للنشر على الموقع المرجو إرسال مقالاتكم ومساهماتكم على البريد الإلكتروني التالي : sahpress@gmail.com         من أصل 122 دولة..المغرب في المرتبة الأخيرة من حيث الدخل الفردي(فيديو+الترتيب)             بعد الثروة الحيوانية ،الخليجيين بالصحراء ينهالون على الترفاس ويسرفون في طبخ ما يفوق حاجتهم(فيديو)             5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون             5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون             موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية             إدارة الضرائب تستعد لشن حرب على منعشين عقاريين ومقاولات مزيفة بسبب التهرب الضريبي             قريباً..لحوم امريكية على موائدنا             الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف             رئيس جهة العيون يرتبك أمام قصر الأمم المتحدة بجنيف،بعد سؤاله عن..(فيديو).             لائحة بأسماء عمال جدد باتت جاهزة،فهل تشمل عمال بجهات الصحراء             بشرى للراغبين في ولوج مهنة التدريس:وزارة التعليم تُلغي "الإنتقاء الأولي" وتمدد السن إلى 55 سنة             الوزارة تفتح باب التسجيل للأحرار (الشروط-وتاريخ ايداع الملفات)             المصادقة على عقود التجزئات العقارية والمجموعات السكنية مقابل رشوة سمينة في تحدي للداخلية             أزمة سياسية جديدة:حزب التقدم والاشتراكية يهاجم حزب “التجمع الوطني للأحرار” بسبب             احتجاج:أطباء القطاع العام قرروا وقف العمليات الجراحية ابتداءا من هذا التاريخ             بوادر أزمة بين تونس والمغرب وهذا سببها             بعد الاعتقال الثاني بفرنسا، سعد لمجرد خارج اسوار السجن             شجار حاد بجماعة تكليت بسبب طريق،والسلطة توقف الأشغال             طانطان:اندلاع حريق في باخرة و ألسنة اللهب وأعمدة الدخان تغطي الميناء             في ظرف اسبوع،مقتل مواطنان اثنان وبتر ذراع أخر، بسبب الألغام             الخليجيون بالصحراء ينهالون على الترفاس ( الكمأ ) ويسرفون في طبخ ما يفوق حاجتهم            لحظة وصول بعض الوفود الى جنيف للمشاركة حول طاولة المفاوضات بين المغرب والبوليساريو            حريق كبير داخل باخرة بميناء طانطان            كارثة بمستشفى الحسن الثاني بالداخلة: دماء وديدان وروائح نثنة بمستودع الأموات            شهادة وزير موريتاني حول حرب الصحراء ولقاء الرباط             فضيحة ترميم نطفية ب60.000 درهم بجماعة افركط إقليم كليميم           
إعلان إشهاري

 
صوت وصورة

الخليجيون بالصحراء ينهالون على الترفاس ( الكمأ ) ويسرفون في طبخ ما يفوق حاجتهم


لحظة وصول بعض الوفود الى جنيف للمشاركة حول طاولة المفاوضات بين المغرب والبوليساريو


حريق كبير داخل باخرة بميناء طانطان


كارثة بمستشفى الحسن الثاني بالداخلة: دماء وديدان وروائح نثنة بمستودع الأموات


شهادة وزير موريتاني حول حرب الصحراء ولقاء الرباط

 
اقلام حرة

موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية


الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود


اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم!


مدينة بدون ماء "أكلميم" أنمودجا


المغرب أحسن من فرنسا


كلمة لابد منها السيد النائب…. حزب يعته مدرسة سياسية


دارجة الكتاب المدرسي… خطة إصلاح ام إفساد ممنهج!


هذه المدينة لم تعد تشبهني..

 
الصورة لها معنى

استغلال سيارة الجماعة في نقل مؤن الحفلات


مراسيم إنزال آخر علم اسباني من الصحراء سنة 1975

 
حديث الفوضى و النظام

علقوه على جدائل نخلة..

