للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         حكم بالسجن على رونالدو لعامين مع تحويله الى غرامة مالية ضمن تسوية لاقفال ملفه الضريبي             بعد منعهم من السفر،إدارة الضرائب تفتح ملفات تهربهم الضريبي             المجلس الأعلى للحسابات يحيل إلى المحاكم الإدارية ملفات 14 منتخب من بينهم منتخبين بالصحراء             قيادي بالبوليساريو يفضح الاختلاسات المالية ويعتصم داخل ما يسمى المجلس الوطني الصحراوي             انقلاب شاحنة محملة بالماندلينا بين بوجدور والداخلة             البوليساريو.. ألاماني الكاذبة وتبديد الملايير             فرقة جديدة للاستخبارات الاقتصادية تحقق في ملفات ثقيلة لتبيض الأموال والتهريب الدولي             يا رفيق الصبا والزمن الجميل             الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.             شرطة إفني تعتقل شقيقين لحيازتهم كيلوغرام من الشيرا             غرق سفينة صيد بسواحل طرفاية ومحاولات لإنقاذ طاقمها             نشرة إنذارية..هكذا ستكون حالة البحر بأكادير وإفني وطانطان وطرفاية(وثيقة)             ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا             تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً             انقلاب شاحنة محملة بالسردين بفج اكني امغارن يغلق الطريق (صورة)             بيان ضد مدير اكاديمية كلميم وادنون يثير سخرية المتابعين للشأن التعليمي             غرق شاب بشاطيء صبويا (اسم)             وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"             عصابات سرقة السيارات تضرب بقوة في كليميم وتسرق سيارة المسؤول الأول عن قطاع             لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم             جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية            تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش            جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية            صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون            تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين            حريق يلتهم وحدة صناعية بميناء الداخلة           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

جولة في أشهر رحبة بالصحراء لبيع الإبل والبقر وانواع الماشية


تسريب صوتي يكشف التدخل لدى الوالي لإعادة بطائق انعاش


جولة بمزرعة لتسمين الخرفان وإنتاج الأكباش من سلالات مختلفة مستوردة ومحلية


صراخ وبكاء أهالي المحكوم عليهم ب 40 سنة داخل محكمة العيون


تصريحات بعض ضيوف المؤتمر السنوي لجمعية الأمام مالك بالدنمارك والذي يتزامن مع قتل سائحتين سكندنافيتين

 
اقلام حرة

يا رفيق الصبا والزمن الجميل


ماء العينين.. أيقونة حياة لا تشبهنا


الإحسان رتبة في الدين ودرجة في التقوى


النموذج التنموي الجديد وسؤال الهجرة والهجرة المضادة


موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية


الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
بيان شديد اللهجة لنقابة تعليمية حول الوضع بمديرية التعليم اسا/الزاك

نجاح باهر لإضراب المتعاقدين يومي 10 و11 دجنبر باكاديمية كليميم وادنون

5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
قيادي بالبوليساريو يفضح الاختلاسات المالية ويعتصم داخل ما يسمى المجلس الوطني الصحراوي

البوليساريو.. ألاماني الكاذبة وتبديد الملايير

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.

تصريحات السفير الروسي بالرباط حول العلاقة مع البوليساريو تُثير غضباً رسمياً

 
مختفون

البحث عن طفل مختفي


نداء للبحث عن مختفي من طانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

تكليت: حركية أم جمود النخب المحلية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 يوليوز 2013 الساعة 52 : 10


بقلم اسماعيل شرقي

طالب باحث: كلية الحقوق السويسي- الرباط

تم إحداث جماعة تكليت بموجب التقسيم الجماعي لسنة 1992، حيث تم الارتقاء بها إلى جماعة قروية تتكون من 11 دائرة انتخابية، بعدما ظلت مجرد دائرة انتخابية واحدة تابعة لجماعة فاصك منذ 1963، وعلى مر 22 سنة من الممارسة السياسية للانتخابات الجماعية بتيكليت، عرفت النخب المحلية تغيرات مست كافة جوانبها، إذ ظلت هذه النخب التي تسير أمور الجماعة، تتحكم في زمام التدبير المحلي بقبضة من حديد بفعل مجموعة من العوامل، سأحاول مقاربتها بوجهة نظر والإحاطة بها وإعطاء تفسيرات للعوامل المتحكمة في مختلف التحولات التي عرفتها النخب السياسية المحلية. إذا فما خصائص النخبة المحلية لتكليت؟ وما العوامل التي تساهم في جمودها أو ثباتها؟

