للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         بيان ضد مدير اكاديمية كلميم وادنون يثير سخرية المتابعين للشأن التعليمي             غرق شاب بشاطيء صبويا (اسم)             وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"             عصابات سرقة السيارات تضرب بقوة في كليميم وتسرق سيارة المسؤول الأول عن قطاع             لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم             كلميم:نقل تلميذة في حالة خطيرة إلى المستشفى بعد تناول مادة مجهولة             بعد حديث عن عودة الأمطار... ماذا عن طقس غداً ؟             الداخلة:الاحتجاج على الترخيص لمحل لبيع الخمور(فيديو)             تلميذ يقتحم قسم بثانوية لال مريم بكليميم ويهاجم استاذا ويرسله للمستعجلات(تفاصيل)             اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي             هذا ما قاله بن كيران والازمي في قضية النائبة البرلمانية آمنة ماء العينين             الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى             “اعطيني نعطيك”..حزب البام المرتبك داخليا يتجه إلى مسألة رئيس الحكومة وأمناء الاحزاب             مسلسل الإعفاءات بجهة كليميم وادنون يتواصل و دفعة جديدة تشمل المسؤولين الإقليمين عن الصحة             رؤساء اقسام ومصالح بالاكاديميات والمديريات يتحسسون رؤوسهم بسبب             شرطة العيون تطلق الرصاص لتوقيف جانحين             انفصالي وخائن للوطن تهم جاهزة لكل من ينتقد الفساد فالصحراء،ونشطاء وسياسيون ينددون بهذا الترهيب             فتوى تحرم احتفالات رأس السنة الأمازيغية واعتبارها من عادات الجاهلية             وفاة طالب صحراوي خارج أرض الوطن بسبب..             خطير..سائق سيارة مسروقة يدهس شرطي بإفني             جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية            تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش            جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية            صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون            تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين            حريق يلتهم وحدة صناعية بميناء الداخلة           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية


تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش


جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية


صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون


تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين

 
اقلام حرة

الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى


النموذج التنموي الجديد وسؤال الهجرة والهجرة المضادة


موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية


الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بيان شديد اللهجة لنقابة تعليمية حول الوضع بمديرية التعليم اسا/الزاك

نجاح باهر لإضراب المتعاقدين يومي 10 و11 دجنبر باكاديمية كليميم وادنون

5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
تنحي السلطان محمد الخامس عن العرش

هل المغاربة بخلاء !

نواكشوط تحتضن منتدى اقتصاديا موريتانيا مغربيا

بعد فرنسا،اسبانيا ترفع الحد الأدنى للأجور بحوالي 22 في المائة،فمتى تحدو الحكومة المغربية حدوهما؟!

 
مختفون

البحث عن طفل مختفي


نداء للبحث عن مختفي من طانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

انكسار المرآة في مسرحية " هن المرايا" لنور الدين لغلام
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 أبريل 2013 الساعة 31 : 16


صحراء بريس/عن ذ.مولاي نصر الله البوعيشي

لا جدال في أن المسرح هو الأب الشرعي لكل الفنون وهو الوحيد الذي تلتقي فيه كل الفنون الإنسانية  و هو "المرآة" التي تعكس كل ما يطرأ على المجتمع ، وأجمل  المسرحيات ما كانت صادرة عن فكرة إنسانية  تخاطب  عقول الناس وقلوبهم وتدفع بهم إلى إعمال العقل والتفكير فى القضايا التي تثيرها  من خلال  النصوص والشخصيات والأحداث التي تجسدها وترهف فيهم مشاعرهم الفنية، وتضاعف فيهم الإحساس بالجمال والعدل  والحق والخير. وكلما عرضت  المسرحية لمشكلة من مشكلات الحياة ، أو قدمت  نقداً لوضع من الأوضاع العامة  كلما كانت مسرحية ناجحة.وذلك بخلاف المسرحيات الرمزية الغارقة  في الافكار الفلسفية التجريدية والتي   يخرج منها المتفرج العادي خالي الوفاض.