 
المواطن يسأل والمسئول يجيب

لقاء حصري وخاص مع رئيس مغسلة الرحمة بكليميم

 
قلم رصاص

في ذكرى مقتل عامل النظافة " أحمد نظيف "

 
بيانات وبلاغات
5 نقابات تعلن عن وقفة إحتجاجية الإثنين أمم مقر إنعقاد المجلس الإداري لأكاديمية كلميم وادنون

بعد ملفي المستشفى والجامعة بكليميم،التنسيقية تستعد لإطلاق ملف جديد

الملف المطلبي لهيئة الادارة التربوية

 
شكايات

مشرفي برنامج محو الأمية والتربية الغير النظامية افني يتظّلمون للديوان الملكي

 
دوليات
من أصل 122 دولة..المغرب في المرتبة الأخيرة من حيث الدخل الفردي(فيديو+الترتيب)

بوادر أزمة بين تونس والمغرب وهذا سببها

وزير موريتاني : حرب الصحراء ما كانت لتقع لو لم تكن الجزائر من ورائها (فيديو)

زيارة بن سلمان ..المغرب يختار الحفاظ على صورته دولياً والجزائر وموريتان تغلبان المصلحة الاقتصادية

 
مختفون

نداء للبحث عن مختفي من العيون


نداء للبحث عن مختفي من العيون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الدكتاتورية النـــــــاعمة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 يوليوز 2013 الساعة 38 : 14