النخبة السياسية: مقاربة المفهوم
عرف مفهوم النخبة كمصطلح سوسيولوجي سياسي مقاربات مختلفة، إلا أن التنظير الابستيمولوجي للمفهوم بقي ثابتا باختلاف اللغات المستعملة، فالنخبة في المعجم الفرنسي (élite) تشير إلى خيرة وأفضل وصفوة المجتمع، حيث تفترض التوفر على صفات ورأسمال مادي ورمزي كبير( الثروة، التقافة، الجاه،...)، ومنها ظهر مفهوم النخبوية(élitisme) للإحالة إلى المذهب الذي يفضل النخبة على الجماهير(mass). وفي المعجم العربي لا نجد اختلافا كبيرا في المفهوم، فهو يشير إلى خيار الناس، حيث يقال انتخبت أفضلهم نخبة وانتخبت نخبتهم، ومنها يقال "خيار القوم" و" نخبة القوم" و"نخبة السلطان". وقد تم ادخال هذا المفهوم إلى علم الاجتماع وعلم السياسة مع نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين من خلال دراسات أقيمت على المجتمعات المتقدمة لفهم المتغيرات الواقعة على هذه المجتمعات، ومنها انتقلت إلى مجتمعات العالم الثالث التي تتميز بالتعقيد والتركيب الأمر الذي يصعب معه فهم متغيراته، حيث ظهرت تقسيمات متعددة للنخب: النخب السياسية، النخب الاقتصادية، النخب العسكرية...

النخبة السياسية لتكليت: الثابت والمتحول
منذ إحداثها كجماعة قروية سنة 1992، عرفت تيكليت مجموعة من المحطات الانتخابية الجماعية، بدأ بانتخابات 1993 و1997 و 2003 وانتهاء بانتخابات 2009، وقد تعاقب على الجماعة منذ ذلك الوقت مجموعة من المنتخبين والمستشارين الجماعيين الذين اختلفوا من حيث الأهداف والمرجعيات والوسط الاجتماعي والرأسمال الثقافي والفكري.

وإذا كانت الانتخابات في المجتمعات المتحضرة تتحكم فيها وتحدد نتائجها البرامج التنافسية، فإن الأمر لم يتحقق على مدى المحطات الانتخابية التي عرفتها جماعة تيكليت، حيث بقي الرأسمال القبلي، والفخدي، والعرشي( تنقسم قبيلة أيت بوهو إلى 3 أثلاث، وكل ثلث ينقسم إلى 4 أعراش) متحكما في هذه الانتخابات، الأمر الذي أفرز لنا بنية جماعية تضمن أحيانا تمثيلية مختلف فرقاء القبيلة، وأحيانا أخرى يفرض منطق الأغلبية تهميش الأقلية، وأحيانا كثيرة يؤدي عدم التشبع بروح التنافس وقيم الديمقراطية التي تفرض التداول على السلطة إلى قيام صراعات بين الأثلاث والأعراش وحتى العائلات.

إن نخبة تكليت لم تستطع فرض منطق مصطلح النخبة(élite) كما هو متعارف عليه، فأغلب المنتخبين الجماعيين لم يراكموا رأسمال مادي ورمزي يؤهلهم لتصنيفهم في خانة النخبة، وإذا كان بعض رؤساء المجالس الجماعية قد راكموا ثروات مادية بفضل العائدات المادية السخية التي حصلوا عليها من تقاعدهم من بعض البلدان الأوربية، فإن أغلبهم ظل يعاني من الأمية التامة وغياب الثقافة العامة والإطلاع المعرفي( بونهايل مولود 1993، بوتا محمد 1997: يحكى أن هذا الأخير تم رفع قضية ضده بتزوير شهادة مدرسية تثبت حصوله على شهادة الدروس الابتدائية، ولما عرض الأمر على المحكمة، سأله القاضي هل يمكنه قراءة هذه الأوراق أو كتابة بعض الكلمات، بقي مشدوها أمامه عاجزا عن الكلام، الأمر الذي أدى إلى خسارة الدعوى وبالتالي فقدانه لرئاسة المجلس وتعويضه ببوتنخار لحسن 2003، هذا الأخير الذي يفتقد تماما لخاصيات النخبة لغياب الرأسمال الفكري والمادي وحتى الأصل الاجتماعي). وخلال انتخابات 2009 ستعرف الجماعات تحولات عميقة من خلال رئاسة المجلس ولأول مرة من قبل أحد الأشخاص الذين راكموا مسارا علميا( الباكلوريا) ومهنيا ( أستاذ التعليم الإبتدائي) وتجريبيا( فاعل جمعوي نشيط)، حيث يمكن إدماجه ولو قصرا ضمن النخبة المحلية وأحد الأعيان النشيطة داخلها. فلحسن ظريف استطاع أن يراكم تجارب أهلته لتبوء رئاسة المجلس في تحول كلي للاعتبارات التقليدية. لكن ما أسباب هذا التحول؟

