للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         وزارة الداخلية تنذر جماعات محلية امتنعت عن تنفيذ أحكام قضائية             زلزال ملكي جديد يتهدد واليا كليميم وادنون والداخلة واد الذهب             نشرة إنذارية..أمطار عاصفية بعدد من الاقاليم منها كليميم والسمارة وافني وطاطا             تعزية في وفاة والد الحقوقي الحسين شهيب             بالصور تسرب مياه من نافورة بشارع محمد السادس بكليميم تتسبب في ارتباك             الحكومة تحدد تاريخ دخول قانون التجنيد الإجباري حيز التنفيذ،ونشطاء يدعون للإحتجاج امام البرلمان             المدير الإقليمي للتعليم بكليميم يذعن للضغوط ويتراجع عن الغاء التكليفات المشبوهة             الداخلة:العثور على وادنوني متوفي في ظروف غامضة             من يحمي الفساد في جهات الصحراء الثلاث ؟             بالفيديو:وزير التجهيز والنقل اعمارة يؤكد على ربط طرفاية بجزر الكناري و إحداث..             مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته             وزير العدل يوافق على تمديد اجال تقديم طلبات ضحايا انفجار الألغام             الدرك يعتقل سائق سيارة رباعية الدفع محملة بالمازوط ويصادر محتواها             فوائد القهوة وقهوة البرتقال             بالفيديو..قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع وهذه مطالبهم             وزير التجهيز عمارة يصل بوجدور لإطفاء غضب السكان من انقطاع الكهرباء لأكثر من اسبوع             وزير الداخلية يدعو رؤساء المجالس المنتخبة إلى تسوية الأحكام الصادرة ضد مجالسهم خلال ميزانية2019             بالصور:سلطات طانطان تهدم منزل دون إشعار مسبق             بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10             كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرون مؤطرة ببرنامج محو الأمية بالمساجد             قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع            سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون            وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة            مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد            احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون            مرأة تتبرع بكليتها لطفلة سعاد رغم أنها لا تعرفها ومن مدينة اخرى           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

قدماء المحاربين والعسكرين بكليميم يحتجون بالشارع


سيول واد الساقية تصل الحاجز الترابي المسمى سد بالعيون


وقفة احتجاجية:اساتذة السلم 9 يقاطعون الامتحان المهني بالعيون ويطالبون بترقيتهم مباشرة


مهاجر بالخارج يكشف فضيحة سد لكريمة بإفني ويفضح خروقات بكليميم ويؤكد "جهة كليميم جهة الفساد


احتراق شاحنة بمنجم بوكراع بالعيون

 
اقلام حرة

دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد


لا فِرار، كما الشعب قَرّر


إني اخترت منصتي يا وطني


رسالة ساخرة لقادة الأفارقة المجتمعين بنواكشوط …..


هل “فبركت” القنوات المغربية مشاهد جمهور موازين الكثيفة؟


العرب واللعب مع إيران

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بلدية كليميم توفر خدمة المصادقة على الوثائق يوم السبت كذلك من 15/9إلى 20/10

الاداريون بقطاع التعليم يعتزمون مقاطعة الاجتماعات ورفض التكليفات

هام للتلاميذ وأولياءهم:الدراسة تنطلق فعليا بجميع الأسلاك يوم الأربعاء المقبل 5شتنبر

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
وزير خارجية موريتان يجتمع بسفيري المغرب والجزائر ويبلغهما موقف موريتان من قضية الصحراء

المغرب يتراجع على مؤشرات التنمية البشرية والجزائر تتصدر الترتيب مغاربيا

المغاربة يتصدرون قائمة الحراكة لسنة 2018 بستة ألاف حراك

وكالة: فرار 19 شخص من تفريتي كانت تحتجزهم البوليساريو بتهمة التهريب

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

جبهة البوليساريو...بصيغة أخرى
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 يناير 2013 الساعة 44 : 04


 

