للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         أنباء عن التمديد للجنة المسيرة لجهة كلميم وادنون             أنباء عن منع المستشار عبد الوهاب بلفقيه من مرافقة الوفد المغربي إلى بروكسيل             كلميم: إدانة عون سلطة ب 8 أشهر سجنا بتهمة النصب.             مركز “TLScontact” يتوقف عن استلام ملفات الراغبين في الحصول على تأشيرة فرنسا             مصرع شاب في حادث سير بين السمارة والعيون(اسم)             هذه هي المنتخبات المتاهلة لأمم افريقيا 2019 وانجاز عربي غير مسبوق(تفاصيل)             تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات             فاعلة جمعوية بكناريا تهاجم اعيان الصحراء :يلهثون خلف مصالحهم ويبتزون الدولة .             تفاصيل فاجعة غرِق قارب للهجرة السرية بشاطئ اكلو كان على متنه 25 فردا             بوعيدة خرج ليها ديريكت "بت نبت" ولقضاء هو الحل.             "الأرصاد" تحذر الصيادين من نزول البحار حتى تحسن حالة الجو             العثور على جثتين بالشاطيء الأبيض من ضحايا القارب المنكوب بطانطان             وفاة متشرد كان يتخذ من المحطة الطرقية مأوى له             عضو بجماعة الشاطئ الأبيض من رئيس لجنة المالية لطالب لجوء سياسي بفرنسا             زلزال بوزارة الأوقاف يطيح بعدد من رؤساء المجالس العلمية من بينهم افني             الجالية المغربية غاضبة من عدم سماح السلطات الإسبانية لها باستعمال رخصة السياقة المغربية             أحلام مستغانمي تصدم الفتيات.. ونادمة على تلك الرواية!             انطلاق المحاكمة الاستئنافية لنشطاء الريف بعد خمسة أشهر على أحكام بسجنهم بين عام وعشرين عاما             اغلبية جماعة افركط تشتكي الرئيس لوزير الداخلية وتطالب ب..(شكاية)             الداخلية تشرع في حل مجالس جماعية وعزل رؤساء             لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي            تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي            فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين            هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني            مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا            إفراغ اسرة من منزلها ليلا وفي اجواء ممطرة بمدينة إفني           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

لحظة اقتحام رجال الشرطة لثانوية ابن بطوطة بالعيون بسبب احتجاجات التوقيت المدرسي


تلاميذ غاضبون بثانوية بالعيون يطردون مدير الاكاديمية مبارك الحنصالي


فوضى بحامة أباينو بكليميم تهدد بكارثة وسط صمت المسؤولين


هذا ما قاله وزير الصحة الدكالي من كليميم عن المستشفى الجهوي الجديد وعن المستشفيات بطانطان واسا وافني


مواطن محتاج يشتكي من ابتزاز عضو ببلدية كليميم له ومنحه مبالغ مالية شهريا

 
اقلام حرة

الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية


دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..


قضية الشافعي طبيب الفقراء.. في الحاجة لحماية الفاضحين للفساد

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
منتدى العدالة وحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص السطو على الاراضي بكلميم

رابطة المواطنة وحقوق الانسان بالسمارة تصدر بيانا حول احتجاجات معطلي مخيم الكويز

التحالف المدني لحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص الوضع البيئي الخطير بمدينة المرسى

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
بشرى للراغبين في زيارة فرنسا..إجراءات جديدة ومبسطة للحصول على “الفيزا”

الجيش يبرم صفقة تسلح جديدة مع امريكا لاقتناء منصة متطورة ونظام رصد ،والقمر الصناعي الثاني يطلق قريبا

دعوة الملك تثير تفاؤلاً وحذراً في الجزائر

الريسوني يخلف القرضاوي على رأس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

حرية الاعتقاد ما بين الاباحة في القرآن والتحريم عند الفقهاء
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 أبريل 2013 الساعة 27 : 19


بقلم عبد الرزاق صطيلي

تطلع علينا بين الفينة و الأخرى ،  بعض الآراء  و  الفتاوى المتعطشة للدماء ، المتخصصة في قطع الرقاب باسم الدين ، وكأن ديننا الإسلامي لم يأت إلا ليقتل هذا أو يرجم ذاك ، متناسين أن هذا الدين الحنيف جاء

ليحافظ على الإنسان ويكرمه و يخرجه من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، وهو الأمر الذي -  للأسف –

 لا يهم هؤلاء الفقهاء ماداموا مرتبطين بزواج كاثوليكي مع السلطة .