بقلم  :  الحسين مرزوق   

  في خضم الصراع الكبير الذي تمخض عن الربيع العربي بدأت تطفوا على السطح تحليلات وقراءات مختلفة للواقع،كما برز الصراع الأيديولوجي على أشده بين تيارات الاسلام السياسي والقوى المدنية اللبرالية واليسارية،إلا أن الإشكال الحقيقي يكمن بالأساس في الوضعية التعليمية في العالم العربي الموسومة بالكارثية والتراجع على كافة المستويات،فبعدما كانت العملية التعليمية فيما سبق حقلا لمحاربة الأمية الأبجدية وتكريس الاستبداد والابتعاد عن الدور التعليمي التعلمي المفروض أن يكون جوهر كل سياسة تربوية في عالمنا العربي،حيث تراجع دور الأستاذ المناضل من أجل قيم التثقيف والتوعية لفائدة دور أخر لأستاذ متملق وانتهازي ومخبر ومتسلق وطامح لغايات مادية في عمقها ،بل أكثر من ذلك أستاذ متحرش في بعض الأحيان وفاشستي قبلي في كثير من الأحيان،لا تعمم بطبيعة الحال هذه التوصيفات على الجميع، فمازال الأستاذ المثل والنموذج متواجد في قاعات الدرس في مدارسنا العربية إلا أنه يقاوم بصعوبة سيلا جارفا لثقافة عنوانها الأبرز المادة،في ظل هذا الوضع انكفأ دور النخب لفائدة العوام ،و"اغتيلت" فكرة دوران النخب،وتراجع إسهام المجتمع في صياغة توافقات تقطع مع الممارسات السابقة نحو فضاءات ديمقراطية حقيقية تمكن من نقل الشعب العربي من وضعية الجهل نحو وضع توعوي قادر أن يكون أرضية مجتمعية لأجرأة الألية الديمقراطية التي تتطلب مستوا معرفيا ضروريا ،على اعتبار أن الديمقراطية هي نتاج فكري لفلسفة الأنوار ولفكرة التعاقد بين الحاكم والمحكوم،نتيجة هذا طبعا أنظمة عربية غير قادرة على الوصول إلى الدرس الديمقراطي لأن شرط الوعي الشعبي لم يكن في برامج عملها،وصلنا بطبيعة الحال الى مجتمعات غارقة في الأمية،كيف سيتم تأطير هده المجتمعات الامية في غالبيتها؟ أكيد أن خطاب المنطق والحجج لا يمكن أن يقنع أميا بفكرة معينة،وبالتالي البديل في هذه الحالة هو الخطاب العاطفي الذي ينهل من الدين،والنتيجة جحافل من السلفيين والاخوان المسلمون وما يسير في فلكهم ،أناس يحلمون بالماضي ولا يستطيعوا أن يفكروا في المستقبل،اذا الأمية في هذه الحالة خدمت الاستبداد في فترات سابقة وتخدم الظلامية والافكار الماضوية في الحاضر،ليبقى الحل هو المسارعة الى تبني نظام تعليمي تعلمي عربي متحرر ومنتج للكفاءات والمحارب للأمية السياسية والثقافية والاقتصادية... ،أي انتاج مجتمع عضوي واعي ومسؤول يروم تحقيق التقدم والازدهار ،وهذا لا يتحقق إلا بتوافق بين كل المكونات والفرقاء في عالمنا العربي نحو الاتجاه نحو دول العدالة والحرية والديمقراطية ،وحده القضاء على الأمية يضمن هذا ،والايمان بالوصول لمجتمع عربي ديمقراطي هو المحفز لتحقيق هذا الهدف،غير ذلك فإن الخطابات الماضوية تجد في قاعدتنا الأمية موطأ قدم لبث سموم التفرقة والصراع والارهاب،ومحورة الهموم والانشغالات في أمور شكلية متعلقة بطريقة اللباس أو ما يسمونه باللباس الاسلامي وأمور أخرى في الشكل وطريقة أداء الصلاه...وهي كلها شكليات تذهب المجتمع لقاعة الانتظار واللهو والكسل والابتعاد عن الهموم الوطنية وكيفية ربح رهان التنمية والقضاء على الفقر والجهل والوصول الى نهضة عربية شاملة،لقد أفرزت العولمة-حسب عابد الجابري- بتكنولوجياتها الحديثة ومختلف ألياتها السياسية والاقتصادية والعسكرية أفرزت نقيضين لها ،نقيض من الداخل متمثل في مناهضوا العولمة ونقيض من الخارج متمثل في القاعدة وتنظيمات الاسلام السياسي من أقصاها الى أدناها تطرفا،هذه العولمة فرضت على الانظمة السياسية العربية كرها دونما أن تتخد من الاجراءات ما يجعلها تتعاطى مع تبعاتها،فهمشت التعليم مخافة على الكراسي وأنتجت نخبا مبتذلة وتركت المجتمع فريسة سهلة التطويع والاقتياد من طرف مروجوا الخطابات العاطفية التي تنهل من الدين وتحلم بدولة الخلافة الاسلامية،والعودة بالمجتمع الى الوراء قرونا أخرىونشر ثقافة التقصير والسواك وجهاد النكاح وهلم جرا من الأفكار الدخيلة والفتاوي السامة والقاتلة،ليبقى الحل الأنجع والسريع هو التعاطي مع رهان المعرفة الحقيقية باعتبارها الدرع الواقي للامم والشعوب من براثن التخلف وكافة تجلياتها ،وهذا لن يتأتى الا بنهج مخطط استعجالي للانقاذ في مجال التعليم بموازاة اصلاح سياسي يتعاطى مع مطالب الشعوب "المدخلات" ومعالجتها والتعاطي معها بايجابية واخراجها من العلبة السوداء بتعبر دفيد أستون الى مخرجات "استجابات" تمكن من احتواء انفلاتات الربيع العربي،الذي أبان أن تجارب الاصلاح التدريجي في بعض الدول العربية(المغرب مثلا) أفضل سبيل من "الثورات" الفاقدة لسلاح المعرفة وأقل كلفة من مغامرات متهورة غير مجدية لحدود الأن في دول هذا "الربيع" الذي تشابه على الكثيرين بين من يسميه ربيعا ديمقراطيا ومن يسميه ربيعا ركبـــــته قـــوى أتوقراطية ديكتاتورية متجـــبرة ومتـــــعطشة للسلطة.
     حلا لهذه التجاذبات السياسية العربية التي لن تخدم مصالح الشعوب هو التوافق بين الكيانات السياسية والشعوب نحو تبني سياسات مستقلة في مجال التعليم والاصلاح او ما يمكن تسميته بالديكتاتورية الناعمة المتوافق بشأنها تمكن من بلوغ مرحلة انتقالية ببنية تحتية" الشعب" مؤهلة وواعية بالدرس الديمقراطي وبقيم المواطنة الحقة المقتنعة بالخيار الديمقراطي الذي يقود الى ثقافة التناوب على السلطة. 