عـبيد أعـبيد.
عندما طلب الولي مصطفى السيد من زعماء حركة التحرير الوطنية بالمغرب آنذاك (قادة حزب الإستقلال وحزب الحركة الشعبية تحديدا)، قصد مد يد العون لهم كصحراويين أشاوس لتحرير أرض أجدادهم من المستعمر الإمبريالي الإسباني كباقي شعوب العالم الثالث أنذاك، قوبل الطلب من "القادة والساسة" المغاربة بجواب مهين لكرامة الرجال "إذهبوا لرعي إبلكم فللصحراء رجال سيحررونها"، تلميحا لرجالات الحركة الوطنية بالمغرب، وهو الجواب الذي إعتبره القصر بأنه "جواب غير رسمي" من قبل الدولة، وفي المقابل إعتبره الولي مصطفى السيد ورفاقه  عبارة عن "إهانة وإبتزازا لنضالهم"، طبعا المغرب لم يكن يعي مآلات تلك الخطوة التي تعد من الأخطاء الكبرى في تاريخه الراهن.
وهو الخطأ الذي دفع شباب صحراوي محب لأرض أجداده حد الموت يتجه جنوبا لينتقم لكرامته، وأسس حينها جبهة "البوليساريو" للتحرير ضد المستعمر الإسباني في البداية، لكن ما لم يكن الولي مصطفى السيد يعيه وهو الحالم بالديموقراطية ورد الكرامة والعزة للصحراويين ممن نهكتهم الجغرافيا قبل التاريخ والسياسة، أن ما وصفه ب"شعبه" لحدود الساعة "ضحية" أثقلت كاهله مزايدات ومناورات تطول ماتزال، يتظافر فيها السياسي بالحقوقي والدبلوماسي بالإعلامي، وهو الذي قال لرفيق دربه محمد علي العظمي (عمر الحضرامي) "إني أخاف أن أظلم شعبي يوما"، ولا يعي أن جبهة البوليساريو الناكرة لوجود أية معارضة لها والساعية إلى التقليل من درجات الرفض والاستياء ضد سياستها، والتي وضع لبنة تأسيسها، ما تزال تتحمل هي الأخرى ومن قريب معاناة الصحراويين والمتاجرة بمآسيهم وبؤسهم ومستقبلهم المجهول دون التفكير العملي الحسن في إستراتيجية حلول، بدل نهج إستراتيجة فارغة من جدواها تتأسس فقط على الصراع و"المباغثات السياسوية"، وهو العيب عينه يحضر في تعاطي الطرف المغربي مع الملف، لكن مادامت المصلحة والقوة أهم آليتي تحريك نزاع الصحراء بين المغرب والبوليساريو وقوى دولية أخرى متورطة في تأزيم القضية، فالحديث عن معاناة الشعوب والخطاب الإنساني هذا، لا محل له من الإعراب هنا .
فمن موقعي كصحراوي حر لا أصطف لطرف على حساب طرف آخر، ولا مقدس عندي سوى العلي العظيم، وفهمت معنى وواجب الإنتماء للصحراء روحا لا فقط  جثة، ووعيا بثقل المسؤولية الملقاة على عاتقي إسوة بباقي الصحراويين، أرى أن من حقي، بل من الواجب التساؤل وتوجيه النقد لجميع الأطراف المسؤولة (المعلنة والغير معلنة)على تأزيم قضية الصحراء، لاسيما في ذلك قيادة جبهة البوليساريو ككيان سياسي يعتبر نفسه دوما "ممثلا أمميا رسميا" بالنسبة لي كصحراوي، (أقول "بالنسبة لي" إلزاما لرأيي الشخصي)، خاصة وأنه الكيان الذي شارك في رهن المصير والتاريخ في صراع دام 36 عاما و يطول مايزال.
 وعليه، فثمة كثير من الأسئلة وضعت دوما في سياق مزايدات سياسوية هجومية من قبل المغرب، لكن رغم هذا وذاك، تظل أسئلة حية في منظور فقه السياسة، وتتطلب إجابات سياسية وواقعية مقنعة ليس إلا، وخالية من العواطف الثورية التي تسكن بالفطرة كل الصحراويين والصحراويات، لطالما الخلاف مع قيادة الرابوني... لايفسد للود قضية.
أي  إختيار ديموقراطي للجبهة ؟
لعل أهم مبدأ من مبادئ الجمهريات التي إختارت  الإختيار الديموقراطي كاملا دون بتر، هو مبدأ "تداول السلطة" كقيمة تترجم العقلية والذهنية السياسية الموجودة في سوق المنافسة السياسية من داخل تلك الجمهوريات، ومن يقرأ غير ما مرة المبادئ ال16 التي سطرها المؤسس لجبهة البوليساريو الولي مصطفى السيد، ويتأمل في إسم الدولة الصحراوية التي تناضل لحساب وجودها جبهة البوليساريو (الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية) سيفهم عفويا وللوهة الأولى بأن "الخيار الديموقراطي"، من بين المسلمات المقدسة ل"الدولة الصحراوية"، لكن من يلامس الواقع والممارسة التنظيمية والسياسية لقيادة الرابوني، سيجد أن ذلك الخيار الديموقراطي هو مجرد خيار "مزعوم"، ومجرد جدار وواجهة للإستعراض الصوتي والكتابي في المحافل الدولية والبيانات الختامية للمؤتمرات الوطنية ليس إلا، وهذا طبعا رسالة للصحراويين الحالمين بدولة ديموقراطية شكلا ومضمونا، بأن الغد عنوانه : الحزب الواحد، الرأي الواحد، والزعيم الوحيد الأحد. 
فمنذ المؤتمر الثالث لجبهة  البوليساريو سنة 1976، ومحمد عبد العزيز زعيما لجبهة البوليساريو ورئيسا لمجلس قيادة الثورة دون من سواه، وخلال 36 عاما وهو الزعيم الواحد الأحد، وظل إنتخابه يعاد المرة تلو الأخرى في إطار تكريس الديكتاتورية القبلية وتقاليدها تحت مبرر واهم (حساسية المرحلة والصراع المفتعل) وهو مبرر سياسي توراثي متقادم، ولعل هذا أهم ما سحب بساط الشرعية الديموقراطية والتمثيلية لتداول السلطة من داخل أسوار رئاسة الرابوني قبل تكريسها على الصحراويين، لكن على ما يبدو فقد خانت جبهة محمد عبد العزيز الموقف التقدمي للولي مصطفى السيد، المشرق بمناهضة الفكر القبلي، والذي إنبعث من جديد في أبهى صوره الوحشية والإجرامية رغم الجهود التلميعية للجبهة.
بل حتى خلفية الخطاب الذي خرج به الدكتور بابا مصطفى السيد لمجلة "الصحراء اليوم" العام الماضي في إجابته على سؤال "الإختيار الديموقراطي" للقيادة، كان جوابه ثوريا لا جوابا سياسي منسجم مع روح الديموقراطية : "لاحاجة لنا بالديموقراطية في غياب الحرية والأرض"، ليذر الرماد في أعين قاعدة فاعلة وواسعة من الصحراويين الأشاوس، فالديمقراطية كما فهمناها مع المواثيق الدولية (التي تعض عليها الجبهة بالنواجد) هي كل لا يتجزأ، إما أن تأخذ كاملة، أو أن تترك كاملة، دون أي سفسطة ثورية  تبريرية تسحب بساط "إرادة وشرعية الشعوب".
 الهوية الصحراوية  والمعني من الصراع ؟
من الأسئلة التي شكلت مأزق في الصياغة القانونية بالنسبة لجبهة البوليساريو، سؤال "الهوية الصحراوية" والمزايدات "الصحراوية –الصحراوية" الحاصلة في هذا الشأن. بين صحراويين الداخلة وبوجدور والعيون والسمارة من جهة، وصحراويين الطنطان وكليميم وأسا والزاك وسيدي إفني من جهة أخرى، و من هنا ينبع المؤزق حول ما إن كانت جبهة البوليساريو التي تعتبر نفسها دوما "ممثلة أممية رسمية وتاريخية للصحراويين قاطبة دون إستثناء" على إقناع وجلب تأييد كافة هؤلاء الصحراويين من الكويرة إلى حدود مرتفعات الواركزيز، وفي ذلك مشارف ومنعرجات أغني أومغارن مع إدخال منطقة سيدي إفني بإعتبارها مستعمرة إسبانية إلى حدود 1969 ؟ أم سنكون فقط أمام سيناريو ثان يقودنا إلى العودة إلى المثلث الصحراوي الأول الموروث من الإمبريالية الإسبانية والممتد من الطاح إلى السمارة، ثم العيون وبوجدور والداخلة والكويرة التي ليس لنا منها سوى الإسم، على إعتبار أن الكويرة الحقيقية تقع تحت سيادة موريتانيا الشقيقة.
وتكتيكيا، هنا توجد معادلة تزيد من الأزمة لدى قيادة الرابوني، مفادها إما أن تقبل البوليساريو خيار الحكم الذاتي على أساس المثلث الأول المشكل من جهتي وادي الذهب-الكويرة  وبوجدور- الساقية الحمراء (كما هو مفهوم أمميا)، دون المطالبة بأي إستفتاء، وهنا حرج كبير لها أمام المناصرين الذي عبأتهم منذ 36 عاما على أساس "الإستقلال التام" لا غير،  وإما أن تختار العكس أي خيار الإستفتاء، وفي هذا الخيار يكمن الشيطان في رقم صعب ومعقد ضمن المعادلة، مفاده أنه في حالة إن ذهبت البوليساريو في إتجاه التمسك بالإستفتاء،  ستجد نفسها أمام حالة "تخلي علنية" عن أقاليم وساكنة هي أيضا صحراوية وكانت مستعمرة إسبانيا، لأن جغرافية إجراء الإستفتاء هي فقط على مستوى الصحراء الغربية وفق حدود الثالوث الأول الممتد من مدشر السمارة ومنطقة أخفنير إلى حدود الداخلة والكويرة.
المؤتمرات الوطنية، أي تحصيل ؟
منذ 1973 ومؤتمرات جبهة البوليساريو فارغة من المحتوى والشكل بخصوص تحصيل التوافق الديموقراطي بين كل المؤتميرين، فبدون الغوص في عمق تاريخ مؤتمرات الرابوني، فقط إطلالة تحليلية بسيطة في شكل ومضمون المؤتمر الثالث عشر الأخير للجبهة، نجد إنتقادات حادة من قبل المؤتمرين الصحراويين لم تستطع الجبهة حجبها، وهي تلك الإنتقادات المتعلقة بإحتجاج مؤتمرين من الجالية الأوربية والمخيمات ومداشر الصحراء من إقصائهم من الحضور، تمخض عنها طعون في طريقة تحضير المؤتمر، وطال هذا التنديد تغييب بعض مقررات المؤتمر من أجل الإطلاع عليها، فضلا على التوجس الذي كان باديا على قيادة الرابوني من خلال خوفها من عدم تزكيتها لولاية جديدة، كما أن المؤتمر الأخير كانت مقرراته جد محتشمة ولم تحسم في الجواب على أسئلة كانت في مخيلة المؤتمرين الحاضرين، تعلقت بالموقع الفعلي للجبهة من مسلسل إجراء الإستفتاء، وخيار المغرب الداعي للحكم الذاتي في مقابل الخيار المسلح؟ وأي دور للجبهة على المستوى التنظيمي والتمثيلي؟ وكيف ستواجه المجموعات المسلحة والتهريب؟ وما آفاق علاقاتها الإقليمية ووضعها الداخلي؟
وبالتالي، فجبهة البوليساريو في كل مرة تبدو في مؤتمراتها الوطنية ليست سيدة القرارات المصيرية والجازمة تجاه حل النزاع، فالجزائر كجبهة غير علنية، ترسم "الديزاين" العام وخارطة الطريق لقيادة الرابوني في كل مرحلة، ولا ريب في إن "قررت" الجزائر تمزيق إتفاقية 1991 القاضية بوقف إطلاق النار بين المغرب وجبهة البوليساريو، فستدفع بشخصية أكثر راديكالية كوزير الدفاع محمد لمين البوهالي مثلا، ليحل محل محمد عبد العزيز في مؤتمر جديد، لأن المتحكم في لعبة الشطرنج يعي تماما بأن المغرب وجب إنتهاك قواه بالورقة الحقوقية والدبلوماسية عن طريق زعامة محمد عبد العزيز، أما ترأس محمد لمين البوهالي لقيادة الرابوني، هو بمثابة ناقوس للخطر لإعلان آخر ورقة، وهي الخيار المسلح  ضد المغرب، لكن هذا الأخير يعد منافسا ليس بالسهل إحراجه حقوقيا ودبلوماسيا، مادام قد ضمن وفاء "الفيتو الفرنسي" المواضب على الحضور بمجلس الأمن، وقد يجني أيضا دعم الفيتو الأمريكي تحت أي مبرر أمني معتاد، (مثلا: منطقة غير قابلة للإضطراب، لإحتمال إستغلال حركة بلاد المغرب الإسلامي وحركة التوحيد والجهاد الإرهابيتين الصراع كبوابة لها لشمال إفريقيا)، في حالة تلويح الرابوني بورقتها الثانية والأخيرة (والتي تقل فيها خسائر الجبهة طبعا).
الموقف "الحاسم" من إتفاقية 1991 ؟ 
لقد كانت هذه النقطة، من أبرز الأسئلة التي لم تحسم بعد في المؤتمر الأخير للجبهة، حيث لوح الكثير من المؤتمرين بتساؤل جوهري يتوقف عليه مستقبلهم  كمناصرين ل"خيار الإستقلال"، وكذا مناصري خيار "الحكم الذاتي" ضمنيا، وهو "هل ماتزال الجبهة متمسكة بإتفاق إطلاق النار لسنة 1991" ؟ فإن كان جواب قيادة محمد عبد العزيز الصحراوي ب"نعم"، فهل للجبهة النية الصادقة في خوض هذا الخيار المسلح وتحمل كل عواقبه أم أنه فقط خيار تستخدمه ك"جوكير" للضغط على المجتمع الدولي والرباط ؟ وإن كان، فهل مايزال بمقدورها فعلا مباغثة ما عقب خروجها خلف الجدار الرملي ؟ 
وإن كان جواب القيادة ب"لا" فهو ضرب في عمق الإلتزامات والإتفاقيات الدولية الأممية للسلام، والتي تعض عليها الجبهة بالنواجد وتستعرض طاعتها وإمتثالها للإتفاقيات الأمم المتحدة والمجتمع الدولي في غير ما مرة، وفي في أكثر من مؤتمر شعبي ولقاء دولي. وفي حالة إن كانت الجبهة أول طرف يخرق إتفاقية 1991 الأممية وتدخل بعدها في حالة حرب مع المغرب، فستبدو حينها مثلها مثل الجماعات والمنظمات "الإرهابية العشوائي والمتمردة"، وسيكبر الموقف الموقف المغربي في عيون المجتمع الدولي، وسيصدق المجتمع الدولي بهذا الخصوص الدعاية الرائجة، وبالتالي ستكون كل المكاسب الدبلوماسية والسياسية الأخيرة للرابوني في مهب الريح. 
إذن، فضبابية الموقف الحاسم لجبهة البوليساريو إزاء إتفاقية 1991، نتيجة  للمآلات والأفق السياسية والدبلوماسية المسدودة والتي لاتترك للجبهة أي بديل سوى الإجتهاد في جلب مؤيدين و متعاطفين من دول الديموقراطيات العريقة (الدول الإسكندنافية نموذجا)، مستغلة كسل الدبلوماسيين المغاربة في هذا الإتجاه. 
مجمل القول، إن جبهة البوليساريو ليست كيانا سياسيا ملائكيا مقدسا كماهو مصور في المخيال والتمثل الذهني الإجتماعي لبعض الصحراويين، الذين ما وجدوا بديلا عن الواقع الإجتماعي والحقوقي والأمني المزري بمحافضات الصحراء. فنعم المغرب طرف رئيسي في حلقة الصراع وتأزيم النزاع، لكن في المقابل، فالشيطان يسكن في عروق قادة جبهة البوليساريو ورائحته تفوح من داخل أسوار قيادة الرابوني، ولذلك... تقبلوا 