 

لقد ورد ذكر الردة و المرتدين في عدة مواضع من القران الكريم ، دون أن يذكر الله أي عقوبة تشريعية

 في الموضوع، كقوله تعالى:" إِنَّ الَّذِينَ ارْتَدُّوا عَلَىٰ أَدْبَارِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى ۙ الشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَىٰ لَهُمْ"  محمد-25

وقوله عز من قائل:َمنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ

 وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُون" البقرة217

يتضح جليا من هذه الآيات أن الله عز وجل لم يشر إلى أي عقاب دنيوي للمرتد.

وفي شأن آخر يقول الله في محكم تنزيله : "لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي" البقرة 256

كما قال كذلك الله عز وجل مخاطبا نبيه محمد (ص): "ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين" يونس99

من خلال تفحصنا لمجمل هذه الآيات التي و ردت في هذا السياق ، يبرز لنا بما لا يدع مجالا للشك ، عدم ذكر أية عقوبة دنيوية يعاقب بها ، من غير دينه ، وبذلك فالسؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح هو:

-   من أين لهؤلاء -  الذين يطالبون بضرب الأعناق -    بالدليل الشرعي على قتل المرتد ،  ما دام أن القران و هو المقدس و الشامل الكامل الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه  -  والذي يفترض به أن يكون المرجع الأساس الذي يحتكم إليه عند الاختلاف –   لا يشتمل على هذه العقوبة ؟

الجواب  نجده  -في المرتبة الثانية- " أي في السنة"  فعَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ : (لا يَحِلُّ دَمُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ إِلاَّ بإِحْدَى ثَلاثٍ: الثَّيِّبُ الزَّانِيْ، وَالنَّفْسُ بِالنَّفْسِ، وَالتَّاركُ لِدِيْنِهِ المُفَارِقُ للجمَاعَةِ " رواه البخاري و مسلم .

ولعله الحديث الأصح في هذا الباب ، إلا أننا إذا  نظرنا إليه جيدا  ، نجده لم يقتصر على المروق في الدين(الردة) بل أضاف إليه ، ترك الجماعة أو مفارقة الجماعة ، وهي إضافة مهمة لها أثر في موجب الحكم ، لان الخروج عن الجماعة تعني التمرد و ربما الانضمام إلى العدو المحارب.

وما يؤكد ذلك ، ما روته عائشة رضي الله عنها في رواية للنسائي"...أو رجل يخرج من الإسلام يحارب الله و رسوله فيقتل أو يصلب أو ينفى من الأرض" .  و يقودنا هذا إلى استنتاج أن الردة التي يحكم على صاحبها بالقتل هي الردة المحاربة المصحوبة بالتمرد و حمل السيف على المسلمين ، وهو ما يمكن أن نصطلح عليه بلغة العصر، الخيانة العظمى أو التمرد المسلح ضد الدولة .

لا يمكن للرسول (ص) أن يخالف التنزيل الحكيم ،لذلك فان هذا الحكم – إن صح عنه- فهو يدخل في اجتهاداته من مقام النبوة ( التي لا تستلزم الا طاعة منفصلة و ليس من مقام الرسالة التي تستلزم منا طاعة متصلة) أي في مجال الإمامة أو ما يطلق عليه السياسة الشرعية ، التي تعنى بتسيير مجتمع الرسول في تلك الحقبة " فقط" و يسري عليها كما يرى بذلك الدكتور محمد شحرور في كتابه(السنة الرسولية و السنة النبوية)  " تتغير الأحكام بتغير الأزمان"  و بما أن العلة من الحكم انتفت فقد بطل الحكم.