          تابعت  بدعوة كريمة من طرف الاستاذ  نور الدين لغلام  عرض مسرحية   "هن المرايا "  وراودتني بعض الافكار  اريد مشارطرتها معكم ، وهذه الافكار ليست محاكمة  لهذا العمل المسرحي  الذي قدمته جمعية امتداد  للمسرح مشكورة كما انها ليست  عملية تقييمية وليس عملية تقويمية. فانا أحاول أن أحدد  بعجالة – من منظوري الخاص  -  مكامن الضعف والقوة في هذا العمل ، و هذه ليست دعوة  إلى البحث عن صيغ أخرى غير التي ظهر فيها العمل لأن ذلك من حق المبدع نور الدين  فقط.

        يتميز نور الدين لغلام بحضوره الدائم والمستمر على الساحة الثقافية ، فهو أديب ديناميكي ونشيط لا تنقصه الجرأة في خوض التجارب الابداعية ولا تثنيه عزيمته في السفر عبر أجناس أدبية متنوعة فقد  خاض غمار  الشعر وله قصائد رائعة شهد بقيمتها الفنية والأدبية النقاد  و ركب صهوة  المسرح  حيث صال وجال في مسرحية  "بوغطاط " و  حط رحله مؤخرا  في رحاب المسرح  من جديد في مسرحيته  "هن المرايا " وهو دائم  السعي  لايجاد خصوصيته  ووضع بصمته الخاصة على  ما يقدمه من اعمال على الخشبة ، على مستوى الاخراج، الكتابة، تصميم المناظر، الملابس، الاضاءة،وهو على ما يبدو في بحث مستمر عن شكل  خاص به  في المسرح ، ويبدو ان رأيه استقر على الرمزية،ويتضح سعيه  لهذه الرمزية من خلال  اخراجه لعرضه الأخير " هن المرايا " .

      من منطلق مشاهدتي لعرض  مسرحية : "هن المرايا " ذات ليلة من ليالي الربيع بدار الشباب الزرقطوني بدمنات   أتساءل إلى  أي حد نجح المخرج أ الشاب  في جعل  عمله المسرحي عملا  موفقا ؟

          وعلى عكس  العرض المسرحي بوغطاط   جعل   المخرج نور الدين لغلام  التعبير  الجسدي للممثلات في عرضه " هن المرايا "  يطغى على باقي عناصر العرض المسرحي  في محاولة منه  للتعبير عن مضمونها الدرامي,هذا التعبير الذي لم ينجح – في اعتقادي-  رغم  المرونة  التي اتسمت بها حركات الممثلات  .

       ولكي نتحدث عن العرض المسرحي " هن المرايا"  ارى أن  نقسم العمل إلى عوامله الرئيسة بترتيب أفضلها من حيث الابهار ومن حيث انجاح العرض، وعليه فأن أول ملامح الابهار والنجاح في هذا العرض هو أداء الممثلات و الديكور ، تليه الموسيقى  ثم الاضاءة المسرحية وأخيراً النص المسرحي .

       وللحديث عن أداء الممثلات  قدم  عرض ." هن المرايا .." وجوها  شابة من ذوات  المواهب الفنية فى مجال التمثيل و اللواتي يتطلعن  لشق طريقهن  فى عالم الفن الفسيح  ويعتبر   أداؤهن الرائع  البطل الرئيس لهذا العرض .

        اما  الديكور  فقد كان العامل  الثاني  في انجاح هذا العرض – من وجهة نظري – استطيع ان احكم باطمئنان شديد انه – اي الديكور – كان له  الابهار والجذب بل وقد استطاع نور الدين  ان يستغل كل زوايا المسرح الافقية والراسية بوسائل بسيطة اشتغل عليها  بنفسه .