بفلم : عـبيد أعـبيد.

عندما طلب الولي مصطفى السيد من زعماء حركة التحرير الوطنية بالمغرب آنذاك (قادة حزب الإستقلال وحزب الحركة الشعبية تحديدا)، قصد مد يد العون لهم كصحراويين أشاوس لتحرير أرض أجدادهم من المستعمر الإمبريالي الإسباني كباقي شعوب العالم الثالث أنذاك، قوبل الطلب من "القادة والساسة" المغاربة بجواب مهين لكرامة الرجال "إذهبوا لرعي إبلكم فللصحراء رجال سيحررونها"، تلميحا لرجالات الحركة الوطنية بالمغرب، وهو الجواب الذي إعتبره القصر بأنه "جواب غير رسمي" من قبل الدولة، وفي المقابل إعتبره الولي مصطفى السيد ورفاقه  عبارة عن "إهانة وإبتزازا لنضالهم"، طبعا المغرب لم يكن يعي مآلات تلك الخطوة التي تعد من الأخطاء الكبرى في تاريخه الراهن.


وهو الخطأ الذي دفع شباب صحراوي محب لأرض أجداده حد الموت يتجه جنوبا لينتقم لكرامته، وأسس حينها جبهة "البوليساريو" للتحرير ضد المستعمر الإسباني في البداية، لكن ما لم يكن الولي مصطفى السيد يعيه وهو الحالم بالديموقراطية ورد الكرامة والعزة للصحراويين ممن نهكتهم الجغرافيا قبل التاريخ والسياسة، أن ما وصفه ب"شعبه" لحدود الساعة "ضحية" أثقلت كاهله مزايدات ومناورات تطول ماتزال، يتظافر فيها السياسي بالحقوقي والدبلوماسي بالإعلامي، وهو الذي قال لرفيق دربه محمد علي العظمي (عمر الحضرامي) "إني أخاف أن أظلم شعبي يوما"، ولا يعي أن جبهة البوليساريو الناكرة لوجود أية معارضة لها والساعية إلى التقليل من درجات الرفض والاستياء ضد سياستها، والتي وضع لبنة تأسيسها، ما تزال تتحمل هي الأخرى ومن قريب معاناة الصحراويين والمتاجرة بمآسيهم وبؤسهم ومستقبلهم المجهول دون التفكير العملي الحسن في إستراتيجية حلول، بدل نهج إستراتيجة فارغة من جدواها تتأسس فقط على الصراع و"المباغثات السياسوية"، وهو العيب عينه يحضر في تعاطي الطرف المغربي مع الملف، لكن مادامت المصلحة والقوة أهم آليتي تحريك نزاع الصحراء بين المغرب والبوليساريو وقوى دولية أخرى متورطة في تأزيم القضية، فالحديث عن معاناة الشعوب والخطاب الإنساني هذا، لا محل له من الإعراب هنا .

فمن موقعي كصحراوي حر لا أصطف لطرف على حساب طرف آخر، ولا مقدس عندي سوى العلي العظيم، وفهمت معنى وواجب الإنتماء للصحراء روحا لا فقط  جثة، ووعيا بثقل المسؤولية الملقاة على عاتقي إسوة بباقي الصحراويين، أرى أن من حقي، بل من الواجب التساؤل وتوجيه النقد لجميع الأطراف المسؤولة (المعلنة والغير معلنة)على تأزيم قضية الصحراء، لاسيما في ذلك قيادة جبهة البوليساريو ككيان سياسي يعتبر نفسه دوما "ممثلا أمميا رسميا" بالنسبة لي كصحراوي، (أقول "بالنسبة لي" إلزاما لرأيي الشخصي)، خاصة وأنه الكيان الذي شارك في رهن المصير والتاريخ في صراع دام 36 عاما و يطول مايزال.

 وعليه، فثمة كثير من الأسئلة وضعت دوما في سياق مزايدات سياسوية هجومية من قبل المغرب، لكن رغم هذا وذاك، تظل أسئلة حية في منظور فقه السياسة، وتتطلب إجابات سياسية وواقعية مقنعة ليس إلا، وخالية من العواطف الثورية التي تسكن بالفطرة كل الصحراويين والصحراويات، لطالما الخلاف مع قيادة الرابوني... لايفسد للود قضية.


أي  إختيار ديموقراطي للجبهة ؟

لعل أهم مبدأ من مبادئ الجمهريات التي إختارت  الإختيار الديموقراطي كاملا دون بتر، هو مبدأ "تداول السلطة" كقيمة تترجم العقلية والذهنية السياسية الموجودة في سوق المنافسة السياسية من داخل تلك الجمهوريات، ومن يقرأ غير ما مرة المبادئ ال16 التي سطرها المؤسس لجبهة البوليساريو الولي مصطفى السيد، ويتأمل في إسم الدولة الصحراوية التي تناضل لحساب وجودها جبهة البوليساريو (الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية) سيفهم عفويا وللوهة الأولى بأن "الخيار الديموقراطي"، من بين المسلمات المقدسة ل"الدولة الصحراوية"، لكن من يلامس الواقع والممارسة التنظيمية والسياسية لقيادة الرابوني، سيجد أن ذلك الخيار الديموقراطي هو مجرد خيار "مزعوم"، ومجرد جدار وواجهة للإستعراض الصوتي والكتابي في المحافل الدولية والبيانات الختامية للمؤتمرات الوطنية ليس إلا، وهذا طبعا رسالة للصحراويين الحالمين بدولة ديموقراطية شكلا ومضمونا، بأن الغد عنوانه : الحزب الواحد، الرأي الواحد، والزعيم الوحيد الأحد. 

فمنذ المؤتمر الثالث لجبهة  البوليساريو سنة 1976، ومحمد عبد العزيز زعيما لجبهة البوليساريو ورئيسا لمجلس قيادة الثورة دون من سواه، وخلال 36 عاما وهو الزعيم الواحد الأحد، وظل إنتخابه يعاد المرة تلو الأخرى في إطار تكريس الديكتاتورية القبلية وتقاليدها تحت مبرر واهم (حساسية المرحلة والصراع المفتعل) وهو مبرر سياسي توراثي متقادم، ولعل هذا أهم ما سحب بساط الشرعية الديموقراطية والتمثيلية لتداول السلطة من داخل أسوار رئاسة الرابوني قبل تكريسها على الصحراويين، لكن على ما يبدو فقد خانت جبهة محمد عبد العزيز الموقف التقدمي للولي مصطفى السيد، المشرق بمناهضة الفكر القبلي، والذي إنبعث من جديد في أبهى صوره الوحشية والإجرامية رغم الجهود التلميعية للجبهة.

بل حتى خلفية الخطاب الذي خرج به الدكتور بابا مصطفى السيد لمجلة "الصحراء اليوم" العام الماضي في إجابته على سؤال "الإختيار الديموقراطي" للقيادة، كان جوابه ثوريا لا جوابا سياسي منسجم مع روح الديموقراطية : "لاحاجة لنا بالديموقراطية في غياب الحرية والأرض"، ليذر الرماد في أعين قاعدة فاعلة وواسعة من الصحراويين الأشاوس، فالديمقراطية كما فهمناها مع المواثيق الدولية (التي تعض عليها الجبهة بالنواجد) هي كل لا يتجزأ، إما أن تأخذ كاملة، أو أن تترك كاملة، دون أي سفسطة ثورية  تبريرية تسحب بساط "إرادة وشرعية الشعوب".