أما أولئك الذين يستدلون بما فعله أبو بكر الصديق رضي الله عنه فيما سمي – بحروب الردة – فهذا كلام حق أريد به باطل ، لان ما فعله أبوبكر لا يدخل في مجال محاربة حرية العقيدة ، بل يمكن إدراجه ضمن ما يمكن أن نسميه " الحفاظ على هيبة الدولة" ، حيث قمع تمردا أقامته بعض طوائف العرب حين امتنعت عن أداء الزكاة ،  فجاء رده  حاسما وحازما حينما قال : " لو منعوني عقالا لقاتلتهم". ولو لم يفعل ذلك لضاعت الدولة الفتية ،    و هذا يقع في جميع البلدان ، فحتى الدول الديمقراطية المعاصرة لا يمكن أن تسكت عن أولئك الذين يمتنعون عن أداء الضرائب ، لما لذلك من انعكاسات خطيرة على استقرار الدولة ، فما بالك بتلك الحقبة و بيضة الإسلام ما زالت طرية تتربص بها عيون الأعداء داخليا و خارجيا.

 

لا يعقل والحال هذه ، أن نتمسك في قضية خطيرة جدا تتعلق بالحفاظ على النفس ، بحديث يتيم و نلقي بعرض الحائط ، بعشرات من الآيات المحكمات  في هذا الشأن ،  و التي تكفل جميعها الحرية للفرد في الاعتقاد ، فحاشا للإسلام الذي جاء رحمة للعالمين  ، أن يكون منهجه القتل و التعسف ، في من اختار طريقا آخر غيره.         كثيرة إذن هي التساؤلات التي تؤرق البال في هذا الشأن من قبيل:

-   لماذا لا يحترم هؤلاء الفقهاء المتشددون التراتبية التي أقرت  في مصادر التشريع الإسلامي: القران(أولا) ثم السنة فالإجماع ثم القياس؟

-   من أعطاهم الحق بالقفز على القرآن رغم احتوائه على نصوص واضحة تقر بالحرية في الاعتقاد؟ 

-   ألا يعتبر هذا تطاولا على كتاب الله و بالتالي يعرض أصحابه لغضب من الله،  مصداقا

 لقوله تعالى: " وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقًا يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُون

 هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ " آل عمران 78

-  وقوله عز وجل كذلك: " فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِبًا لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ" (144) سورة الأنعام   

-  ألا يستشعر هؤلاء الفقهاء ثقل هذه الأحكام التي يلقونها باسم التخصص في الدين ، من باب سد الأبواب على كل من تسول له نفسه ، تحريك هذه البركة الآسنة التي أقاموا عليها حججهم و حولوا بها آخر رسالة إلى الناس وهدى و رحمة للعالمين ،  إلى مجرد رسالة محلية تعتني ببعض المظاهر و القشور  و لا تنفذ إلى الأعماق كما أراد لها العلي القدير"ولا تنفذون إلا بسلطان" الرحمان33، بل لقد  حولوا الإسلام – بفهمهم هذا-  إلى سيف بتار  مسلط على رقاب  الضعفاء و ناعم على أعناق الظالمين .

 فبدل أن يناقش هؤلاء الفقهاء رأي الإسلام في الاستبداد و احتكار السلطة والظلم و الطغيان  و البحث في قيمة الحرية التي جاء من أجلها الإسلام ، تراهم يكفرون و يزندقون كل من أراد للأمة أن تتقدم و تتطور لتصبح كما أراد الله عز وجل "خير امة أخرجت للناس".

-  لماذا يا ترى عندما نتحدث عن الأخلاق تجدنا نمجد أخلاق اليبانيين (الكفار بالتخلف و الجهل طبعا) متناسيين أن رسولنا ما بعث الا ليتمم مكارم الأخلاق، و عندما نتحدث عن الرشوة و الفساد المالي و الحكرة و التسيب و عدم المحاسبة و التلوث وجميع الموبقات ، تجدنا نحن المسلمين متقدمون على غيرنا بسنوات شمسية حتى كاد المسلم هو " من لم يسلم الناس من شره "  يفجر هنا و ينسف هناك، فصدق عليه قول الملائكة: " أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء" البقرة30.