                 كانت خلفية الخشبة  مغطاة بقماش اسود  تتشكل عليه  خطوط بيضاء  عمودية متفاوته  الطول  تنتهي بأشكال هندسية  شبيهة بإطارات الاقنعة ، مصنوعة  من اوراق النظافة hygiénique   papier  التي لا أدري هل   استعملها المخرج   حتما لضرورات فنية بحته  ام أن ذلك راجع لقلة الإمكانيات المادية .  

      وبهدف  انتاج  الدهشة البصرية  لدى المتفرج استخدم المخرج الضوء  الأفقي والجانبي  لاعطاء صبغة الغموض والرمزية، بقصد استفزاز مخيلة المتفرج من خلال اثارة الاسئلة بداخله، والتي يطرحها العرض المسرحي بكل عناصره المسرحية،   مع ذلك بقيات التساؤلات  معلقة بدون جواب  .

           بالنسبة للأنارة أظن أن الادوات البدائية المستعملة  فيها  حدت إلى حد كبير من حرية المخرج في إبراز ما يود ابرازه من لوحات عرضه .   وأتساءل كيف لا تتوفر مؤسسة كدار الشباب الزرقطوني بدمنات   فتحت أبوابها منذ ما يربو  عن 30 سنة على ما يكفي من التجهيزات الكهربائية ومن مختصين في التركيب والتشغيل .  فقد  قضى نور الدين لغلام ليالي بيضاء لإعداد  المصابيح والمسلاطات الكهربائية بواسطة العلب القزديرية للمربى والزيتون وإخفائها بورق الألمنيوم  ، هل  نستطيع  أن نتحدث عن نجاح الإنارة في إبراز قيمة العرض بهذه الوسائل البدائية ؟

       ورغم  ذلك  نجح العمل الفني المسرحي " هن المرايا "  في  اثارة وتشويق وانبهار المتفرج ،  وكنا كمتفرجين   متابعين  مشدودين  الى نهاية العرض المسرحي ... متسائلين  لما سيحدث ،  ورغم  تأثير الإنبهار لم نقف لأثر على تلك الحبكة الجميلة الرائعة التي يحملها  الخطاب المسرحي  و التي تشعر المتفرج  بالمتعة والإنفعال  وهو  امام فعل او احداث متتالية امامه ، لقد كنا كمتفرجين امام احداث  مبهمة   ورغم أن  هذا العرض   قد   امتع وابهر بصريا   فانني لم اوفق كمتفرج   في العثور على  الفكرة التي اراد المخرج من خلال شخوصه تبيلغها للمتلقي / الجمهور  .
                لقد  سار العرض على نمط  مشهد واحد تتسارع فيه الاحداث وتتلاحق  بحوارات ولغة غير مفهومة   تلغرافية إذا صح التعبير مصحوبة بموسيقى لم توفق في مواكبة المشهد من حيث قوتها ونوعيتها  .

        المسرحية المقدمة هذه الليلة " هن المرايا"  لم تكن سهلة القراءة  وهذا ليس  تحاملا على الأستاذ نورد الدين  لغلام  بقدر ماهو راي متفرج قد يصيب وقد يخطيء  و لا اتغيا  خنق المبدع  وتقييد ابداعه ولا اطلب منه ان يبدع على هوى الجمهور  ولكن ما التمسه   هو  ان يستحضر المبدع نور الدين  الرسالة الحقيقية للمسرح وهو ان يكون مرآة براقة تعكس هموم الناس ، هذه المرآة التي بدت لي في عرض " هن المرايا "  عبارة  عن قطع متناثرة  على جنبات المسرح وتعكس صورا متكسرة  استعصى علي  وعلى كثير من المتفرجين الذين حاورتهم تجميعها لتكوين الصورة المجتمعية التي يتغيا المؤلف والمخرج إيصالها للجمهور المتتبع ، وللتذكير فإن  فن المسرح ليس هو التمثيل ولا  الديكور ولا الإنارة و لا الموسيقى ، ليس هو  المشاهد متتابعة  ، ليس هو مدرسة مسرحية بعينها، بل هو  كل هذه العناصر مجتمعة بل  هو كل   هذه   التقنيات  مجتمعة  وموظفة بطريقة بديعة   بواسطة  حبكة  درامية  لخدمة  الفكرة  التي يراد إيصالها الى المتلقي.