 الهوية الصحراوية  والمعني من الصراع ؟

من الأسئلة التي شكلت مأزق في الصياغة القانونية بالنسبة لجبهة البوليساريو، سؤال "الهوية الصحراوية" والمزايدات "الصحراوية –الصحراوية" الحاصلة في هذا الشأن. بين صحراويين الداخلة وبوجدور والعيون والسمارة من جهة، وصحراويين الطنطان وكليميم وأسا والزاك وسيدي إفني من جهة أخرى، و من هنا ينبع المؤزق حول ما إن كانت جبهة البوليساريو التي تعتبر نفسها دوما "ممثلة أممية رسمية وتاريخية للصحراويين قاطبة دون إستثناء" على إقناع وجلب تأييد كافة هؤلاء الصحراويين من الكويرة إلى حدود مرتفعات الواركزيز، وفي ذلك مشارف ومنعرجات أغني أومغارن مع إدخال منطقة سيدي إفني بإعتبارها مستعمرة إسبانية إلى حدود 1969 ؟ أم سنكون فقط أمام سيناريو ثان يقودنا إلى العودة إلى المثلث الصحراوي الأول الموروث من الإمبريالية الإسبانية والممتد من الطاح إلى السمارة، ثم العيون وبوجدور والداخلة والكويرة التي ليس لنا منها سوى الإسم، على إعتبار أن الكويرة الحقيقية تقع تحت سيادة موريتانيا الشقيقة.


وتكتيكيا، هنا توجد معادلة تزيد من الأزمة لدى قيادة الرابوني، مفادها إما أن تقبل البوليساريو خيار الحكم الذاتي على أساس المثلث الأول المشكل من جهتي وادي الذهب-الكويرة  وبوجدور- الساقية الحمراء (كما هو مفهوم أمميا)، دون المطالبة بأي إستفتاء، وهنا حرج كبير لها أمام المناصرين الذي عبأتهم منذ 36 عاما على أساس "الإستقلال التام" لا غير،  وإما أن تختار العكس أي خيار الإستفتاء، وفي هذا الخيار يكمن الشيطان في رقم صعب ومعقد ضمن المعادلة، مفاده أنه في حالة إن ذهبت البوليساريو في إتجاه التمسك بالإستفتاء،  ستجد نفسها أمام حالة "تخلي علنية" عن أقاليم وساكنة هي أيضا صحراوية وكانت مستعمرة إسبانيا، لأن جغرافية إجراء الإستفتاء هي فقط على مستوى الصحراء الغربية وفق حدود الثالوث الأول الممتد من مدشر السمارة ومنطقة أخفنير إلى حدود الداخلة والكويرة.


المؤتمرات الوطنية، أي تحصيل ؟

منذ 1973 ومؤتمرات جبهة البوليساريو فارغة من المحتوى والشكل بخصوص تحصيل التوافق الديموقراطي بين كل المؤتميرين، فبدون الغوص في عمق تاريخ مؤتمرات الرابوني، فقط إطلالة تحليلية بسيطة في شكل ومضمون المؤتمر الثالث عشر الأخير للجبهة، نجد إنتقادات حادة من قبل المؤتمرين الصحراويين لم تستطع الجبهة حجبها، وهي تلك الإنتقادات المتعلقة بإحتجاج مؤتمرين من الجالية الأوربية والمخيمات ومداشر الصحراء من إقصائهم من الحضور، تمخض عنها طعون في طريقة تحضير المؤتمر، وطال هذا التنديد تغييب بعض مقررات المؤتمر من أجل الإطلاع عليها، فضلا على التوجس الذي كان باديا على قيادة الرابوني من خلال خوفها من عدم تزكيتها لولاية جديدة، كما أن المؤتمر الأخير كانت مقرراته جد محتشمة ولم تحسم في الجواب على أسئلة كانت في مخيلة المؤتمرين الحاضرين، تعلقت بالموقع الفعلي للجبهة من مسلسل إجراء الإستفتاء، وخيار المغرب الداعي للحكم الذاتي في مقابل الخيار المسلح؟ وأي دور للجبهة على المستوى التنظيمي والتمثيلي؟ وكيف ستواجه المجموعات المسلحة والتهريب؟ وما آفاق علاقاتها الإقليمية ووضعها الداخلي؟


وبالتالي، فجبهة البوليساريو في كل مرة تبدو في مؤتمراتها الوطنية ليست سيدة القرارات المصيرية والجازمة تجاه حل النزاع، فالجزائر كجبهة غير علنية، ترسم "الديزاين" العام وخارطة الطريق لقيادة الرابوني في كل مرحلة، ولا ريب في إن "قررت" الجزائر تمزيق إتفاقية 1991 القاضية بوقف إطلاق النار بين المغرب وجبهة البوليساريو، فستدفع بشخصية أكثر راديكالية كوزير الدفاع محمد لمين البوهالي مثلا، ليحل محل محمد عبد العزيز في مؤتمر جديد، لأن المتحكم في لعبة الشطرنج يعي تماما بأن المغرب وجب إنتهاك قواه بالورقة الحقوقية والدبلوماسية عن طريق زعامة محمد عبد العزيز، أما ترأس محمد لمين البوهالي لقيادة الرابوني، هو بمثابة ناقوس للخطر لإعلان آخر ورقة، وهي الخيار المسلح  ضد المغرب، لكن هذا الأخير يعد منافسا ليس بالسهل إحراجه حقوقيا ودبلوماسيا، مادام قد ضمن وفاء "الفيتو الفرنسي" المواضب على الحضور بمجلس الأمن، وقد يجني أيضا دعم الفيتو الأمريكي تحت أي مبرر أمني معتاد، (مثلا: منطقة غير قابلة للإضطراب، لإحتمال إستغلال حركة بلاد المغرب الإسلامي وحركة التوحيد والجهاد الإرهابيتين الصراع كبوابة لها لشمال إفريقيا)، في حالة تلويح الرابوني بورقتها الثانية والأخيرة (والتي تقل فيها خسائر الجبهة طبعا).


الموقف "الحاسم" من إتفاقية 1991 ؟ 

لقد كانت هذه النقطة، من أبرز الأسئلة التي لم تحسم بعد في المؤتمر الأخير للجبهة، حيث لوح الكثير من المؤتمرين بتساؤل جوهري يتوقف عليه مستقبلهم  كمناصرين ل"خيار الإستقلال"، وكذا مناصري خيار "الحكم الذاتي" ضمنيا، وهو "هل ماتزال الجبهة متمسكة بإتفاق إطلاق النار لسنة 1991" ؟ فإن كان جواب قيادة محمد عبد العزيز الصحراوي ب"نعم"، فهل للجبهة النية الصادقة في خوض هذا الخيار المسلح وتحمل كل عواقبه أم أنه فقط خيار تستخدمه ك"جوكير" للضغط على المجتمع الدولي والرباط ؟ وإن كان، فهل مايزال بمقدورها فعلا مباغثة ما عقب خروجها خلف الجدار الرملي ؟ 

وإن كان جواب القيادة ب"لا" فهو ضرب في عمق الإلتزامات والإتفاقيات الدولية الأممية للسلام، والتي تعض عليها الجبهة بالنواجد وتستعرض طاعتها وإمتثالها للإتفاقيات الأمم المتحدة والمجتمع الدولي في غير ما مرة، وفي في أكثر من مؤتمر شعبي ولقاء دولي. وفي حالة إن كانت الجبهة أول طرف يخرق إتفاقية 1991 الأممية وتدخل بعدها في حالة حرب مع المغرب، فستبدو حينها مثلها مثل الجماعات والمنظمات "الإرهابية العشوائي والمتمردة"، وسيكبر الموقف الموقف المغربي في عيون المجتمع الدولي، وسيصدق المجتمع الدولي بهذا الخصوص الدعاية الرائجة، وبالتالي ستكون كل المكاسب الدبلوماسية والسياسية الأخيرة للرابوني في مهب الريح. 

إذن، فضبابية الموقف الحاسم لجبهة البوليساريو إزاء إتفاقية 1991، نتيجة  للمآلات والأفق السياسية والدبلوماسية المسدودة والتي لاتترك للجبهة أي بديل سوى الإجتهاد في جلب مؤيدين و متعاطفين من دول الديموقراطيات العريقة (الدول الإسكندنافية نموذجا)، مستغلة كسل الدبلوماسيين المغاربة في هذا الإتجاه. 