-  ماذا قدم لنا هؤلاء الفقهاء للرقي بأمتنا ونحن نتبعهم منذ قرون،ألم يحن الدور كي يعترفوا أنهم بفكرهم هذا بقينا متخلفين ؟

-  لماذا يريدون أن يحولوا ديننا الإسلامي _ الذي جاء ليصل العبد بربه مباشرة _ إلى نوع من الرهبانية ، اسلام بعيد عن الواقع، فتجدهم يكفرون كل من يحاول الاقتراب من الحقيقة و إيقاد نور الاسلام،في ضل انتشار عتمة الجهل في الدين ، فتارة يتهمونه بالزندقة و تارة بعدم التخصص.

-  فهل يجب أن تتخصص في الشريعة لتعبد الله؟ و أن تقرأ كتب التراث كي تحب رسول الله؟



2600

9






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- اتق الله

غيور

و الله لو اتبعت هؤلاء الفقهاء منذ قرون لما وصلت الى الذل الذي انت الان فيه.
اتق الله في نفسك وتعلم دينك قبل الخوض في مسائل مثل هذه.
الدين اصبح يتكلم فيه اليوم كل من هب و دب و لا من يدافع, ولو انك خضت في غيره لقامت الدنيا و ...

في 23 أبريل 2013 الساعة 53 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- شكرا

رشيد

شكرا لصاحب المقال،الذي اعتمد على آيات من الذكر الحكيم،توجد بالقرآن وهي واضحة،لكن للأسف،هؤلاء المتشددون يريدون أن يحرفوا منهاج الاسلام،حتى يصبح مناسبا لفكرهم الضلامي.
الحمد لله أننا مسلمون و الله هو الذي سيحاسبنا و ليس هؤلاء

في 23 أبريل 2013 الساعة 57 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- من بدّل دينه فاقتلوه

صحراوية

قدم على أبي موسى معاذ بن جبل باليمن فإذا رجل عنده قال ما هذا قال رجل كان يهوديا فأسلم ثم تهود ونحن نريده على الإسلام منذ قال أحسبه شهرين فقال والله لا أقعد حتى تضربوا عنقه فضربت عنقه فقال قضى الله ورسوله أن من رجع عن دينه فاقتلوه أو قال من بدل دينه فاقتلوه
الراوي: معاذ بن جبل المحدث:الألباني المصدر: إرواء الغليل الصفحة أو الرقم: 8/125
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح على شرط الشيخين

في 24 أبريل 2013 الساعة 11 : 06

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- من بدّل دينه فاقتلوه

صحراوية

عجبت ممن يخشى على الناس الرجم و إراقة الدماء و لا يخشى عليهم العذاب المقيم في جهنم مالكم كيف تحكمون؟

في 24 أبريل 2013 الساعة 13 : 06

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- شكرا

ayoub

شكرا لصاحب المقال،الذي اعتمد على آيات من الذكر الحكيم،توجد بالقرآن وهي واضحة،لكن للأسف،هؤلاء المتشددون يريدون أن يحرفوا منهاج الاسلامالحمد لله أننا مسلمون و الله هو الذي سيحاسبنا و ليس هؤلاء

في 25 أبريل 2013 الساعة 21 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- الرويبضة

من انت

استعدوا فقد نطق الرويبضة

في 26 أبريل 2013 الساعة 56 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- صون النفس ام صون الدين?