      إن  غياب الحبكة الدرامية في " هن المرايا"  وغياب تشابك وتطور وتعقد الاحداث   مرده في رأيي   الى مستوى الكتابة المسرحية الذي  لم يكن مقنعا ،مما جعل  العرض  لا يرقى الى  المستوى المطلوب .... النص المعد  للقراءة  ليس هو   المعد للتشخيص على خشبة المسرح ؟ ولا يمكننا  الحكم على أي عمل مسرحي  مهما كانت المدرسة التي ينتمي اليها إلا من خلال  حبكته الدرامية  ، لأن الحبكة  هي التي  تحدد بداية النص المسرحي وكذلك نهايته بناءً على  نوعية المضمون المطروح فيها وأسلوب معالجته درامياً.

  ان الجانب الدرامي في المسرح يرتبط ارتباطا وثيقا بمفهوم الحبكة حين نشاهد مجموعة من احداث تتشابك خيوطها بسبب تعارض رغبات الشخصيات وان هذا التعارض يترجم الى افعال يتحدد من خلالها المسار الديناميكي للمسرحية من البداية الى النهاية .. لان الحبكة ترتبط ارتباطا قويا بوجود صراع في العمل الفني ..الحبكة  هي الحاملة للفكرة أو للقضية أو للمشكلة التي يقوم المؤلف بطرحها من خلال النص المسرحي الذي يقدمه ويقوم عليها العمل بأكمله ، فالفكرة هي اللبنة الأولى والأساسية في بناء أي نص درامي عامة،  لذا فاختيار الفكرة من أهم وأول عناصر كتابة النص المسرحي وذلك لأنه لو لم يكن هناك قضية ما تشغل المؤلف يحاول طرحها من خلال النص المسرحي لما كان هناك نص مسرحي.‏

            فالفكرة  هي محور ارتكاز أي نص مسرحي ولابد أن تكون تلك الفكرة واضحة ومحددة الأبعاد لدى المؤلف لكي يستطيع التعبير عنها من خلال الشخوص المسرحية التي يحملها الرسالة التي يود توجيهها إلى الجمهور بشكل غير مباشر من خلال قالب درامي يعتمد على بناء فني محدد.‏

         وأيا كان نوع الفكرة لابد وأن يكون مؤلف النص ملماً بجميع جوانبها وأبعادها وتعريفاتها كي يستطيع الجمهور استيعاب ما يحمله المؤلف للنص المسرحي من خطاب موجه للجمهور يعبر عن رؤيته   للقضايا التي يتناولها ويريد مشاطرتها مع جمهوره .

         وأود بهذه المناسبة أن أحذر الشاب المبدع محمد الحيحي الذي شارك في تأليف نص " هن المرايا" و  الذي يتلمس طريقه في الكتابة ، من  السقوط في فخ الغرور لان الكتابة الأدبية بصفة عامة والمسرحية على وجه الخصوص تتطلب امتلاك  مرجعية تاريخية ومعرفية وثقافية ضخمة ..  و نص " هن المرايا"  لم يوفق في إثارة القارىء .. ولم يقدم المتعة الفنية المطلوبة  ..  وكانت المسرحية أكثر من عادية على مستوى الكتابة المسرحية  .. وكمتفرج لم  أستطيع أن أندمج  مع هذا العرض الذي لا يمتلك  اي  منطق يساعد على متابعته ، وتفسير مفرداته واكتشاف دلالاته ، فالمتعة التي نبحث عنها في المسرح متعة عميقة مركبة ، لأنها تجمع بين التسلية والتفكير والانفعال  وهو  ما لم تقدمه لنا مسرحية :" هن المرايا".