1805

2






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- لو سكت من لا يعلم لـقـل الخلاف

رشيد

إنه مقال جميل ورائع يصف بدقة المشهد السياسي في العالم العربي كان فيه الكاتب شبه موضوعي وأرجو أن يتسع لي صدره وأن يسمح لي بهذا التعليق المتواضع الذي سيتناول مناقشة قضايا أساسية في المقال:
1 التعليم والتعلم, مما لا شك فيه أن الأنظمة العربية أهملت التعليم لا لشئ إلا خوفا على كراسيها ورغبة منها في الاستبداد في مقابل إنتاج شعوب السمع والطاعة سواء في طاعة أو معصية وهذه جزئية نتفق مع صاحب المقال فيها لكن ما لا نتفق معه فيه ونسأله عنه هو: من المتهم هنا هل هو الأنظمة العربية أم الاسلام؟
الإسلام كما هو معروف يدعو إلى العلم والتفكر وإعمال العقل والفكر ويوازن ما بين العقل والقلب اللذين خلقا في الإنسان وينبذ التعصب للون أو اللغة وينبذ الفرقة والحماسة الزائدة ويسمو بالقيم فوق كل شئ ويدعو الى الحكمة والتعقل والتثبت والرزانة و إلى القراءة ويفرق بين من يعلم ومن لا يعلم خاصة وان أول أية نزلت من القرآن هي قوله تعالى {إقرأ} وهناك أيات أخرى منها قوله تعالى {هل يستوي الذي يعلمون والذي لا يعلمون} وقوله {قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق} وقوله{افلا تعقلون}وقوله{افلا تتفكرون} ويقول الرسول عليه الصلاة والسلام {اطلبوا العلم من المهد إلى اللحد}ويقول {طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة}
والنصوص كثيرة في هذا الباب تبين القيمة الكبرى والمكانة العظمى التي اعطاها الاسلام للعلم والتعلم
2 الخلافة حلم ماضوي, يا سيدي الفاضل الخلافة هي نظام حكم سار به المسلمون بعد وفاة الرسول عليه الصلاة والسلام ولم تسقط إلا في سنة 1924 فلم يمضي عليها قرن فهي ليست شيئا جديدا وليست شيئا قديما وليست شيئا محرما او ممنوعا وهي ليست أقدم من الهيكل الذي يطالب به الصهاينة عن طريق هدم المسجد الأقصى وبنائه مكانه ويناصرهم الغرب في ذلك ودعني هنا أطرح جملة من الأسئلة: لماذا تتوحد 50 ولاية تحت اسم الولايات المتحدة الأمريكية؟ ولماذا تتوحد 28 دولة تحت اسم الاتحاد الاوروبي؟ وماذا عن الأحلاف الأخرى مثل ما يسمى بحلف النيتو؟ لماذا يتوحد كل هؤلاء ويراد للمسلمين ان يتشتتوا في دويلات مغلوبة على أمرها تملك طاقة العالم لكنها لا تملك استقلالية القرار؟ إن اختيار القوى الاسلامية للخلافة أمر وجيه للغاية في ظل وجود هذه الكيانات الغربية الموحدة التي أشرت إليها أم هو حلال عليهم حرام على المسلمين؟ لماذا لا يكون للمسلمين محكمة اسلامية وسوق اسلامية وجيش اسلامي وعملة اسلامية؟ ألن يحل هذا كثيرا من القضايا والمشاكل؟ ألن يخلق هذا شيئا من التوازن في العالم؟ أم أنه سيحرم الغرب من الاسواق العربية والاسلامية وسيجعل اقتصادها على قدرها ويحرمها من الهيمنة والاستغلال الذي تغطيه بشعارات الديمقراطية وحقوق الانسان وغيرها...
إن الخلافة قادمة انشاء الله لا محالة وهي وعد النبي عليه الصلاة والسلام ووعد النبي حق وتصديقه فيما يقول واجب وكل ما قاله وأخبر به تحقق ويتحقق وسيتحقق باذن الله والغرب يعلم هذا علم اليقين ولذلك هو يحاول يائسا إلغاءه أو تعطيله بافتعال الفتن والاقتتال والتفرقة وتفتيت المفتت وتقسيم المقسم لكن قدر الله واقع والله لا يصلح عمل المفسدين فالخلافة هي وعد الرسول وليست حلما وإليك نص الحديث {قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون ملكًا عاضًا فيكون ما شاء الله أن يكون، ثم يرفعها إذا شاء الله أن يرفعها، ثم تكون ملكًا جبرية فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة} فهذا إخبار من الرسول عليه الصلاة والسلام لنظام الحكم ونمطه وطرقه فيما بعد وكيف سيكون الى قيام الساعة