ابيطة

نعم صون النفس يعتبر من بين الضروريات الخمس التي جاء الاسلام ليحفظها ,و بالتالي اصدار حكم يتعلق بازهاق روح المرتد عن دين الاسلام يجب ان يبنى على اسس صحيحة اي على ايات محكمات او على ادلة قطعية الثبوت.
لاكن هناك من يرى ان قتل المرتد جاء ليحفظ هيبة اللدين الاسلامي الدي يعتبر بدوره من الضروريات الخمس بل اعلى مرتبة من النفس حسب تصنيف الفقهاء وليس فقط هيبة الدولة الاسلامية "في حقبة الرسول بالطبع" ,و"العلة من الحكم"لم تنتف بعد خصوصا و ان الدعاية ضد الاسلام في تزايد مستمر.
ادن فالسؤال الدي يطرح نفسه هو هل يجب علينا ان نبقى مرتبطين بطريقة الرسول في التعامل مع هدا الامر? ام ان نطور طرقا جديدة تتلاءم و عصرناالحالي وان اقتضى الامر الاستغناء عن تلك التي استعملها الرسول?
ننتظر من كاتب المقال ان يوضح لنا هدا اللبس و شكرا.

في 28 أبريل 2013 الساعة 23 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- الرد على صاحب المقال

محمد

يظهر ان صاحب التعليق له دراية في سرد احكام نص عليها القرآن الكريم ولكنه لا يستطيع الاتيان والوقوف على الاصح منها بالنسبة للمرتد عن دينه وكأني اراه يقف عند ويل للمصلين ولم يتمم الاية والبحث عن التفسير الواضح لها. كما قال احد المعلقين لماذا يشفق على المرتد اذا طبق عليه الحكم الشرعي ولم يشفق عليه اذا سيق الى جهنم خالدا فيها ابدا وليس للسنوات كم لو حكم عليه في الدنيا بالسجن مدى الحياة . فحياة الدنيا قصيرة جدا ولو عمر فيها المرتد الولوف السنين خلافا للحياة في الاخرة اما الجنة ابدا واما النار ابدا. لمذا لا يتفضل صاحب المقال الظلامي باعطاء النصح لمن يريد ان يبدل دينه, يقول الرسول صلى الله عليه وسلم لا خير في قوم لايتناصحون ولا خير في قوم لا يقبلون النصيحة. ويقول صلى الله عليه وسلم لأن يهدي الله بك رجلاً خير لك من حمر النعم وقال صلى الله عليه وسلم من دعا إلى ضلالة كان عليه من الأثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئاً. فلماذا لايدعو صالب المقال الضالين للرجوع الى الدين الحق واتباع سنة رسوله الكريم الذي لا ينطق عن الهوى بدل ان يشهر عداءه الى العلماء الفضلاء ورثة الانبياء ويسعى بثقافته ومن في شاكلته ان يبتكروا ويجدوا لرقي البلد والعباد ويترك مجال الوعظ والافتاء لمن اعطي لهم الحق, فهل هولاء العلماء يقفون ضد تقدم وازدهار الامة على يد من تتوفر فيهم الشروط من دراية علمية في كل المجاىت ؟

في 28 أبريل 2013 الساعة 53 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


9- اضاءات لا وجود لحد الردة والاسلام دين يسر

الحسن بوزان


مازال أهل الجهل والتشدد يوصمون الاسلام بفرض حد الردة ،وهو القتل بعد الاستتابة لمن يترك الاسلام ، والردة لفظ عربى ولغة: هى الامتناع والرجوع عن الشىء وتركه فيقال عن تارك الاسلام : مرتد

ولأن الاسلام قد ابتُلى ببعض رجاله فأساؤا اليه أكثر من غيرهم وذاك لأفة عقلية او رؤية ظلامية او لغياب النظرة التحليلية المنطقية عندهم – فوجدناهم يُشرعون حدا جديدا لم يأت به الاسلام ، وهو حد الردة ، لذا رأينا ان ندفع هذه الاساءة عن الاسلام ، بأن نفند كل ماذُكر عندهم كدليل وحجة ، بأسلوب علمى قائم على الحجة والمنطق ، على اربعة محاور وهى 1 القراَن 2 الاحاديث 3 السيرة الاسلامية 4 العقل

