يتناول خبزا وشاياً وزيتاً ، وأعطاه بعض أجره وواعده بدفع ما تبقى بعد أجل مسمى بينهما ، و ناشده على سبيل المضايفة والمجاملة أن يبيت عنده ، فاعتذر.......أما أنا فسوف أستوفز هربا وأناشدك بالله ماتعيط فأثري

في 15 مارس 2013 الساعة 41 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


10- انا ماخنتكم لماذا لم يراسلني أحد

ZRGANE

قالو زيد جاب مرى ثانيا، و لا الحكاية مافات وصلت الزواج.....ينعلنا عارفين اخبار ولد دماحة و هو مزال الا يعلها علينا...سكتو عنا الزمر

في 15 مارس 2013 الساعة 49 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


11- تريكت سكح بكح

صحراوي حر

انت نموذج °المثقف° الصفر اللي باع الطرح و باع القضية باركين حلى حليب الدولة يا تريكت سكح بكح يا تريكت لغلى الله ينعلها سلعة...

في 15 مارس 2013 الساعة 49 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


12- صديق

بريهمات

اكبضوه عنا ولا كتلونا، اغار من اخبار طنة لقضية الاحباش و ضريك كالب نا زراكيكنا بأخبار النشاط و لا الغلاوي

في 15 مارس 2013 الساعة 54 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


13- يا للعجب

ثغرة

مقال جميل سلسل عجيب فيه روفق فريد و عبارات مبرقعة و ايماءات مسنطحة فيا للعجب ...

في 16 مارس 2013 الساعة 57 : 06

أبلغ عن تعليق غير لائق


14- جاء بقرني حمار

الفدلاك أبو كمرة

بعضة ما ينبتن شكيرها . بهذا الاستهلال عن لي أن أوشح تعليقي الذي أظنه سبقى مبتسرا مهما تفيهقت في الوشم بالكلمات .ليت شعري بالغيب ما هذا الهراء بل ذا الهرار وللتذكير فتلكم كلمة يعربية فصيحة لايتمخط بها إلا من احتلب أفاويق الأدب وأشطر العلم بلغة الضاد .فالهرار سادتي هو سلح البازل إنما تناول وجورا فما السلح وما الوجور وما البازل؟ كل أولئكم نذرها لدهقان نحلة الترسل إذ يبدو أنه موطأالكعب باقل عارضه بسنين من المتح من جب الكلمات الحوشية وإن كان مائحا فغيره ماتح وليس أعلم بأست المائح من الماتح .وإن أسته لأضيق من أن يحيط بضوابط الكتابة السردية التي قضت حرشا من الدهر ومراجل التجديد تغلي فيها حتى بلغت مرحلة التجريب أوما أسماه رولان بارت ورزنامة من المنافحين عن هذا النمط الفريد بمعاينة الأشياء .هل كل من أمسك يراعة يضحي كاتبا مصقعا؟ وفي أي فن من الفنون شاء ؟.عضضت بأير أبيك ومصصت ببظر أمك ياابن اللخناء ومثلك ممن جريرته التكلف من أخنى على الآداب العربية بتهويماته الرومانطيقية .ولعل أمثل تصداق لقولي موماتمخط به الشاعر قدما : أببظر ميدة أم بخصيي نهبل أم بالفساة تنازل الأبطالا .فبم سنباري كماة الأدب الغربي ونحن نحتكم على دكاترة بهذه الفسولة وهذه الغثاثة والكزازة .إيه ياأبا زيد فأنت تذكرني بالفدم الذي قدم له رائد المقامات توصيفا وهو يجر حماره ويطرف بالعقد إزاره .هذا وأيم الله حديث الصم إذا سكروا .ثم لم اعتماد ضمير الغائب في الإحالة على قوم ثفال رحاهم كنت له لهوة وكلما هلوا عليك كان لك خيخ كخيخ زلنبور .أهو ضبط لميكانزمات الكتابة السيرذهنية؟ أم هو هذيان محموم ؟أم أملتها ظاهرة الإلتفات ؟.ياابن فرتنى أطرق كرى وكفاك نقيقا ياشبيه الثأطة في الوحل .غفر الله لك ولكاتبي التعليقات التقريظية فما شأن سفاسفك إلا شأن قرموطة الكبرتل .وما تريغ من جعل ونوال على ذرقك هذا إلا الأظرط في الأوجه والأصفع في الأظهر كما قال أحد الظرفاء .