3 الديمقراطية هي نوع من أنواع الحكم في الغرب قد يكون قديما لكنه صار واقعا مع ما سمي بعصر الأنوار بينما جاءت الشورى منذ 14 قرنا وانزل الله سورة بكاملها تحمل اسم سورة الشورى فهي نظام حكم يجعل الحاكم يستشير ويأخذ بالمشورة وبالرأي وبأهل الخبرة ويسمع الى نصحهم حتى لا يصير مستبدا أو ديكتاتورا ويجعل المنصب منصب تكليف لا منصب تشريف يتبعه الحساب يوم القيامة, في هذا الوقت كان من يتشدقون اليوم ويتغنون بالديمقراطية غارقون في الظلام لأنهم زوروا تعاليم اليهودية وتعاليم المسيحية وما جاء في التوراة وما جاء في الانجيل اللذان يوصيان باتباع الاسلام والدخول فيه.ودعني هنا أطرح كذلك جملة من الاسئلة: أليس هؤلاء الديمقراطيون هم من استعمروا العالم الاسلامي في بدايات القرن؟ أليسوا هم من قتل واغتصب وسرق في الاستعمارلعقود طويلة؟ أليسوا هم من أسقط الخلافة الاسلامية؟ أليسوا هم من ساعد اليهود في استعمار فلسطين؟ أليسوا هم اليوم من ما زالوا يستعمرون ولكن ليس عن طريق السلاح والعسكر بل عن طريق البنك الدولي والتبعية الاقتصادية؟
4 قضية التوافق, قد يكون الحل في التوافق نعم ولا يمكن لأي فصيل أن يحكم وحده ولكن هنا نطرح السؤال التالي: عن أي توافق نتحدث هل هو توافق الأشخاص؟ أم توافق البرامج؟ أم توافق الأشخاص والبرامج معا؟ مع العلم مثلا أنه في مصر كان مرسي يدعوا المعارضة الى المشاركة والتوافق وكانت ترفض وهاهي المعارضة اليوم بعد أن أصبحت في الحكم تدعو الإخوان الى المشاركة والتوافق ولكن الاخوان يرفضون,ربما يكون من لا يعرف كيف يختلف لا يعرف كيف يتوافق ولو سكت من لا يعلم لقل الخلاف
5 فتوى جهاد النكاح والتكفيريون وغيرهم...,هذه المسميات كثيرة فمنها ما هو ناتج عن سوء فهم للإسلام وأحكامه ومنها ما هو مخترق وموجه من طرف الداخل والغرب لتخريب الاسلام من الداخل كما هو الحال مثلا مع ما يسمى الأحزاب الإدارية فهي أحزاب تصنعها الادارة لمواجهة الاحزاب الشعبية الحقيقية فيقولون لك ولا تستطيع منعهم نحن حزب وانت حزب ولدينا فهم ولديك فهم كما تقول هذه الحركات والجماعات التي انحرفت عن منهج أهل السنة والجماعة إما عن سوء فهم أو عن توجيه واختراق بغية تخريب الاسلام من الداخل بيد أهله ومن ينتسبون إليه
6 ما يحدث في البلدان العربية والنموذج المغربي,نحن في بلادنا ولله الحمد أظهرنا أن أصل طاعة ولي الامر وعدم الخروج عليه هو أصل ثابت من أصول أهل السنة والجماعة يستمد مشروعيته من الكتاب والسنة فالإسلام أصول وثوابت وكليات عليها إجماع لا افتراق عليها, وهناك فروع يمكن الاجتهاد فيها بما يتوافق مع الأصول,إن ما يحدث اليوم في البلدان العربية من تقتيل وصراع على الكراسي يبين أن أهل السنة والجماعة صادقون في أصل عدم الخروج على ولي الأمر مع النصح له والصبر عليه والدعاء له بالخير فمفاسد وأضرار الخروج أكثر من منافعه, والمسلم بذلك يكون له الأجر والثواب لأنه يكون بفعله هذا مطيعا لله ورسوله عكس المنافق الذي لا يطيع ولا ينصح إلا تملقا ورياء وسمعة.