تحول النخبة: الأسباب والدواعي
بعد هذه القراءة الوصفية لتحولات النخبة المحلية بتكليت، صار من الضروري إعطاء تفسيرات لفهم مسبباتها والمتحكم فيها. ورغم صعوبة الأمر نظرا لغياب المعطيات والمعلومات الضرورية، فإن هذا لا يمنعنا من إعطاء وجهة نظرنا وتقديم بعض الأدلة، حيث سنرجع هذه التحولات إلى  سببين إثنين:

أولا: رغبة السلطة المحلية في التحكم  في مسارات النخبة من خلال الدفع بالأشخاص الذين يسهل التحكم فيها، وبالتالي تضمن استقرار السكان ومراقبتهم. هكذا فقد عملت على تدجين العديد من الرؤساء ومساعدتهم على ضمان مقاعدهم الانتخابية، هؤلاء الأشخاص صفاتهم المشتركة هي الأمية والانضباط والخضوع، والجهل بقواعد التدبير الجماعي والإداري(بونهايل مولود، بوتا محمد ولحسن بوتنخار. أما لحسن ظريف فرغم ثقافته وتجربته العلمية فإنه ظل وبقي يحتفظ بصفة الخضوع نظرا لعلاقاته المتعددة مع السلطات المحلية والاقليمية من خلال عمله الجمعوي الذي كان يمارسه). كما أن بعض الأشخاص الذين يفضلون البقاء بعيدا عن الأضواء، عملوا على الدفع ببعض الاشخاص الذين يسهل التحكم فيهم وبالتالي السيطرة عليهم، هكذا فعلى امتداد العشرين سنة الأخيرة ظل مجموعة من أباطرة السياسة والانتخابات يحركون اللعبة من خارج المعترك، خدمة لمصالحهم ومصالح عائلاتهم.

ثانيا: استمرار طغيان الطابع القبلي( لا زال طابع الأثلاث مسيطرا في تيكليت)، إذ لم يسطع السكان أن ينتقلوا بفكرهم إلى فكرة المصلحة العامة بغض النظر عن الأشخاص، الأمر الذي ساهم في تقوية نخب محلية ميزتها الأساسية المراوغة وحب الذات والرغبة في مراكمة ثروات مادية وضمان استمرارية هيمنتها على الشأن السياسي المحلي( خلال أحد محادثاتي مع مجموعة الأشخاص المنتمين إلى ثلث إذ يحيى ومبارك حول صراعهم مع ثلث أيت منصور، أكدوا جميعا على أن التاريخ لا ينسى وبالتالي فإنهم لن يسمحوا لهم باحتلال إحدى الأراضي المتنازع حولها، لأن أيت منصور سيظلون يعيدون على مر التاريخ على أنهم استولوا على أرض إذ يحيى ومبارك دون مقاومة)، وبالتالي فإن نفس الأمر ينطبق على النخب السياسية، حيث لا يتصور قبول أحد الأثلاث أن يكون محكوما من قبل الثلاث الآخر. لكن هذا الأمر لا يبقى صحيحا أغلب الأحيان، إذ في بعض الحالات تقع تحالفات غريبة وغير قابلة للفهم والتفسير( تحالف بعض الأعراش مع بعض الأثلاث التي لا تنتمي إليها أو تحالف بعض العائلات مع أعراش أخرى).