في 16 مارس 2013 الساعة 18 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


15- الطناابراهيم

كبيرة

مقال رائع

في 16 مارس 2013 الساعة 24 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


16- الادب الاصيل المتشضي

الريتاني احمد

انه مقال موزون مقفى فيه رونق و بريق الادب الاصيل المتشضي الخلاق الكميل ال>ميت الابرق المستبرق الافاق في ان اته عجب عجاب امعتان في عباءة الومن المستظرف الامقي المثنى انه ارق من القنى الادمي فامضوا معه سالمين من هنا ياتي الامل .

في 20 مارس 2013 الساعة 27 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


17- وجه الادب الناصع .

حبش حبش

مقال امعة هنا يبدا الانبطاح من هنا تجروا من اسلحتكم متى كان القلم سلاحا لكم بيعت الصحف الصفراء الرخيصة في مزاد علني و هذا القمئ يتزعم شردمة قطاع طرق في بيت الادب الافل اقتلوهم يخلو لكم وجه الادب الناصع .

في 20 مارس 2013 الساعة 38 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


18- عيون الحبشة

حبشي مقدام

بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيئ في الأرص و لا في السماء.
أما بعد:
تحية إقدام و مروءة للفارس المقدام حبشي حر.نعم نحن لا نخجل من كوننا أحباش ، تلكم هي أصولناو الله ربنا و رب الناس اجمعين. قوتنا في وحدتنا و ضعفك في كره الناس لك، فأنت المنبوذ الحقير، ذليلي على ذلك هروبك من بلدك الذي أطعمك من جوع و امنك من خوف. و ما العمل و طبعك الخيانة و نكران الجميل. ختاما أحذر كل حبشي حر للحبشة عيون لا تنام.

في 20 مارس 2013 الساعة 57 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


19- هراء هراء

الاين الضال

قلت في هذا الجزء من مذكراتك التافهة :
"فقد تناول العشاء في ضيافة شيخ القبيلة والد زيد ، وكان يكتب على ضوء شمعة باهت رسالة كي يبعثها إلى أهله." و الله كذبت يا ابازيدفانتم قوم إذا استنبح الكلاب ضيفهمُ .. قالوا لإمّهم بولي على النار كما قال الشاعر .

في 20 مارس 2013 الساعة 11 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


20- فصل المقال في ما جاء به سعيد لغلى من محال

عايشة همام

ابى ولد سعيد لغلى الا ان يشارك قراء هذا الموقع اخبار اهله المضحكة المبكية .

في 21 مارس 2013 الساعة 27 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



إقليم طانطان ينتظر إطلاق 6 مشاريع بقيمة 9.17 مليارات درهم

الشاحنات الصهريجية تقطع مسافة 300 كيلو متر من أجل جلب الماء الصالح للشرب

رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

ساحة الدشيرة وحي الوحدة وبلدية المرسى ..أخطر البؤر السوداء بالعيون ونواحيها

فرنسا مستمرة في دعم مويتانيا لمحاربة القاعدة

كوشنير: موريتانيا بدأت محاربة قوية وفرنسا تقف إلى جانبها

تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة

وفاة طفل بالطانطان

الحرب على الخمر تنطلق من فاس

التأهيل الحضري يصعد لهجة أعضاء المجلس البلدي للسمارة في دورة يوليوز العادية

أيام الجد والنشاط 1

أيام الجد والنشاط 2





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرون مؤطرة ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

نتائج قرعة دوري أبطال أوروبا (المجموعات)


اختيار حسن الدرهم رئيسا لنادي شباب المسيرة

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
فوائد القهوة وقهوة البرتقال

العلماء يكتشفون سر مثلث برمودا

تحديد يوم عيد الأضحى المبارك

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

وفاة الفنان الشعبي حماد جيجي

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.