في 29 يوليوز 2013 الساعة 20 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الحرية

محمد

ربما تختزل أهل السنة والجماعة في نفسك وفي تصورك والحال أن من يدعي أهل السنة كثير من الناس،السلفية فيها أنواع ومشارب كثيرة حسب اختلاف التفسير،....الاسلاميون يلتقون جميعا في السعي لدولة الخلافة مهما اختلفوا...لا يؤمنون بالديمقراطية هي مجرد خطوة في أفق الوصول للسلطة والسيطرة،ما معنى رئيس باعلان دستوري يمنع قراراته من الطعن؟؟ هل هو رسول؟؟ لا يخطأ؟ ما معنى أن تخرج ضدك الملايين وتتمسك بالكرسي ولو اندلعت الحرب الأهلية؟أي شورى في ظل وجود شخص أو شيخ يسمى مرشد،حتى كلمة مرشد تقبل اختلافات وقراءات عدة...التقية عند التيارات الاسلامية ثابت رئيسي حتو ولو لم يعلنوا عليه .
"ألم يقل عز وجل "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم""...وهو حجة قوية على أن التغيير والاصلاح يبدأ من النفوس،لكن تدبير الاختلاف ما موقعه عند الاسلامويين؟؟ هم يكرهون ويرفضون الجدال.

في 30 يوليوز 2013 الساعة 14 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


تنبيه هام (17 دجنبر 2011 )   : لن ينشر أي تعليق يخرج عن أدبيات النقاش وإحترام الاخر , المرجوا الاطلاع على قوانين كتابة التعليق والالتزام بها حتى لا يحذف تعليقك

إضغط هنا

---------------

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

الجريدة ترحب بمساهماتك من اخبار ومقالات,البريد الرسمي للجريدة

sahpress@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



تحـرر الشعب التونسي والمصري والدكتاتورية في مزبلة التاريخ

طانطان : مظاهرات سلمية تحارب الفساد و المفسدين (بالصور)

طانطان : بين المجلس البلدي والحمام البلدي

فقهنا السياسي وثورات الشعوب

الشباب الصحراوي و التحولات السياسية الراهنة (1) مقال إفتتاحي

الشباب الصحراوي و التحولات السياسية الراهنة (3) ظاهرة الحركات الشبابية الداعية للتغيير

النكتة:سيف يسلطه الشعب على رقاب المستبدين

مؤتمر البوليساريو 13 والفرصة الأخيرة لقبول مقترح الحكم الذاتي

ولاية جهة كلميم السمارة تحابي الجيش وتدوس على قبيلة الشرفاء أولاد بوعيطة

الثورات السلمية لن تحقق اهدافها ومطالبها

الدكتاتورية النـــــــاعمة





 
إعلان إشهاري

 
بكل وضوح

متى يقدم المسؤولون بوكالة الماء بكليميم استقالاتهم ؟!

 
الـهـضـرة عـلــيـك

الصحراء في الجغرافيا غربية وفي السياسة مغربية

 
اجي نكول لك شي

أحببتك في صمت

 
إضاءات قلم

إلى بلدتي الغالية..

 
إعلانات مباريات الوظائف
الداخلية توجه مراسلة إلى جميع الجماعات الترابية لتحديد الأشباح وإطلق اكبر مباراة توظيف

تلاعبات رؤساء جماعات وملف الأشباح يدفعان وزير الداخلية إلى توقيف إجراء مباريات التوظيف بالجماعات

أسماء المؤطرات اللواتي قبلن لتدريس برنامج محو الامية بكليميم(لائحة)

كلميم: مقابلة لانتقاء مؤطر واحد وعشرة مؤطرات ببرنامج محو الأمية بالمساجد

مباراة لولوج مصالح الجمارك

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دوليات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون وتقافة

 
 

»  نداء انساني

 
 

»  مقالات

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  شكايات

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  مختارات

 
 

»  الصورة لها معنى

 
 

»  مختفون

 
 

»  الوفــيــات

 
 

»  اقلام حرة

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  حديث الفوضى و النظام

 
 

»  جمعيات

 
 