مجمل القول، إن جبهة البوليساريو ليست كيانا سياسيا ملائكيا مقدسا كماهو مصور في المخيال والتمثل الذهني الإجتماعي لبعض الصحراويين، الذين ما وجدوا بديلا عن الواقع الإجتماعي والحقوقي والأمني المزري بمحافضات الصحراء. فنعم المغرب طرف رئيسي في حلقة الصراع وتأزيم النزاع، لكن في المقابل، فالشيطان يسكن في عروق قادة جبهة البوليساريو ورائحته تفوح من داخل أسوار قيادة الرابوني، ولذلك... تقبلوا 

 



3983

17






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الحقيقة

البعمراني

الصحراويين من سيدي إفني ............................إلى الكركرات رسائل مشفرة إلى الدولة المغربية وجبهة البوليساريوا...ماهي تصورات ورهانات المجلس الإقتصادي والبيئ المغربي لساكنة جهة وادنون ـ كليميم سيديإفني أسا طنطان ـ ؟ ولماذا ترفض البوليساريوا في مؤثمرها ألأخير ثرشح أحد ابناء القبائل التالية..أيت باعمران،ازركيين،ايت لحسن،ايت موس اوعلي " لمنصب الامانة العامة للجبهة؟

في 19 يناير 2013 الساعة 53 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- عدم أمانتك فى التحليل الصادق والغير المحايد

ابن تيرس الغربية


سبحان الله ياكاتب هدا المقال. جاءت جملة منك كالتالى:" فمن موقعي كصحراوي حر لا أصطف لطرف على حساب طرف آخر" ومع ذالك فمجمل مقالك يعاتب ويشتم ويسب جبهة تحرير الساقية الحمراء وواد الذهب. فهنا يظهرمدى نفاقك وعدم أمانتك فى التحليل الصادق والغير المحايد كما أردت أن تجعل القراء يتخيلون. فالقضية بالنسبة لنا نحن الصحراوييون "أهل الساقية الحمراء وواد الذهب" ولم أقل " أهل واد نون ووادى درعة" فتلك الأرض لأهلها وقبائلها فنحن الصحراوييون لاناقة لنا ولاجمل فى تلك المناطق. نعم تجمعنا شراكة الحدود وأخوة الجيران. لكن ليس لنا أى مطلب شمال الطاح ولانطمع فى حقوق الغير أو أرض الجار. تلك القبائل لها الحرية فى العيش تحت راية وحكم الدولة المغربية كما يشاؤون. اما نحن أبناء شعب الصحراء الغربية فالقانون الدولي خول لنا حق تقرير المصير وهذا الحق سندافع عنه حتى أخررمق فينا. فالارض أرضنا وسمائها سمائنا وهوائها هوائنا وخيراتها خيراتنا ولن نسمح فى شبرواحد من أرضنا أونبيع أونس واحد منها. أما كلامك المعسل عن الديمقراطية وماشابه ذلك فهذا كلام أكل عليه الدهر وشرب. فهدفنا الاسماء وغايتنا المنشودة فى هذا الوقت بالذات هو الحرية الحرية والاستقلال. فأرض الاجداد مقدسة وسنموت من أجل عزتها وعيشها فى كرامة واستقلال تام. أما سبك وشتمك لاهل مخيمات العزة والكرامة فهذا الكلام لم ولن ياتى من صحراوى حر بل المتفوه لن يكون الا رجعيا,عميل, أوخائنا. فأهل المخيمات الصامديين نحييهم من المناطق المحتلة ونشد على أيادهم فلهم منا التحية وأعظم التقدير ياأبطال 36 سنة من الكفاح المستمر والخلاق. نحن معكم فى السراء والضراء وكفاحنا مستمر وهدفنا واحد "الحرية والاستقلال التام"

في 19 يناير 2013 الساعة 38 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- التعليق 2 قبلي عنصري

صحراوي حر

صراحة رغم كل تلك الأسطرالتي كتبتها فلم تقل شيءا مهما سوى أنك أظهرت مدى تشبتك بالقبلية العمياء وأنت تعرف انه لا مستقبل سياسي أو أيا كان ..لما يسمى الشعب الصحراوي في نظرك؟ فالمعروف أن شعب الصحراء يمتد من الحدود الشمالية لأيت باعمران حتى موريتانيا ، فالشعب لا يمكن أن يطلق على قبائل الساقية الحمراء ووادي الذهب أولا لأنهم قلة ثانيا لأن الطاح ليس سوى حدود مرسومة للأرض المتنازع عليها إنما الشعب أكبر من ذلك ومجاله الجغرافي أوسع بكثير ، فوادي نول هي عاصمة الصحراء التاريخية حتى قبل أن يتم تأسيس العيون وهذا أمر لا يختلف فيه أحد إلا إن كان أعمى بسبب العنصرية والتشدد القبلي مثلك ،وهناك امر آخر فالجبهة التي فقدت مشروعيتها تحتاج لدماء جديد وتدعي كما جاء في المقال انها تمثل جميع الصحراويين بدون إستثناء فمن هم الصحراويون في نظرك؟ قبائل الساقية ووادي الذهب؟ أم الشعب الصحراوي من إفني إلى الكويرة؟ ولعلمك فالجبهة تتمنى تتمنى تتمنى أن تكون قبائل أيت باعمران جزءا من قضية الشعب الصحراوي لماذا؟
لأن أيت باعمران لديها من التاريخ ما يثبت أنها لم تخضع يوما للمخزن عبر القرون ثانيا لأن القوة السياسية لأيت باعمران والوثائق والمعاهدات التي وقعوها مهمة جدا ، ثالثا وهو الأهم العنصر البشري فأيت باعمران لوحدها يعادل سكانها أو يزيد عن كل ما في قبائل الصحراء مجتمعة من كليميم إلى الكويرة ...... هناك أسباب أخرى سيأتي ذكرها إذاإستمر النقاش وهناك ملاحظة ستستنتجها انت أنني باعمراني؟ أنا لست منهم لكن أغرف تاريخهم ودرسته وساعدني في ذلك أنهم أخوالي لكن لا يهم فانا لست قبليا مثلك فلو كان هناك شعب أحق بتقرير المصير لقلنا هم الباعمرانيون لكن تعقدت الأمور وأصبحت القضية أكبر من مجرد قبيلة أصبحت قضية شعب صحراوي على حدوده الحقة

في 19 يناير 2013 الساعة 04 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- التاريخ لايرحم العاطفيين يا إبن تيرس .والمرحلة تفرض علينا لمّ الشمل بعيدا عن جرثومة البوليزاريو

مغربي صحراوي مطرود أبوه من الجزائر بسبب قضية الصح

من لم يع التاريخ في صدره ..لم يعرف حلو العيش من مره ..ومن وعى أخبار ما قد مضى ..أضاف أعمارا إلى عمره وعلى هذا الأساس فعمر جبهة البوليساريو لايمكن قراءته خارج السياق الطلابي في جامعة محمد الخامس في الرباط حيث كان التفاعل مع الفكر اليساري السائد ضرورة تاريخية وسياسية حتمت على الشباب المغربي إعتناق مبادئ اللينينة والماركسية كبديل للأفكار الرجعية التي كانت تسم النظام المغربي آنذاك فالأنوية والمحاولات التنظيمية الأولى التي ستؤدي فيما بعد إلى تأسيس البوليساريو ظهرت في مدينة الرباط منذ 1969 وكانت تحركها مجموعة من الطلبة المغاربة على رأسهم مصطفى الولي وكان هدفها المركزي هو المطالبة بإتمام تصفية الإستعمار من جنوب المغرب وإلحاق الصحراء الإسبانية بالمغرب وليس فصلها عنه ولم يبدأ البوليساريو في تغدية طموحاته الإنفصالية إلا بعد مؤتمره الثاني الذي إنعقد سنة 1974 برعاية النظام الجزائري الذي دخل على الخط قصد أخد نصيبه مما كان يسميها كعكة الصحراء وهنا يمكن للقارئ الممتبع والغير المدجن ان يعود إلى لقاءات بوتفليقة كوزير خارجية أوبلغة أخرى عراب ملف الصحراء الأطلسية مع كوريتنا إيماوري وزير خارجية حكومة نافارو قبل المسيرة الخضراء ليتأكد من أطماع النظام الجزائري وركوبه فوق الجبهة لتحقيق هذه المطامع وقد إستغل هذا النظام سداجة معمر القدافي الداعم الأول للجبهة قبل أن ينسحب سنة 1984 ولعل لقاء كريستوفر روس مع عمر الحضرمي مؤخرا قد كشف للأمم المتحدة مجموعة من الحقائق حول فبركة الجمهورية الوهمية والغاية من هذه الفبركة ...فالتاريخ لا تٌنتجه الإيديولوجيا الشيوعية التي حرفت تاريخ المنطقة وحين أقول المنطقة فلا أستثني الصحراء الشرقية من الساورة إلى عين صالح فالهكار بمعنى أن ساكنة الصحراء الشرقية والغربية لايمكن الفصل بينهما وبالضرورة سأضيف لهما منطقة إفني وطرفاية إلى محاميد الغزلان ..هذه هي الأرض المغربية التي نعرفها نحن عبر التاريخ وقبل تفريخ فرنسا لدولة تسمى الجزائر سنة 1962 حيث ورثت حدودا شاسعة إقتطعتها فرنسا من تونس ومالي والمغرب ..وهانحن نشاهد ونسمع ما يجري في شمال مالي حيث يعترف الجزائريون بوجود تداخل قبلي توارقي بين قبائل ألحقها الإستعمار بالجزائر وأخرى موزعة بين بوركينافاصو ومالي والنيجر والسؤال المطروح : أليس هناك تداخل قبلي بين ساكنة الصحراء الشرقية المحسوبة على الجزائر والصحراء الغربية المغربية ؟ بلى وإن كان الأمر كذلك فإن البترول والغاز الذي يستغله حركي الجزائر هو حق من حقوق ساكنة الصحراء الشرقية والغربية وبالتالي فإن ما تصرفه الطغمة العسكرية من أموال طائلة على على البوليساريو وعلى من تسميهم لاجئين صحراويين منذ 1975 هو حق من حقوقهم وليس منّة أوإعانة ...ومن هذه الزاوية يمكن وضع مقولة الولي للعظمي في إطارها العام وليس الضيق الذي تروج له البروبغندا الجزائرية والرابونية وأزلامهما أينما كانوا فإغتيال الولي بطريقة غامضة ومحبكة لم يكن سوى رد فعل على موقفه مما يسمونه "شعبا صحراويا لاجئا" آنذاك حيث كان يعتبر رحمه الله ساكنة واد نون وساكنة الصحراء الشرقية جزءا من هذا "الشعب" أما جغرافيا فكان يعتبر أيضا الصحراء الشرقية جزءا من أرض هذا "الشعب"