وخلاصة القول فإن النخب السياسية المحلية لتكليت ورغم حركيتها وتحولاتها فأنها تبقى محكومة وخاضعة للمنطق القبلي الذي لازال يميز جل قبائل الصحراء، الأمر الذي يؤثر سلبا على الساكنة ويجعلها ضحية صراعات هامشية، فإلى أي زمن سيبقى الأمر على هذه الشاكلة.



2177

4






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- ثفاهة

ali

تكليت لا تستحق دراسة علمية لمعرفة مكامن الخلل لان مجتمعها ينطبق منطق تحصيل حاصل فلا داع الخوض في موضوع تكليت طالما ان مجتمعها يمكن ان ينعث بجميع السلبيات

في 21 يوليوز 2013 الساعة 59 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- مجرد وجهة نضر

محمد

مجرد وجهة نضر ليس الا ولا يمكن تعميمها على واقع الحال النخبوي بالجماعة للان ابناء القبيلة الذين يمكن ادراجهم في سلك النخبة موجودين لكنهم بعيدين عن الشأن السياسي بالجماعة

في 21 يوليوز 2013 الساعة 11 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- قرايتك مانفعاتك

مستغرب

سلام للجميع ورمضان مبارك على الجميع بالنسبة لكاتب امقال استغرب لحاله هل عنده مشكل من قبيل هوس التضخيم عندما بثحدث عن رقعة صغيرة بكل المعايير وكانه يثحدث عن قبيلة لها ثقل ووزن ام انه يحلم بان تتحول قبيلته الى موقع قيادي كما نرى في الافلام الكلاسيك

في 23 يوليوز 2013 الساعة 23 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- كلمة شكر لاسماعيل

بوهي حر

تحية خالصة لك اخي اسماعيل على هده المبادرة القيمة والفريدةوالتي تهدف من وراءها الى التعريف بأهم المشاكل التي تعانيها هذه المنطقة لعزيزة على قلوبنا.وإننالنتمن هذه العمل واتمنى لك التوفيق في مسارك الدراسي والعملي ,
أما فيما يخص رأيي في المقال فجماعة تكليث لاتتوفر على نخب سياسية بالمفهوم العلمي أو السياسي ودلك راجع إلى ارثفاع نسبة ألأمية لأن تقدم أمة ما رهين بمستواها العلمي والمعرفي .فحتى الشباب الدي درس ووصل إلى مستوى دراسي لابأس به يبقى ضعيف أمام العرش أو الثلث الدي يحتكرالقرار وبالتالي يبقى الشباب عاجز عن إتخاد أي قرار وبالتالي يتحول إلى آلة انتخابية فقط في أيدي المرشحين ,حتى وإن قدر الله وظهر شخص مافي مستوى النخب السياسية فيحاربوه بشتى الطرق.

في 23 يوليوز 2013 الساعة 34 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



تكليت: حركية أم جمود النخب المحلية

تكليت: المشاريع الجمعوية وسيلة لشرعنة تسيب المال العام

تكليت: أوضاع تعليمية وصحية مزرية تؤدي إلى هجرة جماعية من الجماعة

صوتوا على الدلاح..!!

جماعة تيكليت ورهان تصميم النمو

خارطة النفوذ في اقليم كليميم: من يسيطر على ماذا بعد عامين على الانتخابات؟

تكليت: حركية أم جمود النخب المحلية





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
القوات المسلحة الملكية تعلن عن مباراة توظيف أكبر عدد من ضباط الصف خلال السنة الجديدة

الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

حكم بالسجن على رونالدو لعامين مع تحويله الى غرامة مالية ضمن تسوية لاقفال ملفه الضريبي


تركي آل الشيخ يعود لإستفزاز المغاربة بنشر خريطة المغرب مبتورة من الصحراء

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

جبهة البوليساريو تهدّد وتتوعد منظمي رالي أفريكا إيكو رايس الدولي

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم

اخنوش وبن جلون ضمن الثلاث الأوائل بقائمة أثرياء المغرب العربي

مخاطر الشيشة لا تقتصر على الجهاز التنفسي..وهذه بعض الأمرض المزمنة التي تسببها

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة الإطار الوادنوني "حسن باروطيل"

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
"واتساب" يطلق خاصية "صورة داخل صورة" لمستخدمي أندرويد

واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

 
الأكثر تعليقا
شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.