المحور الاول القراَن : بالبحث فى القرأن الكريم لم نجد اى دليل على حد الردة  ( اى قتل المرتد عن الاسلام  ) بل وجدنا كل ماجاء به القراَن هو محاسبة ومعاقبة المرتد من قِبل الله فى الاخرة ، كما ورد بسورة البقرة 217 قوله تعالى  ( ومن يرتد منكم عن دينه فيمت وهو كافر فاؤلئك حبطت اعمالهم فى الدنيا والاخرة واولئك اصحاب النار هم فيها خالدون  ) هذا بالاضافة للاٌيات التى ترفض قطعا ً وصراحةً الاكراه فى الدين مثل قوله تعالى فى سورة المائدة 54  ( لا اكراه فى الدين  ) وايضا حرية العبادة والاعتقاد الواضحة فى قوله تعالى فى سورة الكهف الاية 29  ( فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر  ) ايضا تعلمنا من الايات الوضوح اللفظى المحدد خصوصاً اذا كان الامر يتعلق بحد مثل حد الزانى والزانية فى سورة النور ايه 2 اذ كان بالجلد وعدد الجلدات وكذا حدث مع شهود الزور فى سورة النور ايه 4 فكيف يكون حد الردة المزعوم الذى يزهق الروح بالقتل لا يُنص عليه صراحة وبوضوح .

المحور الثانى الاحاديث النبوية : نجد استناد من يقول بفرض حد الردة الى حديثين شهيرين نسبا للرسول—الاول—قول الرسول  (ص )  (من بدل دينه فأقتلوه ) وقد رواه البخارى – والثانى – قول الرسول  (ص )  ( لايحل دم امرىء مسلم يشهد ان لا الله الا الله وانى محمد رسول الله الا بأحدى ثلاث النفس بالنفس والثيب الزانى والتارك لدينه المفارق للجماعة  ) وقد رواه البخارى ومسلم ومع كل احترامى للبخارى ومسلم الا ان هاتين الحديثين غير متواترين اى منقطعى السند الناقل عن الرسول  (ص ) اى غيرُ صحيحين ولا وجوب للاخذ بهما ، مما يعنى انه لايصح ان نجعلهما دليلين على فرض حد الردة الذى يزهق الروح.

المحور الثالث السيرة الاسلامية: استند الفريق الراغب فى فرض حد الردة الى ماذكر فى بعض كتب السير الاسلامية ، عن قيام ابو بكر بمحاربة المرتدين بداية توليه الخلافة فنقول لهم مالكم تلبسون الحق بالباطل فأبو بكر لم يقاتل المرتدين عن الاسلام ، بل المرتدين عن دفع زكاة المال لبيت المال وكانوا على اسلامهم ، واصدق دليل على ذلك قصة مالك ابن نويره الذى قبَضَ عليه جنود خالد ابن الوليد على اعتبار انه مرتد ، فذكر الجنود لخالد انهم وجدوا مالك يصلى صلاة الاسلام لحظة القبض عليه ومع ذلك اٌمر بقتله لأنه ارتد عن مبايعة ابو بكر – اما الدليل الاكبر على مانقول هو قول عمر لابى بكر : كيف تقاتلهم وقد قال رسول الله : اُمرت ان اقاتل الناس حتى يقولوا لا اله الا الله فمن قال لا اله الا الله فقد عصم منى نفسه وماله الا بحقه وحسابه على الله ، فقال ابو بكر : والله لأقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة فاءن الزكاة حق المال : والله لو منعونى عناقا  ( الماعز الصغيرة ) لقاتلتهم على منعهم  ) وكان هذا الحوار بخصوص مايدعونه حروب المرتدين مع ان الامر واضح لا لبس فيه .