في 20 يناير 2013 الساعة 50 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- reve

mostapha tiloiun asaka

بصراحة كثر الحديث عن مشكل الصحراء في رايي ان استقلالها من رابع المستحيلات ويعتبر سادج من يعتبرالصحراوين خليط متجانس يمكن ان يكون دولة يوما ما لسبب بسيط وهو القبلية الداء العضال الدي ينهش بنية المجتمع ويغدي النعرات واتحدى اي صحراوي يمكن ان يصادف صحراوي اخر ولا يساله عن قبيلته لان هدا السؤال هو الدي يحدد العلاقة المستقبلية اهو من قبيلة كبيرة معروفة ام قبيلة عيانة اي مغمورة طبعا هذه حقيقة صادمة تطمس كل معالم الاستقلال الموعود للشعب الصحراوي قد يتفلسف بعض المثقفين الصحراوين ويعطو تبريرات هي واهية كالترسبات التي تركتهاالحروب القبلية على المراعي وبسط النفوذ والاخطر انك تجد هذه القبلية حتى في الكليات بين النخبة التي تدعي انها مثقفة وطبعا احداث كلية الرباط غنية عن التعريف حين اصبح الصحراوي يحطم انف اخيه الصحراوي في رداهات الكلية بصراحة انا معجب بالمجتمع القبلي للايت بعمران فهو مثل مجتمع متراص ولكل قبيلة وزنها حتى ولو كانت صغيرة والقبلية غير واردة طالما انت بعمراني لايهم من هي قبيلتك بل حتى بعض القباءل الصحراوية دخلت في نسيج هذه القبيلة وانصهرت كبعض افخاد الرقيبات كاولاد داود واولاد موسى وقبيلة ازركيين واللاءحة طويلة في النهاية اقول مادامت القبيلية موجودة فسيكون الباب مفتوحا بمصراعيه امام المخزن ليبعثر كل الاوراق فتصبحون على وطن وتصبحون قطيعا تسيره عصي الاعيان والعاءلات التي صنعها المخزن ليتجرد الفرد الصحراوي من مفهوم الانتماء السمة القويةالتي لديه الى مفهوم الذوبان والتدجين ومعدرة عن المصطلح الاخير

في 20 يناير 2013 الساعة 11 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- "وجعلناكم شعوب وقبائل لتعارفو ان أكرمكم عند الله أتقاكم" صدق الله العضيم

ابن تيرس الغربية


ياصاحب المقال 3, جل الشعوب الموجودة على ظهر هذه الارض مكونة من قبائل وعشائر متحدة فيما بينها ومكونة أمما وشعوب ودولا, سواء منذ قدم الزمان أو حديثا. أيها الاخ ليس من العار أن يحدد ويصف الانسان مكونات شعبه. نحن أهل الصحراء الغربية لنا عشائرنا وقبائلنا المكونة لنسيج مجتمعنا والتى حددة جغرافية وطننا الغالى والحبيب. فعلا أيها الاخ , جل الحدود المسطرة هى اما من بقايا الاستعمار أو موروثة منذ القدم. لكن للاسف هناك قوانين وأعراف دولية هى التى تحدد مسار الشعووب والامم فى هذا العصر الحديث وبها يتعامل الجميع. فعليه نحن أبناء المنطقة المتنازع عليها لنا وحدنا الحق فى تحديد مسار ومستقبل هذه الارض المتنازع عليها كما هو مخول لنا حسب قوانين الامم المتحدة و مذكرات شرطى هذا الكون مجلس الامن. أما أرض وادنون وأرض أيت باعمران  (رغم أن الارض وأهلها طيبين ) فلا نزاع عليهما وأهلها قبلو بالعيش فى أحضان المملكة المغربية. اذا نحن الصحراوييون لانريد خلط الاوراق و هذا من حقنا. اما اذا أراد أهل وادنون أيت باعمران الاستقلال فما عليهم الا أن يكونو جبهة تحرير وادنون وجبال أيت بعمران ثم يبدؤو بالعصيان المدنى ومن ثم يطالبو بتحرير الارض. أكد لك أننا سنكونو مسانديين لقضيتكم ومن الاوائل لمساعدتكم.

أما أنت يصاحب المقال 4, فعليك بقراءة التاريخ كما يكتبه صاحب القضية بأعماله وأفعاله ولا كما تريد أن تكتبه أنت شخصيا حبرا على ورق لا أقل ولا أكثر. فكل ماذكرته يعد تراهات وأكاذيب لاصحت لها فى الواقع.أنت في عقر دارك ودفء المخزن تأكل خضر ولحم سوق السبت الطرى و تغازل التاريخ بكتاباتك الغير المفيدة. أيها الاخ أهل الصحراء الغربية وممثلها الشرعى والوحيد جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادى الذهب بدأو كتابة التاريخ بالجهاد من أجل قضية عادلة وزكوها بدماء الشهداء وهجرت العزة والكرامة ولازالو يكتبون التاريخ فى صمود وتحدى منذ 36 سنة. شعب يريد أن يعيش فى أرضه حرا طليقا ينسج مجتمعه حسب تقاليده وأعرافه و لا مكان لدخيل فيها. فالمغرب عاش ولازال يعيش تحت الحماية الفرنسية وسيبقى كذلك حتى يوم ينتفض الشعب بكامله وينهى المهزلة التى تعيشونها منذ زمن بعيد. أما أ هل الصحراء الغربية فاما الاستقلال أو الشهادة.

في 21 يناير 2013 الساعة 16 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- كل الشعوب مكونة من قبائل

ابن تيرس الغربية


ياصاحب المقال 3, جل الشعوب الموجودة على ظهر هذه الارض مكونة من قبائل وعشائر متحدة فيما بينها ومكونة أمما وشعوب ودولا, سواء منذ قدم الزمان أو حديثا. أيها الاخ ليس من العار أن يحدد ويصف الانسان مكونات شعبه. نحن أهل الصحراء الغربية لنا عشائرنا وقبائلنا المكونة لنسيج مجتمعنا والتى حددة جغرافية وطننا الغالى والحبيب. فعلا أيها الاخ , جل الحدود المسطرة هى اما من بقايا الاستعمار أو موروثة منذ القدم. لكن للاسف هناك قوانين وأعراف دولية هى التى تحدد مسار الشعووب والامم فى هذا العصر الحديث وبها يتعامل الجميع. فعليه نحن أبناء المنطقة المتنازع عليها لنا وحدنا الحق فى تحديد مسار ومستقبل هذه الارض المتنازع عليها كما هو مخول لنا حسب قوانين الامم المتحدة و مذكرات شرطى هذا الكون مجلس الامن. أما أرض وادنون وأرض أيت باعمران  (رغم أن الارض وأهلها طيبين ) فلا نزاع عليهما وأهلها قبلو بالعيش فى أحضان المملكة المغربية. اذا نحن الصحراوييون لانريد خلط الاوراق و هذا من حقنا. اما اذا أراد أهل وادنون أيت باعمران الاستقلال فما عليهم الا أن يكونو جبهة تحرير وادنون وجبال أيت بعمران ثم يبدؤو بالعصيان المدنى ومن ثم يطالبو بتحرير الارض. أكد لك أننا سنكونو مسانديين لقضيتكم ومن الاوائل لمساعدتكم.

أما أنت يصاحب المقال 4, فعليك بقراءة التاريخ كما يكتبه صاحب القضية بأعماله وأفعاله ولا كما تريد أن تكتبه أنت شخصيا حبرا على ورق لا أقل ولا أكثر. فكل ماذكرته يعد تراهات وأكاذيب لاصحت لها فى الواقع.أنت في عقر دارك ودفء المخزن تأكل خضر ولحم سوق السبت الطرى و تغازل التاريخ بكتاباتك الغير المفيدة. أيها الاخ أهل الصحراء الغربية وممثلها الشرعى والوحيد جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادى الذهب بدأو كتابة التاريخ بالجهاد من أجل قضية عادلة وزكوها بدماء الشهداء وهجرت العزة والكرامة ولازالو يكتبون التاريخ فى صمود وتحدى منذ 36 سنة. شعب يريد أن يعيش فى أرضه حرا طليقا ينسج مجتمعه حسب تقاليده وأعرافه و لا مكان لدخيل فيها. فالمغرب عاش ولازال يعيش تحت الحماية الفرنسية وسيبقى كذلك حتى يوم ينتفض الشعب بكامله وينهى المهزلة التى تعيشونها منذ زمن بعيد. أما أ هل الصحراء الغربية فاما الاستقلال أو الشهادة.