»  إعلانات مباريات الوظائف

 
 

»  بكل موضوعية

 
 

»  بكل وضوح

 
 

»  المواطن يسأل والمسئول يجيب

 
 

»  الـهـضـرة عـلــيـك

 
 

»  اجي نكول لك شي

 
 

»  إضاءات قلم

 
 

»  مــن الــمــعــتــقــل

 
 

»  تطبيقات الاندرويد

 
 

»  ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

 
 
اعمدة اخبارية
 

»  أخبار كليميم وادنون

 
 

»  أخبار العيون بوجدور الساقية الحمراء

 
 

»  أخبار الداخلة وادي الذهب

 
 

»  دوليات

 
 

»  رياضة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  سـيـاسـة

 
 
بكل موضوعية

5 أكتوبر ، الاحتفال بالمتعاقد ، بضحية أخرى من ضحايا الإرتجال ...

 
رياضة

الرجاء يفوز بكأس الـCAF ويواجه الترجي في كأس السوبر نهاية الشهر


منتخبنا الوطني لكرة اليد يضم لاعبتين من باب الصحراء لمجموعة المحترفات التي ستنافس في بطولة افريقيا

 
جمعيات
اتهامات مبطنة بالاختلاس للمكتب السابق لمؤسسة الإمام مالك بكوبنهاجن

تقرير حول الدورة التكوينية في الإسعافات الأولية على شكل فرق

ندوة علمية متميزة حول واقع اللغة العربية اليوم بكلميم.

 
ملف الصحراء

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يصدر بيان حول الصحراء

 
نداء انساني

دعوة للمساهمة في بناء مسجد حي النسيم بكليميم

 
مختارات
شاهد الضرر الذي يسببه الثوم للجسم

عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك!

إلهان عمر ورشيدة طليب أول مسلمتين تدخلان الكونغرس الأمريكي

 
مــن الــمــعــتــقــل

معتقل إسلامي يفارق الحياة بسبب..

 
الوفــيــات

وفاة رجل الاعمال وقيدوم السياسيين بجهة كليميم عمر بوعيدة(تفاصيل عن حياته السياسية)

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
ارشيف الاستحقاقات الانتخابية
 

»  الانتخابات الجماعية والجهوية - 4 سبتمبر 2015

 
 

»  الانتخابات التشريعية 7 اكتوبر 2016

 
 
أرشيف كتاب الاعمدة
 

»  محمد فنيش

 
 

»  الطاهر باكري

 
 

»  محمد أحمد الومان

 
 

»  مقالات البشير حزام

 
 

»  مقالات ذ عبد الرحيم بوعيدة

 
 

»  مقالات د.بوزيد الغلى

 
 

»  مقالات علي بنصالح

 
 

»  مقالات عـبيد أعـبيد

 
 

»  ذ بوجيد محمد

 
 

»  بقلم: بوجمع بوتوميت

 
 

»  ذاكرة واد نون..من اعداد إبراهيم بدي

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»  ذ سعيد حمو

 
 
تطبيقات الاندرويد
واتساب يُقدم تعديلاً غريباً في ميزة حذف الرسائل

"واتساب" يمنح مستخدميه ميزات "استثنائية" للحظر والدردشة

خطأ في "واتساب" يستنفد حزمة الإنترنت

تعرَف على هاتف "الأيفون" الأكثر شعبية في العالم

 
الأكثر تعليقا
لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

شخصية العدد 27 : الكوري مسرور شخصية العطاء و الوفاء

لائحة بالأسماء والعقوبات التي اصدرتها المحكمة العسكرية بالرباط في حق معتقلي كديم ايزيك

 
الأكثر مشاهدة
لائحة رجال السلطة الغير مرغوب فيهم بالاقاليم الصحراوية

طفيليات العمل النقابي بكلميم

لائحة الشخصيات بالاقاليم الصحراوية الممنوعين من الترشح للإنتخابات التشريعية المقبلة

 
ارشيف مقالات الشهيد صيكا ابراهيم

انقراض لباجدة قادم لا محالة

 

ظوابط النشر في الموقع| أهدافنا| أرسل مقال او خبر| أسباب عدم نشر تعليقك| إعفاء من المسؤولية

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.