          لا يمكن لفن المسرح  ان تقوم له قائمة  بدمنات  بدون دعم نور الدين لغلام ومحمد الحيحي  وامثالهما من الموهوبين,  و اتمنى أن يسهر المسؤولون على دار  الشباب على تجهيز  قاعة العرض  بما يلزم من أدوات وتجهيزات وعلى ممثلي السكان  في  المجالس البلدية والإقليمية والجهوية الدفاع عن بناء قاعة للعروض مجهزة  بما يلزم من تجهيزات وقادرة على احتضان اعمال مسرحية وسهرات فنية ومعارض  ، كما  أتمنى يفكر المهتمون بالمسرح  في هذه المدينة في تنظيم   مهرجان مسرحي سنوي خاص بدمنات  في فصل الربيع من كل سنة تحت مسمى " ربيع  دمنات للمسرح  "  يكون من بين اهدافه تبادل التجارب و الخبرات  بين  المسرحين المبدعين, ويكون كذلك فرصة   للمسرحيين  الشباب  بدمنات   لتمرين ذوقهم الجمالي بواسطة  دورات تكونية  في  التقنيات   المسرحية ، تحت اشراف اساتذة متمرسين في هذا المجال .

       هي  أمنيات بأن لا تطول هذه المدة حتى نرمي بقطع المرايا خارج المسرح ونرى مكانها مرايا لامعة مضيئة تضيء المسرح  الدمناتي.

        مع خالص دعواتي   للاستاذ نور الدين  المعروف  بعناده واصراراه الكبير لتحقيق وتجسيد طروحاته التي سعى اليها في التأليف والاخراج والتمثيل وتصميم المناظر والاضاءة المسرحية، والملابس وصناعة الديكور،بالتوفيق  فى رسالته التثقيفية والتنويرية السامقة التى لا جدال فى أهميتها فى الارتقاء بالحس  الفنى والذوق العام بدمنات



5044

0






تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



ظاهرة العنف التربوي في الوسط المدرسي

ثورة شباب الفيسبوك وإعادة تشكيل القيم

تجاوزات بالجملة بالمكتب الوطني للماء الصالح لشرب بإقليم أسا وأثارها على المواطنين

عرابو الانكسار الأمازيغي يبحثون عن موطئ قدم

على هامش ذكرى السبت الأسود بسيدي افني:في انتظار غد لا إسم له ولا عنوان ؟؟؟

حزب العدالة والتنمية من العزلة إلى النكسة

كيف تزيد من محبة الرسول صلى الله عليه وسلم

أما آن لجرح الامازيغ أن يندمل...

من خوارم الثورة الليبية المظفرة

من يحمي حراس "الأمن الخاص" من تحالف الفقر وأرباب الشركات عليهم ..؟ !

حوار مع الباحثة والأكاديمية التونسية: سعدية بنسالم

التقرير المقتضب للمبعوث الشخصي للأمين العام للصحراء الغربية، كريستوفر روس، أمام مجلس الآمن

اكبر تظاهرة رياضية نسوية بالعيون بمناسبة اليوم العالمي للمرأة

انكسار المرآة في مسرحية " هن المرايا" لنور الدين لغلام

وراه كاينة ظروف..

صحف : الملك في روسيا - أرقام صادمة في التعليم والفقر والأمية-ارتفاع المقاولات المفلسة

وأخيرا، "بنكيران" يدخل عالم المصطلحات السياسية !!

نحو رؤية جديدة للكتابة في الصحراء





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

تركي آل الشيخ يعود لإستفزاز المغاربة بنشر خريطة المغرب مبتورة من الصحراء


نتائج قرعة دور 16 دورى أبطال أوروبا(نتائج القرعة+توقيت الذهاب والإياب)

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

جبهة البوليساريو تهدّد وتتوعد منظمي رالي أفريكا إيكو رايس الدولي

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم

اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي

مخاطر الشيشة لا تقتصر على الجهاز التنفسي..وهذه بعض الأمرض المزمنة التي تسببها

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.