في 26 يناير 2013 الساعة 35 : 02

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- نحو تعبئة كل طاقات الشعب الصحراوي

ثائر صحراوي  ( من إفني )

إن وحدة الشعب الصحراوي من إفني إلى الكويرة غير قابلة للنقاش ، كما أنه ليس بمقدور أي أحد أن يغالط حقيقة كون جبهة البوليساريو الممثل الوحيد و الشرعي لكافة أطياف الشعب الصحراوي بما فيه المكون الباعمراني الذي أثبت مؤخرا أنه مستعد للإنخراط في مقارعة الإحتلال ، و أعلن عن مخزون شعوره الوطني الفياض ، و هو في المحصلة النهائية علامة بارزة على توسع نطاق النضال على مستوى الجبهة الداخلية ، كما أنه مؤشر دال على تقدم نضال الشعب الصحراوي و إتسامه بالوحدة السياسية في مقابل تراجع التجزئة و اندثار النظام الإجاماعي القبلي في إنتظار تصفيته .
إن الأرحام الصحراوية لن تتوقف عن الدفع بالثوار ، أما المتساقطون الذين خانوا القضية بذريعة الواقعية و تنكروا للمبادئ فلن يوقفوا التاريخ و لم يعد لهم موطئ قدم بين شعبهم، أما بذور البوليساريو فلا زالت تونع من افني الى الكويرة ، و القادم بلا شك هو ربيع الحرية.

مزيدا من الوحدة و التلاحم يا أبناء شعبنا الصحراوي من افني الى الكويرة ، فالمرحلة تتطلب المزيد من التضحيات  !

في 26 يناير 2013 الساعة 58 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


9- الي ثاءر من افني

ثاءر اخر من افني

من تكون حتيدتتحدث عن وحده الشعب الصحراوي من افني الي الكويره.الوحده الوهميه التي تتحدث عنها موجودهزفقط في خيالك المريض، فكل من اعرفهم من اهل افني وايت باعمران مغاربه احرار ابا عن جدا وضد تقسيم وطنهم مني اوجبد.فانا واعود باللهرمن قول انا مستعد لحمل السلاح ضد البوليزاريو واعوانهم وقد ربيت ابناءي علي دلك والله علي ما اقول شهيد.

في 27 يناير 2013 الساعة 38 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق


10- الثرثرة هي نتيجة وسبب وخواء دهني وعماء سياسي

مغربي صحراوي مطرود أبوه من الجزائر بسبب الصحراء

فأين الدكاليين والرحمانيين وبني مسكين وعبدة والشياظمة والزرواليين والمرابطيين بتكسين الميم والباء وأين الفاسيين والرباطيين والزعريين وأولاد مطاع والزيانيين والريفيين والمصامدة والسوسيين وأين الأفارقة الذين جاء بهم السلطان مولاي إسماعيل من السودان وأين وأين وأين ..فكل هؤلاء الذين يتحدثون عن القبيلة والقبائل لايعلمون أن الشعب المغرب لم ولن يفرط في حبة رمل من صحراءه التي هي جزء من كيانه ووجدانه فما أكثر الرقيبيين والباعمرانيين وأولادليم وبني سبع والتدرايين والتكنة وغيرها من القبائل المغربية أقول ما أكثر هؤلاء داخل كل مدينة من مدن هذا المغرب الجميل ..لهذا أقول لأصحاب النعرة القبلية لاتحلموا لأن أحلامكم تحولت إلى كوابيس منذ 1975 حين إختلطت كل القبائل المغربية تحت مسمى الشعب المغربي ودخلت إلى الصحراء المغربية حاملة معها القرآن والعلم المغربي ..نعم إنها المسيرة الخضراء التي أضحت موشومة في وجدان 36مليون مغربي ولن تُمحى من داكرته مهما حاول خونة الوطن أن يزوروا ويدلسوا ويحرفوا حقيقة إنتماء الصحراء إلى المغرب الأقصى ..ومن أراد أن يصنع شعبا صحراويا مفبركا على مقاس أعداء الوحدة الترابية للملكة المغربية فما عليه إلا أن يتوجه إلى عصابة الرابوني ويقول لها مايلي :
إبحثوا عن أصل الصحراء الشرقية ...إبحثوا عن أصل القنادسة والعبادلة وأهل الفقرة ..إبحثوا عن مغربية الصحراء الشرقية وقولوا للحركي الجزائري الذي جعلكم تحلمون بدويلة خرطية : الجزائر ورثت عن ماما فرنسا أراضي شاسعة مقتطعة من مالي والمغرب وتونس ..والنظام الحركي وأزلام جبهة التخرير الجزائري خانوا العهد الذي قطعوه أمام الله بأن يعيدوا للمغرب ما إقتطعته فرنسا سنة 1845 بموجب إتفاقية للامغنية التي لازالت موثقة في الأرشيف الفرنسي والمغربي ...كما خانوا العهد أمام الله حين إمتنعوا عن إعطاء حكم داتي للطوارق مباشرة بعد تفريخ فرنسا لدولة تسمى الجزائر ..إقرؤوا التاريخ جيدا فستجدون أن فرنسا هي من تملك الحقيقة ..والحقيقة هي أن الطوارق الأزواد هم أصحاب الحق في أجزاء كبيرة مما ورثته الجزائر عن ماما فرنسا ...وحين تستطيع الجزائر إعطاء الحق للطوارق ولساكنة الصحراء الشرقية من الساورة إلى عين صالح إلى الهكار آنذاك يمكن لك يا إبن تيرس الغربية ويا ثائر من إفني أن تنضم إليهم وتكونوا مجتمعا صحراويا يمتد من شمال موريتانيا إلى أقصى الجنوب الجزائري ..أما الآن فلا تحلما كثيرا لأن ملف الصحراء هو أكبر من البوليساريو ومن النظام الجزائري لأنه ملف مفتعل ...وفيما يخص الباعمرانيين فهم جزء من فسيفساء هذا الشعب المغربي العريق عراقة دولته الممتدة على طول 12قرنا ..وأخيرا أقول لكما عبّرا كما شئتما والعبرة بالخواتم وخاتمة هذا الملف هي بيد الشعب المغربي وليس بيد إنفصاليين غرّدوا ولازالوا يغردون خارج إجماع 36 مليون مغربي من طنجة إلى الكويرة ...وأنهي كلامي بالسلام على الحالمين

في 27 يناير 2013 الساعة 10 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


11- الثرثرة هي نتيجة وسبب وخواء دهني وعماء سياسي

مغربي صحراوي مطرود أبوه من الجزائر بسبب الصحراء

فأين الدكاليين والرحمانيين وبني مسكين وعبدة والشياظمة والزرواليين والمرابطيين بتكسين الميم والباء وأين الفاسيين والرباطيين والزعريين وأولاد مطاع والزيانيين والريفيين والمصامدة والسوسيين وأين الأفارقة الذين جاء بهم السلطان مولاي إسماعيل من السودان وأين وأين وأين ..فكل هؤلاء الذين يتحدثون عن القبيلة والقبائل لايعلمون أن الشعب المغرب لم ولن يفرط في حبة رمل من صحراءه التي هي جزء من كيانه ووجدانه فما أكثر الرقيبيين والباعمرانيين وأولادليم وبني سبع والتدرايين والتكنة وغيرها من القبائل المغربية أقول ما أكثر هؤلاء داخل كل مدينة من مدن هذا المغرب الجميل ..لهذا أقول لأصحاب النعرة القبلية لاتحلموا لأن أحلامكم تحولت إلى كوابيس منذ 1975 حين إختلطت كل القبائل المغربية تحت مسمى الشعب المغربي ودخلت إلى الصحراء المغربية حاملة معها القرآن والعلم المغربي ..نعم إنها المسيرة الخضراء التي أضحت موشومة في وجدان 36مليون مغربي ولن تُمحى من داكرته مهما حاول خونة الوطن أن يزوروا ويدلسوا ويحرفوا حقيقة إنتماء الصحراء إلى المغرب الأقصى ..ومن أراد أن يصنع شعبا صحراويا مفبركا على مقاس أعداء الوحدة الترابية للملكة المغربية فما عليه إلا أن يتوجه إلى عصابة الرابوني ويقول لها مايلي :
إبحثوا عن أصل الصحراء الشرقية ...إبحثوا عن أصل القنادسة والعبادلة وأهل الفقرة ..إبحثوا عن مغربية الصحراء الشرقية وقولوا للحركي الجزائري الذي جعلكم تحلمون بدويلة خرطية : الجزائر ورثت عن ماما فرنسا أراضي شاسعة مقتطعة من مالي والمغرب وتونس ..والنظام الحركي وأزلام جبهة التخرير الجزائري خانوا العهد الذي قطعوه أمام الله بأن يعيدوا للمغرب ما إقتطعته فرنسا سنة 1845 بموجب إتفاقية للامغنية التي لازالت موثقة في الأرشيف الفرنسي والمغربي ...كما خانوا العهد أمام الله حين إمتنعوا عن إعطاء حكم داتي للطوارق مباشرة بعد تفريخ فرنسا لدولة تسمى الجزائر ..إقرؤوا التاريخ جيدا فستجدون أن فرنسا هي من تملك الحقيقة ..والحقيقة هي أن الطوارق الأزواد هم أصحاب الحق في أجزاء كبيرة مما ورثته الجزائر عن ماما فرنسا ...وحين تستطيع الجزائر إعطاء الحق للطوارق ولساكنة الصحراء الشرقية من الساورة إلى عين صالح إلى الهكار آنذاك يمكن لك يا إبن تيرس الغربية ويا ثائر من إفني أن تنضم إليهم وتكونوا مجتمعا صحراويا يمتد من شمال موريتانيا إلى أقصى الجنوب الجزائري ..أما الآن فلا تحلما كثيرا لأن ملف الصحراء هو أكبر من البوليساريو ومن النظام الجزائري لأنه ملف مفتعل ...وفيما يخص الباعمرانيين فهم جزء من فسيفساء هذا الشعب المغربي العريق عراقة دولته الممتدة على طول 12قرنا ..وأخيرا أقول لكما عبّرا كما شئتما والعبرة بالخواتم وخاتمة هذا الملف هي بيد الشعب المغربي وليس بيد إنفصاليين غرّدوا ولازالوا يغردون خارج إجماع 36 مليون مغربي من طنجة إلى الكويرة ...وأنهي كلامي بالسلام على الحالمين