المحور الرابع العقل : وهو المحور المهم فى نظرنا لغيابه عند الاخرين لان المنطق العقلى يرفض تماما فكرة القتل فى وجود الحساب ويوم القيامة ، ولان القتل يمنع فرصة قد تكون للمرتد ، ان يعود ويتوب ويكون افضل مما سبق ، ويحضرنى هنا مثال الراحل العظيم دكتور مصطفى محمود الذى اِلحد وارتد عن الاسلام ، ثم عاد افضل من مسلمين كُثر ، كما ان العقيدة معناها الاعتقاد اى الاقتناع فهل الاقتناع يكون بالقوة والجبر ام الاقناع والاختيار—والعقل يقول ايضا ان العقيدة لا يعلمها الا الله ، فقد يذكر الانسان الاسلام بلسانه وقلبه مطمئن بعقيدة اخرى – فهل مثل هذا المنافق مانريده وهل النظرة الالاهية تكون بهذا الشكل السطحى حاشا لله – لذا نناشد هؤلاء ان يعودوا لرشدهم ليعرفوا انه لا وجود لحد الردة فى الاسلام لأن قولهم بذلك تَجنَى وكذب على الله .

في 01 ماي 2013 الساعة 54 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



إقليم طانطان ينتظر إطلاق 6 مشاريع بقيمة 9.17 مليارات درهم

عنابة تحت حصار أمني لتسع ساعات

المواطن الجزائري بين العزّة والكرامة والحسرة والندامة

هل تحول الولاة في الجنوب الجزائري إلى رؤساء للجمهوريات، بل أكثر، حكام مطلقون؟؟

رئيس غرفة الصناعة التقليدية بإقليم السمارة

المعارضة ببوجدور تطلب من وزير الداخلية إيفاد لجنة للتحقيق في خروقات الرئيس عبد العزيز أبا

ساحة الدشيرة وحي الوحدة وبلدية المرسى ..أخطر البؤر السوداء بالعيون ونواحيها

كوشنير: موريتانيا بدأت محاربة قوية وفرنسا تقف إلى جانبها

السياسيون الفاشلون يختبئون وراء صراع الديانات

المدير الجهوي للماء الصالح للشرب يرد على بعض المغالطات

تنسيقية المعطلين الصحراويين تواصل احتجاجاتها بشوارع العيون

كليميم : شركة سهل الصحراء للنقل العمومي تتلاعب بأرواح المواطنين؟

جريمة اغتيال القذافي... ومستقبل ليبيا الجديدة...؟!

وجهة نظر: حفل البيعة والولاء في المغرب.. يوم سقط النظام في اختبار الحداثة

تحقيق : رئيس جماعة أسرير ينال صفعة على الخد بعد شريط الحكامة المحلية ..؟؟

حرية الاعتقاد ما بين الاباحة في القرآن والتحريم عند الفقهاء

علاقة النظام الغذائي بالأمراض

نحو إدارة تربوية مسؤولة وفاعلة

نقط مراقبة غير شرعية عند جسر" واد الحجارة" ترعب المسافرين والسلطات الأمنية بإقليم كليميم في سباتها

نص الحوار الذي خص به المنعشين السياحيين بجماعة آسرير الجريدة





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

عزيز طومزين يكتب: وأزفت ساعة الحسم بجهة كليميم وادنون.

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

للراغبين في الانضمام لصفوف الدرك الملكي..هذه هي الشروط المطلوبة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

هذه هي المنتخبات المتاهلة لأمم افريقيا 2019 وانجاز عربي غير مسبوق(تفاصيل)


الترجي التونسي يفوز بدوري أبطال أفريقيا على حساب الأهلي المصري

 
جمعيات
تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

كليميم:تأسيس مركز يوسف بن تاشفين للدراسات والأبحاث من أجل اللغة العربية

 
ملف الصحراء

واشنطن وباريس تعارضان الأمين العام للامم المتحدة بشأن التمديد لبعثة لمينورسو بالصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!

إلهان عمر ورشيدة طليب أول مسلمتين تدخلان الكونغرس الأمريكي

المغاربة يتقدمون على الصين واليابان في تصفح الانترنيت بحثا عن

 
مــن الــمــعــتــقــل

الزافزافي يتلو "وصية الوداع" ويطلب دفن جثمانه في أرض الريف

 
الوفــيــات

الشيخ الدكتور سعيد القحطاني صاحب كتاب “حصن المسلم" في ذمّة الله

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.