في 27 يناير 2013 الساعة 13 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


12- إلى إبن تيرس الغربية

صحراوي حر يعشق أخواله أيت باعمران

يا أخي هنئيا لكم بجمهوريتكم الوهمية التي لن تتحقق أبدا على أرض الواقع ما دمت انت وأمثالك متشبتين بالقبلية العمياء فاعلم يا أخي أن الحدود بين الدول لا تعني الحدود بين الشعوب فالشعب الصحراوي معروفة مواطنه وحدوده الحقة ومكوناته وأطيافه فأن تكون واد نون وأيت باعمران جزءا من قضية هذا الشعب هو إنتصار لكم وانتصار لما تقول انها الممثل الشرعي والوحيد أي الجبهة التي تتمنى ذلك ،لكن بما انك تقول العكس أنصحك بمراجعة تاريخ أيت باعمران السياسي نعم أقول السياسي ومعاهدة الحماية التي تم توقيعها مع إسبانيا كمنطقة مستقلة ذات سيادة ووثائق أخرى مهمة جدا بمعنى الكلمة وبعدها تعال لنناقش من هم أحق بتقرير المصير

في 28 يناير 2013 الساعة 13 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق


13- الصحراء تعرف اهلها

الغيث امبيريك

لماذا كل هذا النقاش البزنطي الذي لا يفيد الصحراء لكل الصحراويين اينما تواجدوا ولاداعي لهذا النقاش المسيس .المقال في مجمله دون المستوى كشف عن سر صاحبه والدقينة لقادة ورموز جبهة البولساريو ,اين كنت انت ومن رائك عندما قامت جبهة البولسريو بدفاع عن حق الشعب الصحراوي في الاستقلال من اسبانيا و من بعدها المغرب كنت في سبات عميق ام ان الارانب تلبس اثواب الاسود الزائرة فيفسح لها الجميع حتى تستليم المكان بدون ذود ولا دفاع ,جبهة البولساريو هي المثل الشرعي والوحيد لشعب الصحراوي ومن شعاراتها الصحراوي اينما تواجد مواطن في الجمهورية

في 01 فبراير 2013 الساعة 10 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


14- عندك الصح الصحراء عرفت أهلها منذ 1975 ولن يتخلوا عنها

إبن الوكالة

وتعليقك أنت أيضا دون المستوى لأنك تقفز على الحقيقة بفعل التدجين وغسيل المخ فالصحراء ليست ملكا للبوليساريو بل هي ملك للشعب المغربي من طنجة إلى الكويرة أما حديثك عن مقاومة إسيانيا فالبوليساريو تأسست سنة 1973 وعملية إكوفيون جرت سنة 1958 وقبلها كانت معركة بوغافروأم التونسي وأنوال وسيدي بوعثمان ووادي المخازن وهلم جرا من المعارك خاضتها الأمة المغربية مند 12قرنا وليس سنة 1973 التي ركبت فوقها الأسراب الجانحة وأرادت أن تصنع من نفسها بطلة بينما هي مجرد نزوة عابرة ممزوجة برائحة شفارا وكاسترو وبومدين والقدافي ..ومنذ أكثر من عشرين سنة أما القرار البوليساري فهو موجود في المرادية وبن عكنون وليس في الرابوني

في 01 فبراير 2013 الساعة 57 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


15- الصحراء. سايس الريف.... ارض و المغرب هو الوطن

مغربي حتى النخاع

مجمل القول، إن جبهة البوليساريو ليست كيانا سياسيا ملائكيا مقدسا كماهو مصور في المخيال والتمثل الذهني الإجتماعي لبعض الصحراويين، الذين ما وجدوا بديلا عن الواقع الإجتماعي والحقوقي والأمني المزري بمحافضات الصحراء. فنعم المغرب طرف رئيسي في حلقة الصراع وتأزيم النزاع، لكن في المقابل، فالشيطان يسكن في عروق قادة جبهة البوليساريو ورائحته تفوح من داخل أسوار قيادة الرابوني، ولذلك... تقبلوا فعلا لك اكبر تقديرعـبيد أعـبيدعلى وجهة نظرك فةي واقعية بشكل كبير و مقبول

في 10 فبراير 2013 الساعة 47 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


16- para el comentario numero 2

omar yasini

Hola todos los saharauis desde guelmim la puerta del sahara y isidi ifni nuesrta vesina hasta laguera.
los saharauis son todos eguales, sea lo q dices tu es muy mal y estas hablando de rasismo y personas como tu no tenen lugar entre los saharuis, porque se tu eres saharaui tenes q hablas con mucho respeto sobre wad noun porque wad noun nacio antes q muchos logares y estoy muy seguro q tu sabes porque la hastoria habla y desde wad noun sale todos los luchadores saharuis de la zona ocupada y los de gdim izik tambien pasta de rasismo por favor y respeta todo wadnoun y toda TAKNA adios ...

في 13 فبراير 2013 الساعة 39 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


17- حب الوطن

mohamed

الملك محمد السادس: المغرب "لن يفرط في شبر من صحرائه" وانا صحراوي

في 18 فبراير 2013 الساعة 32 : 05

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



حصيلة سنة من عمل المجلس البلدي لسيدي إفني: مهرجانان وحمام وغرفة نوم

مجموعة مسلحة تقتل رئيس بلدية بغلية ببومرداس أمام منزله

الملك محمد السادس: المغرب "لن يفرط في شبر من صحرائه"

ولد سيدي مولود المسؤول ألامني بالبوليساريو سأعود إلى تندوف وليحصل ما يحصل

فضيحـة جنسيـة لرئيـس جماعـة بالمغرب مع مرشـدة دينيـة

عامل طانطان متهم بالاستهزاء من عائلة المحفوظ علي بيبا

جمعية موريتانية تسعى لتدويل ملف الضحايا الموريتانيين الدين قضو بسجون البوليزاريو

الصراع القديم الجديد بين المغرب واسبانيا‏

روس يُحبِّذ عقد لقاء غير رسمي بين المغرب والبوليساريو خلال غشت أو شتنبر المقبل

المعاناة، بقلم: احد سكان المخيمات بأرض لحمادا جنوب التندوف

تجارة الجسد في السمارة… الوجه الآخر للمدينة

جماعة أبطيح، واقع مرير ومستقبل مجهول

المغرب لم يكن مستعدا لاستقبال مواكب العائدين من تندوف

محمد لمين الراكب رئيس جمعية ثيرس للوحدة والتنمية

محمد لمين الراكب ، رئيس" جمعية العائدين للوحدة والتنمية بالسمارة"

عالي الغز الكاتب العام الجهوي للجمعية الوطنية لقدماء المحاربين

مسؤول سام في البوليساريو يؤكد أن مقترح الحكم الذاتي مبادرة وجيهة

الملك محمد السادس: المغرب "لن يفرط في شبر من صحرائه"

ولد سيدي مولود المسؤول ألامني بالبوليساريو سأعود إلى تندوف وليحصل ما يحصل

عامل طانطان متهم بالاستهزاء من عائلة المحفوظ علي بيبا





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرون مؤطرة ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

منصب رئيس (ة) مصلحة بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لإكاديمية العيون

إستدعاء :وزارة العدل: برنامج شفوي مباراة توظيف 524 محررا قضائيا

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

مغربي يعتلي قائمة الاعبين العرب الأكثر مشاركة في دوري ابطال اوروبا،ومحمد صلاح يتجه نحو إزاحته


نتائج قرعة دوري أبطال أوروبا (المجموعات)

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

"كوسموس إينيرجي” و”كابريكورن” تنسحبان من التنقيب بمياه الحراء الغربية "

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
فوائد القهوة وقهوة البرتقال

العلماء يكتشفون سر مثلث برمودا

تحديد يوم عيد الأضحى المبارك

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

تعزية في وفاة والد الحقوقي الحسين شهيب

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

احذر حذف الرسائل على واتس آب

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.